عدم اجتماع الحكومة غير دستوري
وجهة نظر العدد 1539 /30-11-2022

في خطوة لافتة أعلن الوزيرين عباس التربية وزياد مكاري مطالبتهما بإنعقاد مجلس الوزراء ، بما يعاكس شبه التعهد الذي أطلقه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي خلال مشاركته في القمة العربية الأخيرة التي انعقدت في الجزائر . وقد تضمن شبه التعهد المشار اليه بعدم انعقاد مجلس الوزراء تهدئة "للخواطر القلقة" التي كانت تحذر من وضع اليد على الموقع الرئاسي المسيحي الأكبر في الدولة اللبنانية . وقد انضم الى الوزيرين الحلبي ومكاري وزير الصحة فراس الأبيض والنائب بلال عبدالله ونقيب أصحاب المستشفيات الخاصة سليمان هارون الذين طالبوا بإنعقاد مجلس الوزراء لتأمين حاجات صحية ملحة ...

آلان عون مرشحا رئاسيا ؟
وجهة نظر العدد 1538 /23-11-2022

يدخل الشغور الرئاسي شهره الثاني ، في ظل رتابة سياسية محلية لا توحي بأن أمر هذا الشغور خطير . فالحسابات الخاصة للأطراف السياسية والطائفية تتقدم على المصلحة اللبنانية العليا التي تتطلب استمرارا بديهيا لوجود رأس للسلطة السياسية اللبنانية دون غياب أو فراغ أو شغور . في حين تعتبر بعض الأوساط الشعبية المتذمرة من الطبقة السياسية الحاكمة والمعارضة (على حد سواء) أن هذا الشغور لا يقدم ولا يؤخر في تأمين مصالح الناس طالما أن الأمور الحياتية للناس قد تدهورت وساءت في ظل وجود كامل البنى السلطوية واستمرارها ، وهذا ما هو حاصل في البلد منذ ١٧ تشرين الأول ٢٠١٩ وحتى الحادي والثلاثين من تشرين الأول الماضي .

لا صدفة في البروتوكول
وجهة نظر العدد 1536 /9-11-2022

تقدم سليمان فرنجية خطوات في رحلته الشاقة نحو رئاسة الجمهورية ، واستمر الحليف الأبرز للزعيم الزغرتاوي ، ممثلا بحزب الله ، في سعيه الدائب لفتح طريق بعبدا أمام الرجل ولكن بهدوء وروية وأناة .

إنزال العلم عن قصر بعبدا
وجهة نظر العدد 1535 /2-11-2022

عبر استحقاق الحادي والثلاثين من تشرين الأول ، ودخول لبنان للمرة الرابعة مرحلة شغور رئاسي مرتكز الى أزمة سياسية بالغة التعقيد تداخلت فيها عوامل داخلية وخارجية شتى . وعلى الرغم من أن الإنقسام شامل ويكاد يقسم الساحة السياسية الى معسكرين

وهم الأكثرية ما زال قائماً
وجهة نظر العدد 1534 /26-10-2022

عشية الحادي والثلاثين من تشرين الأول بات الشغور مخيما على الرئاسة اللبنانية الأولى ، وباتت لعبة عض الأصابع مستمرة بين نجيب ميقاتي وجبران باسيل حول تشكيل الحكومة المستحيلة

لبنان اليوم : لحس المبرد
وجهة نظر العدد 1531 /5-10-2022

الحلحلة التي تطغى على ملف ترسيم الحدود البحرية بين لبنان والكيان الصهيوني ، تغيب عن الوضع السياسي المحلي المتصل بالإنتخابات الرئاسية وبتشكيل الحكومة المكلف بترؤسها الرئيس نجيب ميقاتي والتي ما زالت تنتظر مصيرها الغامض

باسيل في دار الفتوى
وجهة نظر العدد 1530 /28-9-2022

بسرعة مميّزة بادر رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل الى زيارة المفتي الشيخ عبد اللطيف دريان ، والرد على بيان دار الفتوى واجتماع النواب السنة محاولا تأمين إجابات وافية على كل ما طرح في ذلك الإجتماع . وهذا مؤشر إيجابي يؤكد أن الوحدة الوطنية ما زالت محط حرص الغالبية العظمى من القوى السياسية ، خصوصا من قبل التيار العوني المتهم باستفزاز الساحة السنية والسعي الى المساس بصلاحيات الرئاسة الثالثة لمصلحة الرئاسة الأولى .

لماذا سأل عبد الناصر عن الجنرال البستاني ؟
وجهة نظر العدد 1529 /21-9-2022

تبدو زيارة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الى نيويورك وإلقائه كلمة لبنان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ، كأنها استراحة محارب يبتعد فيها الرئيس المستقيل والمكلف عن ضوضاء العاصمة اللبنانية المزدحم بالآهات والإستحقاقات والنكبات السياسية والإقتصادية والإجتماعية والحياتية المتنوعة . وقد غادر الرجل بيروت على وعد شائع بحلحلة العقد الحكومية التي اعترضت تشكيل الحكومة في أعقاب الإنتخابات النيابية الأخيرة . وذلك في سياق التحضر من أجل مواجهة الشغور الرئاسي المرجح بعد الحادي والثلاثين من تشرين أول المقبل .

ماذا فعل " التيار " كي يحتفظ بالرئاسة الأولى ؟
وجهة نظر العدد 1526 /31-8-2022

لقد قاتل التيار الوطني الحر طوال العقدين السابقين من أجل تثبيت مقولة ان تؤول الرئاسة الأولى في لبنان الى صاحب القوة المسيحية الأولى او الى مرشحها . ولتعزيز تلك المقولة دعا ذلك التيار الى تطبيق هذا الأمر في موضوع الرئاستين الثانية والثالثة . وباتت هذه المقولة تفرض وصول الأقوى مارونيا الى قصر بعبدا ، والأقوى شيعيا الى عين التينة والأقوى سنيا الى السراي الكبير .

العبث بالدستور والهرطقة ...
وجهة نظر العدد 1525 /24-8-2022

عودة القنوات المفتوحة بين قصر بعبدا والسراي الكبير بعثت بعض الأمل في المشهد اللبناني المكتئب الموعود بالفراغ الرئاسي القادم في نهاية تشرين الأول ٢٠٢٢ . وهي عودة استأنف فيها الرئيس نجيب ميقاتي رحلاته المثقلة بالهموم السياسية المتشعبة ، الذهاب والإياب الى قصر بعبدا .

12345678