الأمان الدولي

 
الرئيس البشير يزور السعودية لدعم مبادرة أمير الكويت
22/06/2017

توجه الرئيس السوداني عمر البشير يوم الاثنين إلى المملكة العربية السعودية في زيارة هي الأولى له منذ تفجر أزمة حصار قطر. وقال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور إن البشير سيلتقي الملك سلمان بن عبد العزيز لدعم مبادرة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح.

بين مرسي السجين .. ومرسي الرئيس
22/06/2017 - وائل قنديل

استقبالاً لشهر حزيران من كل عام، تجد سلطة الانقلاب العسكري في مصر، وقد أشعلت المواقد ومدت الموائد للحديث عن إعدام الرئيس الأسير محمد مرسي. فعلت ذلك في الأعوام الثلاثة الماضية، ففي 2015 سرّبت على نطاق واسع، أنباء عن صفقة (وهمية) تشارك فيها كل من تركيا والسعودية، بمقتضاها يتم إلغاء عقوبة إعدام الرئيس مرسي ونقله إلى الإقامة في تركيا. ثم في التوقيت ذاته من العام التالي 2016، عاد الحديث عن الصفقة إياها، مع بعض التعديلات، فقد نشر إعلام السيسي أن «الاتفاق التركي المصري، المتوقع ظهوره قريباً بحسب صحيفة تودايز زمان التركية، ينص على اعتراف تركيا بإدارة السيسي مقابل عدم إعدام الإخوان. وتمارس المملكة السعودية دور الوساطة في هذا الاتفاق الذي يشمل أيضاً عودة العلاقات الدبلوماسية بين أنقرة والقاهرة. ونقل التقرير عن مسؤولين قريبي الصلة بالمداولات والمفاوضات الحالية أن البلدين على وشك إبرام اتفاق».

الأردن يدين الانتهاكات بحق «الأقصى» ويدعو إسرائيل إلى وقفها فوراً
22/06/2017

اقتحم العشرات من عناصر الشرطة الإسرائيلية، صباح يوم الأحد المسجد الأقصى، وانتشروا في ساحاته، بالتزامن مع اقتحام عشرات من المستوطنين الإسرائيليين للمسجد. وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال، المتحدث باسم الحكومة الأردنية، محمد الموفي، إن هذه التصرفات «الاستفزازية»، تمثل «انتهاكاً لحرمة المسجد الأقصى المبارك، ومساساً بمشاعر المسلمين في كل مكان». وشدد على أن «إسرائيل، بصفتها القوة القائمة بالاحتلال

قطر: نرفض الإملاءات و«حماس» حركة مقاومة
15/06/2017

قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن بلاده لا تعرف حتى الآن الأسباب التي دعت السعودية والإمارات والبحرين لمقاطعتها، وأكد مجدداً أن بلاده لا تقبل أي إملاءات خارجية، وأنها بصدد اتخاذ إجراءات ضد الحصار غير القانوني عليها. وأضاف آل ثاني في مؤتمر صحفي عقده يوم الاثنين في باريس ضمن جولة أوروبية جديدة قادته إلى بريطانيا وفرنسا، أن دولة قطر مستعدة للحوار وفق أسس ومعايير تحترم القانون الدولي، مشدداً على أن الحوار هو الخيار الاستراتيجي لبلاده. وتابع أنه لا توجد حالياً وساطة أوروبية، وإنما هناك جهود أوروبية لدعم جهود حل الأزمة التي نتجت عن قطع ثلاث دول خليجية علاقاتها مع الدوحة. وأشار إلى أن هناك دعماً أوروبياً وأميركياً للوساطة التي تقوم بها دولة الكويت.

الاستهداف الإسرائيلي للقدس.. ديموغرافيّاً ودينيّاً وأمنيّاً
15/06/2017 - عدنان أبو عامر

توضح الأحداث المتلاحقة في مدينة القدس المحتلة رغبة إسرائيلية محمومة بالسيطرة المتواصلة عليها، وكلما مرّ الوقت تبدّت الرغبة «الرسمية» من حكام تل أبيب في تسهيل الفرص أمام الجماعات الدينية اليهودية، بل والضلوع ميدانياً وعملياً في تنفيذ المخططات الداعية إلى إزالة المسجد الأقصى، والتمهيد لإقامة الهيكل المزعوم. يناقش هذا التحليل الأبعاد الإسرائيلية المستقبلية لمستقبل مدينة القدس

نعيش.. أزهى عصور الكراهية
15/06/2017 - بقلم: فهمي هويدي

حين ينشر على الملأ أن التعاطف مع قطر بالقول أو الكتابة يعرّض صاحبه للسجن خمس سنوات في بلد «شقيق»، كما أن العقوبة تصل إلى ١٥ سنة في بلد «شقيق» آخر، ذلك غير غرامة تصل إلى نحو عشرة آلاف دولار، فمعنى ذلك أن المشاعر باتت تخضع للمحاكمة، وأن الكراهية وحدها صار مسموحاً بها ومطلوبة. هذا الكلام ليس افتراضاً من وحي الخيال، لأنه صار بمثابة أخبار جرى تعميمها عبر القنوات والمنابر الإعلامية الرسمية، ونسبت إلى مسؤولين يعبّرون عن وجهة نظر السلطة. المناسبة معروفة. ذلك أن الصراع الحاصل بين بعض الدول الخليجية وقطر بلغ درجة غير مسبوقة من الحدة والشراسة، وصلت لحد حصار قطر من البر والبحر والجو، وإلى حظر التعامل الإنساني واعتبار التعاطف معها بأي شكل جريمة تعرِّض صاحبها للسجن مع الغرامة الباهظة. لا أعرف صدى ذلك الإعلان في أوساط الناس العاديين، لكني قرأت أن مواطناً سعودياً آثر السلامة وسارع إلى تغيير اسم ابنه من تميم إلى سلمان (العاهل السعودي)، وهو معذور في ذلك لا ريب، لأن تسمية طفل على اسم أمير قطر دليل دامغ يدينه في ارتكاب جريمة التعاطف التي

إشكاليّات الخليج العربي.. ماذا بعد الحصار؟!
15/06/2017 - سليم عزوز

قالت العرب: «هوّش بعصا العز ولا تضرب بها»، و«التهويش» هو التهديد أو التلويح، والعرب نصحت بألا يتورّط المرء في استخدام «عصا العز» التي لا تصلح للاستخدام في الضرب والتأديب، حتى لا تفقد قيمتها في الردع والتهذيب! غنيّ عن البيان، أنه كان يتم التلويح دائماً بأن المملكة العربية السعودية قادرة على حصار قطر، فتوقع ضرراً فادحاً بالقطريين، ولا سيما أنهم يعتمدون في معظم السلع الغذائية على ما يتم استيراده من

هل ينقذ ماكرون صورة الدبلوماسية الفرنسية؟
15/06/2017 - ولاء سعيد السامرائي

شفت «ويكيليكس» قبل الانتخابات الرئاسية الفرنسية، في أيار الماضي، وثائق تتعلق بصورة السياسة الخارجية الفرنسية في العالم، لعل من أهمها رسالة هوبير فيدرين، وزير الخارجية السابق في عهد الرئيس فرانسوا ميتران، إلى المرشح في حينه، إيمانويل ماكرون، يعرض فيها تدهور التأثير الفرنسي في العالم وانحساره، ويعزو ذلك إلى غزو «أيديولوجية المحافظين الجدد» بعد 2007 وزارة الخارجية الفرنسية، المتعارضة تماماً مع الخط الديغولي - الميتراني، الذي جعل من فرنسا دولةً ليست مثل كل الدول، صاحبة الثقل والمواقف المستقلة على الساحة الدولية، وفي الأمم المتحدة بمواجهة القوى العظمى. كتب فيدرين، في رسالته، أن الغربنة (من الغرب) التي خرجت من المحافظين الجدد، وأدخلت مفهوم صراع الحضارات الذي أثر على كل الدول الأوروبية، بغرض إقصاء فرنسا عن دورها الاستثنائي المزعج خصوصاً للولاي

انفصال جنوب اليمن.. قراءة في الدوافع والتداعيات
15/06/2017 - عبد الحكيم هلال

مثّل إعلان يوم 11 أيار الماضي بتشكيل «مجلس انتقالي جنوبي» مكون من 26 عضواً «لإدارة وتمثيل الجنوب داخلياً وخارجياً»، ما يمكن وصفه بأنه منعطف جديد في مسار الأحداث باليمن. فما كان لتشكيل هذا الكيان أن يعني الكثير لولا أنه جاء في مثل هذا التوقيت الحساس أولاً؛ والطريقة والملابسات التي أفضت إلى إعلانه ثانياً؛ وما يحيط به من شكوك ومخاوف ثالثاً.

أوغلو يلتقي سفيري السعودية والإمارات بشأن أزمة الخليج
15/06/2017

أفاد مراسلون -نقلاً عن مصادر دبلوماسية في وزارة الخارجية التركية- بأن وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو التقى كلاً من السفير السعودي والسفير الإماراتي والقائم بالأعمال البحريني في أنقرة، وبحث معهم الأزمة الخليجية وسبل التوصل إلى حل لها. وقالت مصادر دبلوماسية إن لقاء أوغلو مع السفير السعودي (وليد بن عبد الكريم الخريجي) والسفير الإماراتي (خليفة شاهين المرر) والقائم بالأعمال البحريني (كميل أحمد) يندرج ضمن الجهود التي تبذلها أنقرة سياسياً ودبلوماسياً لمنع تفاقم الأزمة الخليجية، وسعياً لإنهائها بشكل سلمي عن طريق الحوار، ومن أجل رفع الحصار الذي قررت كل من السعودية والإمارات والبحرين فرضه على دولة قطر.

12345678910...