الصفحة الرئيسية
  30 كانون الثاني 2015 م   الجـمـعـة 9 ربيع الآخر 1436 هــ    السنة الثالثة والعشرون    العدد 1146 

äÓÎÉ ÇáÃßÑæÈÇÊ áåÐÇ ÇáÚÏÏ
   
       لقطات سريعة
الى الاعلى

محكمة مصرية ترفض دعوى اعتبار حماس «إرهابية»

قضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة في منطقة عابدين (وسط العاصمة المصرية) يوم الاثنين بعدم الاختصاص في نظر دعوى تطالب باعتبار حركة المقاومة الإسلامية (حماس) «منظمة إرهابية»، حسب ما نقلت وكالة الأناضول عن مصدر قضائي مصري.

وكان المحامي سمير صبري أقام دعوى قضائية جديدة في تشرين الثاني من العام الماضي، تطالب باعتبار حماس «منظمة إرهابية»، بعد ما وصفه «بثبوت ضلوعها بالقيام بعمليات إرهابية داخل مصر عبر الأنفاق»، على حد قوله.

وأشار صبري في دعواه إلى أن حماس «هدفها الرئيسي إسقاط الجيش، وتفكيكه، والانقضاض على الشرطة، لقطع ذراع الأمن الداخلي، حتى تصبح لقمة سائغة، وتتحول إلى مرتع وفريسة، يتكالب عليها كل الطامعين في أراضيها ومقدراتها».

وتنفي حماس كل هذه التهم جملة وتفصيلاً.

تجدر الإشارة إلى أن محكمة الأمور المستعجلة -التي تنظر في مصر القضايا التي يخشى عليها من فوات الوقت- قضت في آذار العام الماضي بوقف نشاط حركة حماس داخل مصر، واعتبارها إرهابية، وحظر أنشطتها بالكامل، والتحفظ على مقراتها داخل البلاد.

واستضافت القاهرة في شهري تموز وآب الماضيين مفاوضات بين الجانبين الفلسطيني (يضم قيادات من حركة حماس) والإسرائيلي، أسفرت عن التوصل يوم 26  آب إلى اتفاق أوقف عدواناً إسرائيلياً على قطاع غزة دام 51 يوماً، وأسفر عن استشهاد 2157 فلسطينياً، بينما قُتل 72 إسرائيلياً.

 

إطلاق حملة «المليار دولار» لإعادة إعمار غزة

سامر علاوي-كوالالمبور

دشنت الهيئة العربية العالمية لإعادة إعمار غزة في مدينة سايبرجايا الماليزية حملة تحت شعار «غزة مسؤوليتنا», تهدف إلى جمع مليار دولار أميركي لإعادة إعمار غزة, برعاية رئيس الوزراء الأسبق محاضر محمد. وانطلقت الحملة من خلال مؤتمر حضره ساسة وخبراء في مختلف المجالات, وضم معرضاً للصور وأفلاماً وثائقية حول الوضع الإنساني في غزة.

وفي كلمته الافتتاحية قال محاضر إن عملية إعمار غزة لن تكون سهلة، لكنها تحدٍّ يجب العمل على تحقيقه والانتصار فيه، مشيراً إلى التجارب السابقة التي اصطدمت بمنع إسرائيل دخول المساعدات واعتراض سفن وقوافل فك الحصار رغم أن طابعها إنساني وتُقلّ مساعدات إنسانية، ووصف الإجراءات الإسرائيلية في منع وصول المساعدات ومواد البناء بأنها غير قانونية ومخالفة للمعايير والقيم الإنسانية الدولية.

وقال رئيس هيئة أمناء الهيئة العربية العالمية لإعادة إعمار غزة (وائل السقاف) إن عملية إعادة إعمار غزة تتطلب تضافر جهود دولية وشعبية لفك الحصار المفروض عليها، ومطالبة مصر بتسهيل دخول المساعدات ومواد البناء، واستثمار الضغط الشعبي الغربي على الحكومات لإجبارها على تغيير مواقفها، والضغط على إسرائيل لعدم اعتراضها مواد إعادة الإعمار، علاوة على منع تدميرها ما يتم بناؤه.

وقد أكد أستاذ العلوم السياسية البروفيسور نور حفيظي إمكانية إعادة الإعمار حتى في ظل الظروف السياسية الحالية، إذا توفرت الجهود التي تدفع بهذا الاتجاه على مختلف الصعد. وقال إن الصمت مشاركة في «الجريمة الصهيونية» بحق غزة وأهلها.

وانتقد رئيس الوزراء الماليزي الأسبق ازدواجية المعايير الغربية في التعامل مع القضايا الإنسانية، وقارن بين الموقف الدولي من الهجوم الذي استهدف صحيفة شارلي إيبدو في باريس والهجوم الإسرائيلي على غزة بالقول: إن العالم الذي انتفض لمقتل 12 شخصاً في باريس على يدي شخصين لم يحرك ساكناً «لإرهاب إسرائيل» الذي أدى إلى مقتل آلاف وجرح عشرات الآلاف وتشريد مئات آلاف آخرين في الحرب الأخيرة على غزة.

ودعا رئيس الجمعية الماليزية للهندسة والتكنولوجيا الدكتور أحمد تامبي إلى البحث عن وسائل إبداعية لمواجهة مشاكل إعادة بناء غزة مثل نقص المواد الأساسية. وقال إن الجمعية -استناداً إلى الخبرات الماليزية في مواجهة آثار الكوارث بالتعاون مع مؤسسات أخرى- بدأت ببناء منازل متنقلة منخفضة التكاليف في الأردن، ويتم نقلها عبر مؤسسات أردنية إلى غزة، بينما يتم إجراء دراسات فنية على استخدام مواد متوفرة في غزة في إعادة الإعمار.

 

الآلاف يتظاهرون ضد حركة بيغيدا في ألمانيا

تظاهر الآلاف في شوارع عدة مدن ألمانية الاثنين الماضي تعبيراً عن رفضهم لحركة «وطنيون أوروبيون ضد أسلمة الغرب» المعروفة اختصاراً باسم «بيغيدا»، فيما جمع حفل موسيقي «من أجل مجتمع منفتح» عشرات الآلاف في مدينة دريسدن شرقي البلاد معقل الحركة المناهضة للأسلمة.

ورغم الدعوات التي وجهتها «بيغيدا» إلى أنصارها للاحتشاد في وجه المظاهرات المناهضة لها، فإنها فشلت في حشد جموع تضاهي تلك التي تظاهرت ضدها.

ففي فرانكفورت كان أنصار بيغيدا بالكاد يكملون مائة، بينما كان مقابلهم نحو 4500 شخص تظاهروا ضدهم، حسب ما أعلنته الشرطة المحلية. كما تظاهر نحو سبعة آلاف شخص من أجل مجتمع منفتح ومتسامح في مدينة برايم (شمال). وفي برلين، جمعت بيغيدا 550 شخصاً حسب صحيفة برلينر تسيتونغ، لكن الصحيفة أشارت إلى نحو ألف شخص تظاهروا ضدهم. وشهدت مدينتا هانوفر وكاسيل مظاهرات مناهضة للحركة المناهضة للهجرة ولما تسميه «أسلمة الغرب».

 

اليمن: ابن عمر يقود مفاوضات الحلّ السياسي

عاد خيار الحل السياسي للأزمة اليمنية إلى الواجهة مع توصل المشاورات التي يقودها مساعد الأمين العام للأمم المتحدة جمال بن عمر مع الأطراف الموقعين لوثائق التسوية، إلى تفاهمات أولية على خريطة. وقال المبعوث الأممي إن «روح المسؤولية» سادت المفاوضات التي جمعته أمس وممثلي القوى السياسية والحوثيين، وطالب هؤلاء بالحفاظ على هذه الروح والتعجيل في الحوار لإنهاء الأزمة.

 

ليبيا: هجوم على فندق «كورينثيا» في طرابلس

ترك تنظيم «الدولة الإسلامية»، بصمته في قلب العاصمة الليبية طرابلس، في هجوم مسلح على فندق «كورينثيا» الذي يُعد قلعة أمنية، فقتل فيه تسعة أشخاص، بينهم خمسة أجانب، إلى اثنين من المهاجمين.

ولم يحدد الناطق الأمني الليبي عصام النعاس جنسيات الأجانب الخمسة، وبينهم امرأتان، وقد قتلهم منفذو الهجوم على الفندق الذي حصل صباحاً. وقال أن شخصاً سادساً «اخذه المهاجمون رهينة» ولم تعرف هويته، لقي حتفه ايضاً عندما عمد المسلحون الى تفجير الأحزمة الناسفة التي كانوا يرتدونها.

وأورد موقع «سايت» الذي يرصد المواقع الإسلامية المتشددة أن «فرع تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا» الذي يطلق على نفسه اسم «ولاية طرابلس» تبنى العملية التي أطلق عليها «غزوة الشيخ أبو أنس الليبي تقبله الله»، انتقاماً لوفاة العضو في تنظيم «القاعدة» الذي ساعد في التخطيط لتفجير سفارتي الولايات المتحدة في تنزانيا وكينيا عام 1998، وهو كان توفي أخيراً في مستشفى بنيويورك قبل موعد مثوله أمام المحكمة.

 

هولاند ليهود فرنسا: «فرنسا هي وطنكم»

أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في خطاب في نصب ضحايا محرقة اليهود في باريس ليهود فرنسا أن «فرنسا هي وطنكم»، بينما تحدث تقرير لمجلس المؤسسات اليهودية عن تزايد الأعمال المعادية للسامية في 2014 في هذا البلد.

وقال هولاند إن تصاعد الأعمال المعادية للسامية «أمر واقع لا يحتمل» وأعلن تعزيز العقوبات ضد العنصرية ومعاداة اليهود في فرنسا التي تضم أكبر مجموعة لليهود في أوروبا والثالثة في العالم بعد إسرائيل والولايات المتحدة.

 

أردوغان لا يريد «كردستان» في سوريا

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ان تركيا لا تريد منطقة كردية خاضعة لحكم ذاتي في سوريا على غرار تلك القائمة في العراق، وذلك غداة سيطرة المقاتلين الاكراد على مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) على الحدود مع تركيا وطرد تنظيم «الدولة الاسلامية» (داعش) منها.

نقلت الصحف التركية عن اردوغان أمام مجموعة صحافيين في الطائرة التي عادت به الى انقرة في ختام جولة في افريقيا: «لا نريد تكراراً للوضع في العراق، شمال العراق. لا يمكننا الآن ان نقبل نشوء شمال سوريا».

 

قائد «الثوري»: «إسرائيل» تلفظ أنفاسها الأخيرة

اعتبر قائد «الحرس الثوري» الجنرال محمد علي جعفري، أن «إسرائيل» «تلفظ أنفاسها الأخيرة»، مؤكداً أن «تحرير القدس بات قريباً جداً كما وعد بذلك الإمام الخميني». ورأى أن مقتل جنرال إيراني و6 أعضاء في «حزب الله»، في غارة جوية إسرائيلية على القنيطرة في الجولان السوري «يبشّر بقرب سقوط الكيان الصهيوني».

أما يحيى رحيم صفوي، المستشار العسكري لمرشد الجمهورية الإسلامية في إيران علي خامنئي، فاعتبر أن مقتل هؤلاء «خطأ ضخم ارتكبه الصهاينة»، لافتاً إلى أن «انعدام الأمن في العراق وسورية وأفغانستان، يُعتبر بمثابة عدم أمن إيران واستقرارها».

 

مصر: تثبيت حكم السجن بحق ناشطين بارزين

أيدت محكمة النقض المصرية سجن ثلاثة من الناشطين البارزين، وهم مؤسس «حركة شباب 6 أبريل» أحمد ماهر وأحمد دومة ومحمد عادل، لمدة 3 سنوات وتغريم كل منهم 50 ألف جنيه، ليصبح حكماً نهائياً وباتاً، بعدما رفضت طعوناً قدمها الثلاثة. ودانتهم بـ «الاعتداء على قوات الشرطة» المكلفة تأمين محكمة حي عابدين في وسط القاهرة.

وكانت المحكمة استمعت إلى مرافعة هيئة الدفاع عن الناشطين الثلاثة، والتي طالبت بتبرئتهم. وأكد المحامون أن الثلاثة «لم يرتكبوا الاتهامات المسندة إليهم»، وأن «أوراق القضية خلت من أدلة يقينية تقطع باقترافهم تلك الجرائم المنسوبة إليهم». وقال الدفاع في مرافعته إن حكم الإدانة «شابه إخلال بحق الدفاع في إبداء ما يعين له من طلبات، وفساد في التسبيب في ما يتعلق بأقوال الشهود، إذ أورد على لسان الشهود أقوالاً لم ترد على ألسنتهم بالتحقيقات، وخطأ في تطبيق القانون بالنسبة إلى تهمتي البلطجة والتجمهر، كما أن المحكمة التي أصدرت الحكم أخطأت في نسبة وقائع القضية الواردة في المقاطع المصورة إلى المتهمين».

 

سلمان: عدم السماح لإيران بامتلاك السلاح النووي

غادر الرئيس الأميركي باراك أوباما العاصمة السعودية الرياض بعد مباحثات أجراها مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز حيث قدم له التعازي بوفاة أخيه الملك عبد الله بن عبد العزيز برفقة وفد كبير يضم عدداً من المسؤولين السابقين والحاليين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري.

وكشف مسؤول أميركي عن القضايا التي بحثها أوباما مع الملك السعودي بينها ملفا اليمن وإيران. وحسب المسؤول لم يعبّر الملك سلمان عن تحفظات بشأن المحادثات النووية، لكنّه شدد على ضرورة عدم السماح لطهران بإنتاج السلاح النووي.

وفي ما يتعلق بملف انخفاض أسعار النفط، أوضح المسؤول الأميركي أنّ الرسالة السعودية كانت الاستمرار والالتزام بدور المملكة التقليدي والمساعدة في توفير معروض كاف من النفط.

 

الديموقراطيون يسحبون دعمهم للعقوبات ضد إيران

 تلقى مشروع العقوبات الجديدة في الكونغرس ضد إيران ضربة موقتة مع سحب الديموقراطيين دعمهم له وإمهالهم البيت الأبيض حتى ٢٤ آذار المقبل قبل تأييد أي خطوة من هذا النوع. وجاء ذلك في وقت أكد مسؤولون أميركيون أمام الكونغرس أن الفشل في الوصول إلى إطار اتفاق نهاية آذار قد يضطر إلى تمديد المهلة الحالية.

ووجه الديموقراطيون رسالة إلى البيت الأبيض وقعها النواب، بينهم صاحب مشروع العقوبات الديموقراطي السناتور روبرت مانينديز، يؤكدون فيها أنهم سيمهلون الرئيس حتى ٢٤ آذار قبل الموافقة على أي نص عقوبات جديدة ضد إيران.

وقال مانينديز في جلسة استماع: «أنا وعدد من زملائي الديموقراطيين بعثنا برسالة الى الرئيس نقول فيها إننا لن ندعم تمرير مشروع كيرك- مانينديز (للعقوبات) حتى ٢٤ آذار، وفقط في حال عدم الوصول الى آلية اتفاق» بين إيران ومجموعة الدول الخمس زائد واحد.

 

«أونروا» توقف مساعدات إعادة إعمار غزة

أعلنت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «اونروا» وقف تقديم المساعدات المالية للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة لإصلاح المنازل المدمرة، أو بدل ايجار، بسبب نقص التمويل. وقالت «اونروا» في بيان إنها «تُوقف، مضطرة، تقديم المساعدات المالية للمتضررين من الحرب الأخيرة لإصلاح بيوتهم، وأيضاً بدل الإيجارات»، حيث أن أموالها «نفدت تماماً».

وأضافت «اونروا» أنها «حصلت على 135 مليون دولار فقط من أصل 724 مليون طلبتها أثناء مؤتمر اعادة الاعمار في القاهرة» في 12 تشرين الأول الماضي.

وأوضحت أن «التعهدات من مؤتمر الاعمار لم تصل حتى الآن، فيما بلغ عدد البيوت المدمرة للاجئين الفلسطينيين 96 ألفاً في غزة، وأن «اونروا» قدمت 77 مليوناً لـ 66 ألف أسرة حتى الآن لاصلاح منازلهم وبدل ايجارات».

 

مسيرات في الأردن احتجاجاً على الاعتقالات السياسيّة
 

نظمت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن وكيانات عشائرية مختلفة مظاهرة حاشدة يوم الجمعة الماضي لمطالبة الملك عبد الله الثاني بوقف الاعتقالات السياسية وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم القيادي زكي بني ارشيد نائب المراقب العام للجماعة.

وتدفق الآلاف إلى الشارع الرئيسي المؤدي إلى المسجد الحسيني وسط عمّان بعد صلاة الجمعة، ورددوا هتافات تطالب بإطلاق سراح عشرات المعتقلين السياسيين، كما رددوا شعارات وصفت بأنها «مرتفعة السقف»، انتقدوا خلالها مؤسسات الحكم المختلفة، وطالبوا بالحرية وتحقيق الإصلاحات السياسية والاقتصادية في البلاد، ورفعوا لافتات تندد بالفساد والنفوذ الواسع لجهاز الأمن في الحياة اليومية.

ودعت الجماعة -يساندها رجالات عشائرية متحالفة معها- إلى مظاهرة حملت شعار «اعتقال أحرارنا يزيد إصرارنا» للمطالبة برفع القبضة الأمنية عن الحياة العامة والتراجع عن قانون منع الإرهاب، الذي تسبب بإحالة عدد من النشطاء إلى محكمة أمن الدولة العسكرية، بعد تبنيهم مواقف سياسية داخلية وخارجية أغضبت السلطات.

وشارك في المظاهرة -التي نظمت وسط تعزيزات أمنية مكثفة- قيادات بارزة في الجماعة وشخصيات من المعارضة العشائرية التي كانت أعلى صوتاً بانتقاد الحكم.

وقال المعارض العشائري البارز الدكتور فارس الفايز إن «الأردن كحكم مستبد لم يتخلص أبداً من الأحكام العرفية، وهو لا يكلّ ولا يملّ عن محاصرة الحريات والديمقراطية».

واعتبر الفايز أن النظام أصبح يتمادى بشكل أكبر، معتقداً أن الأمور هدأت وأن مقاربته انتصرت في نهاية المطاف، واستدرك بقوله إن «النظام يتوهم أنه منتصر، لأن الوضع السياسي والاقتصادي والفساد لم يتغير، فالفقر بازدياد والبطالة بازدياد أيضاً واللصوص في الخارج، كل هذه عوامل مهمة لعودة الاحتجاجات وتجددها بزخم أكبر».

لكن وزير التنمية السياسية خالد الكلالدة، أكد أن لا عودة عن الاصلاحات التي تعهد بها الملك عبد الله، مشدداً على أن الحكم لا يزال ملتزماً الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي التزمها خلال الربيع العربي.

ونفى الكلالدة وجود معتقلين سياسيين في الأردن، مشدداً على أن الاعتقالات الأخيرة «جاءت لأسباب أخرى ليس لها علاقة بحرية الرأي والتعبير»، وقال إن «الاعتقالات التي شهدها الأردن أخيرا، تأتي في سياق مكافحة التطرف والإرهاب، والمتهمون يحالون على القضاء استناداً لقانون منع الإرهاب».

وشهد الأردن في الفترة الماضية اعتقالات كثيرة طالت ناشطين سياسيين، لا سيما من المحسوبين على المعارضة الإسلامية، كان أبرزهم القيادي بني ارشيد الذي يحاكَم لانتقاده الإمارات العربية المتحدة.

كما اعتقلت الأجهزة الأمنية على مدى الأسابيع الماضية نشطاء سياسيين وعماليين كان من أبرزهم محمد السنيد وعدد من النشطاء، إضافة إلى اعتقالات طالت مهندسين وموظفين في النقابات المهنية.

 

15 مترشحاً ينافسون البشير على رئاسية السودان

أعلنت مفوضية الانتخابات السودانية الثلاثاء الماضي أنها قبلت طلبات 15 مرشحاً بينهم الرئيس الحالي عمر البشير للانتخابات الرئاسية المقررة في 13 نيسان القادم.

ومن الأسماء التي قبلت ترشيحاتها المحامي فضل السيد عيسى شعيب المرشح عن حزب الحقيقة الفدرالي، والصحفي محمد عوض البارودي. وبين المرشحين امرأة واحدة، هي فاطمة عبد المحمود عن حزب الاتحاد الاشتراكي السوداني الذي أسسه الرئيس السوداني السابق جعفر النميري. وقبلت المفوضية كذلك ترشح محمد الحسن الذي عاش في الولايات المتحدة لمدة ثلاثين عاماً ويحمل الجنسية الأميركية، وترشح الحسن عن حزب الإصلاح الوطني.

وقال رئيس المفوضية إن هناك ثماني منظمات دولية تقدمت لمراقبة الانتخابات، مشيراً إلى أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومركز كارتر والاتحاد الأوروبي «وضعت شروطاً لتقوم بمراقبة الانتخابات، قبلنا بعضها ولكننا رفضنا طلبها بأن تتأكد من أن الجميع يشارك في هذه الانتخابات».

يشارك في هذه الانتخابات المرتقبة 23 حزباً أكبرها الحزب الاتحادي الديمقراطي، أما الأحزاب الأخرى فهي حديثة النشأة أو أنها انشقت عن أحزاب كبيرة.

وكان الرئيس السوداني قد قال بداية الشهر الجاري إن خوض أحزاب المعارضة غمار الانتخابات المقبلة (التشريعية) شرط لمشاركتها في الحكومة، فيما انتقدت عدة أحزاب وشخصيات سياسية ترشيح البشير نفسه خلال هذه الانتخابات.

كلمة الامان
وجهة نظر
لقطات لبنانية
الامان المحلي
الامان الاقليمي
الامان الدولي
الامان الدعوي
الامان الثقافي
الامان الفكري
لقطات سريعة
ختامه مسك
انشطة متفرقة
مقالات
كاريكاتير
 


الصفحة الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | ارسل لنا مقالاً
 | كلمة الامان | وجهة نظر | لقطات لبنانية | الامان المحلي | الامان الاقليمي | الامان الدولي | الامان الدعوي | الامان الثقافي
 | الامان الفكري | لقطات سريعة | ختامه مسك | انشطة متفرقة | مقالات

copyrights 2005 Al-Aman. All rights reserved - Designed & Developed by al-aman.com