كلمة الأمان

 
بعد عودة الحريري صفحة جديدة للوصول إلى تسوية
16/11/2017

كثيرون ممن يتحدثون عن الأزمة اللبنانية وإشكالية تقديم الرئيس سعد الحريري استقالة حكومته من الرياض، يركزون على حل الإشكال الناشئ عن استقالة الرئيس الحريري من الرياض وليس من بيروت، وأنه لم يقدمها في كتاب رسمي إلى رئيس الجمهورية، فيقبلها أو يؤجل ذلك للتشاور حولها. لكن يمكن القول ان هذه المرحلة من الأزمة قد انتهت، وربما باتت وراءنا، خاصة بعد الظهور المتكرر للرئيس الحريري، واللقاء الذي جمعه بالبطريرك الماروني في مكان إقامة الأخير بالرياض، ووعوده المتكررة بالعودة الى بيروت، قريباً.. أو قريباً جداً. لكن هل هذا يعني أن الأزمة قد انتهت؟ قد تكون صفحة منها قد

غياب الرئيس الحريري من التهديد الأمني إلى الاحتجاز القضائي
09/11/2017

كان اللبنانيون ينعمون بالراحة والهدوء والاستقرار الأمني والسياسي طيلة العام الماضي. فقد انتخب مجلسهم النيابي رئيساً للجمهورية بما يشبه الاجماع الوطني، وشكلوا حكومة وحدة وطنية، وبدأوا يعدّون العدة لإجراء الانتخابات النيابية في أيار من العام القادم. مساء يوم السبت 4 تشرين الثاني، يفاجأ الجميع بخطاب متلفز من الرياض للرئيس سعد الحريري، يعلن فيه استقالته من رئاسة الحكومة،

إنجازات العهد خلال عامه الأول في الملفات الوطنيّة
02/11/2017

حبس اللبنانيون أنفاسهم مساء الاثنين الماضي، في الذكرى السنوية الأولى لانتخاب ميشال عون رئيساً للجمهورية. جلس ثمانية من ممثلي القنوات التلفزيونية الأساسية في البلد، بعد أن جرى اختيار ممثلي هذه القنوات، وتحديد عناوين القضايا التي يمكن طرحها على الرئيس، والوقت المتاح لكل واحد منهم.. كل ذلك بإشراف وإدارة المسؤول الإعلامي بالقصر الجمهوري وفريق عمله.

بعد مرور مائة سنة على ثورة البلاشفة ماذا بقي منها؟
26/10/2017

تحل في 25 من شهر تشرين الأول الجاري، الذكرى المئوية لقيام الثورة الروسية البلشفية التي تعد أكبر ثورة شهدها العالم في القرن العشرين، وغيرت مجرى التاريخ، وما زالت تؤثر فيه. لكن المفارقة أن ذكرى هذه الثورة تمر في صمت، حتى في البلد الذي شهدها، أي روسيا التي ما زال ينظر إليها ممثلة للفكر الاشتراكي وحاملة له، وهو الذي قامت عليه الثورة التي انتهت إلى فشل ذريع، وتمّ نعيها نهاية ثمانينات القرن الماضي مع انهيار الاتحاد السوفياتي الذي كان معقلها وحصنها المنيع.

مناقشة الموازنة وإعادة تفعيل مؤسسات الدولة للحدّ من الفساد
19/10/2017

بعد انقطاع دام لأكثر من أحد عشر عاماً عن انعقاد جلسات مناقشة الموازنة العامة للدولة، تقدّمت «حكومة استعادة الثقة» بمشروع قانون موازنة إلى المجلس لعام 2017، وبدأ النقاش يوم الثلاثاء الماضي بمداخلات النواب وكلماتهم في الهيئة العامة لمجلس النواب وأمام عدسات الإعلام التي تولت نقل الكلمات إلى كل بيت في لبنان وعبر العالم. وقبل الخوض في هذه المسألة، لا بدّ من التذكير بأسباب الانقطاع الذي حصل خلال السنوات الماضية.

استحقاقات كبيرة يتحملها العهد الجديد فهل يقوم بتبعاتها؟
12/10/2017

المنطقة حول لبنان تعجّ وتضج، منها أقطار مهدّدة بالانشقاق والانقسام، وأخرى بحروب أهلية داخلية.. بينما أقطار أخرى أتعبتها النزاعات والصراعات، فآلت على نفسها أن تلقي سلاحها وتلجأ إلى الحوار والمصالحة. نحن في لبنان، أين نقف من كل هذه النماذج؟! كنا نحمد الله أنه امتنّ علينا بالاستقرار والأمان، رغم أننا أمضينا أربع سنوات بدون مجلس نيابي «شرعي» مدّد لنفسه ثلاث مرات، وبدون رئيس للجمهورية قرابة ثلاثين شهراً الى أن كسر الرئيس سعد الحريري جدار العزلة والانقسام فبادر إلى ترشيح عون، وبعده حكومة المصلحة الوطنية، أو المصالحة العابرة لا أكثر ولا أقل.

المصالحات الفلسطينيّة بين فتح وحماس هل تحقق أهدافها؟
05/10/2017

لعلّ كثيراً من المراقبين فوجئوا بالمبادرات الكبيرة التي أطلقتها وأقدمت عليها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) منذ إعلان رئيس المكتب السياسي السابق للحركة (خالد مشعل) عن وثيقة جديدة للحركة منذ أشهر، ثم انتخاب الأستاذ اسماعيل هنيّة رئيساً جديداً للمكتب السياسي لحماس بعد انتهاء ولاية سلفه «مشعل»، مما لا تعرفه الساحة العربية، لا سيما الفلسطينية منها، بدءاً من ياسر عرفات وصولاً الى كل مسؤولي الفصائل الفلسطينية.. إلى الزيارات المتكررة لوفود حركة حماس الى القاهرة، وهي التي تحاكم رموزاً من جماعة الإخوان المسلمين مع الرئيس محمد مرسي بتهمة «التخابر مع حركة حماس».

لبنان والعهد الجديد نجاحات أم سقطات ماذا عن القادمات؟
28/09/2017

يكاد العام الأول من حكم الرئيس ميشال عون ينتهي، وكأن هذا العهد ما زال في بداياته، وفي أيامه الأولى، فعلى الرغم من أن رئيس الحكومة (سعد الحريري) كان صاحب المبادرة التي أتاحت لرئيس الجمهورية الوصول إلى قصر بعبدا، وأنه بادر الى الموافقة على انتخاب سليمان فرنجية ثم ميشال عون، على الرغم من أنهما كانا يشكلان خصمين سياسيين للحريري وتياره السياسي (14 آذار)، فإن الرئيس عون، الذي بات يفاخر بأنه «الرئيس القوي» كان وما زال يحرص على أنه يتمتع بأغلبية نيابية واضحة، وكذلك أغلبية في مجلس الوزراء، رغم أن الأغلبية النيابية بعد المشاورات الملزمة هي التي أتت بالحريري رئيساً لمجلس الوزراء، فكان أن احتفظ عون بكتلة وزارية تمثل حزبه (التغيير والاصلاح)، وكتلة اضافية محسوبة على رئيس الجمهورية، فضلاً عن مجموعة كبيرة من الأقرباء والأنسباء يغصّ بهم القصر الجمهوري كمستشارين لرئيس الجمهورية.

الإرهاب في العالم سببه الجوع والفقر أم الظلم والقمع؟!
22/09/2017

باتت أيام العشر الأواخر من شهر أيلول من كل عام موسماً عالمياً يلتقي فيه رؤساء دول العالم بمقر الأمم المتحدة في نيويورك لطرح شؤون دولهم وشعوبهم ودول العالم. وكان طبيعياً أن تأتي كلمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في طليعة كلمات الرؤساء، وأن تستمر أربعين دقيقة، وأن يتحدث فيها عن المكانة العالمية العالية التي تتمتع بها دولة (الولايات المتحدة الأميركية)، سواء في القوة العسكرية أو

الإشكاليات القائمة اللبنانية والعربية هل من مخرج؟!
14/09/2017

يعاني لبنان والمنطقة العربية حوله ظروفاً غير طبيعية وغير مسبوقة. فقد نزلت بلبنان حروب أهلية، وصراعات طائفية، وتعرّض لعدوانات إسرائيلية دمّرت مدنه وقراه وأتلفت بناه التحتية.. بينما كان العالم العربي حوله يكتفي بصراعات وانقلابات وانقسامات سياسية. أما اليوم فالعكس هو الذي يجري، وقد عاش لبنان قرابة ثلاث سنوات بدون رئيس للجمهورية، وأشهراً عدة بدون حكومة، ومع هذا فقد استمر دولاب الحياة يدور، والمجلس النيابي يجتمع، ورؤساء الطوائف يتحركون ويمارسون دورهم المتوارث دون أي خلل.

123456789