عن دراسة الحركات الإسلامية
العدد 1345 / 16-1-2019

لم تحظ الحركات الإسلامية بقدر من الدراسة المنهجية التي تقوم على التعاطي معها، ليس باعتبارها حالة دينية محضة، وإنما بأنها ظاهرة سوسيولوجية، يختلط فيها الاجتماعي بالسياسي والديني والثقافي. وكثيراً ما يتم اختزال هذه الظاهرة في جانبها الحركي، من دون الولوج إلى عمق بنيتها الفكرية والتنظيمية، ناهيك عن تناول سياقاتها السياسية والاجتماعية وهو ما يحرم هذه الظاهرة من فرصة التعرّض للنقد الموضوعي الذي يمكن الخروج منه بقواعد جديدة لتفسير سلوكها.

ستون ألف سجين سياسي.. فقط؟ في مصر وحدها
العدد 1345 / 16-1-2019

يتوقع الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، أن يدجن الإعلام الغربي، عندما يرد على أسئلة أحد ممثلي هذا الإعلام، أسوة بما يفعله في تعاطيه مع الإعلام المحلي أو العربي. يفاجأ الجنرال بـ"وقاحة" صحافي برنامج "ستون دقيقة" على شبكة سي بي أس الأميركية، عندما يسأله عن مصير 60 ألف سجين سياسي معتقل في مصر دون محاكمات عادلة، وحتى من دون أي محاكمة على الإطلاق، وهو العدد الذي قدمته منظمة هيومان رايتس ووتش الحقوقية. يرسم السيسي ابتسامته الساخرة المعهودة، متعرّقاً هذه المرّة، ليرد بالسذاجة المعتادة: لا أعلم من أين جلبوا هذا الرقم.

تحالف راغبي التطبيع
العدد 1345 / 16-1-2019

لم يعدم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، منذ وصوله الى السلطة، وسيلةً إلا اتخذها لمواجهة إيران، بدءاً من إلغاء الاتفاق النووي الذي أبرم في عهد سلفه، باراك أوباما، وصولاً إلى إعادة فرض العقوبات عليها، غير أن من الواضح أن كل هذه الإجراءات لم تكن كافيةً في نظر الرئيس الأميركي للحد من الخطر الذي تشكله إيران، بحسب رأيه، فبدأ موجةً جديدةً من التصعيد ليس واضحاﹰ إلى اليوم إلى أين ستقود، على الرغم من أن كل المؤشرات تنبئ بأن الخيار العسكري عاد ليكون مطروحاً بقوة على طاولة البحث الأميركية مع عدد من الحلفاء.

ابتسم.. أنت في جنّة الزعيم
العدد 1345 / 16-1-2019

أربع حرياتٍ يؤمن بها عبد الفتاح السيسي: حرية إطلاق أسعار الوقود وأسعار العملة، وحرية فتح المدد الرئاسية، وحرية تمديد الحبس الاحتياطي، وحرية المصادرة والقتل خارج القانون , واتخاذ القرارات القضائية المهلكة لكل من ضبط متلبسًا بالهتاف ضد العسكر يومًا. أما دون ذلك من حرياتٍ فهي جرائم عظمى، بعرف هذا النظام السعيد في مقبرته التي يسميها جنة، ويريد من المحبوسين في داخلها أن يتحدثوا عن النعيم الوافر.

عندما يكون النظام أهم من حرية الشعب
العدد 1345 / 16-1-2019

يكثر الحديث هذه الأيام عن إعادة الاعتبار لنظام بشار الأسد، قاتل شعبه بالبراميل المتفجرة. والمبادرون هم العرب أنفسهم، تحت ذرائع وحجج متعدّدة. أولاها إبعاد الأسد عن أسياده في طهران وإعادته إلى الحظيرة أو الحضن العربي. وثانيها الحفاظ على وحدة الدولة السورية من التقسيم أو التفكّك، بفعل نفوذ وأطماع الجيوش والمليشيات المتعدّدة على أراضيها، أي بمعنى آخر، "اكتشف" العرب فجأةً أن سورية عربية، أو أنها يجب أن تبقى عربية، وكأن النفوذ الإيراني استجد أخيرا، ولا يعود وجوده إلى نحو أربعين سنة،

أي قاعٍ للانهيار الفلسطيني؟
العدد 1344 / 9-1-2019

هل تُدهش، أو تُصدَم، أو تُحبط، أو لا شيء مما ذُكر سابقًا، وأنت تسمع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، يخطب في أبناء حركة فتح واصفاً الآلاف من جماهير شعبه بالجواسيس. ربما دُهش بعض الفلسطينيين مما سمع من الرئيس المُنتهية ولايته، وربما غضب بعضٌ آخر، والأرجح أن السواد الأعظم منهم ازدادوا إحباطاً على إحباط، وهم يشهدون هذا الانهيار الفلسطيني نحو درك أسفل لا قاع له. المذهل أن يصفق جمهور الحاضرين من بطانة الرئيس وزبانيته لما قاله. ما قاله أبو مازن تالياً لقراره بحل المجلس التشريعي لا يجب أن يفاجئ أحدا، ولا ينبغي أن يُدهش أحدا، فكما يقول المعجبون بالرئيس "أبو مازن منسجم مع نفسه" منذ التحق بحركة فتح، ثم أَلحق حركة فتح به. والرجل مُنسجمٌ في قناعاته وممارساته، حتى وإن بدت لبعضهم مشبوهة، أو غير مفهومة بالحد الألطف.

إلى أين يسير العالم الأعمى؟ "المنتظر حروب وبطالة وتضخم وفقر وإفلاس دول وتقهقر في الخدمات الأساسية"

يرى الباحث الأميركي البارز، ريتشارد هاس، تطورات قاتمة، تنتظر عالمنا، وخصوصا الشرق الأوسط . وسبق أن عمل هاس في وزارتي الدفاع والخارجية، ويترأس مجلس الشؤون الخارجية. ويتوقع حروبا تكون إيران وإسرائيل والسعودية أطرافا فيها. مع عدم عودة الوضع في سورية إلى العهد السابق. على أن هاس، وهو يقوم بمهمة التوصيف وبسط التوقعات هذه، وهو المحافظ المعتدل، لا يقوم بتحليل الأوضاع وتحديد المسؤوليات، فالنظام الدولي بات لا نظاماً، وعلى قدرٍ كبير من السيولة، وبأقل قدر من الضبط، والأمم المتحدة تفقد أكثر فأكثر مكانتها المعنوية، وتتحول إلى منصةٍ للخطابات، ومجلس الأمن يتحول إلى ساحة مبارزةٍ لاستخدام الفيتو بين كل من أميركا وروسيا والصين. وليس هناك بين هذه الدول من يعبأ بقرارات الشرعية الدولية، إذ إن تجاوز هذه القرارات هو ديدن هذه الدول، ولا أحد من الدول الخمس دائمة العضوية يشجّع على توسيع دائرة العضوية في المجلس، أو على إعادة النظر في نظام عمل المجلس، وآلية اتخاذ قراراته.

العرب أعداء العرب .. فأين العدوّ الوجودي ؟
العدد 1343 / 2-1-2019

ربما لم يمر العرب، على مدى تاريخهم، بمرحلة من الضعف والهوان كالتي يعيشونها الآن. ولعل الناظر إلى أحوال العرب، في مختلف أوطانهم، يدرك ذلك، بل ربما تنتابه حالةٌ من اليأس، بأن أمة كانت يوما عظيمة لا يمكن لها أن تنهض من رقادها هذا إلا بمعجزة، ولعلها المعجزة نفسها التي نفخت فيهم الروح قبل أكثر من 1400 عام .

لماذا فشلت "السترات الحمراء" في تونس؟

أخفقت حركة السترات الحمراء في تونس إخفاقا ذريعا في أن تجلب اهتمام الرأي العام، فضلا عن تحريكها الشارع وحشد الأنصار، بمناسبة انطلاق الذكرى الثامنة للثورة التونسية، على الرغم من الصخب والضجيج الذي أطلقته منذ مدة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي والإعلام التقليدي. وكانت قد أعلنت أن يوم 17 كانون الأول الجاري سيكون يوما ترتج له البلاد، وهو التاريخ الموافق لاندلاع الأحداث التي أسقطت تاليا الرئيس بن علي قبل ثماني سنوات. لم يحدث شيء من ذلك، على الرغم من حالة الاحتقان القصوى التي تعرفها البلاد، على خلفية سلسلة إضرابات يقودها الاتحاد العام التونسي للشغل، خصوصا في قطاعي التعليم والنقل. يضاف إلى حالة الهشاشة السياسية التي تشهدها البلاد، بعد إنهاء التوافق بين حزب نداء تونس وحركة النهضة، واندلاع صراع صامت بين مؤسستي رئاستي الجمهورية والحكومة.

عن المكتبة الوطنية اللبنانية .. بعد افتتاحها

يبعث الحدثُ على الابتهاج، سيما وأنه "وطنيٌّ" في لبنان، وانكتب أنه حلمٌ كبير تحقق، غير أن أمورا أخرى انكتبت بصدده تبعثُ على التحسّب من حماسٍ زائد له. ولكن في الوُسع أن يُرى المشهد لبنانيا، ما يجيز اعتبار المؤاخذات والانتقادات غير القليلة، والتي واكبت الحدث البهيج، من طبائع لبنان وتفاصيله، ما قد يعني تلقّيها على أنها من العاديّ الذي يجري في هذا البلد، وإنْ من دون تغييب مقادير وازنةٍ من الوجاهة فيها.

12345678910...