كلمة الأمان

 
أحداث المسجد الأقصى وما يجري على حدودنا خطر يستحق المعالجة
20/07/2017

ليس عبثاً تركيز الكيان الصهيوني على المسجد الأقصى في هذه الفترة الزمنية، ذلك أن العالم العربي غارق في همومه وأزماته السياسية والكيانية. حتى دول الخليج التي لا يكاد المراقب يرى أو يسمع فيها عن أي خلاف حدودي أو فكري أو سياسي، نشبت فيه أزمة مصطنعة تحت عنوان «ادانة دعم الإرهاب»، لتغلق الحدود ويقفل المجال الجوي والبحري والبري، مما استدعى تدخلاً لم يسبق له مثيل من رؤساء ووزراء خارجية

ما ينتظر لبنان من أزمات سياسية قبل موعد الانتخابات
13/07/2017

ما تزال الحرب الدائرة في سوريا منذ أكثر من ست سنوات تلقي بظلالها إلى الداخل اللبناني. وإذا كانت تداعيات النزوح السوري إلى لبنان قد أسفرت عن بعض التفاعلات السياسية مؤخراً، فإن ما تخبئه الأيام سوف يترك آثاره على العلاقات السياسية في الساحة اللبنانية، بل في داخل الحكومة التي تتشكل من كل القوى السياسية اللبنانية. فالرئيس سعد الحريري وفريقه السياسي يعتمد موقفاً معادياً للنظام في سوريا، ولا يفتحون أية نافذة باتجاه دمشق أو سفيرها المقيم في لبنان، بينما يعتبر «حزب الله» أنه أفلح في وقف الحرب على لبنان ممثلة بالقوى الإرهابية من خلال الحرب التي يخوضها داخل الأراضي السورية، وأن دفاعه عن المناطق السورية سواء التي احتلتها

لبنان واللبنانيون والأزمة السورية حتى متى وإلى إين؟
06/07/2017

يعاني لبنان منذ الاستقلال أزمات سياسية وطائفية متلاحقة، من الانقسام الطائفي والحرب الأهلية عام 1958، الى الصدام بين الجيش اللبناني والفصائل الفلسطينية عام 1969 بعد خروج منظمة التحرير الفلسطينية من الأردن بعد ما سمي «أيلول الأسود»، الى الحرب الأهلية عام 1975 التي استمرت سنتين، الى الغزو الاسرائيلي عام 1982 الذي اجتاح نصف الأراضي اللبنانية، الى الاعتداءات الإسرائيلية وتحرير معظم الأراضي المحتلة في الجنوب اللبناني.. بعد هذه المحطات لم تتوقف الأزمات اللبنانية، لكنها لم تعد صدامات عسكرية، بل تحولت الى صراعات سياسية وصلت حدّ تجميد الحياة السياسية بعدم اجراء انتخابات نيابية منذ عام 2009، وتمديد للمجلس القديم، انتهاء بشغور القصر الرئاسي وتوقف المجلس النيابي (الممددة ولايته) عن انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

الحركة الإسلاميّة واشكالية الإرهاب وإمكانيّة مواجهته
22/06/2017

يعاني العالم الإسلامي من ويلات ونكبات كثيرة، ومن حروب داخلية وموجات تشرّد ونزوح غير مسبوقة.. لكن أكبر نكبات العالم الإسلامي هي تفشي موجات العنف والإرهاب في معظم أرجائه، وانتقال هذه الموجات الى أقطار غربية، انتقل إليها المسلمون فراراً مما يتعرضون له في أقطارهم من نكبات. والأسوأ من كل ذلك هو إلصاق تهمة الإرهاب والعنف بالمسلمين، مما جعل الإنسان المسلم متهماً بالتطرف لمجرّد أنه مسلم، حتى لو لم يرتكب أي عمل يعتبر مبرراً لهذه التهمة، فهي جاهزة حتى لو كان المسلم هو الضحية.

بعد إقرار القانون كيف يمكن أن تكون التحالفات النيابيّة؟
15/06/2017 - وائل نجم

وأخيراً تمخّضت اللقاءات والاتصالات الثنائية والثلاثية والرباعية والخماسية بعيداً عن مجلس الوزراء، فولدت قانوناً انتخابياً يعتمد النظام النسبي مع تقسيم لبنان إلى خمس عشرة دائرة انتخابية تخدم بالدرجة الأولى أصحاب السلطة، أو بعضهم، حيث فصلت عن مناطق أخرى وهي ملاصقة جغرافياً، وجمعت مناطق مع مناطق أخرى مع أنها بعيدة عنها ومنفصلة جغرافياً. وكذلك لم يكن هناك توازن بين الدوائر الانتخابية، وبالتالي بين الناخبين والنواب، فهناك دوائر انتخابية ستتمثل بأكثر من عشرة نواب، في حين أن هناك دوائر انتخابية ستتمثل بستة مقاعد نيابية. والأمر نفسه بالنسبة إلى الناخبين. فهناك

الأزمة الخليجيّة لقطر مع جاراتها والحركة الإسلاميّة
08/06/2017

منذ أسابيع.. كان العرب يضربون كفاً بكف عند استعراض الأوضاع السياسية والأمنية في معظم أقطارهم. كان الشعب الفلسطيني في الأراضي العربية المحتلة يستنجد بإخوانه العرب والمسلمين لإنقاذ المسجد الأقصى الذي يهدّد الكيان الصهيوني باحتلاله أو هدمه، وكان الأسرى في سجون الاحتلال قد أمضوا أكثر من أربعين يوماً مضربين عن الطعام سعياً لتحسين أوضاعهم. أما الأزمة في سوريا التي مضى عليها ست سنوات، فهدّمت خلالها المنازل والمساجد

واقعنا اللبناني والواقع العربي منذ سايكس-بيكو
01/06/2017

في الوقت الذي جرى فيه إشغال اللبنانيين بأزمات متلاحقة، من الفراغ الرئاسي قرابة ثلاثين شهراً، الى التمديد النيابي أربع سنوات كاملة، إلى العجز عن التوافق على قانون جديد للانتخابات، مما يهدد البلد بالتمديد لمجلس النواب مرة ثالثة، أو الفراغ النيابي. في هذا الوقت ننظر الى العالم العربي من حولنا لنجده غارقاً في هموم وأزمات تهدّد أقطاره بالانهيار الكامل، فضلاً عن الانقسام السياسي والتفتت الجغرافي.

بعد قمم الرياض كم حقق العرب والكيان الصهيوني!
25/05/2017

الأسبوع الماضي كان عاصفاً بأحداث جسام، تحوّل خلالها لبنان والعالم من الاهتمام بالقضايا المحلية والإقليمية الى ما هو أكبر وأبعد أثراً، أعني «القمة العربية الإسلامية الأمريكية» أي قمة الرياض، والبيان الختامي الذي صدر عنها، والمواقف التي أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، سواء من الرياض أو فلسطين المحتلة.

أزماتنا اللبنانيّة أمرها يهون إزاء أزمات العالم العربي
18/05/2017

يعاني لبنان ظروفاً مأساوية ضاغطة، ليس في المجال السياسي والاجتماعي فقط، ولكن في شتى المجالات الاقتصادية والمعيشية، وحتى في مجالات الاستقرار الأمني. فالنواب ما عادوا يخجلون من اتهام بعضهم بأنهم يهزؤون بشعبهم المظلوم، وأن من المعيب أن يمارسوا عملية قتل الوقت من أجل تعطيل الاستحقاقات الدستورية كإجراء الانتخابات النيابية، وعقد جلسات لحل مشاكل البلد ومعالجة أزماته الضاغطة، حتى بتنا على يقين بأن البلد إذا خرج من أزمة فإنه سوف يقع في أزمة أخرى أشد تعقيداً من سابقتها. لكن هل لبنان وحده يعيش هذه الأزمات ويعاني مشاكل معقدة ومتلاحقة؟

الخيارات النيابية المتاحة للبنانيين لا تكاد تفي بالغرض
11/05/2017

حققت القوى السياسية اللبنانية نجاحات مميّزة خلال الأشهر الأخيرة، كان أبرزها إجراء الانتخابات الرئاسية وانتخاب رئيس جديد للجمهورية وتشكيل حكومة العهد الأولى برئاسة سعد الحريري، التي شكلت غطاءً لمرحلة التعطيل التي امتدت قرابة ثلاث سنوات. لكن مرحلة النجاح انتهت بالوقوف جامدة أمام الانتخابات النيابية التي كان مفروضاً بها أن تجري منذ أربع سنوات، بذريعة واهية، هي أن المجلس النيابي (الممدّدة ولايته) لم يستطع

1234567