كلمة الأمان

 
من قانون الانتخابات إلى سلسلة الرواتب .. فالمنطقة البحرية!
23/03/2017

يدرك المراقبون للشأن اللبناني أن الطبقة الحاكمة في البلد لم تكن، ولن تكون، جادّة في طرح أي ملف تجري مناقشته، سواء في مجلس الوزراء أو لجان المجلس النيابي أو في وسائل الإعلام، وأن نظرية قتل الوقت هي التي تحكم أداء المجلس النيابي (الممدّدة ولايته) أو مجلس الوزراء، وحتى

صناعة الإسلاموفوبيا من سجون الأنظمة إلى «داعش» والنصرة
16/03/2017

بعد مبادرات النوايا الطيبة التي سارت بالبلد الى حلحلة أزماته المتلاحقة، من شغور موقع رئاسة الجمهورية الى التمديد للمجلس النيابي الى تعذر الوصول إلى توافق حول قانون الانتخابات.. كان المراقبون وما زالوا يراهنون على مزيد من التنازل، ومن طرف واحد للتفاهم على قانون للانتخابات، تجري بموجبه وتخرج البلد من أزمته. لكن يبدو أن الرهان على ذلك كان وما يزال موجة من الوهم، وأبرز دليل على ذلك مشروع «قانون الانتخاب» الوفاقي الذي أطلقه الوزير

إذا تجاوز اللبنانيون قانون الانتخابات أي استحقاقات ننتظر؟
09/03/2017

لم يعد خافياً على أحد أن الاشكاليات الدستورية والأزمات التي عانى منها لبنان خلال السنوات الثلاث الماضية، لم تكن فقط بسبب الخلاف على شخص رئيس الجمهورية، ولا على قانون الانتخابات، وانما هي أكبر من ذلك وأعمق.. انها عملية تعطيل للحياة السياسية والمؤسسات الدستورية في البلد، وما تزال مفاعيل التعطيل سارية المفعول الى أن يأذن الله بالفرج، ويصبح للبنان مجلس نيابي شرعي، وحكومة مستقرة، وانتخابات نيابية في مواعيدها المحددة، كما كان يجري في لبنان وكل دول العالم الحرة

إيران وروسيا هل تطرحان بشاراً آخر.. في سوريا؟
02/03/2017

سئم الشعب اللبناني -والمراقبون حوله- من تدحرج الأزمات السياسية وتراكمها خلال السنوات الثلاث الأخيرة، من الشغور الرئاسي الى التمديد النيابي الى الفشل الحكومي في معالجة أزمة النفايات ثم اصدار الموازنة العامة، وصولاً إلى قانون الانتخابات النيابية، الذي تتقاذفه القوى السياسية واللجان النيابية، وصولاً إلى الحكومة ممثلة بمجلس الوزراء الذي تشارك فيه معظم القوى السياسية.

مبادرة جاهزة أمام القمة العربية بين العرب وإسرائيل
23/02/2017

منذ سنوات، والعالم العربي غارق في هموم ومشاغل تستهلك وقته واهتماماته اليومية والإعلامية. في هذا القطر حروب وصراعات عسكرية، أهلية أو حزبية. وكان الجميع يقولون بأن صاحب المصلحة والكاسب الأكبر مما يجري هو العدوّ الإسرائيلي، لأن الانشغالات العربية تدور في حلقة مفرغة، ولا تعود على الوطن العربي، أو المواطن العربي بأي خير. نحن في لبنان، كنا نحمد الله أننا تعلمنا دروساً من أحداث الماضي التي دمرت البلد وأنهكته وتركته تحت عجز مالي ودين عام يتجاوز ثمانين مليار دولار، وربما يحمل مشروع الموازنة التي لم تنجزها الحكومة بعد، مزيداً من الالتزامات والقروض،

حقوق أمّ الصبي بين تصريح عون وخطاب الحريري
16/02/2017

على الرغم من اتهامات الفشل التي توجه الى القوى السياسية اللبنانية، فقد أثبتت خلال الأشهر الثلاثة الماضية أنها تستطيع تجاوز أخطر المحطات والمطبات التي أريد منها تعطيل الحياة السياسية والعودة بالبلد إلى ما يشبه الحرب الأهلية التي عانى منها سنين طويلة. فقد جرى انتخاب رئيس للجمهورية بعد شغور استمر قرابة ثلاثين شهراً، وتكليف رئيس للحكومة بعدما طال أمد حكومة الرئيس تمام سلام، كما جرى تشكيل حكومة ضمّت

الانتخابات النيابيّة في موعدها أو بعده هل حقاً ستجري؟!
09/02/2017

يصف بعض الإعلاميين في لبنان الممارسة السياسية بأنها «لعبة السياسة» كتعبير مترجم عن اللغة الفرنسية. لكن الممارسة السياسية خلال السنوات الخمس الماضية كانت «لعبة» بكل ما تحمل الكلمة من معنى ودلالات. فقانون الانتخاب ليس اشكالية طارئة في الحياة السياسية، وانما كان مطروحاً للنقاش سعياً للوصول إلى قانون عادل ومتوازن منذ انعقاد المجلس

القانون الانتخابي واحتكار التمثيل الشعبي والأفق المسدود
02/02/2017

تصاعد النقاش والجدل الذي تصحّ تسميته بـ«البيزنطي» على قانون الانتخاب بين القوى السياسية والكتل النيابية، وهو ما أدّى إلى مزيد من التباعد في مواقف هذه الكتل من القانون المنتظر. وكلما ضاق الوقت أمام الاستحقاق الانتخابي النيابي لجهة المهل القانونية والدستورية التي حدّدت مواعيد دعوة الهيئات الناخبة، وحدّدت أيضاً موعد الانتخابات وغيرها من الأمور المتصلة بالاستحقاق، كلما ازداد المشهد تعقيداً وتأزّماً،

ظاهرة الإرهاب مسؤوليّة المسلمين في التصدي لها
26/01/2017

على الرغم من انشغال لبنان واللبنانيين بهموم وقضايا شائكة لم يجدوا منها فكاكاً، مثل الانتخابات النيابية والقانون الذي سوف يجري اعتماده، وهل ستجرى الانتخابات في موعدها أم يجري التمديد التقني أم التقليدي للمجلس النيابي، إذا ما تعذّر الوصول إلى صيغة وفاقية لإجراء الانتخابات، وعمليات الخطف والاغتيال التي تقع كل أسبوع.. لكن يبقى موضوع بالغ الأهمية يشغل الناس، سواء في لبنان أو العالم من حوله، هو الإرهاب الذي بات الشاغل الأكبر أو الأخطر، والذي توجه أصابع الاتهام فيه إلى المسلمين ب

العالم العربي والاهتمام بالقضايا الكبرى والقضية الفلسطينيّة
19/01/2017

العالم العربي غارق في انشغالات وإشكالات يومية لا تتيح له فرصة الاهتمام بالقضايا الكبرى التي تحيط به من كل جانب. حتى لبنان الذي عرف عنه اهتمامه بالقضايا العربية الكبرى وتركيزه على معالجتها والتفاعل معها، بات هذه الأيام غارقاً بمشاكل ومشاغل، من المعيب حتى سردها أو الحديث عنها.

123456