كلمة الأمان

 
أزماتنا اللبنانيّة أمرها يهون إزاء أزمات العالم العربي
18/05/2017

يعاني لبنان ظروفاً مأساوية ضاغطة، ليس في المجال السياسي والاجتماعي فقط، ولكن في شتى المجالات الاقتصادية والمعيشية، وحتى في مجالات الاستقرار الأمني. فالنواب ما عادوا يخجلون من اتهام بعضهم بأنهم يهزؤون بشعبهم المظلوم، وأن من المعيب أن يمارسوا عملية قتل الوقت من أجل تعطيل الاستحقاقات الدستورية كإجراء الانتخابات النيابية، وعقد جلسات لحل مشاكل البلد ومعالجة أزماته الضاغطة، حتى بتنا على يقين بأن البلد إذا خرج من أزمة فإنه سوف يقع في أزمة أخرى أشد تعقيداً من سابقتها. لكن هل لبنان وحده يعيش هذه الأزمات ويعاني مشاكل معقدة ومتلاحقة؟

الخيارات النيابية المتاحة للبنانيين لا تكاد تفي بالغرض
11/05/2017

حققت القوى السياسية اللبنانية نجاحات مميّزة خلال الأشهر الأخيرة، كان أبرزها إجراء الانتخابات الرئاسية وانتخاب رئيس جديد للجمهورية وتشكيل حكومة العهد الأولى برئاسة سعد الحريري، التي شكلت غطاءً لمرحلة التعطيل التي امتدت قرابة ثلاث سنوات. لكن مرحلة النجاح انتهت بالوقوف جامدة أمام الانتخابات النيابية التي كان مفروضاً بها أن تجري منذ أربع سنوات، بذريعة واهية، هي أن المجلس النيابي (الممدّدة ولايته) لم يستطع

ميثاق حركة حماس من عام التأسيس إلى الميثاق الحالي
04/05/2017

معروف لدى كل المتابعين للشأن الفلسطيني أن الحركة الإسلامية في فلسطين كانت في طليعة التيارات الفكرية والسياسية التي واجهت المشروع الصهيوني، سواء بانطلاق حراكها الشعبي والجهادي في مختلف مدن الضفة الغربية قبل النكبة عام 1948، أو بدخول مجموعات من شباب الإخوان المسلمين من مصر إلى قطاع غزة عام 1947. وما زالت مقابر شهداء الاخوان ماثلة للعيان في مختلف مدن القطاع، كما هي معروفة في بلدة «صور باهر» قرب مدينة القدس، وفي مختلف المدن الفلسطينية

الانتخابات في الغرب وردود الفعل الشعبيّة على الإرهاب والتطرف
27/04/2017

لعلها المرة الأولى في التاريخ يكون المسلمون فيها محرجين في الدفاع عن أنفسهم ومسارهم الفكري والسياسي. ففي الحروب الصليبية أواخر القرن الحادي عشر كان العرب والمسلمون يدافعون عن بلادهم وعقيدتهم ومسجدهم الأقصى، في وجه الحملات التي شنتها الممالك والامارات الأوروبية فيما أطلق عليه حروب الفرنجة. وعلى الرغم من استمرار هذه الحملات عشرات السنين ووقوع المسجد الأقصى تحت الاحتلال، فقد تحرّرت كل هذه الأقطار ورجع الفرنجة إلى بلادهم خاسرين.

قانون الانتخابات واحتمالات ما يجري في الشهر القادم!
20/04/2017

ما زالت الخيارات حول قانون الانتخاب تراوح مكانها، ليس منذ منتصف الشهر الجاري، بل منذ أكثر من ثماني سنوات. وهذا واقع سياسي غير مسبوق، ليس في لبنان وحده، بل في كل أنحاء العالم. فالانتخابات يمكن أن تؤجل بسبب حروب أهلية، أو أحكام عرفيّة، أو زلازل وفيضانات، لكن أن يكون التأجيل بعدم التوافق على قانون جديد للانتخابات، فذلك مبرِّر غير مسبوق، على الرغم من أن البلد كان يشهد اجراء انتخابات نيابية على كامل الأراضي اللبنانية، دون اعتراض أو رفض أو تمديد أو ترحيل.

غارات الشعيرات هل تعزل روسيا في الملف السوري؟
13/04/2017

الضربة الصاروخية الأميركية فجر 7 نيسان الجاري، التي استهدفت مطار الشعيرات العسكري السوري، تضعنا أمام تساؤلات جادة حول الدور الروسي في سورية، قبل الحديث عن الدور الأميركي الذي بدأ يدافع بشراسة عن قطبيته الواحدة في العالم. فروسيا التي أضحت تتحدث عن عدوان أميركي على سورية «الدولة المستقلة»، بحسب تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تعقيباً على

الإرهاب.. خبز الإعلام العالمي فهل من مخرج؟
06/04/2017

بات الإرهاب هو الحدث الأبرز على مستوى العالم هذه الأيام. وقد بدأ الأسبوع الماضي بتفجير إرهابي في مدينة سان بطرسبورغ الروسية، في ساعة الذروة من مساء الاثنين، في إحدى محطات المترو، مما تسبب في مصرع خمسة عشر مواطناً وجرح خمسة وأربعين. وقبل معرفة أسباب التفجير، وهل كان عملاً إرهابياً أم بسبب خلل فني، توجهت أصابع الاتهام الى الشباب العائدين من سوريا.. الى أن تبيّن عبر كاميرات التصوير في المحطة ان الفاعل يدعى أكبر جون جليلوف، وهو قرغيزي مسلم

ممارسة الحريات والتظاهر والاعتصام في لبنان والعالم
30/03/2017

في سابقات الأيام كانت النقابات العمالية أو الأحزاب السياسية، إذا أرادت التعبير عن رأيها أو المطالبة ببعض حقوقها أو الاحتجاج على قرار حكومي.. تقوم بالتظاهر أو الاعتصام أو إعلان الإضراب.. كان ذلك اليوم يعتبر مشهوداً في الحياة العامة، وكان يجري الإعلان عنه وتحويل مسار السيارات. أما هذه الأيام فقد بات الاعتصام في الساحات أو اطلاق المسيرات في الشوارع

من قانون الانتخابات إلى سلسلة الرواتب .. فالمنطقة البحرية!
23/03/2017

يدرك المراقبون للشأن اللبناني أن الطبقة الحاكمة في البلد لم تكن، ولن تكون، جادّة في طرح أي ملف تجري مناقشته، سواء في مجلس الوزراء أو لجان المجلس النيابي أو في وسائل الإعلام، وأن نظرية قتل الوقت هي التي تحكم أداء المجلس النيابي (الممدّدة ولايته) أو مجلس الوزراء، وحتى

صناعة الإسلاموفوبيا من سجون الأنظمة إلى «داعش» والنصرة
16/03/2017

بعد مبادرات النوايا الطيبة التي سارت بالبلد الى حلحلة أزماته المتلاحقة، من شغور موقع رئاسة الجمهورية الى التمديد للمجلس النيابي الى تعذر الوصول إلى توافق حول قانون الانتخابات.. كان المراقبون وما زالوا يراهنون على مزيد من التنازل، ومن طرف واحد للتفاهم على قانون للانتخابات، تجري بموجبه وتخرج البلد من أزمته. لكن يبدو أن الرهان على ذلك كان وما يزال موجة من الوهم، وأبرز دليل على ذلك مشروع «قانون الانتخاب» الوفاقي الذي أطلقه الوزير

123456