الأمان الإقليمي

 
حماس والجهاد: خطاب عباس لا يلبي التطلعات
18/01/2018

قالت حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي إن خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية لا يلبي طموحات الشعب الفلسطيني، وطالبتا بإنهاء اتفاقية أوسلو. وأكدت حماس يوم الاثنين في بيان أن المجلس المركزي مطالب بإنهاء اتفاقية أوسلو ووقف التنسيق الأمني وسحب الاعتراف بالكيان الصهيوني والدفع باتجاه المقاومة. من جهتها، قالت حركة الجهاد الإسلامي إن خطاب عباس مليء بالتناقضات وعدم الوضوح. واعتبر المتحدث باسم الحركة داود شهاب في بيان صحفي أن ما جاء في افتتاح جلسات المجلس المركزي عزز قناعة حركته بأن إعلان عدم المشاركة هو الموقف الأسلم لصالح الشعب والقضية الفلسطينية.

المركزي الفلسطيني يقرر تعليق الاعتراف بإسرائيل
18/01/2018

قرر المجلس الوطني الفلسطيني يوم الاثنين تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود عام 1967، واعتبر المجلس أن الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن (بما انطوت عليه من التزامات) لم تعد قائمة. وفي البيان الختامي للدورة الـ 28 المنعقدة في مدينة رام الله بالضفة الغربية، جدد المركزي الفلسطيني قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله، وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي، وذلك لتحقيق استقلال الاقتصاد الوطني، وطلب من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ومؤسسات دولة فلسطين البدء في تنفيذ ذلك.

عباس في المجلس المركزي: إسرائيل أنهت أوسلو.. وصفقة القرن مرفوضة
18/01/2018

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن مشروع الرئيس الأميركي دونالد ترامب لحل القضية الفلسطينية مرفوض، وأكد أن إسرائيل أنهت مسار أوسلو، وأنه لا مجال للتنازل عن القدس عاصمة لدولة فلسطين. وأضاف عباس في كلمة ألقاها في افتتاح جلسة المجلس المركزي في دورته الثامنة والعشرين أن ما يعرف بصفقة القرن هي «صفعة العصر، لكن سنردها». وكان يشير إلى «خطة سلام» تعهدتها إدارة ترامب لتسوية نهائية محتملة وفق الرؤية الإسرائيلية للحل.

بأمثال هؤلاء تتحرّر القدس!!
18/01/2018 - د. محمد شندب

الى أبطال الانتفاضة الفلسطينية.. اليكم أيها القابضون على حجارة العزة والشموخ أهدي سيرة عظيم قاد كتائب الجهاد في المغرب الأقصى، ضد أعتى استعمار غاشم و ظالم. في بداية القرن العشرين كانت الدولة العثمانية قد شارفت على الانهيار. رأت الدول الأوروبية أن الفرصة مؤاتية لاحتلال المغرب الإسلامي. فكان مؤتمر الجزيرة الخضراء سنة 1906م الذي شاركت فيه 12 دولة اوروبية مع أميركا، وقرروا احتلال المغرب وتقسيمه بين اسبانيا وفرنسا وايطاليا وبريطانيا وألمانيا. عبد الكريم الخطابي أمير قبيلته في أغادير بدأ يناهض الاستعمار فقتله الإسبان. حمل

ليبرمان يعترف بفقد جنود إسرائيليين في غزة
18/01/2018

اعترف وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، لأول مرة بفقدان جنود إسرائيليين في غزة، لكنه قال إنه لا يعلم إن كان هؤلاء الجنود «موتى أم أحياء». وأضاف ليبرمان في مقابلة مع القناة الثانية الإسرائيلية أنه لن يكون هناك أي تحسين للوضع الإنساني في غزة «قبل إنجاز اتفاق بشأن مفقودينا وأسرانا».

القدس واللاجئون.. التصفيات والسيناريوهات المحتملة
18/01/2018 - د.عصام عدوان

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل في السادس من كانون الأول الماضي. وفي خضم ردود الفعل العربية والدولية على القرار المنحاز لإسرائيل بشكل سافر، فاجأ العالم مرة ثانية على لسان سفيرته في الأمم المتحدة (نيكي هيلي) بأن بلادها ستوقف 125 مليون دولار من مساعداتها للأونروا حتى تعود السلطة الفلسطينية إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل. العلاقة بين القرارين واضحة؛ فكلاهما يتعامل بطريقة حاسمة وقسرية مع أهم قضايا الحل النهائي التي أجلتها اتفاقية أوسلو، والتي كان من المفترض – وفقاً لأوسلو – حلها عبر التفاوض، لكن الإدارة الأمريكية الجديدة رأت أن الوقت مناسب جداً لفرض رؤيتها الصهيونية بحسم هذه القضايا لمصلحة إسرائيل، غير مبالية بأية ردود أفعال عربية أو دولية، لأسباب: 1- أن منظمة التحرير الفلسطينية وسلطتها جاهزة للتعاطي مع أي حل، ففي كل مرة تعاطت منظمة التحرير مع الحلول والمبادرات المطروحة مهما كانت؛ بدءاً بأوسلو، وكامب ديفيد الثانية، والمبادرة العربية، ومبادرة جورج تينيت، وميتشل، وخريطة الطريق، وأنابوليس، ومقترحات كلينتون، وأوباما. فما الذي سيغيِّر طريقة تعاطيها مع الحل الأمريكي، خصوصاً إذا ما أُعفيَت من إعلان الموافقة، فيكفي تمرير الموضوع مع إدانة ظاهرية.

عملية عسكرية تركية وشيكة شمالي سوريا
18/01/2018

يستعد الجيش التركي الذي أرسل تعزيزات إلى حدوده مع سوريا لبدء عملية عسكرية وشيكة ضد ما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية، وذلك بعد أيام من إعلان واشنطن اعتزامها تشكيل قوة كردية على الحدود الشمالية لسوريا. وقالت وكالة أنباء الأناضول إن الجيش التركي أرسل تعزيزات إضافية لوحداته على الحدود السورية، تتضمن رتلاً من 15 دبابة، بالإضافة إلى أرتال عسكرية أخرى وأفراد من الوحدات الخاصة ومدرعات وسيارات لنقل الذخائر.

نحو قيادة موحدة وتوجه واحد لانتفاضة فلسطينية
12/01/2018 - محمد أمين

لا يحتاج الفلسطينيون مزيداً من البراهين للتدليل على انهيار عملية السلام، وتضاؤل بل انعدام فرص التوصل إلى حل سياسي للصراع مع إسرائيل، إذ شكل تصويت الكنيست أخيراً على قانون القدس، وقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الرصاصة الأخيرة في نعش ما كانت تعرف بعملية السلام. وليس مفيداً، ولا مطلوباً، الإغراق في تحليل (وتفسير) أسباب هذا التجاوز لكل الخطوط الحمر من التحالف «الصهيو أميركي» الجديد، بقيادة كوشنر – نتن ياهو، لكن المطلوب هو البدء فوراً في تشكيل قيادة فلسطينية موحدة لإدارة الصراع مع الاحتلال، وفقاً لهذه المعطيات الجديدة، التي تشير إلى إلغاء تل أبيب خيار المفاوضات أو الحل السياسي، والشروع عملياً بإجراءات ميدانية وقانونية لتصفية القضية الفلسطينية، وعلى مسمع ومرأى من العالم، يشاركها ويشجعها في مسعاها رئيس أميركي أرعن، وصهر يدير السياسة الخارجية بمؤهل واحد، أنه زوج ابنة الرئيس.

ترامب وقطع المساعدات المالية عن السلطة الفلسطينية
12/01/2018 - عبد الستار قاسم

لم يفاجئ الرئيس الأميركي دونالد ترامب أحداً عندما غرّد ضد استمرار المساعدات المالية لسلطة فلسطين، إذ كان من المتوقع أن تقوم الإدارة الأميركية بهذه الخطوة. ومن الوارد جداً أن يمتنع الكيان الصهيوني عن تحويل أموال الضرائب والجمارك التي يجبيها على البضائع المستوردة لمناطق الحكم الذاتي الفلسطيني. وقد سبق لأميركا والصهاينة والأوروبيين أن أوقفوا المساعدات المالية والضخ المالي بهدف إخضاع السلطة وإجبارها على تلبية بعض المتطلبات، وكانت السلطة تستجيب في النهاية وتلبي ما يطلبون. فمثلاً، توقف الضخ المالي للسلطة بعد تشكيل حكومة وحدة وطنية

حماس: وقف تمويل الأونروا هدفه تصفية حق العودة
12/01/2018

قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري إن القرار الأميركي بتجميد التمويل المخصص لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) يهدف إلى تصفية حق العودة للاجئين الفلسطينيين. وأضاف أبو زهري في تغريدة على موقع تويتر أن هذا الاجراء يأتي في سياق مخطط أميركي خطير لمصادرة الحقوق الوطنية الفلسطينية، وهو استكمال لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخاص بالقدس.

12345678910...