الصفحة الرئيسية
  27 آذار 2015 م    الجـمـعـة 7 جمادى الثانية 1436 هــ    السنة الثالثة والعشرون    العدد 1154 

äÓÎÉ ÇáÃßÑæÈÇÊ áåÐÇ ÇáÚÏÏ
   
       مقالات
الى الاعلى

دار الأكارم للمسنّين في الميناء

لرعاية العجزة والمسنّين

«إن لله رجالاً إختصهم بقضاء حوائج الناس»، هذا القول المأثور ينطبق على نخبةٍ من الرجال الذين صرفوا أوقاتهم وجهودهم لخدمة الناس وتلبية حوائجهم بكل حميةٍ واندفاع، لا يرجون سوى ثواب الآخرة، ومن أبرزهم سماحة القاضي الشيخ ناصر الصالح رئيس جمعية مكارم الأخلاق الإسلامية في الميناء، الذي لم يتقاعد عن بذل جهده في سبيل أعمال البر والخير، أطال الله عمره. ومن بين مآثره إنشاء مقبرة جديدة أسهم فيها ثلةٌ من المحسنين ورجال الخير.

دار الأكارم للمسنين

ولعل أبرز صنائع هذا الرجل المفضال إنشاؤه دار الأكارم للمسنين والعجزة التي افتتحت في شهر تشرين الأول من العام المنصرم واستقبلت 15 مسناً ومحتاجاً تقدم لهم الإقامة الكريمة والطعام والمنامة والعناية الصحية ووسائل الترفيه كأنهم في فندق خمسة نجوم.

وقد انطلقت الفكرة كما يقول الشيخ الصالح من حاجة المدينة إلى مثل هذه الدار لتؤوي العجزة والمشردين في أجواء عائلية حميمة، ويتألف مبنى الدار من خمس طبقات خصصت إحداها لمستوصف الحريري الذي يقدم الخدمات الطبية المجانية بمختلف إختصاصاتها.

وقد أسهم المحسن الكبير أكرم الحلو بنفقات إنشاء ثلاثة طوابق وأكملت الجمعية بناء الطابقين العلويّين. وقد تم شراء الأرض من تبرع سخي من رجل المكرمات والخيرات الرئيس نجيب ميقاتي وبلغت قيمة التبرع 82000 دولار وكلف إنشاء الطابقين الأخيرين الرابع والخامس مبلغ 200.000 دولار من تبرعاتٍ سخية لرجال الإحسان والمعروف وساهمت أميرة الخير الوزيرة السابقة ليلى الصلح بالتبرع لشراء خزانين والأسرة والفرش وأجهزة التكييف والسجاد وأدوات المطبخ من غسالة وأفران غاز وجهاز تلفيزيون لكل غرفة وفرشت الصالون في الطالق الأرضي.

تقديمات الدار:

وقد استقبلت الدار أول نزيل فيها في 16 تشرين الأول المنصرم، وتطور عدد النزلاء إلى تسعة أشخاص ليبلغ عددهم الآن 15 نزيلاً تقدم لهم الرعاية الصحية والغذائية في أجواءٍ من المودة والتآلف، وتبلغ كلفة الخدمات نحو 8000 دولار شهرياً من ضمنها رواتب 22 موظفاً بين قائمين على النظافة وممرضين وممرضات من ذوات الخبرة والشهادات وحارس وطباخ محترف من خريجي المدرسة الفندفية يقدم أفخر أنواع الطعام مع إثنين من المساعدين، بالاضافة إلى مشرفة إجتماعية ترعى المسنين وترافقهم في نزلاتهم في حديقة الدار، كما يضم المركز جناحاً خاصاً للعلاج الفيزيائي بإشراف معالجين فيزيائيين متخصصين وطبيب إختصاصي للمفاصل.

ويضيف الشيخ الصالح: «وقد أمنا للدار مصعداً كهربائياً وجهاز تسخين المياه من خلال الطاقة الشمسية لتظل المياه ساخنة بصورة مستمرة، وقدم المحسن السيد نافذ الجندي مولداً كهربائياً ضخماً بطاقة 120.000 KVA  جزاه الله كل خير. وقد أسهم وزير الشوؤن الإجتماعية النقيب المحامي رشيد درباس بتوقيع عقدٍ لدفع 17500 ليرة عن كل نزيل يومياً، علماً بأن الدار لا تكتفي باستقبال الفقراء والمساكين بل هي مؤهلة لاستقبال النزلاء والمسنين على نفقتهم.

وقد بادر الشيخ الصالح إلى إعداد ملف مستشفى فئة ثانية تستقبل العجزة وطالبي النقاهة، ويسعى للتعاقد مع وزارة الصحة التي ستخصص مبالغ تساعد الجمعية على الكفاية الذاتية. ولكن رغم هذه التقديمات فإننا نحث أهل الخير كما يقول الشيخ الصالح على الإسهام في دعم هذه الدار بتقديم زكاة أموالهم والتبرع بالمواد الغذائية والتجهيزات لأن الجمعية تنوء تحت عجزٍ مالي نظراً لكلفة التقديمات والأجور.

دعوة إلى الدعم والمساعدة

وختم الشيخ الصالح بالقول إن هذه الدار مرفقٌ حيوي في الميناء يحتاج إلى الدعم والمساعدة حتى يمكن لنا أن نستقبل أربعين نزيلاً نوفر لهم الرعاية والعناية.

إن دار الأكارم للمسنين بادرة خيرة من جمعية مكارم الأخلاق الإسلامية في الميناء لجهود أعضائها الأفاضل برئاسة القاضي الشيخ ناصر الصالح، هذا الرجل الكريم الذي يختصه الله بقضاء حوائج الناس.. أطال الله عمره.

عبد القادر الأسمر

كلمة الامان
وجهة نظر
لقطات لبنانية
الامان المحلي
الامان الاقليمي
الامان الدولي
الامان الدعوي
الامان الثقافي
الامان الفكري
لقطات سريعة
ختامه مسك
انشطة متفرقة
مقالات
كاريكاتير
 


الصفحة الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | ارسل لنا مقالاً
 | كلمة الامان | وجهة نظر | لقطات لبنانية | الامان المحلي | الامان الاقليمي | الامان الدولي | الامان الدعوي | الامان الثقافي
 | الامان الفكري | لقطات سريعة | ختامه مسك | انشطة متفرقة | مقالات

copyrights 2005 Al-Aman. All rights reserved - Designed & Developed by al-aman.com