الصفحة الرئيسية
 31 تشرين الأول 2014م   الجمعة 7 محرم 1436هـ   السنة الثانية والعشرون   العدد 1133 

   
       لقطات سريعة
الى الاعلى

التجمّع اليمني للإصلاح يكشف المؤامرة على اليمن

استهجن مصدر مسؤول بالتجمع اليمني للإصلاح في اليمن الافتراءات التي تضمنها ما يسمى بيان اجتماع اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي برئاسة يحيى الراعي السبت 25/10 الماضي.

واعتبر المصدر أن ما ورد في البيان من اشارات مضللة حول الاصلاح هي محاولات مكشوفة من قيادة المؤتمر الشعبي للهروب من مواجهة الشعب اليمني بعد انكشاف حقيقة توريطها لعناصر المؤتمر الشعبي وقياداته في بعض المحافظات في اعمال الفوضى واسقاط المدن واقتحام مؤسسات الدولة ونهب المعسكرات مع جماعة الحوثي المسلحة.

وأكد المصدر أن محاولات قيادة المؤتمر التنصل من مسؤولية انخراطها في مؤامرة الانقلاب على العملية الانتقالية عبر ترويج الاتهامات وقلب الحقائق وتوجيه التهم الكاذبة للقوى السياسية لن تنطلي بعد اليوم على الشعب اليمني ولا على الرأي العام المحلي والعالمي.

واضاف: لم يعد بمقدور قيادة المؤتمر التي ورطت انصار الحزب في اعمال الفوضى واستباحة المدن والمؤسسات ان تستمر بتضليل الداخل والإقليم والخارج كل الوقت، او ان تمضي في لعبة انكار الحقائق والوقائع والشواهد الماثلة على الارض، التي باتت تتكشف فصولها تباعاً وبصورة يومية عبر صحافة الإقليم التي لا تكاد تخلو يومياً من مادة خبرية أو تقارير صحفية عن حقيقة المؤامرة الانقلابية لعلي عبد الله صالح مع قيادة جماعة الحوثي على العملية السياسية وعلى الشرعية الدستورية، ممثلة برئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي وحكومة الوفاق الوطني وعلى المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية عبر الزج بالبلاد في اتون الفوضى والحروب (...).

وأوضح المصدر أن التجمع اليمني للإصلاح قد نأى بنفسه مبكراً عن الدخول في مواجهات مع جماعة الحوثي وأنصار علي صالح في المؤتمر الشعبي تجنباً للفوضى وتفويتاً لمحاولات جرّ البلاد للفوضى ودفعها الى حرب أهلية، التي طالما هدد بها وسعى لها علي صالح انتقاماً من الشعب وثورته السلمية.

واشار المصدر إلى أن ما جرى اليوم من اعمال مقاومة ورفض شعبي لأعمال العنف والفوضى واستباحة المدن والمعسكرات من قبل مليشيا الحوثي وأنصار علي صالح في المؤتمر الشعبي هي ردود فعل شعبية لأبناء تلك المحافظات من مختلف القوى السياسية والاجتماعية والشعبية، التي بادرت للحفاظ على ما تبقى من مؤسسات ومصالح عامة من مؤامرات الاسقاط ولاستباحة من قبل الحوثيين وانصار علي صالح، مؤكداً في الختام ثقة الاصلاح في تغلب الوطن على كافة التحديات وتجاوزه كل الأخطار والمؤامرات التي تحاك ضده استناداً الى حالة الوعي المتقدمة للشعب الذي بات يقف اليوم على الحقيقة كاملة وفي أنصع صورها وصار يدرك بكل يقين طبيعة المؤامرة وفصولها وحقيقة المتآمرين على الشعب والوطن.

 

أوغلو: « الحرّ» والبيشمركة للسيطرة على عين العرب
 

كرر رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو القول إن بلاده تأمل أن تسيطر المعارضة السورية المعتدلة على مدينة عين العرب (كوباني) الكردية شمال سورية، التي يحاصرها عناصر تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، بدلاً من النظام السوري أو الأكراد.

وقال داود أوغلو في مقابلة مع تلفزيون «بي بي سي»، إن على الولايات المتحدة «أن تجهز وتدرب الجيش السوري الحر، بحيث لا يحل النظام (السوري) محل تنظيم الدولة الإسلامية إذا ما انسحب من (كوباني) ولا يحل إرهابيو حزب العمال الكردستاني (التمرد الكردي في تركيا) محله».

وشدد رئيس الحكومة التركية على أن «المجازر ستتواصل إذا ما قضي على الدولة الإسلامية».

وتابع: «الطريقة الوحيدة لمساعدة كوباني -بما أن البلدان الأخرى لا تريد إرسال قوات برية- هي إرسال قوات تميل إلى السلام أو معتدلة إلى كوباني؟ من هؤلاء؟ البيشمركة والجيش السوري الحرّ».

 

القضاء البحريني علّق نشاط «الوفاق»

قررت المحكمة الادارية البحرينية وقف نشاط جمعية الوفاق الشيعية التي تعد أكبر فصيل معارض في البحرين ثلاثة اشهر بتهمة مخالفة قانون الجمعيات، وذلك بعدما قررت المعارضة المطالبة بملكية دستورية في البحرين مقاطعة الانتخابات المقبلة.

وأفاد مصدر قضائي بحريني بأن المحكمة الادارية أصدرت قراراً بوقف نشاط جمعية الوفاق ومنحتها «مدة ثلاثة اشهر لتصحيح المخالفات المرصودة ضدها».

وصدر القرار القضائي بعدما حركت وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف خلال تموز 2014 دعوى قضائية طلبت فيها وقف نشاط جمعية الوفاق ثلاثة أشهر كي تصحح وضعها الذي اعتبرته غير قانوني. وأشارت الوزارة خصوصاً الى «بطلان أربعة مؤتمرات عامة، وذلك نتيجة عدم تحقق النصاب القانوني لها، وعدم التزام علانية وشفافية إجراءات انعقادها». ورأت أن «هذه المخالفات تعد خللاً جوهرياً في إجراءات تكوين أجهزة الجمعية واختيار قياداتها ومباشرتها لنشاطها، وتنظيم علاقاتها بأعضائها على أساس ديموقراطي».

 

الأمم المتحدة: ليبيا تقترب من نقطة اللاعودة

  قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص الى ليبيا برنادينو ليون، إن الاقتتال الداخلي يدفع البلاد «قريباً جداً من نقطة اللاعودة» وسط تعثر جهود إبرام وقف لإطلاق النار وبدء حوار سياسي. ويوجد في ليبيا برلمانان وحكومتان.

وبدأ المبعوث الخاص للأمم المتحدة الشهر الماضي مبادرة لجمع الجانبين في حوار والتوصل لوقف لإطلاق النار. لكن القتال تفاقم في الأسبوعين المنصرمين في مدينة بنغازي الشرقية وفي غرب البلاد أيضاً.

وقال ليون في مؤتمر صحافي عبر التلفزيون: «أعتقد أن الوقت ينفد من هذه البلاد. الخطر على البلاد أننا في الأسابيع القليلة الماضية نقترب جدأً من نقطة اللاعودة».

ورفض ليون أن يعطي إطاراً زمنياً لمحادثات الأمم المتحدة بين مجلس النواب وأعضاء المجلس من مصراتة الذين يقاطعون جلساته.

 

قائد السبسي: «النهضة» ليست عدوّتنا

اعتمد زعيم حزب «نداء تونس» الباجي قائد السبسي نبرة تصالحية حيال حركة «النهضة»، بالتأكيد أن حزبه الفائز في الانتخابات لن يحكم بمفرده. وهو إذ وصف اعضاء الحركة الإسلامية بأنهم «منافسونا وليسوا أعداءنا»، حدد الجهات التي سيتحالف معها لتشكيل الغالبية في مجلس نواب الشعب بأنها «الأقرب إلينا من العائلة الديموقراطية»، في إشارة إلى الأحزاب العلمانية واليسارية.

وكان قائد السبسي يتحدث إلى قناة «الحوار»  وقال: «أنا لا أتحالف مع أحد، وإنما أتعامل بحسب الواقع. أخذنا قراراً قبل الانتخابات بأن نداء تونس لن يحكم وحده حتى لو حصل على الغالبية المطلقة».

ورأى أن تونس «بحاجة ملحة الى الخروج من الوضع الذي هي فيه، لا أتصور أن بإمكاننا تحسينه في أقل من سنتين، لأن الحال وصلت الى درجة نهائية (من التردي)... الوضع الذي تمر به بلادنا في كل الحقول الأمنية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية ناجم عن تراجع الدولة، الدولة التونسية لم يبق لها حضور».

 

الحمدالله: لم يصلنا فلس واحد لإعادة إعمار غزة

قال رئيس وزراء حكومة التوافق الفلسطينية رامي الحمدالله إنه لم يصل إلى الحكومة «فلس واحد» من المبالغ التي وعدت بها الدول المانحة لإعادة إعمار قطاع غزة.

وأكد الحمدالله في مؤتمر صحفي أهمية الإسراع في عملية إعادة الإعمار نظراً إلى الظروف الصعبة التي يعيشها أهل القطاع وبشكل خاص مع اقتراب فصل الشتاء.

وقال: «طلبنا بشكل عاجل زيارة كل من السعودية وقطر والإمارات والكويت بهدف الحصول على دفعة مستعجلة من الأموال لإعادة الإعمار».

وطالب الحمدالله المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بالتدخل الفوري والعاجل لفك الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة، وفتح المعابر الحدودية مع القطاع للسماح بدخول مواد البناء إليه.

 

المهدي يعرض «خروجاً آمناً» للبشير مقابل ترك السلطة

دعا زعيم حزب الأمة السوداني المعارض الصادق المهدي، حزب المؤتمر الوطني الحاكم إلى العدول عن ترشيح الرئيس عمر البشير لولاية جديدة، مقابل «مخرج آمن» يجنبه المثول أمام المحكمة الجنائية الدولية بمزاعم حدوث إبادة في إقليم دارفور غربي البلاد.

وقال المهدي في مقابلة مع وكالة رويترز: «نحن كأفراد يريدون التغيير في السودان يتطلعون إلى تحول يشمل نوعاً من الخروج السلس له».

وأضاف أنه في حال عدل البشير عن الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في نيسان 2015، يمكن حينها «إقناع الجميع» بمنحه معاملة خاصة تعفيه من الاتهامات التي وجهتها له المحكمة الجنائية الدولية، ويأمن بالتالي من أي ملاحقة قضائية.

 

غرفة عمليات لمنع حصار حلب

اتفقت القيادة السياسية والعسكرية للمعارضة السورية على تشكيل غرفة عمليات عسكرية تحول دون وقوع مدينة حلب شمال البلاد تحت حصار القوات النظامية السورية، في وقت سيطرت فيه «جبهة النصرة» على قرى في ريف إدلب في شمال غربي البلاد. وجدد مقاتلو «الجيش الحرّ» محاولتهم للسيطرة على معبر حدودي مع الأردن جنوباً.

وقالت شبكة «سراج برس» المعارضة إنه «بهدف دعم جبهات حلب ودحر قوات الأسد في محيط سجن حلب المركزي شمال المدينة، عقدت في مدينة غازي عينتاب التركية اجتماعات بين أهم الفصائل العسكرية التي تقاتل ميليشيات (الرئيس بشار) الأسد، وبين «الائتلاف الوطني السوري» المعارض والحكومة الموقتة بحضور رئيس المجلس العسكري الثوري في حلب العميد زاهر الساكت». وتابعت: «تحدث المجتمعون عن أوضاع جبهات حلب بشكل عام وجبهة حندرات في شكل خاص والخطط المطلوبة لتحويل الدفاع إلى هجوم في محيط حلب، وتمت مناقشة حاجات المجلس العسكري الثوري للأسلحة والذخيرة ليرفد فيها الفصائل الثورية في غرفة عمليات موحدة تم الاتفاق عليها».

 

الخطيب: أموال البيوت التي بيعت وصلت من الإمارات

كشف نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني كمال الخطيب عن معلومات خطيرة تشير إلى أن دولة الإمارات العربية لعبت دوراً ما في بيع منازل المقدسيين في حي سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، للجمعيات الاستيطانية الاسرائيلية. وقال الخطيب خلال مقابلة مع قناة «القدس» الفضائية: «لعل قابل الأيام سيكشف الكثير، لكن دعني هنا أذكر أن الأموال التي بسببها تم بيع 34 شقة سكنية في سلوان وصلت من دولة الإمارات إلى البنك الفلسطيني، وتم منه أخذ الأموال بالحقائب وسلمت لأصحاب البيوت».

وتساءل الخطيب قائلاً: «كان بالأصل أن تمر هذه الأموال عبر سلطة النقد الفلسطينية. وأنا هنا اسأل لماذا لم تمر هذه الأموال عبر سلطة النقد!». وطالب الخطيب الجهات الأمنية والسياسية المختصة بالسلطة الفلسطينية بفتح تحقيق مباشر بالموضوع ومتابعته من أعلى المستويات بشكل فوري.

 

إيران: بوادر معركة على رئاسة مجلس الخبراء

بدا أن انتخاب رئيس جديد لمجلس خبراء القيادة في إيران سيشهد معركة، إذ أعلن رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام هاشمي رفسنجاني أنه سيترشّح للمنصب، إذا اعتبر أن المرشحين «ليسوا كفوئين».

تصريح رفسنجاني هو ردّ على قول رجل الدين المتشدد أحمد خاتمي، عضو مجلس خبراء القيادة، إن رفسنجاني لا يرغب في الترشح للمنصب، معدداً مرشحين بينهم هاشمي شاهرودي، النائب الأول لرئيس المجلس.

 

مرسي: لا اعتراف بالانقلاب ولا تفاوض على الدماء

قال الرئيس المصري المعزول محمد مرسي إنه لن يعترف بالانقلاب ولن يتفاوض على دماء الشهداء. وأشاد في كلمة تهنئة للمصريين بمناسبة العام الهجري الجديد، بحراك الشباب في ما سمّاها «ميادين الثورة وجامعاتها».

وأضاف مرسي في كلمة نشرت السبت على صفحته الرسمية بالفيسبوك وحسابه على تويتر، أن «قيادة الانقلاب تريد إخضاع الوطن وهيهات لهم ذلك»، معتبراً أن هذه القيادة «خائفة من مصير أسود عقاباً لهم على ما اقترفته أيديهم من جرائم في حق هذا الشعب العظيم».

وحضرت في كلمة مرسي هجمات سيناء التي أودت الجمعة بحياة ثلاثين من أفراد الجيش والشرطة، إذ قال: «لم ولا ولن أنسى أبنائي من المجندين الشهداء الذين يطالهم غدر الغادرين بعد أن أحال الانقلاب الوطن إلى بحور جراح».

وشدد على أنه يستمد «عزمه من عزم الشباب المبدع»، متعهداً بألا يغادر سجنه قبل أن يغادره المعتقلون والمعتقلات، في إشارة إلى المصريين الذين اعتقلتهم سلطات القاهرة لرفضهم الانقلاب العسكري الذي أطاح مرسي في صيف العام الماضي.

ويقبع مرسي في سجن برج العرب (شمالي مصر) منذ أكثر من عام، محبوساً احتياطياً على ذمة عدة قضايا يتهم فيها بالتخابر وقتل متظاهرين خلال فترة حكمه والهروب من أحد السجون، وهو يرفض باستمرار هذه التهم ويعتبر نفسه الرئيس الشرعي للبلاد.

وفي السياق ذاته قال نجله أسامة: «تتقدم أسرة الرئيس محمد مرسي بمزيد من الحزن والأسى بخالص العزاء للشعب المصري ولأسر شهداء حادث الأمس الغادر بسيناء، ونحسبهم شهداء ولا نزكيهم على الله».

وأضاف في بيان على صفحته الرسمية على الفيسبوك أن أسرة مرسي تدين «بشدة الحادث الإجرامي البشع»، محملة المسؤولية عن الحادث لمن سمتها «سلطات الانقلاب».

كلمة الامان
وجهة نظر
لقطات لبنانية
الامان المحلي
الامان الاقليمي
الامان الدولي
الامان الدعوي
الامان الثقافي
الامان الفكري
لقطات سريعة
ختامه مسك
انشطة متفرقة
مقالات
كاريكاتير
 


الصفحة الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | ارسل لنا مقالاً
 | كلمة الامان | وجهة نظر | لقطات لبنانية | الامان المحلي | الامان الاقليمي | الامان الدولي | الامان الدعوي | الامان الثقافي
 | الامان الفكري | لقطات سريعة | ختامه مسك | انشطة متفرقة | مقالات

copyrights 2005 Al-Aman. All rights reserved - Designed & Developed by al-aman.com