الصفحة الرئيسية
 29 لآب 2014م   الجمعة 3 ذي القعدة 1435هـ   السنة الثانية والعشرون   العدد 1124 

   
       لقطات سريعة
الى الاعلى

أردوغان: سأكلف داود أوغلو بتشكيل الحكومة

 

أوضح رئيس الوزراء التركي، ورئيس حزب العدالة والتنمية، رجب طيب أردوغان، أنه سيكلف وزير الخارجية، أحمد داود أوغلو، بتشكيل الحكومة الجديدة الخميس عقب مراسم تنصيب رئيس الجمهورية، مشيراً إلى أن هناك احتمالاً كبيراً لأن تكون التشكيلة الوزارية جاهزة بحلول يوم الجمعة.

وقال أردوغان في كلمة مقتضبة ألقاها وسط المحتشدين أمام الصالة التي تشهد انعقاد المؤتمر العام الاستثنائي لحزب العدالة والتنمية اليوم في أنقرة: «كونوا على ثقة أني لن أغادركم، كنت حتى اليوم بين صفوفكم بصفة الأمين العام للحزب، ورئيسا للوزراء، وإن شاء الله بعد اليوم سأكون بينكم كأول رئيس انتخبتموه.

وعقب إنهاء كلمته دخل أردوغان برفقة عقيلته أمينة أردوغان قاعة المؤتمر؛ لتبدأ فعالياته رسمياً.

 

البرزاني يستقبل ظريف: إيران أول من دعمنا

أكد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني، أن إيران كانت أول من قدّم الدعم العسكري للأكراد في الحرب ضد تنظيم «داعش»، في وقت شدّد فيه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، من الإقليم الكردي، على أن التنسيق العسكري قائم بين الجمهورية الإسلامية وحكومتي بغداد وأربيل، نافياً في الوقت ذاته إرسال قوات ايرانية الى العراق، أو إجراء محادثات مع الولايات المتحدة حول الشأن العراقي خلال المفاوضات النووية.

وبعد جولته على المسؤولين السياسيين العراقيين في العاصمة بغداد وعدد من المراجع الدينية خلال اليومين الأخيرين، حطَّ ظريف في إقليم كردستان، والتقى رئيس الإقليم مسعود البرزاني.

وخلال مؤتمر صحافي مشترك، قال البرزاني إن إيران كانت أول دولة أمدّت القوات الكردية بالسلاح بعد أن طلبت الدعم في وجه «داعش»، عندما تعرضت مدن الإقليم إلى هجوم من قبل التنظيم، قائلاً إن «جمهورية إيران الإسلامية أول دولة ساعدتنا حسب إمكاناتها ومدّتنا بالسلاح والعتاد».

 

تركيا تشدّد الإجراءات على حدودها

في وقت يهدد فيه مقاتلو تنظيم «الدولة الإسلامية» الحدود التركية من سوريا، تبذل حكومة أنقرة جهوداً كبيرة لوقف تدفق الجهاديين الأجانب إلى الجماعة المتشددة بعدما كانت إلى عهد قريب تسمح لمن يرغب في الاشتراك في الحرب الأهلية السورية بحرية المرور.

ويقول ديبلوماسيون ومسؤولون أتراك إن من المعتقد أن آلاف المقاتلين الأجانب من دول بينها تركيا وبريطانيا والولايات المتحدة ودول أوروبية أخرى انضموا إلى صفوف المقاتلين الإسلاميين في التنظيم الذي أعلن قيام الخلافة الإسلامية في مناطق من شرق سوريا وغرب العراق.

وقد وصل بعض المقاتلين الأجانب إلى سوريا من طريق تركيا، إذ وصلوا جواً إلى اسطنبول أو المنتجعات التركية على البحر المتوسط مستخدمين جوازات السفر الغربية التي تتيح لهم الاختباء وسط ملايين السياح الواصلين كل شهر. وقال مسؤول تركي إن لدى تركيا قائمة بالممنوعين من الدخول تتضمن آلاف الأشخاص الذين يشتبه في أنهم يسعون الى الانضمام الى صفوف «المتطرفين في سوريا».

 

طائرات استطلاع أميركية تحلّق فوق سورية

 بدأت طائرات استطلاع أميركية التحليق فوق شمال شرق سورية لتوفير «بنك أهداف» عن مواقع تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، في انتظار قرار الرئيس باراك أوباما، في وقت أعلن فيه البيت الأبيض عدم وجود خطة لـ «التنسيق» مع النظام السوري، بالتزامن مع أنباء عن تمرير أميركا معلومات إلى دمشق عبر طرف ثالث.

ونقلت وكالة «أسوشيتد برس» عن مسؤول أميركي قوله إن طائرات الاستطلاع بدأت التحليق فوق شمال شرقي سورية منذ يومين، ما يُمهد لضربات جوية على مواقع «داعش» وسط إعداد وزارة الدفاع (بنتاغون) خططاً لهذه الضربات. ورفض البيت الأبيض أي تنسيق مع النظام السوري ضد «داعش». وقال الناطق باسم البيت الأبيض جوش إيرنست: «ليس هناك أي مشروع تنسيق مع نظام الأسد في الوقت الذي نواجه فيه هذا التهديد الإرهابي»، موضحاً أن الرئيس أوباما لم يتخذ أي قرار بضرب مواقع التنظيم في سورية.

 

أوستراليا تنشئ وحدة لمكافحة المرشّحين لـ«الجهاد»

أعلنت أوستراليا إنشاء وحدة للتحقيق والتدخل متخصصة بالتصدي للمرشحين للقتال إلى جانب المنظمات الإسلامية المتطرفة في سوريا والعراق.

وهذه الوحدة مخولة مراقبة المرشحين للذهاب إلى ساحات حرب في الشرق الأوسط واعتقالهم وملاحقتهم، وستتولى تنسيق عمل مختلف وكالات الاستخبارات المعنية في هذا الاطار.

وقرر رئيس الوزراء طوني أبوت تخصيص 64 مليون دولار اوسترالي (45 مليون أورو) لتدارك وقمع تجنيد شبان أوستراليين لـ«الجهاد»، من أصل مبلغ 630 مليوناً أعلن في تموز لتعزيز مكافحة الإرهاب.

ويقاتل نحو 60 اوسترالياً حالياً في صفوف تنظيم «الدولة الإسلامية» المتطرف في العراق وسوريا، كما يقدم نحو مئة آخرين دعماً لوجستياً أو مالياً من اوستراليا.

وفضلاً عن الشق القضائي والمتعلق بالشرطة من الخطة الحكومية لمكافحة هذه الظاهرة، أوضح ابوت ان قسماً من الأموال سيخصص مباشرة للشبان الجاري تجنيدهم على شكل مساعدة للتأهيل والعمل على سبيل المثال.

 

«الائتلاف» يتهم الأسد بـ«تسليم» مطار الطبقة

اتهم «الائتلاف الوطني السوري» المعارض نظام الرئيس بشار الأسد بـ «التواطؤ» وتسليم مطار الطبقة العسكري الى تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) في شمال شرق البلاد، داعياً المجتمع الدولي إلى محاربة جميع المنظمات الإرهابية «في مقدمها نظام الأسد وداعش وميليشيات حزب الله والميليشيات الإيرانية والعراقية».

وقال «الائتلاف» في بيان إنه «يستهجن مجموعةَ الأكاذيب» التي جاءت على لسان وزير الخارجية السوري وليد المعلم، مشيراً إلى أن «نظام الأسد هو، عبر تاريخه كله، أكبر راعٍ وداعم للتنظيمات الإرهابية، والأمثلة أكثر من أن تحصى».

ودعا «الائتلاف» المجتمع الدولي إلى «محاربة كافة التنظيمات الإرهابية، وفي مقدمها نظام الأسد وتنظيم «الدولة الإسلامية» وميليشيات حزب الله والميليشيات الإيرانية والعراقية- الشيعية التي تعتدي على الأراضي السورية والشعب السوري».

 

«داعش» قتل 3743 شخصاً

انضم 320 مقاتلاً معارضاً إلى تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) ، بعد سيطرته على مطار الطبقة العسكري في شمال شرقي البلاد، في وقت يتقاضى فيه المقاتل المهاجر ضعف الراتب الشهري البالغ 400 دولار أميركي للمقاتل السوري. وكشفت جمعية حقوقية أن التنظيم قتل منذ تأسيسه بداية العام الماضي 3473 شخصاً، بينهم 139 طفلاً و74 امرأة و2691 مقاتلاً معارضاً.

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، إن «ما لا يقل عن 320 من مقاتلي الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية انضموا إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية بعد مبايعة التنظيم في مكتب ديوان العشائر في مدينة الباب في ريف حلب شمالاً».

إلى ذلك، قالت «الشبكة السورية لحقوق الإنسان»، إنه «منذ إعلان «تنظيم الدولة الإسلامية» في 9 نيسان 2013 وإلى الآن، لم تتوقف الانتهاكات التي يرتكبها عناصر التنظيم بحق أبناء الشعب السوري في جميع المناطق التي سيطر عليها أو اقتحمها، فقد عمد بداية إلى سياسة الخطف والتعذيب والاغتيالات لنشطاء الحراك الثوري الإغاثيين والإعلاميين، إضافة إلى اعتقال أعضاء مجالس الإدارة المحلية، والهجوم الممنهج على الفصائل المسلحة الصغيرة وطردها؛ تمهيداً للسيطرة والتمدد التدريجي في المناطق المحررة.

 

بوتفليقة يعزل عبد العزيز بلخادم من كل مناصبه

عزل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وزير الدولة والمستشار الخاص برئاسة الجمهورية عبد العزيز بلخادم من جميع مناصبه في الدولة، وأمر بفصلة من الحزب الحاكم.

وقال بيان لرئاسة الجمهورية إن بوتفليقة «أصدر مرسوماً يقضي بإنهاء مهام عبد العزيز بلخادم بصفته وزيراً للدولة مستشاراً خاصاً برئاسة الجمهورية وجميع نشاطاته ذات الصلة مع كافة هياكل الدولة».

وقام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بصفته رئيساً شرفياً لحزب جبهة التحرير الحاكم، بالاتصال بالأمين العام للحزب عمار سعداني، وأمره بالقيام بالإجراءات اللازمة لإنهاء مهام عبد العزيز بلخادم ضمن الحزب الحاكم ومنع مشاركته في نشاطات الحزب بكل هياكله.

وكشفت مصادر من داخل الحزب الحاكم لـ«البيان»، أن قرار بوتفليقة «جاء على خلفية مشاركة عبد العزيز بلخادم في الجامعة الصيفية لجبهة التغيير المعارضة التي جمعت رؤساء حكومات سابقة ومنهم مرشح الرئاسة السابق علي بن فليس» والتي اعتذر عن حضورها مدير ديوان الرئاسة، أحمد أويحيى.

 

«ايبولا» قضى على 120عاملاً صحياً

أعلنت منظمة الصحة العالمية ان فيروس «ايبولا» سبّب وفاة 120 شخصاً من 240 مصاباً من افراد الطواقم الصحية، فيما لا تملك الدول الثلاث الأكثر اصابة بالفيروس ليبيريا وغينيا وسيراليون الا طبيباً او طبيبين لكل مئة ألف نسمة. وبرر نسبة الوفيات المرتفعة لأفراد الطواقم الطبية بعوامل عدة بينها نقل التجهيزات للحماية الشخصية (كمامات وقفازات)، وسوء استعمالها، والنقص الكبير في عدد الاطباء، وتراكم عمل الأطباء المعرضين في شكل كبير لارتكاب اخطاء.

وأشارت المنظمة الى ان «عدداً كبيراً من الأمراض مثل ايبولا اصابت مناطق نائية في قسم من أفريقيا المتآلفة مع هذا المرض، ما جعل الخوف يخيم على قرى ومدن بأكملها».

وأشارت حصيلة اخيرة لمنظمة الصحة العالمية صدرت في 20 الشهر الجاري، الى وفاة 1427 شخصاً بـ«ايبولا» بينهم 624 في ليبيريا و406 في غينيا و392 في سيراليون و5 في نيجيريا.

كلمة الامان
وجهة نظر
لقطات لبنانية
الامان المحلي
الامان الاقليمي
الامان الدولي
الامان الدعوي
الامان الثقافي
الامان الفكري
لقطات سريعة
ختامه مسك
انشطة متفرقة
مقالات
كاريكاتير
 


الصفحة الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | ارسل لنا مقالاً
 | كلمة الامان | وجهة نظر | لقطات لبنانية | الامان المحلي | الامان الاقليمي | الامان الدولي | الامان الدعوي | الامان الثقافي
 | الامان الفكري | لقطات سريعة | ختامه مسك | انشطة متفرقة | مقالات

copyrights 2005 Al-Aman. All rights reserved - Designed & Developed by al-aman.com