الأمان الإقليمي

 
«لعبة» المصالحة الفلسطينيّة لن تكون هناك مصالحة حقيقية دون التزام بضوابط القضيّة!
12/10/2017 - د. محسن صالح

لست متفائلاً بنجاح المصالحة الفلسطينية بالشكل الذي هي عليه، وإن كنت من أشد الراغبين في تحقيق وحدة وطنية حقيقية؛ وفي جمع طاقات الشعب الفلسطيني ضمن برنامج عمل جاد موجّه ضدّ العدوّ الصهيوني، ويوقف استنزاف طاقاتهم في نزاعاتهم الداخلية.

لا انتخابات فلسطينيّة قبل إزالة العقبات من طريق المصالحة
12/10/2017

استبعد محللون سياسيون فلسطينيون إجراء انتخابات محلية رئاسية وتشريعية في الفترة القريبة القادمة، وذلك حتى تكتمل المصالحة الوطنية بشكل نهائي وتتوفر الظروف المناسبة للانتخابات التي تحتاج إلى ضمانات بعدم تكرار ما وقع إثر الانتخابات الماضية عام 2006. ويعتقد أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الإسلامية في غزة وليد المدلل، ان الأطراف الفلسطينية غير جاهزة لعقد انتخابات رئاسية وتشريعية، وان «هذا سيتحدد في مفاوضات القاهرة التي ستجري بين مختلف الفصائل الفلسطينية».

شمول الضفة بالمصالحة الفلسطينيّة في أول أيام اجتماعات القاهرة
12/10/2017

أصرّ وفد حركة «حماس» المشارك في لقاءات القاهرة للمصالحة الفلسطينية، في أولى الجلسات، يوم الثلاثاء، على ضرورة نقل المصالحة إلى الضفة الغربية وعدم قصرها على غزة فقط، مع وقف الممارسات القمعية للسلطة بحق أبناء الحركة هناك، علماً أن سلطات الاحتلال منعت وفداً من «حماس» في الضفة من التوجه إلى مصر للمشاركة في الجلسات التي انطلقت مع حركة «فتح» في مقر جهاز المخابرات المصري. وأوضحت مصادر مطلعة أن وفد حماس الذي يترأسه نائب رئيس المكتب السياسي للحركة صالح العاروري تمسك بعدم المساس بسلاح المقاومة، مع إبدائها مرونة كبيرة بشأن تنسيق قرار المقاومة. وذكّرت المصادر بأن «حماس ليست وحدها من تملك جناحاً عسكرياً، فهناك حركة الجهاد الإسلامي، كما أن هناك مجموعات مقاومة تابعة لفتح في قطاع غزة مثل مجموعة العامود».

«سلاح حماس»... تأجيل أم مأسسة؟
12/10/2017 - عمر عياصرة

بعد الذي جرى في غزة، وهو في ظاهره إيجابي بسبب عنوان المصالحة، أرى أن حماس انحنت قليلاً للعاصفة، لكن الناس في فلسطين وخارجها قلقون على سلاح المقاومة ومصيره ومآلاته. كل الأطراف التي تواجدت في غزة، واحتفلت معاً، ما عدا حماس، لا ترغب باستمرار بقاء السلاح مع المقاومة، واعتقد انهم يؤجلون المسألة الى توازنات تخدمهم أكثر. كم أتمنى ان تقتنع كافة أطراف التأثير «بنموذج علاقة حزب الله بالدولة اللبنانية» وامكانية استنساخه ليطبق في الأراضي الفلسطينية، فهذه الصيغة هي الحل لإرضاء كافة الأطراف (المقاومة، التفاوض). تخوفاتنا الرئيسية على سلاح المقاومة تأتي من جهة محمود عباس، فالرجل بطبيعته وبنيته التي عرفناها طوال تواجده على رأس السلطة الفلسطينية، لا يمكن ان يقبل بتقديم غطاء للمقاومة مهما كانت الصيغة والظروف.

وصول وفد الحكومة الفلسطينيّة برئاسة الحمدالله إلى غزة
05/10/2017

وصل رئيس حكومة الوفاق الفلسطينية رامي الحمدالله والوفد المرافق له، يوم الاثنين إلى قطاع غزة عن طريق معبر «بيت حانون»، وذلك في إطار تطبيق تفاهمات المصالحة الوطنية لتمكين الحكومة في القطاع. وقال مراسل «قدس برس» في غزة، إن عدداً من الوزراء وقادة الفصائل الفلسطينية والوفد الأمني المصري والمنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط «نيكولاي ملادينوف» وشخصيات وطنية فلسطينية، إلى جانب المئات من المواطنين، كانوا في استقبال وفد الحكومة.

أول اجتماع للحكومة في غزة دون نتائج والفصائل تنتقد!
05/10/2017

أنهت حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية يوم الثلاثاء أول اجتماع لها في غزة دون التوصل لنتائج ملموسة، وقال رئيسها رامي الحمد الله إن كل القضايا العالقة ستحل وفقاً لاتفاق القاهرة، وسط انتقادات من فصائل بغزة لعدم اتخاذ قرار عاجل برفع العقوبات.

هنيّة: نتطلع إلى الوحدة الوطنية والمصالحة لنكون شركاء في القرار السياسي لزيارة القاهرة
05/10/2017

أعلن إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» يوم الثلاثاء، موافقة حركته على تلبية دعوة من جهاز المخابرات العامة المصرية لزيارة القاهرة يوم الثلاثاء المقبل، للبدء بالحوار الثنائي مع حركة «فتح». وقال هنيّة خلال مأدبة غداء نظمتها «حماس» لرئيس وأعضاء الحكومة الفلسطينية، والوفد الأمني المصري الذي وصل القطاع الأحد الماضي: «أبلغنا خالد فوزي رئيس جهاز المخابرات المصرية بموافقتنا لتلبية دعوة القاهرة الثلاثاء القادم، لنبدأ الحوار ثنائياً مع

ترقُّب في غزة لنتائج زيارة حكومة الحمدالله بعد تفاهمات القاهرة
05/10/2017

يترقب الفلسطينيون ما ستسفر عنه زيارة الحكومة الفلسطينية لقطاع غزة، في ظل تفاقم العديد من الأزمات الخانقة التي تعصف بالقطاع، حيث أكد متحدثون أهمية الدور المصري في إتمام المصالحة الفلسطينية، محذرين من النتائج الكارثية لفشل تحقيق المصالحة.

«عباس» والمصالحة المحتملة.. استحقاقات ثقيلة!
28/09/2017 - ماجد أبو دياك

أخيراً قبلت حماس بتفكيك اللجنة الإدارية لقطاع غزة، التي كانت تحاول سدّ ثغرة أحدثها تخلّف حكومة رام الله عن القيام بواجباتها تجاه القطاع المحاصر. من الواضح أن حماس لم تعد راغبة في تحمل مسؤوليات إدارة قطاع غزة الثقيلة، في ظل الحصار المطبق الذي حرم الغزيّين الكهرباء وأغلق أبواب تحقيق مصالحهم وسدِّ احتياجاتهم المحلية من طب ودواء ومواد أساسية استهلاكية، وغيرها مما لا تستقيم الحياة إلا بها.

«حماس» تجتمع بفصائل غزة وترحب بحكومة الوفاق
28/09/2017

عقدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لقاء موسعاً مع قادة الفصائل الفلسطينية ونواب المجلس التشريعي في غزة لإطلاعهم على التفاهمات التي تم التوصل إليها مؤخراً في القاهرة مع حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وقرار حماس حلّ اللجنة الإدارية، ورحبت حماس بإعلان حكومة الوفاق زيارة غزة. وحضر اللقاء المغلق رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية ورئيس الحركة في قطاع غزة يحيى السنوار.

12345678910...