العدد 1460 /5-5-2021

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام-

أعلن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، يوم الجمعة، تأجيل موعد إجراء الانتخابات التشريعية لأجل غير مسمى.

وقال عباس، في ختام اجتماعه بممثلي الفصائل الفلسطينية بمقر الرئاسة، برام الله: "قررنا تأجيل موعد إجراء الانتخابات التشريعية لحين موافقة إسرائيل على إجرائها في مدينة القدس".

وشدّد عباس على ضرورة إجراء الانتخابات في الأراضي الفلسطينية كافة بما فيها القدس، داعيًا المجتمع الدولي للضغط على "إسرائيل"؛ لوقف ممارساتها العدوانية.

وأضاف: "سنعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية تلتزم بالقرارات الدولية".

ويأتي تأجيل الانتخابات خوفا من خسارة حركة فتح التي تعاني حالة تشرذم غير مسبوقة.

وكان عباس قد كشف -مساء الخميس- عن رسالة بعثتها "إسرائيل" بشأن إجراء الانتخابات التشريعية بمدينة القدس المحتلة.

وقال في مستهلّ اجتماع الفصائل: "اليوم وصلت رسالة من إسرائيل وأمريكا وبعض الدول العربية.. نص الرسالة: "نحن نأسف يا جيراننا الأعزاء أننا لن نستطيع أن نعطيكم جوابا بشأن القدس؛ لأنه لا يوجد لدينا حكومة لتقرر".

وتابع عباس: "قبل أيام أبلغونا (الإسرائيليون) أننا لن نسمح لكم بإجراء الانتخابات بالقدس".

يذكر أن فكرة تأجيل الانتخابات لاقت خلال الأيام الأخيرة رفضًا واسعًا على الصعيد الشعبي والفصائلي، على اعتبار أنها خطوة نحو تكريس الانقسام الفلسطيني.

وكان عباس قد أصدر مرسومًا رئاسيًّا في الخامس عشر من كانون الآخِر الماضي، حدّد خلاله مواعيد إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني.

وبموجب المرسوم الذي صدر حينه، كان من المقرّر أن تجرى الانتخابات التشريعية بتاريخ 22 مايو 2021، والرئاسية بتاريخ 31 يوليو 2021، على أن تعدّ نتائج انتخابات المجلس التشريعي المرحلة الأولى في تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني.