العدد 1522 /3-8-2022


اعتبر نائب الجماعة الإسلامية عماد الحوت في حديث لـ"إذاعة الفجر" أنّ الأجواء الإيجابية التي تمخّض عنها اجتماع الوسيط الأميركي أموس أوكشتاين مع السلطة اللبنانية، إنما جاءت نتيجة لأزمة الغاز التي تعاني منها أوروبا بسبب الحرب الروسية الأوكرانية.

ولفت إلى أنّ الفرصة مناسبة في الوقت الحالي لترسيم الحدود البحرية الجنوبية بطريقة تحقق مصالح لبنان، شريطة أن لا تتنازل السلطة اللبنانية عن أي ثروات وطنية إضافية بعد أن تنازلت عن الخطّ 29 مقابل الخط 23 وحقل قانا.

وتوقّع الحوت أن يعود الوسيط هوكشتاين من الأراضي المحتلة بجوابٍ إيجابيٍّ من سلطات الكيان الصهيوني في هذا الصدد.

وعن التخوّف من الشغور الرئاسي، قال الحوت إنّ الاستحقاق الرئاسي لطالما كان مهددًا بالتعطيل، لأنّ القوى السياسية تستخدم التعطيل سلاحًا في ما بينها، ولو كان ذلك على حساب الاستقرار في البلد.

بالمقابل، رأى الحوت أن لا فراغ رئاسيًا لفترة طويلة في الأفق نظرًا للواقع الاقتصادي الصعب الذي تشهده البلد، وعليه فلن يكون أيّ فريق قادرًا على تحمل تبعات مناورة تعطيل طويلة الأمد.

وعن التحقيقات في ملف تفجير مرفأ بيروت، استنكر الحوت أن يظلّ الغموض مكتنفًا ملف التحقيق في هذا الملف، بينما الأصل أن يكون التحقيق شفافاً وواضحاً لجميع المواطنين.

واعتبر الحوت أنّ مرور سنتين على الحادثة دون الوصول إلى قرار اتهامي في الملف يزيد من تعقيد المشكلة.

وتمنّى الحوت على قاضي التحقيق في الملف أن يكتفي بما جمعه من معطيات وأن يصدر قراره الاتهامي، للانتقال بالقضية من التحقيق إلى المحاكمات، مبدياً أسفه أن يكون الغموض والتردد كما التعطيل، سيد الموقف.

▫️نائب الجماعة الإسلامية في البرلمان اللبناني د. عماد الحوت:

كل التحية للجيش اللبناني قيادةً وأفراداً في عيده السابع والسبعين، وكل الرعاية لهذه المؤسسة الوطنية الجامعة لتستمر في رسالتها في حماية حدود الوطن وسيادته واستقلاله، وفي دورها في قلب منظومة دولة المواطنة والمؤسسات التي نطمح لبنائها لتكون راعية لجميع اللبنانيين، ولنستلهم من شعارها معاني الشرف والتضحية والوفاء.