الصفحة الرئيسية
 12 كانون الأول 2014م   الجمعة 20 صفر 1436هـ   السنة الثانية والعشرون   العدد 1139 

äÓÎÉ ÇáÃßÑæÈÇÊ áåÐÇ ÇáÚÏÏ
   
       مقالات
الى الاعلى

بيروت أولى عجائب المدن السبع. لماذا؟

تطالعنا من حين لآخر بعض المراكز الدولية للإحصاء والمؤسسات العالمية للاستقصاء بتقارير عن أحوال الشعوب بالنسبة  إلى مفاهيم معينة اقتصادية أو اجتماعية أو معيشية، أو على أوضاع الدول من نواحي مستويات مختلفة بحسب مؤشرات معينة، يتم من خلالها معرفة كل دولة بأوضاعها بالنسبة إلى سائر الدول، حتى تعمد إلى تصويب مسارها فيما لو كانت في الدرجات الدنيا، ولكي تسعى المجتمعات إلى الانطلاق نحو آفاق أفضل وتعمل على تجديد حيويتها والإفادة من طاقاتها بصورة فضلى.

وبعيداً عن نيات مراكز الإحصاء العالمية التي تؤكد أنها لعنصر علمي ولمساعدة الشعوب والمجتمعات والبلدان المختلفة على التبصر بواقع حالها حتى تنجو من عواقب «سياستها» الملتوية، وتنقذ نفسها من التردي إلى قاع التخلف وبئر الشقاء.

وبالأمس صدرت إحصائية عن مؤسسة «نيو سفن ويندرز» تتحدث عن عجائب الدنيا السبع وأن بيروت تتصدر هذا الإحصاء دون أن تورد تفاصيل هذا الاختيار الذي تربعت بيروت على سدته وقد تم اختيارها من بين 1200 مدينة وصلت منها 28 مدينة إلى التصفيات النهائية لتحتل بيروت المرتبة الأولى.

وبما أن لبنان ليس بلداً مترامي الأطراف ويتميز إلى حد ما باختلاط الوطن، ما يعني أن بيروت تمثل التنوع اللبناني الطائفي والمذهبي والسياسي والاجتماعي، فإننا سنعتبر أن لبنان هو المعني بهذه المرتبة المتقدمة التي وصلت إليها.

ويبدو أن بيروت –لبنان- تربعت على عرش المدن السبع العجيبة بسهولة متناهية، ولا سيما أنه البلد الذي تجري فيه العجائب في مختلف الميادين، وليس فقط بعجيبة أرنب الرئيس بري الذي يسحبه من قبعة الإخفاء عند كل أزمة وقضية.

أليس عجيبة أن يرزح لبنان تحت وطأة دين يزيد على ستين مليار دولار، ورغم ذلك فإن اللبنانيين لا يشعرون بانعكاسات هذا الدين على أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية؟

هي معجزة أن يستمر هذا البلد طوال سبعة أشهر دون رئيس الجمهورية، الأمر الذي لا تراه في أي بلد في العالم، ورغم ذلك فإن الأمور «ماشية» على أتم ما يرام.

ولبنان هو البلد العربي الوحيد الذي لا ينتهي رئيس جمهوريته بالسجن أو الاغتيال.

ولبنان هو البلد الوحيد الذي تقفل فيه أبواب مجلس النيابي وينتهج بدعة الثلث المعطل.

أليس عجيبة من العجائب أن يمدد نوابه لأنفسهم لولاية كاملة خلافاً للدستور، وأن يعاد انتخاب أكثر من 90 في المئة منهم على الرغم من اجماع اللبنانيين على أن يختاروا نواباً جدداً؟

أليس عجيبة أن يحتضن لبنان في جوفه ثروات مائية هائلة وأنهاراً غزيرة ورغم ذلك فإنه يشتري المياه لمشربه وحاجاته المنزلية؟

أليس عجيبة أن تستمر أزمة انقطاع التيار الكهربائي رغم المحاولات المرتجلة لتأمين هذا التيار فيما مافيات المولدات ترهق المواطن التعس بفاتورة تفوق فاتورة كهرباء الدولة؟

أليس نوعاً من المعجزة أن تخرج نحو أربعين جامعة لبنانية وخاصة أكثر من عشرين ألف طالب وطالبة دون أن يجدوا فرصة عمل توائم شهاداتهم فيعمل بعضهم باختصاصات أخرى فيما ينجح بعضهم في الهجرة الى بلاد الله الواسعة، وتبقى نسبة كبيرة منهم عاطلين عن العمل.

أليس من العجائب المستنكرة أن تقوم فئة مذهبية بتكوين ميليشيا مزودة بأحدث أنواع الاسلحة تسرح وتمرح بين حواجز القوات العسكرية والأمنية وتخوض على حسابها حرباً في الجوار دون عوائق، فيما الأنظار الأمنية متوجهة الى فئة لبنانية الاعتدال منهجها، والوطن لديها هو الأمل وليس ولاء للخارج لانشاء كانتون خارج على القوانين والدساتير.

أليس عجيبة أن يظل المواطن اللبناني على قيد الحياة وقد انتشرت في لبنان عشرات المؤسسات التي تتعاطى بيع اللحوم الفاسدة والأجبان والألبان غير المطابقة للمواصفات، ما يدل على تفشي الفساد والمتاجرة بحياة المستهلك دون رادع من ضمير أو احساس بمسؤولية تأمين غذاء سليم ومياه نظيفة؟

حقاً ان لبنان بلد العجائب ويستحق المراتب الأولى لما يكتنفه من أحوال سيئة وأوضاع مأسوية لم تؤسس حتى الآن لانتفاضة شعبية تواجه اللصوص والفاسدين والمافيات التي تسرح وتمرح في الدوائرالرسمية والمؤسسات العامة، ثم يقولون لك إن البلد يقع في عجز وإن وارداته تنخفض عاماً بعد عام.

عبد القادر الأسمر

كلمة الامان
وجهة نظر
لقطات لبنانية
الامان المحلي
الامان الاقليمي
الامان الدولي
الامان الدعوي
الامان الثقافي
الامان الفكري
لقطات سريعة
ختامه مسك
انشطة متفرقة
مقالات
كاريكاتير
 


الصفحة الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | ارسل لنا مقالاً
 | كلمة الامان | وجهة نظر | لقطات لبنانية | الامان المحلي | الامان الاقليمي | الامان الدولي | الامان الدعوي | الامان الثقافي
 | الامان الفكري | لقطات سريعة | ختامه مسك | انشطة متفرقة | مقالات

copyrights 2005 Al-Aman. All rights reserved - Designed & Developed by al-aman.com