الصفحة الرئيسية
  21 EO??? C?EC?? 2014 ?    C??U?U?UE 28 C????? 1436?UU    C???E C?EC??E ?C??O???   العدد 1136 

   
       مقالات
الى الاعلى

وماذا عن بعض المسؤولين

غير المطابقين للمواصفات؟!

انشغل الرأي العام اللبناني خلال الاسبوعين المنصرمين -ولا يزال- بالفضيحة التي فجرها وزير الصحة وائل أبو فاعور حول الأمن الغذائي والتي لاقت أصداء استحسان من الغالبية العظمى من اللبنانيين الذين رأوا في هذه المبادرة قدراً كبيراً من الجرأة في مقاربة هذا الملف الحيوي الذي يمس المواطن اللبناني في صحته وغذائه.

الملف قد فتح ولا تراجع عنه، وان وزير الصحة مستعد للمضي فيه حتى يعيد للمواطن أمنه الغذائي المختطف من قبل بعض التجار الجشعين، وقد هال اللبنانيين ما شاهده من أطعمة فاسدة ولحوم ومواد غذائية انتهت فترة صلاحياتها وما تضمنته بعض المطاعم من انعدام للمعايير الصحية وما خزنته بعض المستودعات من أجبان ومعلبات غير مطابقة للمواصفات.

ولقد كشفت حملة وزير الصحة عن دهاليز الفساد ومغاور الانفلات والاهتراء في الجانب الصحي بدأها بملاحقة العديد من المستشفيات التي تزور الفواتير العائدة لدى الوزراء باسم مرضى وهميين ما يتسبب بهدر مليارات الليرات اللبنانية لصالح بعض الجشعين والفاسدين.

ولم تنقض سوى أيام حتى وضع الوزير أبو فاعور يده على ملف الأمن الغذائي كاشفاً ما يأكله اللبنانيون من أطعمة غير مطابقة للمواصفات والشروط الصحية، ما يشير أيضاً إلى استهتار تجار اللحوم والدواجن والمواد الغذائية بسلامة المواطن وحرصهم، فقط، على جني الأرباح الطائلة ولو على حساب حياة اللبنانيين.

ولم تتوقف حملة الوزير أبو فاعور على ملف المستشفيات المزورة للفواتير، ولا على مسلسل حملاته على تجار وبائعي المواد الغذائية الفاسدة، بل ألحقها بحملات جريئة أخرى على تجار المياه وأكثر من ألف شركة تبيع المواطنين مياهاً غير صالحة للشرب، وغير مطابقة لشروط السلامة والصحة العامة.

ويرى اللبنانيون ان هذه الحملات ضرورية جداً ولكنها غير كافية إذ لا بدّ من حملات أخرى تقام على أوكار الفساد في أكثر من وزارة ودائرة رسمية تستبيح المال العام وجيوب المواطنين في العديد من الملفات التي ينبغي أن يتم فتحها أيضاً.

ان سلامة الأمن الغذائي مطلب وطني ملح ولكن هناك مطالب أكثر إلحاحاً تدعو إلى الكشف عن المتلاعبين بأموال الدولة من خلال الصفقات والسمسرات والرشاوى والتي باتت روائحها تزكم الأنوف كما رائحة المواد الغذائية الفاسدة.

وإذا كان الأمن الغذائي يعنى بحياة المواطن وصحته وأن فساده يودي بصحة العشرات من المواطنين سنوياً فإن سوء الائتمان لدى بعض الوزارات والدوائر العامة يقضي على أموال اللبنانيين الذين يتهمون عدداً من المسؤولين بسرقة لقمة المواطنين ومعيشتهم.

وإذا كان هناك بعض المواد الغذائية غير مطابقة للمواصفات فإن هناك أيضاً بعض المسؤولين غير مطابقين لمواصفات الراعي المؤتمن على عمله الذي يستغله عبر سوء الأمانة والفساد وافلاس الخزينة العامة التي كان ينبغي الحفاظ عليها للموافقة على تصحيح «سلسلة الرتب والرواتب» التي يطالب بها عشرات الألوف من المعلمين وموظفي الإدارة العامة.

هناك إذاً وزراء غير مطابقين للمواصفات ويجب كشفهم أسوة بمن تم كشفهم من التجار وأصحاب المطاعم، وان تتم ملاحقتهم أيضاً حتى يطمئن المواطن إلى أن ليس هناك من هم فوق المحاسبة والمسؤولية.

وهناك أيضاً بعض النواب غير مطابقين للمواصفات التي تقضي بأن يكونوا ممثلين لقضايا ناخبيهم في الدرجة الأولى ولسائر اللبنانيين بصورة عامة. وعليهم ان يقوموا بواجبهم نحو المواطن والوطن، ومن أهم مسؤولياتهم في الآونة الأخيرة انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وان لم يفعلوا فأنهم يكونون بذلك قد خانوا الأمانة وتخلوا عن واجبهم ووضعوا البلاد في أتون فراغ وعواصف تهدد الكيان والاستقرار.

ان أمن المواطن لا يستقيم فقط بالحفاظ على أمنه الغذائي، وهذا أمر ضروري جداً، ولكنه يتطلب أنواعاً أخرى من الأمن ومنها الأمن الاجتماعي والمعيشي وأمن مستقبل الشباب العاطلين عن العمل.

ألا فلتكن مبادرة الوزير أبو فاعور القيمة والممتازة بداية حملات كشف الفساد والسرقة في العديد من الوزارات والإدارات العامة والمرفأ والمطار ليشعر المواطن اللبناني ان ليس هناك من مسؤول فوق القانون إذا لم يكن مطابقاً للسلامة العامة وأمانة المسؤولية.

عبد القادر الأسمر

كلمة الامان
وجهة نظر
لقطات لبنانية
الامان المحلي
الامان الاقليمي
الامان الدولي
الامان الدعوي
الامان الثقافي
الامان الفكري
لقطات سريعة
ختامه مسك
انشطة متفرقة
مقالات
كاريكاتير
 


الصفحة الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | ارسل لنا مقالاً
 | كلمة الامان | وجهة نظر | لقطات لبنانية | الامان المحلي | الامان الاقليمي | الامان الدولي | الامان الدعوي | الامان الثقافي
 | الامان الفكري | لقطات سريعة | ختامه مسك | انشطة متفرقة | مقالات

copyrights 2005 Al-Aman. All rights reserved - Designed & Developed by al-aman.com