العدد 1437 / 18-11-2020

رحب رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج يوم الإثنين، بالاتفاق المنبثق عن ملتقى الحوار السياسي في تونس، بتحديد موعد لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية نهاية 2021، وأعلن عن تخصيص ميزانية "المفوضية العليا للانتخابات".

وقال السراج، في بيان، إنه قرر "تخصيص مبلغ مالي (لم يحدده) للمفوضية العليا للانتخابات، وتسخير كل الإمكانات لتمكينها من أداء مهامها"، مشددا على "أهمية الالتزام بالتاريخ المحدد للانتخابات".

وأعرب عن "ترحيبه بالاتفاق الذي نتج عن ملتقى الحوار السياسي الليبي في تونس، بتحديد موعد لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في 24 ديسمبر 2021".

والأحد، اختتمت أعمال الملتقى السياسي الليبي، الذي انعقد في تونس برعاية أممية، وتم خلاله تحديد تاريخ 24 كانون الأول 2021، موعدا لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية بالبلاد.

وشدد السراج، على "دعمه الكامل للاستحقاق الانتخابي، الذي يخرج البلاد من أزمتها"، مشيرا إلى أن "الإعلان عن إجراء انتخابات يتماشى ومبادراته التي طرحها سابقا لإخراج ليبيا من أزمتها، والتي كان آخرها في يونيو (حزيران) 2019".

وفي أيلول الماضي، أعلن السراج "رغبته الصادقة" بتسليم مهامه للسلطة القادمة، بموعد أقصاه أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بيد أنه تراجع عنها بناء على مطالبات دولية ومحلية دعته للاستمرار بمنصبه لحين الاتفاق على مجلس رئاسي جديد وحكومة موحدة.

ومنذ سنوات، تعاني ليبيا من صراع مسلح، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع مليشيا اللواء الانقلابي خليفة حفتر الحكومة الليبية، المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.