"الاعتذار" أول العقوبات ؟
العدد 1460 /5-5-2021

أمعن الفرنسيون في إطلاق التهديدات باللجوء الى إنزال العقوبات بالسياسيين اللبنانيين المعرقلين لتشكيل الحكومة المكلف برئاستها الشيخ سعد الحريري ، وذلك خلال اﻷشهر القليلة الماضية . وظن البعض أن الغضب الساطع سينطلق من باريس ليطال خصوم الرئيس الحريري السياسيين في الوطن اللبناني المزدحم باﻷزمات ، وإذا بالوزير الفرنسي القادم الى العاصمة اللبنانية يحذف الرئيس الحريري من لائحة زياراته على المراجع السياسية المعنية باﻷزمة الحالية . ما يدفع بالحريري الى طرح مسألة اﻹعتذار

معضلة رفع الدعم
العدد 1459 /28-4-2021

على مشارف رفع الدعم عن السلع اﻷساسية في المجتمع اللبناني بدأ التخوف يكبر على مجمل الوضعين السياسي واﻷمني في دولة لبنان الكبير . ما دفع بأحد دهاقنة السياسة اللبنانية الى الدعوة الى إستلام الجيش اللبناني لزمام اﻷمور في لبنان .وهذا ما أقدم عليه نائب رئيس المجلس النيابي إيلي الفرزلي الذي قدم تعليلات شتى لدعوته المشار إليها مع الحرص الشديد على نفي النية بعسكرة البلد أو بإسقاط النظام السياسي اللبناني تحت وطأة خطوة عسكرية غير محسوبة تطيح بالحياة السياسية اللبنانية المميزة بهامش محدود من الحرية والديموقراطية .

نحو مزيد من اﻹنقسام
العدد 1458 /21-4-2021

مع مرور أيام اﻷزمة الحالية للوطن اللبناني تزداد ملامح اﻹنقسام وعوامله وتهدد وحدة الكيان اللبناني في الصميم . والجهات العالمية تتعاطى بشكل متوازي مع رئيس الجمهورية ميشال عون وحلفائه من جهة ، ومع رئيس الحكومة المكلف سعد الدين الحريري وحلفائه من جهة أخرى . وهذا اﻷمر لم يقتصر على العواصم الغربية اﻷوروبية والأميريكية وحسب بل إنه يشمل أيضا روسيا والصين كدولتين كبيرتين يشار اليهما بشرق الكرة اﻷرضية . ما استتبع إنقساما ديبلوماسيا واضحا وفاضحا في تعاطي دول العالم مع الجهات المسؤولة والمعنية في لبنان .

هل يتم إحباط اﻹستحقاقات اﻹنتخابية لعام 2022 ؟
العدد 1456 /7-4-2021

على تلة (الثلاث ثمانات) في منطقة عاليه حصلت أعمال عسكرية شتى في حرب الجبل في ثمانينات القرن الماضي ، وعلى مساحة الثلاث ثمانات المقترحة للحكومة المرتجاة تنشب عمليات مواجهة سياسية شتى في أيامنا هذه . وعلى يد وليد جنبلاط نفسه الذي كان أحد أطراف تلك الحرب القاسية ، ولدت المبادرة التسووية لمعضلة الحكومة اللبنانية المشتعلة منذ أكثر من خمسة أشهر . وقد لاقاه في منتصف الطريق الشريك القديم ( منذ 6 شباط 1984) أي الرئيس نبيه بري الذي يدفع بإتجاه اﻹسراع في تشكيل الحكومة . وبحماسة موازية تمضي بكركي في دعم الجهود المبذولة لولادة الحكومة المفترضة .

المظلة الفرنسية غير كافية ..
العدد 1455 /31-3-2021

في ستينات القرن الماضي كان لبنان واقعا في الفضاء اﻹقليمي والدولي في فلك التفاهم الجزئي اﻷميركي - المصري . وفي سبعينات القرن الماضي كان هذا الوطن في فلك التفاهم اﻷميركي - السوري الذي ترجم من خلال دخول الجيش السوري الى لبنان في عام 1976. وقد تم تجديد هذا التفاهم عند عودة الجيش الشقيق الى بيروت في شباط 1987 . وقد تم تحديث هذا التفاهم في 13 تشرين اﻷول 1990 حيث استمرت مفاعيله حتى خريف عام 2004 تاريخ صدور قرار مجلس اﻷمن الدولي 1559 الذي نص على خروج القوات السورية من لبنان . حينها وقع لبنان خارج إطار أي تفاهم اقليمي أو دولي ووقع البلد في حالة عدم توازن أطاحت كان من نتائجها واقعة 14 شباط 2005 التي تحولت الى زلزال ما زالت تداعياته مستمرة حتى هذه الساعة .

بين السابعة عشرة والثامنة عشرة
العدد 1454 /24-3-2021

لم يعد بمقدور أحد من اللبنانيين أن يبحث في المدى المنظور عن تهدئة مفترضة بين القوى السياسية اللبنانية المتطاحنة .وذلك بعد أن وصلت اﻷمور الى ذروتها في التوتر بين رئيسي الجمهورية والحكومة في اﻹثنين الماضي التي تهاوت فيه كل التفاؤلات السياسية واﻹعلامية التي تم تداولها إثر زيارة الرئيس الحريري السابعة عشرة الى قصر بعبدا . ما جعل الزيارة الثامنة عشرة بمثابة إعلان مدوي عن إنفجار العلاقة بين الرئيسين عون والحريري وتمزقها شر ممزق .

اﻹختناق يمنع الصراخ
العدد 1453 /17-3-2021

بدلا من أن يصرخ واحدا من الفرقاء السياسيين اللبنانيين في لعبة عض اﻷصابع ، اختنق صوت المواطن اللبناني الذي لم يعد قادرا على التأوه او التألم المعلن . وباتت جريمة رفع سعر الدولار غير قابلة ﻻستيلاد ردود فعل شعبية بعدما أحبط الشعب اللبناني وفقد القدرة على القيام بأية ردة فعل ناجعة او غير ناجعة ، سليمة ام غير سليمة . وقد حصل كل ذلك تحت وطأة تقمص كل طرف من أطراف الساحة اللبنانية دور المعارضة ، وفي ظل إلصاق تهمة اﻹستئثار بالسلطة للخصوم السياسيين الذين بات جلهم من الفاسدين والناهبين وفق معايير الأطراف المناوئة . مع اﻹبقاء الدائم على إستثناء دائم لهذا الزعيم حلفائه من المطهرين والمنزهين عن أي شائبة من الشوائب .

الجيش معضلة أم حل ؟
العدد 1452 /10-3-2021

مع تجاوز دولار السوق السوداء في لبنان عتبة العشرة آلاف ليرة عاد الشارع الى الواجهة ، ودفعت ضحالة الجماهير غير المندفعة الى هذا الشارع البعض الى التركيز على قطع الطرق بوسائل غير جماهيرية . وأمام عجز السلطات السياسية والحكومية والمالية في معالجة الوضع ، وحيال العقم في إيجاد مخارج لوضع الولادة الحكومية المتعسرة ، طرأت على الساحة السياسية معضلة قد يعتبرها البعض مدخلا الى حل مفقود لﻷزمة الملتهبة منذ 17 تشرين اﻷول 2019 .

حشد بكركي ليس حاسما
العدد 1451 /3-3-2021

دخلت بكركي المعترك من بابه العريض واستجابت الى رغبة بعض أطراف قوى الرابع عشر من أذار باﻹستعانة بالشارع . ولم يكن هذا الشارع لا ساحة الشهداء ولا اوتوستراد جل الديب بل كان باحة بكركي التي خاطب البطريرك بشارة الراعي خمسة عشر ألف محتشد وفق تعداد البطريرك نفسه . ولا أعرف ما هو المقصود بهذا التعداد الذي ينم عن تواضع في أرقام الجماهير المحتشدة

حرب السنتين
العدد 1450 /24-2-2021

الجميع أدلى بدلوه وقال كلمته ، الرئيس سعد الحريري ومن قبله الرئيس ميشال عون ثم اﻷمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ، ومن بعدهم رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل . وقبل كل هؤلاء وبشكل دائم تستمر تغريدات وليد جنبلاط وإطلالاته التي تتوازى مع إطلالات وتغريدات سمير جعجع ونوابه ووزرائه السابقين الذين لا يتركون وسيلة إعلام تعتب عليهم .

12345678910...