الأمان اللبناني
  • تيار المستقبل إلى أين؟
    17/05/2018

    لم تمضِ أيام قليلة على انتهاء الانتخابات النيابية والتراجع الكبير لتيار المستقبل فيها، حتى بدأت تبرز الانعكاسات الداخلية والتنظيمية على أوضاع التيار، من خلال سلسلة قرارات اتخذها رئيسه سعد الحريري عبر إقالة عدد من القياديين والمسؤولين والدعوة الى محاسبة كل المسؤولين عن النتائج التي حصدها التيار في الانتخابات.

  • تحدّيات ما بعد الانتخابات.. هل تتعثر أمام الخلافات الإقليميّة والدولية؟
    17/05/2018

    مع انتهاء الانتخابات النيابية، وبعد ما أفرزته من نتائج على الأرض، ولا سيما لناحية إعادة توزيع المقاعد بين القوى السياسية الكبرى في البلد، تتجه الأنظار نحو تشكيل الحكومة الجديدة وما يمكن ان يحمله هذا الاستحقاق المهم في ضوء الخريطة السياسية الجديدة التي أصبح عليها المجلس النيابي الجديد.

  • معركة الحكومة تنطلق باكراً.. والأفق ينبئ بصعوبات
    17/05/2018

    بعد انتهاء المعركة النيابية، وعلى الرغم من الشوائب التي شابتها من مخالفات وعمليات تشكيك، وصولاً إلى الحديث عن تزوير، خاصة ما رافق عمليات الفرز وإعلان النتائج، وحديث بعض المرشحين عن فقدان أصواتهم التفضيلية التي أدلوا بها لأنفسهم في أقلام الاقتراع التي اقترعوا فيها، على الرغم من كل ذلك، يمكن القول إن قطار تأليف الحكومة وتشكيلها انطلق باكراً، وبدأ الحديث معه

  • معركة الحكومة تنطلق باكراً.. والأفق ينبئ بصعوبات
    17/05/2018

    بعد انتهاء المعركة النيابية، وعلى الرغم من الشوائب التي شابتها من مخالفات وعمليات تشكيك، وصولاً إلى الحديث عن تزوير، خاصة ما رافق عمليات الفرز وإعلان النتائج، وحديث بعض المرشحين عن فقدان أصواتهم التفضيلية التي أدلوا بها لأنفسهم في أقلام الاقتراع التي اقترعوا فيها، على الرغم من كل ذلك، يمكن القول إن قطار تأليف الحكومة وتشكيلها انطلق باكراً، وبدأ الحديث معه

  • الجماعة الإسلامية: واجبنا إعداد جيل التحرير
    17/05/2018

    علّقت الجماعة الإسلامية في لبنان على المجازر التي ارتكبها الصهاينة في فلسطين بالتزامن مع نقل الولايات المتحدة الأمريكية لسفارتها إلى القدس المحتلة، وأصدرت بيانا جاء فيه: تتوالى مجازر المغتصبين الصهاينة بحق الفلسطينيين وبحق الإنسانية وبحق ما يسمى بالقانون الدولي، تحت أنظار أنظمة العالم المتواطئة والمتخاذلة والصامتة، إلا النذر اليسير من الأحرار الذين لم تبتلع ألسنتهم إغراءات المحافل الصهيونية العالمية، ولا تهديداتها ومؤامراتها التي تلاحق وتحاصر كل من يتجرأ على قول كلمة الحق.

  • هكذا يستعدّ المجلس الدستوري لمقاربة الطعون الانتخابية!
    17/05/2018

    على عكس اعتقاد البعض أنّ المجلس الدستوري، رئيساً وأعضاء «قاعدين بلا شغل»، وينتظرون الطعون في الانتخابات البلدية والاختيارية والنيابية للعمل، يبدو المجلس «خليّة نحل» لمواكبة الجديد في العالم الدستوري شرقاً وغرباً، حيث ينطلق في ورشة مفتوحة لمقاربة الطعون الانتخابية المنتظرة على أبواب استحقاق 6 أيار. فكيف يستعدّ لمواجهة ما هو منتظَر؟

  • الحالة الإسلامية.. ونتائج الانتخابات النيابيّة
    10/05/2018

    نتائج مرشحي الجماعة الإسلامية في الانتخابات حقق مرشحو الجماعة الإسلامية في الانتخابات النيابية الأرقام التالية: بيروت: الدكتور عماد الحوت (3884 صوتاً). طرابلس: الدكتور وسيم علوان (2411 صوتاً). صيدا: الدكتور بسام حمود (3204 أصوات). عكار: محمد شديد (5277 صوتاً).

  • د. الحوت: الاعتداء على كرامة بيروت مرفوض والتنافس يجب ان يكون على تنمية العاصمة لا على ادعاء تمثيلها
    10/05/2018

    استنكر عضو المكتب السياسي للجماعة الاسلامية الدكتور عماد الحوت الممارسات المسيئة التي قامت بها بعض المجموعات التي جابت أحياء العاصمة بيروت والهتافات المذهبية والاستفزازية التي رافقتها في محاولة لاستباحة شوارع العاصمة واستفزاز المواطنين واستعادة اجواء حقبة اساءت لبيروت وأهلها، يسعى الجميع لطيّ صفحتها.

  • د. الحوت: الاعتداء على كرامة بيروت مرفوض والتنافس يجب ان يكون على تنمية العاصمة لا على ادعاء تمثيلها
    10/05/2018

    استنكر عضو المكتب السياسي للجماعة الاسلامية الدكتور عماد الحوت الممارسات المسيئة التي قامت بها بعض المجموعات التي جابت أحياء العاصمة بيروت والهتافات المذهبية والاستفزازية التي رافقتها في محاولة لاستباحة شوارع العاصمة واستفزاز المواطنين واستعادة اجواء حقبة اساءت لبيروت وأهلها، يسعى الجميع لطيّ صفحتها.

  • نتائج انتخابات دائرة بيروت الثانية.. بين خيبة الأمل ونشوة الانتصار
    10/05/2018

    انتهت الانتخابات النيابية الأكثر إثارة للجدل في تاريخ لبنان، التي جرت على أساس القانون النسبي مع الصوت التفضيلي. ومع انتهاء الانتخابات، لا بدّ من التوقف أولاً عند نتائجها العامة، ومن ثم عند بعض نتائجها الخاصة، ولا سيما نتيجة دائرة بيروت الثانية التي كان الصراع فيها محتدماً بين تيار المستقبل ولائحة «وحدة بيروت» التي تضم تحالف «حزب الله» وحركة أمل وجماعة الأحباش.

أنشطة
احتفال استقبال رمضان في شحيم
17/05/2018

أقامت جمعية النجاة الاجتماعية في شحيم احتفالاً بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك، بحضور رئيسة جمعية النجاة الاجتماعية في لبنان الصيدلي ختام الحاج شحادة، يوم الجمعة 11/5/2018 في مركز الدعوة الإسلامي في شحيم. تخلل الاحتفال كلمة للدكتور هلال درويش الذي أشار إلى فضل الشهر المبارك، فهو الشهر الذي نزل

في الذكرى السنوية لحرب تموز: حزب الله بين قوته الإقليميّة واهتماماته المحليّة
مرت في الايام القليلة الماضية الذكرى السنوية الحادية عشرة لحرب تموز 2006 التي شنها العدوّ الصهيوني على لبنان وحزب الله بعد قيام مجاهدي الحزب بتنفيذ عملية قتل وأسر لجنود صهاينة في منطقة خلة وردة قرب بلدة عيتا الشعب الجنوبية.
وقد استمرت تلك الحرب 33 يوماً (من 12 تموز وحتى الرابع عشر من شهر آب 2006)، وقد وضع القادة الصهاينة عدة اهداف لتحقيقها من جراء هذه الحرب ومنها: استعادة الجنود الاسرى والقضاء على حزب الله وفرض معادلة جديدة في جنوب لبنان بعد إخلائه من مقاتلي الحزب وسلاحهم.
فهل حقق العدوّ الصهيوني اهدافه من وراء هذه الحرب؟ واين اصبح موقع الحزب ودوره بعد 11 سنة من انتهائها؟ وماذا عن هموم الحزب اليوم داخلياً وخارجياً؟
الحرب ونتائجها وأهدافها
بداية هل حققت الحرب الصهيونية على لبنان أهدافها؟ وأين موقع الحزب اليوم بعد 11 سنة من الحرب؟
لقد انتهت الحرب دون استعادة العدو لجنوده رغم تدمير مناطق لبنانية عديدة في الجنوب والضاحية الجنوبية والبقاع، وان قوة حزب الله لم تدمر، بل زادت وتطورت طوال السنوات الماضية. واما على صعيد الوضع في الجنوب، فقد انتشرت قوات دولية ومن الجيش اللبناني في منطقة جنوب نهر الليطاني وفقاً للقرار 1701، ولكن ذلك لم يمنع مقاتلي الحزب من العودة الى هذه المنطقة سراً وعلناً.
ولم يستعد العدوّ جنوده الا من خلال عملية تبادل مع الحزب سُميت «عملية الرضوان»، نسبة إلى اسم قائد حزب الله العسكري الحاج عماد مغنية المعروف باسم الحاج رضوان، وقد استشهد مغنية في عملية أمنية نفذتها مخابرات العدوّ الصهيوني بالتعاون مع المخابرات الأميركية في عام 2008 في دمشق.
أما على صعيد حزب الله، فقد نجح في إعادة بناء بنيته العسكرية وتطويرها خلال الإحدى عشرة سنة الماضية، وتؤكد العديد من قيادات الحزب أنه تحول الى ما يشبه الجيش المنظم ولم يعد مجرد مجموعات مقاومة، كذلك انتشر دور الحزب خارج لبنان من خلال دوره في سوريا والعراق، ما جعله قوة إقليمية اكثر من كونه قوة مقاومة.
كما عمد حزب الله الى إعادة إعمار كل المناطق التي دمرت خلال الحرب، وذلك بدعم داخلي وخارجي، ونجح في حماية البيئة المؤيدة له، ولم تنجح الرهانات الغربية والإسرائيلية في دفع هذه البيئة إلى الانقضاض على الحزب بسبب تطور دوره الخارجي.
الاهتمامات المحلية
ويبقى السؤال الأساسي: هل تطور الحزب الى قوة اقليمية يعفيه من الاهتمام بالشؤون الداخلية في لبنان؟ وأي دور للحزب في هذا المجال مستقبلاً؟
المسؤولون في حزب الله يؤكدون في مواقفهم العلنية وفي اللقاءات الخاصة معهم أن الاهتمام بالشأن الداخلي يوازي الاهتمام بالأوضاع في المنطقة، ولذلك عمد حزب الله الى العمل على ترميم العلاقة بين حلفائه، وخصوصاً بين كل من الرئيس نبيه بري والنائب سليمان فرنجية من جهة مع الرئيس العماد ميشال عون والتيار الوطني الحر من جهة أخرى، ويسعى الحزب إلى دعم حلفائه في كل المناطق اللبنانية تمهيداً لخوض الانتخابات النيابية في العام المقبل وفقاً للقانون الجديد والقائم على أساس النسبية الذي قد يساعد في حصول هؤلاء الحلفاء على قوة نيابية فاعلة مستقبلاً.
وفي الوقت نفسه، عمد حزب الله إلى تقوية العلاقة مع رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، وذلك في اطار حماية الاستقرار الداخلي ومن أجل معالجة الملفات الداخلية العالقة، وكان لقاء بعبدا التشاوري قبل نحو شهر من ثمار جهود الحزب من أجل ترتيب الوضع اللبناني.
ويشير المسؤولون في الحزب الى أن حماية الاستقرار الداخلي ودعم الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية اللبنانية في مواجهة المجموعات الإرهابية من أولويات عمل الحزب، وذلك لتحصين الوضع اللبناني ومنع حصول أية تداعيات خارجية على الوضع اللبناني.
وبالإجمال فإن حزب الله بعد مرور 11 سنة على «حرب تموز2006» قد تحول الى قوة اقليمية لها دورها الفاعل في صراعات المنطقة، وبموازاة ذلك يسعى الحزب لتدعيم دوره في الداخل اللبناني ومعالجة المشكلات والهموم الداخلية، وذلك في اطار الموازنة بين الداخل والخارج، فهل سينجح الحزب في الاستمرار بالعمل بهذه المعادلة، أم أن التطورات القادمة داخلياً وخارجياً قد تضع الحزب أمام تحديات جديدة قد لا يستطيع السيطرة عليها؟}