العدد 1538 /23-11-2022

قُتل أربعة عناصر من جيش النظام السوري، وأُصيب آخر صباح يوم السبت، بهجوم صاروخي نفذته طائرات حربية للاحتلال الإسرائيلي من قبالة السواحل السورية، استهدف مواقع في المنطقتين الوسطى والساحلية.

ونقلت وكالة "سانا" التابعة للنظام السوري عن مصدر عسكري أن القصف الإسرائيلي وقع حوالى الساعة السادسة والنصف صباحاً، حيث نفذت الطائرات الإسرائيلية قصفاً من فوق البحر المتوسط باتجاه منطقة بانياس، مستهدفاً نقاطاً في كل من المنطقة الوسطى والساحلية.

وأوضح المصدر أن الدفاعات الجوية التابعة للنظام تصدت للصواريخ الإسرائيلية، مؤكداً مقتل أربعة عسكريين وإصابة آخر بجروح ووقوع خسائر مادية.

ويأتي القصف الإسرائيلي بعد أيام على استهداف مطار الشعيرات في ريف حمص الشرقي، حيث سبّب القصف مقتل اثنين من جنود النظام، وإصابة 13 آخرين، ووقع القصف يوم الأحد 13 تشرين الثاني، ونفذ القصف من الأجواء اللبنانية.

وهذا القصف الإسرائيلي هو الـ30 الذي يطاول الأراضي السورية منذ مطلع العام الحالي. وكانت الطائرات الإسرائيلية قد استهدفت في 27 تشرين الأول مواقع في منطقة السيدة زينب جنوب شرق العاصمة، حيث تنتشر المليشيات الإيرانية بكثافة في المنطقة. وسبقه بيومين قصف إسرائيلي استهدف كتيبة للدفاع الجوي في منطقة خربة الشياب التابعة للكسوة بريف دمشق، والمطار الشراعي في الديماس بريف دمشق، الذي يتبع لـ"حزب الله" اللبناني، ما أدى إلى مقتل ضابط وعنصر وإصابة 3 من عناصر الدفاع الجوي التابع للنظام.

كذلك استهدفت عدة غارات إسرائيلية، في الـ17 من أيلول الفائت، مستودعات للذخائر ومنظومة دفاع جوي، وطائرات مُسيَّرة يُشرف عليها "حزب الله" في محيط مطار دمشق الدولي ومنطقة السيدة زينب جنوب العاصمة السورية دمشق، ما أدى إلى مقتل خمسة عناصر من قوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية المنتشرة في تلك المواقع المستهدفة.