"حزب الله" – "المستقبل" : لا خرق للسقوف
العدد 1337 / 14-11-2018 أيمن حجازي

شهد الأسبوع المنصرم موقفين للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ولرئيس الحكومة المكلف سعد الحريري تناولا فيهما الموقف من آخر تعقيدات التشكيل الحكومي التي تطلق عليها تسميات شتى . فمنهم من يقول انها عقدة تمثيل النواب السنة المستقلين ، ومنهم من يقول انها عقدة سنة الثامن من آذار ، ومنهم من يقول انها عقدة النواب السنة من خارج تيار المستقبل ومنهم من يرغب بتسميها باختصار ممنهج " العقدة السنية " ... وقد جاء اعلان موقف الأمين العام لحزب الله خلال احتفال يوم شهيد "حزب الله" ، أما موقف رئيس الحكومة المكلف فقد أعلن خلال مؤتمر صحافي خصص للحديث عن هذه العقدة اثر عودته من غياب باريسي استمر حوالي أسبوع من الزمن وتم الرد فيه على موقف "حزب الله ." لم تخرق السقوف في اعلان هذين الموقفين ، انما حصلت بعض التحمية التي يحتاجها تمتين موقف كلا منهما بغية حل العقدة بالشكل الذي يتوافق مع الرغبة السياسية لكليهما . وخلاصة ما يمكن قراءته في خطاب السيد نصر الله أن حزب الله تواضع منذ البداية ورضي بالحصة الوزارية الشيعية على الرغم من أن حجم الكتلة النيابية للثنائي الشيعي تسمح بمزيد من التمثيل الوزاري في ظل وجود نواب غير شيعة في عداد هذه الكتلة . وأن وقوف حزب الله الى جانب مطالبة النواب السنة من خارج تيار المستقبل بتوزير أحدهم أمر طبيعي جدا ، في ظل وقوف الرئيس الحريري طوال خمسة أشهر الى جانب حليفيه حزب القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي ... وبناء عليه فلا ينبغي للرئيس الحريري أن يستكثر على حزب الله أن يقف الى جانب حلفائه السنة خصوصا بعد أن تراجع عن المطالبة بتمثيل حليفه الآخر الحزب السوري القومي الاجتماعي الذي لم يتمكن في الانتخابات الأخيرة من الحصول على عدد من النواب يخوله المطالبة بوزير ما في الحكومة الموعودة وفق المعايير الشائعة .

التنوع السياسي السني .. قوة أم ضعف ؟
العدد 1336 / 7-11-2018

التنوّع أو الانقسام يعم الساحات أو الكيانات الطائفية اللبنانية ، ولا يعني هذا التناحر والصدام بل قد يعني التعاون الوثيق الذي يمكن أن يكون قائما استنادا الى تجربة قاسية من الخلاف والصراع تمت الاستفادة منها ومما ترتب عليها . واذا أردنا أن نجري جولة أفق سريعة في ساحاتنا الطائفية والمذهبية اللبنانية فاننا سنرى مشاهد عدة لا ضير من التوقف عندها وفق السياق التالي : - في الساحة المسيحية , نرى تعددا سياسيا مكرسا ومعترفا به ، يخضع لرعاية وعناية المرجعيات الدينية وتحديدا مرجعية بكركي . وهذا يعني تجاذباﹰ دائماﹰ ومنافسة حامية الوطيس في أكثر من ميدان ومجال سياسي ونقابي وتربوي وطلابي . وتتخذ العناية والرعاية المشار اليهما شكل المسعى الدائم لتهذيب الصراعات وضبطها وايجاد الجوامع المشتركة بين المتناقضين الذين لا يتورّعون في كثير من الأحيان عن الامعان في جولات الصدام السياسي والاعلامي .

الإهتمام الأميركي المشبوه .. بالمخيمات
العدد 1335 / 31-10-2018 أيمن حجازي

الاشتباكات المسلحة التي اندلعت داخل مخيم الميّة ومية الفلسطيني شرقي مدينة صيدا ، جاءت متميزة بأبعادها السياسية والأمنية , وذلك بعد أن استغل البعض هذا الحدث المؤسف ليعيد فتح الملف الفلسطيني بمفردات شبيهة بالمفردات التي تم اللجوء اليها في بداية الحرب الأهلية اللبنانية , ما أسهم آنذاك في تأجيج الحرب والفتنة الداخلية وأدخلنا في أتون لم نتمكن من الخروج منه الا بعد خمسة عشر عاما ... خروجاﹰ غير نهائي وفق ما هو متوافر من معطيات سياسية موضوعية . والجميع يعلم أن هذا الاستغلال للحدث الأمني الفلسطيني له أبعاد طائفية ومذهبية سلبية لا بدّ أن تنعكس على الوضع الداخلي اللبناني . الا أن الأبعاد الأكثر خطورة لهذا الحدث الأمني تتجلى من خلال الاهتمام الأميركي الذي برز مؤخرا بأوضاع المخيمات الفلسطينية الأمنية والعسكرية , والذي ترجم زيارات متكررة لوفود عسكرية أميركية رفيعة المستوى ، كررت الطواف والتجوال حول مخيم عين الحلوة منذ بداية العام الحالي , ما يعكس وجود نوايا أميركية تدفع الى هذا الاهتمام المتزامن مع عدة خطوات اتخذت في العام الحالي في الموضوع الفلسطيني , وكان في مقدمها الاعتراف بالقدس عاصمة أبدية للكيان الصهيوني , وحجب المساهمة الأميريكية عن الأنروا ... وهذا ما يجعل من الحدث الأمني الذي أصاب مخيم المية ومية حدثا مشبوها له وظيفة محددة متعلقة بفتح الملف الأمني الفلسطيني في لبنان , وإثارة ضوضاء كبيرة حوله من عدة جهات لها تاريخها في إثارة التناقض اللبناني -الفلسطيني . وتأسيساﹰ على كل ذلك جاء الموقف الذي أعلنه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أكثر حدة وتصعيداﹰ , حيث طالب بتدخل فوري ميداني من قبل الجيش اللبناني الذي يعالج الوضع في ذلك المخيم وفق مقتضيات المصلحة الوطنية , بعيدا عن التنافس الحزبي الهادف الى خطب ود أهالي بلدة المية ومية المسيحيين الذين يعانون من أحداث المخيم مثلهم مثل الأحياء الصيداوية في سيروب والفيلات والفوار وحارة صيدا وغيرها من المناطق التي تتأذى من الاشتباكات دون تمييز طائفي أو مذهبي . وكان مؤسفا اضفاء هذا الطابع الطائفي والمذهبي على حيز واحد من السكان المدنيين المجاورين للمخيم والمتضررين من تلك الاشتباكات.

علاقات المرجعيات : الدينية والسياسية
العدد 1334 / 24-10-2018 أيمن حجازي

ينطوي الكيان السياسي اللبناني الواحد على كيانات طائفية ومذهبية شتى ، حيث تتشكل داخل هذه الكيانات مرجعيات دينية وسياسية واقتصادية متنوعة لتنسج علاقات متفاوتة فيما بينها وتقيم توازنات داخلية متنوعة . وتبدو أهم هذه العلاقات والتوازنات هي تلك التي تربط ما بين المرجعيات الدينية والسياسية داخل كل كيان طائفي . حيث يمكن أن يؤدي واقع الحال الى طغيان احدى هذه المرجعيات على الأخرى ، أو أن تنشأ حالة تكافؤ وتعادل بينها ، أو حالة تعايش وتآلف وانسجام ، ونادرا ما نشهد حالة تنازع أو تجاذب أو صراع . ويمكن لنا أن ندرس هذا الموضوع دراسة معمقة داخل كل طائفة من الطوائف اللبنانية بهدوء وروية واتزان .

الى أن تكون لنا حكومة كفاءات!
العدد 1333 / 17-10-2018

في الأيام السابقة كنا نراهن على أن "الأمان" لن تصل الى أيدي قرائها قبل تشكيل الحكومة ، لكننا اليوم متأكدون بأن النسخة الألكترونية للأمان سوف تكون تحت نظر قرائها قبل تشكيل الحكومة ، وأن الرؤساء الثلاثة (عون وبري والحريري) لا يمكن أن يلتقوا في قصر بعبدا لأخذ الصورة التذكارية مع الحكومة قبل أيام . ولذلك فالأزمة ماتزال تراوح مكانها ، الى أن يأذن الله بازالة العقبات وتدوير الزوايا ايذاناﹰ بتشكيل الحكومة .

الدور الفرنسي ... والأبالسة
العدد 1332 / 10-10-2018 أيمن حجازي

على عادة اللبنانيين في استدراج التدخلات الخارجية في معظم قضاياهم السياسية الملحة ، يجري الحديث عن دور فرنسي يدفع باتجاه حلحلة الأمور وتذليل العقبات من أمام تشكيل حكومة العهد الثانية , التي كُلف الرئيس سعد الحريري بتشكيلها اثر, انتهاء الانتخابات النيابية في شهر أيار الماضي .

فرنجية – جعجع !
العدد 1331 / 3-10-2018 أيمن حجازي

من الناحية الجغرافية يشترك تيار المردة وحزب القوات اللبنانية بتمركز قوتهما الرئيسية في الشمال اللبناني المسيحي ، حيث تتجاور بشري وزغرتا وينتميان الى المناطق الجبلية المارونية التي شكلت تاريخيا معاقل حصينة للوجود المسيحي في لبنان . فسليمان فرنجية يمثل وريث الزعامة الزغرتاوية لآل فرنجية الذين وصل أحدهم الى سدة الرئاسة اللبنانية في عام ١٩٧٠ وهو الرئيس سليمان فرنجية الذي تحول الى قطب مسيحي راسخ في الزعامة المسيحية اللبنانية . وسمير جعجع هو ابن بلدة بشري الجردية التي تجاور الأرز وتحتضن شجيراته بكل رمزيتها اللبنانية والمسيحية المتنوعة . وهما معا على طرفي نقيض في السياسة اللبنانية منذ أكثر من ربع قرن من الزمن . وقد ابتدأت علاقتهما التنافرية منذ ١٣ حزيران ١٩٧٨ تاريخ مجزرة اهدن التي سقط فيها والدي سليمان فرنجية قتلى في هجوم عسكري شنه حزب الكتائب على اهدن المحسوبة على زعامة آل فرنجية .

نبيه بري .. سيد التكتكات
العدد 1330 / 26-9-2018 أيمن حجازي

يتمتع رئيس المجلس النيابي نبيه بري بموقع سياسي فاعل في بنية النظام اللبناني ، ويضيف الرئيس بري الى هذا الموقع أسلوباﹰ سياسياﹰ بنكهات خاصة تخوله أداء دور مميز على الساحة اللبنانية . وقد تجاوز الرئيس بري أهمية دوره في كثير من الأحيان دور شركائه في السلطة على الرغم من وجوده خارج السلطة التنفيذية من الناحية النظرية وذلك على امتداد أكثر من ربع قرن من الزمن ... ابتداء من خريف ١٩٩٢ تاريخ انتخابه رئيساﹰ للمجلس النيابي للمرة الأولى . ومما لا شك فيه أن القوة السياسية التي يتمتع بها رئيس الجمهورية الحالي العماد ميشال عون قد حدت نسبياﹰ من اتساع المساحة التي كان يطالها بتأثيره رئيس حركة أمل المحامي السياسي اللامع نبيه بري .

عقدة جبل لبنان!
العدد 1329 / 20-9-2018 أيمن حجازي

اﻻحتدام اﻻعلامي والسياسي بين التيار الوطني الحر والحزب التقدمي اﻻشتراكي بلغ ذروة شاهقة من ذرى التوتر التي ﻻمست الخطوط الحمراء الدرزية , المارونية اللبنانية , وتحديدا في جبل لبنان . هذا الجبل الذي يضم في جنباته الطبيعية الخلابة القسم اﻷكبر من المكونين الطائفيين للدروز والموارنة في لبنان ، وهو الجغرافية التي شهدت وقائع حروب أهلية شتى في القرون الثﻻثة الماضية منذ أيام المعنيين والشهابيين , مرورا بفتنة 1860 وانتهاء بحرب الجبل التي انفجرت في أيلول من عام 1983 من القرن الماضي . والتي كان فيها الزعيم وليد جنبلاط رأس الحربة الدرزية التي واجهت رؤوس الحراب المارونية التي مثل احدها قائد جبهة سوق الغرب آنذاك العميد ميشال عون قبل أن يرفع الى رتبة عماد ويعين قائداﹰ للجيش اللبناني بعد تسوية جنيف ولوزان في بدايات عام 1984 .

حكومة تصريف اﻷعمال جديرة بالحياة
ايمن حجازي

فرضت الرحلات الرسمية اللبنانية تجميدا للموضوع الحكومي المتعثر منذ أكثر من ثﻻثة أشهر ، دون أن يعني ذلك تغيبا للحديث السياسي من قبل الرئاستين اﻷولى والثالثة حول هذا الموضوع . فالرئيس ميشال عون الذي قصد البرلمان اﻷوروبي من أجل إلقاء كلمة احتل فيها موضوع النازحين السوريين حيزا كبيرا ، تطرق في الطائرة للموضوع الحكومي مؤكدا على تعديل الصيغة الحكومية التي قدمها الرئيس المكلف لرئيس الجمهورية قبل حوالي اﻷسبوع من الزمن . كما أنه تطرق الى موضوعات سياسية محلية خلال القائه كلمة أمام الجالية اللبنانية مدافعا فيها عن العهد .

12345678910...