لقطات سريعة

 
لقطات سريعة
18/05/2017

دمشق تصف «محرقة صيدنايا» بـ«رواية هوليوودية» نفت حكومة دمشق اتهامات أميركية بوجود «محرقة جثث» في سجن صيدنايا قرب العاصمة السورية، وقالت إن الادعاءات التي ساقها مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية «من نسج الخيال». وجاء النفي السوري في وقت صعّدت فيه إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب حملتها على حكم الرئيس السوري بشار الأسد ودعت روسيا إلى «إدانة وحشيته».ونقلت وكالة الأنباء السورية «سانا» الرسمية عن «مصدر مسؤول» في وزارة الخارجية قوله إن «الإدارات الأميركية المتعاقبة دأبت على تلفيق الأكاذيب والادعاءات لتبرير سياساتها العدوانية والتدخلية في الدول الأخرى ذات السيادة»، مضيفاً: «خرجت علينا بالأمس الإدارة الأميركية برواية هوليوودية جديدة منفصلة عن الواقع ولا تمت إلى الحقيقة بأي صلة حول اتهام الحكومة السورية بما سمته هذه الإدارة «محرقة في سجن صيدنايا»، إضافة إلى الأسطوانة القديمة التي تتكرر دائماً حول استخدام «البراميل المتفجرة» و«السلاح الكيماوي». وكان القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ستيوارت جونز، قد قال إن مسؤولين أميركيين يعتقدون أن المحرقة قد تستخدم للتخلص من جثث في سجن يعتقدون أن الحكومة السورية أجازت فيه شنق آلاف المحتجزين في خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ ست سنوات

لقطات سريعة
11/05/2017

مناورات (الأسد المتأهب) تثير حفيظة النظام السوري مع دخول مناورات (الأسد المتأهب) التي تجري في الأراضي الأردنية بمشاركة عالمية يومها الثالث، قالت دمشق إنه تم رصد تحركات لقوات أميركية، بريطانية وأردنية باتجاه الأراضي السورية. ووزعت خلية الإعلام الحربي المركزي السورية، بياناً علقت فيه على مناورات (الأسد المتأهب 2017) التي يستضيفها الأردن منذ سنوات، قالت فيه إن «سوريا وجميع حلفائها يتابعون عن كثب ما تسعى إليه أميركا من تواجدها عند الحدود الأردنية السورية». ويأتي بيان خلية الإعلام الحربي السورية، غداة رد سوريا على لسان وزير خارجيتها على تصريح للناطق الرسمي الأردني، قائلة إنها ليست في وارد أية مواجهة مع الأردن «لكن إذا دخلت قواته دون تنسيق مع دمشق سنعتبرها معادية». وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن تصريح الناطق باسم الحكومة الأردنية، بخصوص الدفاع عن حدودهم من العمق السوري بعيد عن الواقع وإذا فعلوا فسيجدون الجواب المناسب

لقطات سريعة
04/05/2017

مسيرات في غزة تنديداً بالحصار وضد عباس انطلقت مسيرات جماهيرية حاشدة بعنوان «نذير الغضب» في كافة محافظات قطاع غزة، بدعوة من هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار عن قطاع غزة، وتضامناً مع الأسرى في السجون الإسرائيلية. ونددت المسيرات، التي شارك فيها عدد من الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية، بالإجراءات التي اتخذها، وينوي اتخاذها الرئيس محمود عباس في حق حركة «حماس»، وتؤثر سلباً على مليوني فلسطيني، يعيش 80 في المئة منهم على مساعدات غذائية من منظمات دولية وجهات محلية. وندد المشاركون بسياسات الحصار والتضييق على المواطنين في القطاع، ورددوا هتافات مناوئة للرئيس عباس، وتطالبه بالرحيل، وهتفوا «ارحل ارحل» و «عباس لا يمثلني»، وطالبوا بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل. وتجمّع آلاف الغزيين على المفترقات الرئيسية الواقعة على طريق صلاح الدين الذي يخترق القطاع من شماله إلى جنوبه، قبل أن تنطلق مسيرات متفرّقة

لقطات سريعة
27/04/2017

مسؤول روسي يهدّد بمحو بريطانيا عن الخريطة تشهد العلاقات بين روسيا والغرب مزيداً من التوتر والتصعيد على مدار الساعة. وبلغ التصعيد الكلامي في الساعات الماضية الذروة بعدما اعلن سيناتور روسي مقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انه في حال حصول حرب نووية، فإن بلاده لن تتردد في محو بريطانيا عن الخريطة، وذلك بعدما أكدت لندن استعدادها لتوجيه ضربة نووية استباقية كآخر دواء دفاعي. واساس اندلاع هذا الكلام النووي، ان زعيم حزب «العمال» البريطاني جيريمي كوربن، أكد في بدء حملة حزبه الانتخابية الخاصة بانتخابات حزيران المقبل، ان «موضوع تحديث برنامج ترايدنت (الغواصات النووية البريطانية) ليس مطروحاً على اجندته». فرد عليه وزير الدفاع البريطاني الحالي مايكل فالون (وهو من حزب المحافظين) بأن تصريحاته هذه تشكل «خطراً على امن بريطانيا القومي»، وشدد على انه «إذا وصلت الظروف الى أشد حالاتها يجب على الجميع ان يوقن ان بريطانيا لا تستبعد استخدام سلاحها النووي كضربة أولى

لقطات سريعة
20/04/2017

ارتفاع حصيلة القتلى الروس في معركة تدمر ارتفعت حصيلة القتلى في صفوف القوات الروسية في سورية خلال فترة القتال العنيف لاستعادة مدينة تدمر إلى 21 قتيلاً، وفق أدلة جمعتها وكالة «رويترز»، في ضوء ظهور معلومات جديدة عن موت ثلاثة متعاقدين عسكريين. وحصيلة «رويترز» لقتلى الفترة بين 29 كانون الثاني ونهاية آذار هذه السنة هي أكثر من أربعة أضعاف الحصيلة الرسمية التي قدمتها وزارة الدفاع الروسية التي تشير إلى مقتل خمسة عسكريين فقط. وتدعم القوات الروسية قوات حكومة الرئيس بشار الأسد. وأوردت «رويترز» الشهر الماضي حصيلة بلغت 18 قتيلاً روسياً في تلك الحقبة من معركة استعادة تدمر، وذلك بناء على حوارات مع أصدقاء وأهالي القتلى، وعلى إشعارات منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي، وبناء على معلومات مسؤولين عن مدافن. وإضافة إلى الجنود، تنشر روسيا في سورية متعاقدين يعملون في القطاع الخاص

لقطات سريعة
13/04/2017

جون ماكين: لا بدّ من وقف «الجنون القاتل» للأسد طلب السناتور الأميركي جون ماكين الذي يؤيد منذ زمن تدخلاً أميركياً في سوريا ، وضع حد «للجنون القاتل» لبشار الأسد ومشيراً إلى أنه على موسكو أن تنأى بنفسها عنه كما قال. وقال السناتور الجمهوري في خلال مؤتمر صحافي في ساراييفو، إحدى محطات جولته في دول البلقان الغربية «لا بدّ من وقف الجنون القاتل المستمر لبشار الأسد». وأضاف ماكين رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي: «كنت مسروراً لأن أسمع اليوم وزير خارجيتنا ريكس تيلرسون يقول إن على الروس النأي بالنفس عن سلوك بشار الأسد». وبعد الضربات الأميركية الأسبوع الماضي على قاعدة جوية تابعة لنظام دمشق رداً على هجوم بالأسلحة الكيميائية، اتهمت القوات الحكومية السورية بتنفيذه رغم نفيها، رحب ماكين بـ«مرحلة أولى ذات مصداقية».

لقطات سريعة
06/04/2017

أميركا تعتبر الأسد «مجرم حرب» وجهت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي رسالة مباشرة إلى طهران بأن الولايات المتحدة تدرس خيارات التعامل معها «بطريقة مختلفة» لوقف دورها «المؤذي» الداعم للإرهاب في سورية والشرق الأوسط «ولكي تغيّر تصرفاتها». وقالت هايلي في مؤتمر صحافي لمناسبة تسلمها رئاسة مجلس الأمن للشهر الجاري إن إيران هي «الدولة الرئيسية الداعمة للإرهاب وهو ما نجده في كل المشكلات التي تتدخل بها»، مؤكدة أن الولايات المتحدة تريد أن «تعالج» هذه المسألة. وقالت إن الولايات المتحدة تعتبر أن الشعب السوري «لم يعد يريد بشار الأسد رئيساً له»، مجددة وصفه بأنه «مجرم حرب ولطالما شكل عقبة أمام السلام». وأضافت أن مسألة الأسد تشكل أولوية بالنسبة الى واشنطن، الى جانب أولويات «محاربة الإرهاب وإخراج النفوذ الإيراني» من سورية.

لقطات سريعة
30/03/2017

روسيا تخشى «ضربة نووية مفاجئة» حذر الجيش الروسي من أن نشر الولايات المتحدة قاعدة للدفاع الصاروخي في أوروبا، وتنفيذها دوريات في البحر الأسود، يهددان الأمن العالمي ويوجدان إمكانات لاحتمال توجيه «ضربة نووية مفاجئة» لروسيا. واعتبرت وزارة الدفاع الروسية الدوريات البحرية الأميركية في البحر الأسود تهديداً محتملاً لأمن موسكو، إذ لم يتّضح نوع الصواريخ التي تحملها السفن المشاركة في الدوريات، علماً أن أسطول روسيا في البحر الأسود يتمركز في سيفاستوبول. وقال الجنرال فيكتور بوزنخير، النائب الأول لرئيس إدارة العمليات في رئاسة الأركان الروسية في خلال مشاركته في مؤتمر حول نزع الأسلحة في جنيف، إن «المنظومة العالمية للدفاع المضاد للصواريخ» تعزّز وهم «غياب العقوبة» الذي تعتقد به واشنطن، في شأن إمكان استخدام مفاجئ للأسلحة النووية تحت «مظلة» الدرع الصاروخية. وتابع أن نشر «قواعد الدفاع الصاروخي الأميركية في أوروبا، والسفن الحربية (الأميركية) في مياه البحار والمحيطات، قرب الأراضي الروسية، يوجد إمكاناً قوياً في توجيه ضربة نووية مفاجئة لروسيا

لقطات سريعة
23/03/2017

مصارف أوروبية وأميركية متورطة بغسل أموال أدت مصارف بريطانية وأميركية وأوروبية خدمات جمة لشبكات تبييض الأموال الروسية عن قصد او عن اهمال. فقد كشفت صحيفة «الغارديان» في تقرير حصري، عن مرور ما قد يصل مجموعه الى 80 مليار دولار أميركي (من الأموال التي تم جنيها بطريقة اجرامية، وبصورة غير شرعية من قبل رجال العصابات والاستخبارات الروس) عبر عدد من أبرز المصارف في بريطانيا والولايات المتحدة وأوروبا. واكدت الصحيفة التي نشرت معطيات لديها بالارقام، لم يتمكن اي مصرف مذكور فيها، من نكران التهمة، ان عدة مصارف بريطانية بارزة ساهمت بغسل نحو 740 مليون دولار، هي جزء من عملية عالمية أوسع بكثير لتبييض أموال الإجرام الروسي. وأفاد التقرير بأن 17 مصرفاً بريطانياً، أو يمتلك فرعاً في بريطانيا، شاركت عمداً أو عن اهمال بتلك العمليات، وأوضح احد كبار المحققين للصحيفة ان «المال الخارج من روسيا هو في أغلبه اما مالاً مسروقاً أو حصيلة عمليات اجرامية خارجة عن القانون

لقطات سريعة
16/03/2017

أردوغان يتّهم هولندا بـ«إرهاب دولة» صعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لهجته مجدداً ضد هولندا، معمقاً الأزمة مع سائر القارة الأوروبية، ما استدعى رداً حاداً من لاهاي وبرلين. وبعدما توعد بإجراءات جديدة ضد هولندا غداة اعلان سلسلة عقوبات ديبلوماسية، ندد أردوغان بما وصفه بأنه «ارهاب دولة» ولم يتردد في التطرق الى مجزرة سريبرينيتسا لانتقاد عدم تمكن الجنود الهولنديين من منعها. وقال أردوغان في كلمة مليئة بالتحدي في انقرة ان التصويت بـ«نعم» في الاستفتاء المرتقب على توسيع صلاحياته والذي سيجري في 16 نيسان المقبل، يشكل «أفضل رد على اعداء تركيا». واضاف: «الضرر الاكبر هو لأوروبا والاتحاد الأوروبي من ارهاب الدولة التي اظهرته هولندا السبت». وكان أردوغان قد أثار غضب هولندا عبر قوله ان السلطات عمدت الى ممارسات «نازية»، ولا سيما ان هولندا احتلت وتعرضت لقصف النازيين في الحرب العالمية الثانية.

123456