تحت مظلة الكورونا : صمت وترقب
العدد 1406 / 25-3-2020

مع إشتداد المعاناة البشرية من أزمة فيروس الكورونا ، إنصرفت الساحة السياسية اللبنانية عن الشؤون السياسية التقليدية وعن الهموم المعتادة التي ألفها المواطن اللبناني في الأعوام الأخيرة . وبات الحراك الشعبي الذي انطلق منذ السابع عشر من تشرين الأول الماضي خامدا ومتراجعا ، بعد أن طغت الكورونا على كل الإهتمامات وبات ذلك الفايروس موازيا لحرب عالمية ثالثة في لائحة خسائره البشرية اليومية العالمية ، وفي تداعياته الإقتصادية والمالية والسياسية والإستراتيجية أيضا .

الكورونا تطغى على كل الساحات
العدد 1405 / 18-3-2020

طغى فايروس الكورونا على كل ماعداه من شؤون سياسية تراكمت ولا تزال متراكمة في الساحة اللبنانية . فالوباء بات وباءً عالمياً يهددُ الكوكبَ الأرضيَ وصحة الآدميين المنتشرين على أصقاعه الواسعة ، بعد ان حصد آلاف الضحايا وأصاب ما يقارب مئتي ألف إنسان حتى هذه الساعة . وقد استحضر هذا الفايروس عوامل الصراع الإستراتيجية على المستوى العالمي بكل بنودها السياسية والأمنية والإقتصادية . أما على المستوى المحلي فقد استمرت محاولات التلاعب السياسي على هامش الكورونا كما هي عادة اللبنانيين في كل ما يحل بهم من مصائب وأفراح وأتراح .

جنبلاط والمعارضة المفقودة ...
العدد 1404 / 11-3-2020

وليد جنبلاط واسطة العقد في المعارضة المفترضة لحكومة الدكتور حسان دياب ليس متحمساً لتشكيل جبهة معارضة ، وقد نفى من باريس أن تكون حكومة دياب المشار إليها هي حكومة حزب الله . وهو يفسح في المجال أمام العهد والحكومة لمواجهة الكارثة الإقتصادية والمالية التي يعيشها لبنان والتي كانت آخر تجلياتها إعلان العجز عن سداد مستحقات اليوروبوند في التاسع من أذار الحالي . فضلا عن التدهور القاسي في الأوضاع الإجتماعية نتيجة هبوط سعر العملة الوطنية أمام الدولار الأميريكي وباقي العملات الأجنبية .

حكومة دياب .. استراحة المحارب
العدد 1403 / 4-3-2020

تستكمل حكومة الدكتور حسان دياب خطواتها العملية في مواجهة المعضلة الإقتصادية والمالية وفي مواجهة المعضلة الصحية الناتجة عن وباء كورونا الوافد إلينا من خارج الآراضي اللبنانية والمنتشر في جميع أنحاء العالم .

المسار القضائي لاعادة اموال المودعين ؟
العدد 1402 / 26-2-2020

دخل الحراك الشعبي الذي انطلق في السابع عشر من تشرين الأول الماضي شهره الخامس ، وبلغت المواجهة السياسية والشعبية القائمة في البلد حجمها الأقصى ما أدى الى تغيير حكومي قيصري نتجت عنه ولادة حكومة حسان دياب التي لم تدخل فيها قوى معسكر الرابع عشر من أذار . وتكتلت في عداد هذه الحكومة قوى معسكر الثامن من أذار التي تتشكل من التيار الوطني الحر والثنائي الشيعي وتيار المردة ومن يدور في أفلاكهم ( التيار التشاوري ، النواب الأرمن و الأمير طلال ارسلان ) . وقد أنكشف المشهد السياسي عن مأزق تاريخي دخلت فيه القوى المكونة للعهد والحكومة ، والقوى المنخرطة في الحراك الشعبي على حد سواء .

الحريري يعتمد الهجوم الدفاعي
العدد 1401 / 19-2-2020

إنجلى الإحتفال بذكرى الرابع عشر من شباط هذا العام عن تموضع أكثر وضوحا لتيار المستقبل في الساحة السياسية اللبنانية وذلك في ضوء التطورات الحاصلة في البلد منذ ستة أشهر . وجاءت المطالعة الأساسية في ذلك الإحتفال دفاعية - هجومية في آن واحد سواء كان ذلك في مضمون الكلمة التي ألقاها الرئيس سعد الحريري أو من خلال المادة الإعلامية التي تم إعدادها وبثها أمام الجمهور المحتشد في تلك الذكرى . وقد كان الخيار متجها الى مواجهة مركزة على رئيس التيار الوطني الحر الذي حُمل من قبل الرئيس الحريري مسؤولية الخلل الكبير في العمل الحكومي أيام الحكومة السابقة ، والذي حُمل أيضا مسؤولية الإضرار بالعلاقة ما بين الرئيسين عون والحريري من خلال الدور " التخريبي " الذي لعبه بين الرئاستين .

على مشارف "الثقة" ...
العدد 1400 / 12-2-2020

رحلة حكومة حسان دياب الشاقة بلغت مشارف الثقة التي منحها إياها المجلس النيابي بأكثرية ثلاثة وستين صوتا عداً ونقداً ، حصلت عليهم تلك الحكومة من جعبة قوى معسكر الثامن من أذار . في الوقت الذي اعتمدت فيه قوى الرابع عشر من أذار موقفا معارضا من داخل المؤسسة الدستورية البرلمانية . فعمدت قوى تيار المستقبل والقوات اللبنانية والحزب التقدمي الإشتراكي الى المشاركة الجزئية في جلسة الثقة ، دون أن تمنح هذه الثقة للحكومة التي تطلق عليها تسمية حكومة اللون الواحد . وهذا ما أعطى إشارة إنطلاق لولادة معارضة برلمانية تختلف عن شكل الحراك الشعبي القائم منذ السابع عشر من تشرين الأول الماضي ولكنها تتكامل معه في مسار المواجهة الكبير ضد قوى الثامن من أذار .

النظام المصرفي اللبناني .. وخيارات القوى الحزبية
العدد 1399 / 5-2-2020

تشكلت الحكومة اللبنانية برئاسة حسان دياب بعد شهر من تكليفه ، وكانت حكومة تكنوقراط مسيسة عمدت القوى السياسية المشاركة فيها الى إختيار أشخاص مقربين منها يتمتعون بقدرات تخصصية قد يكون لها صلة أو صلات بالحقيبة الوزارية التي يحملونها . وقد واجهت هذه الحكومة على الفور إستحقاق إقرار موازنة عام ٢٠٢٠ التي أقرتها الحكومة السابقة برئاسة سعد الحريري ، في ظل محاولات حثيثة للحراك الشعبي لتعطيل الجلسة النيابية المخصصة لإقرار تلك الموازنة مع علم الجميع بأن المستجدات المالية والإقتصادية منذ ١٧ تشرين الأول الماضي قد أطاحت بالموازنة جملة وتفصيلا .

جمهور المستقبل .. ليس كجمهور النجمة
العدد 1397 / 22-1-2020

حكومة حسان دياب هي الحكومة الثالثة في عهد الرئيس ميشال عون ، وهي من حيث الشكل حكومة تفصل النيابة عن الوزارة حيث لا نجد في عدادها أي نائب عضو في المجلس النيابي الكريم . وهي تشابه جزئيا ما أطلق عليه منذ خمسين سنة "حكومة الشباب" في بداية عهد الرئيس سليمان فرنجية من عام ١٩٧٠ . ويذكر أن تلك الحكومة كان في عدادها أيضا وزيرا من آل مشرفية كما هي حالة حكومة حسان دياب ، وهو الدكتور حسن مشرفية الذي كان آنذاك عميدا لكلية العلوم في الجامعة اللبنانية .

هل تولد حكومة حسان دياب ؟
العدد 1395 / 15-1-2020

تراكمت في الأسبوع الأخير الأسئلة والتساؤلات حول المشهد السياسي اللبناني ، وتحديدا حول تشكيل حكومة حسان دياب الموعودة في ظل بروز ظواهر غريبة على مواقف معظم الفرقاء السياسيين المعنيين في البلد . فالأسابيع الأربعة التي مرت من عمر تكليف دياب أكدت أن أطراف معسكر الثامن من أذار الذين رشحوا الرجل ليسوا متفقين سلفا على كل التفاصيل كما كان يشاع في الأيام التي سبقت التكليف . وأن الإتفاق بين هذه الأطراف والرئيس المكلف ليس ناجزا أبدا وهو معرض للسقوط عند كل تفصيل من التفاصيل المتعلقة بالتشكيلة الحكومية . وأن الأطراف الأخرى التي كانت منضوية تحت لواء الرابع عشر من أذار لا تتناغم في مواقفها كما يجب وينبغي .

12345678910...