المولد النبوي الشريف ذكرى وبشرى للعالمين
العدد 1338 / 21-11-2018

تحل ذكرى المولد النبوي الشريف في الثاني عشر من شهر ربيع الأول من كل عام، وهي مناسبة عطرة عزيزة على القلوب، هي ذكرى مولد سيد الكائنات، نبيّ الأمة والرحمة المهداة؛ كيف لا وهو سيد ولد آدم وخاتم الأنبياء والمرسلين .. كيف لا وهو المنّة العظمى من الله جلّ وعلا ، والنعمة الكبرى، الذي أرسله الله عز وجل هدى ورحمة وبشرى للناس أجمعين , وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ .. كيف لا وهو الذي حظيت أمته صلى الله عليه وسلم بالتكريم وعلو القدر والمكانة والشأن فوق باقي الأمم كُنْتُمْ خَيْرَ أمّة أُخْرِجَتْ للنْاسِ .. وما كان ذلك ممكنا إلاّ بهِ صلى الله عليه وسلم؛ لَقَدْ مَنَّ اللهُ عَلىْ المُؤْمِنيْنَ إذْ بَعَثَ فِيِهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلوُ عَلَيْهِمْ آيْاتِهِ وَيُزَكّيهِمْ .. كيف لا وهو الذي جعله الله أمنا وأمانا لأمته من العذاب: وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ ..كيف لا وهو الذي استنار الوجود بمولده وطلعته، وأشرقت الأرض بنور ولادته، وتجاوبت مع الحدث العظيم الأكوان والسماوات والأرض وجعل مولده نوراﹰ وبركة اهتز له عرش كسرى وانطفأت به نار فارس بعد أن ظلت مشتعلة ألف عام؟

الشيخ الريسوني رئيساﹰ للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
العدد 1337 / 14-11-2018

انتخب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوم الاربعاء الماضي العالم المغربي الدكتور أحمد الريسوني لرئاسته خلفاﹰ للمؤسس الشيخ يوسف القرضاوي، وجاء الانتخاب في ختام مؤتمر الجمعية العمومية للاتحاد المنعقد في مدينة إسطنبول، وقد شارك في المؤتمر السنوي لاتحاد علماء المسلمين 1030 عالما خمسين جمعية إسلامية.

إحياء الإنسانية على الطريقة الاستبدادية .. قتل الناس بغير حق !
العدد 1337 / 14-11-2018

لا أدري مع توارد الأخبار عن جعل عبد الفتاح السيسي شعار مؤتمره الشبابي في شرم الشيخ "إحياء الإنسانية"، وكذلك الأنباء والصور لزيارات ولي عهد السعودية، محمد بن سلمان، مصابين في الحرب في اليمن، في محاولةٍ منه لإثبات الأبعاد الإنسانية في شخصيته وسلوكياته، لا أدري لماذا ذكّرتني هذه وتلك بقصة "النّمرود"، حين قال، من فرط طغيانه ونشوته بتحكّمه وقوته "أنا أٌحيي وأٌميت"، ذلك أن "النمرود" الفاجر أراد أن يثبت قوته بأنه يملك الإحياء، كما يمتلك الإماتة، وأن يترك الإنسان حيا هو نوع من إحيائه. هكذا هي رؤية المستبد للنفس الإنسانية، النفس مستباحة، والأصل فيها الإماتة، فيتصرف فيها كيفما شاء، فإن تركها فذلك منّاﹰ منه وإحياء لنفسٍ كان قادراﹰ على أن يميتها أو يقتلها، إنه حال المستبد المتجبّر المتكبّر، حينما يجعل من النفس الإنسانية لعبته، وقد كرّمه الله سبحانه وتعالى في كل الكتب السماوية إلا بحق ومستحق، ﴿"من قتل نفسا بغير نفسٍ أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا".﴾

البيت الرباني.. خطوات وثمرات
العدد 1335 / 31-10-2018

جميل أن نَصِفَ بيوت المسلمين بالبيوت الربانية، لكن الأجمل أن نسعى لتحقيق ربانيتها بتحقيق التميز والرقي في جوانبها؛ لترقى بيوتنا رقيًّا تصل به ومعه إلى سماء الله، ولتكون في الأرض منارة الطهر والنقاء والعزة والإباء؛ ليتخرج منها ناشئة الخير والفلاح ليحملوا مشاعل النور والخير لدنيا تحتاج اليوم إلى الخير والفلاح، الذي به تنصلح الأحوال ويرضى عنا ربنا الذي أراد أن نكون خير أمة أخرجت للناس.

هَوانُ العربيِّ في بلاده وخارجها
العدد 1334 / 24-10-2018

ثَمَّةَ حكمة سائدة مفادها أن الإنسان لا ينبغي أن يتكلم أو يتصرّف، ولا حتى أن يكتب، سواء كان صحافياً أو كاتباً، وهو غضبان، ذلك أنه قد يقدم على قولٍ أو فعلٍ يندم عليه لاحقاً عندما يذهب عنه الغضب. يشهد لذلك، قول الرسول الكريم، محمد عليه الصلاة والسلام: "لاَ يَقْضِيَنَّ حَكَمٌ بَيْنَ اثْنَيْنِ وَهُوَ غَضْبَانُ" (صحيح البخاري)، إلا أن الحِكَمَ السائدة، والحديث هنا عن الصحيحة منها، لا تكون بالضرورة، مطلقةً وغير مقيدة بمعطيات الزمان والمكان والحال والموقف. يشهد لذلك، أيضاً، موقف موسى عليه الصلاة والسلام، عندما اتخذ قومه خلال مِيقاتِهِ مع ربه، "مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلًا جَسَدًا لَّهُ خُوَارٌ"، مستضعفين خليفته الذي تركه فيهم، حتى يعود، هارون أخوه. و﴿"لَمَّا رَجَعَ مُوسَىٰ إِلَىٰ قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِن بَعْدِي ۖ أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الْأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ"﴾. ويختم النص القرآني هذا المشهد، بذهاب الغضب عن موسى، دون لَوْمِهِ على إلقائه ألواحاً كُتِبَ فيها الوحي، ولا على معاقبته أخاه، ذلك أن جَسامَةِ الموقف، سوغت ردة الفعل القوية، وربما تطلبتها. ﴿"وَلَمَّا سَكَتَ عَن مُّوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الْأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ"﴾ الأعراف: 148-154.

تركيا توزع مساعدات إنسانية على منكوبي تسونامي إندونيسيا
العدد 1334 / 24-10-2018

وزّع الهلال الأحمر التركي يوم ا الأحد، مساعدات إنسانية على المنكوبين من الزلزال الذي ضرب إندونيسيا مؤخرا وأعقبته موجات "تسونامي". وقال الهلال الأحمر التركي، في بيان، إنه يواصل تقديم المساعدات الإنسانية إلى العائلات المنكوبة جراء الزلزال والتسونامي بإندونيسيا. وأوضح أن المساعدات تضمنت موادًا غذائية وأخرى للتنظيف، جرى توزيعها في مخيم مؤقت أقيم بخيمٍ مرسلة من تركيا.

35 مليون مصري مهدّدون بالإحالة للنيابة العامة
العدد 1332 / 10-10-2018

يبدو أن السلطات المصرية تعتزم معاقبة المواطنين الذين تخلفوا عن التصويت في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، عبر إحالتهم إلى النيابة العامة كي تطبق عليهم مادة قانونية تنص على تغريم كل من يتخلف عن الإدلاء بصوته مبلغ خمسمئة جنيه مصري. لكن المثير أن عدد هؤلاء المقاطعين ليس بالمئات أو الآلاف، بل إنه يكاد يقترب من 35 مليون شخص، وبالتحديد 34 مليونا و823 ألفا و986 ناخبا، وفق ما نشرته وسائل إعلام مصرية.

مظاهرة معادية وأخرى مؤيدة للإسلام أمام مسجد في هولندا
العدد 1331 / 3-10-2018

نظمت حركة "أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب" والمعروفة اختصارا باسم "بيغيدا"، مساء الاثنين، مظاهرة مناهضة للمسلمين أمام أحد المساجد في مدينة أنسخديه الهولندية.

لبنان مريض بالسرطان .. فالى متى ؟!
العدد 1330 / 26-9-2018

تكثّفت، في الآونة الأخيرة، التقارير عن ارتفاع عدد المصابين بالأمراض السرطانية في لبنان بنسبة مخيفة. ارتفاع يعود، في جزء منه، إلى مسؤولية الدولة اللبنانية، وفي جزء آخر، إلى الشعب اللبناني غير العابئ بصحته. ملخّص التقارير أن "هناك 242 مصاباً بالسرطان بين كل مائة ألف لبناني، ونحو تسعة آلاف حالة وفاة و17 ألف إصابة جديدة بالسرطان سنة 2018". أرقام مخيفة بالفعل في بلدٍ لا يتعدّى عدد سكانه خمسة ملايين نسمة، بين لبنانيين ومقيمين. للأرقام المهولة ألف سبب وسبب، مثلاً هناك التلوث الصناعي الذي أصاب المياه الجوفية في مناطق كثيرة في الساحل اللبناني، والأنهر ومنها نهر الليطاني الذي بات "مصرفاً لمياه الشركات والمصانع"، وأدى إلى حالات وفاة بالسرطان كثيرة، في منطقتي قب إلياس وبر إلياس البقاعيتين.

عندما تبحث فرنسا عن "إسلام فرنسي" في عهد ماكرون
العدد 1330 / 26-9-2018

أصدر معهد مونتاني، مطلع شهر أيلول الجاري، تقريراﹰ من إعداد الأكاديمي حكيم القروي؛ المقرّب من الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بعنوان "صناعة الإسلاموية" (la fabrique de l’islamisme) الذي تلقّى مسلمو فرنسا مقترحاته باستغراب، وتوصياته باستهجانٍ كبير.

12345678910...