الصفحة الرئيسية
 25 تموز 2014م   الجمعة 27 رمضان 1435هـ   السنة الثانية والعشرون   العدد 1120 

   
       لقطات سريعة
الى الاعلى

القسام: نثق أن هذه المعركة هي قبل الأخيرة

كشفت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية «حماس»، أن الصناعات العسكرية للقسام أعدّت ربع مليون قنبلة يدوية ستكون بين أيدي فتيان شعبنا ليرجموا بها جنود الاحتلال بدل الحجارة، وذلك ضمن ما أعدّته للعدو وجنوده.

وتوعدت كتائب القسام في خطاب لها ألقاه «أبو عبيدة» الناطق العسكري باسمها في اليوم الثاني عشر من معركة (العصف المأكول) نتن ياهو ويعلون بالخيبة والهزيمة والذل، مؤكدة أن جيشهم سيجر بإذن الله ذيول الانكسار وسيعض كل من تآمر على شعبنا ومقاومته أصابع الندم أن وقف في صف المغضوب عليهم من قتلة الأنبياء، وسيندم كل من وقف متفرجاً أو متردداً ولم يشارك ولو بالقليل في صناعة هذا النصر الاستراتيجي الكبير.

وقال أبو عبيدة: «إننا إذ أعددنا أنفسنا لمعركة طويلة مع المحتل، رأى العدو بعض فصولها وخفيت عنه فصول أخرى، فإننا الأطول نفَساً، والأكثر إصراراً على تحقيق أهدافنا».

وأضاف: «ليعلم العدو بأن ما فقدناه من عتاد وذخائر قد أعدنا ترميمه وتعويضه أثناء المعركة، وما زال الآلاف من مجاهدينا ينتظرون الانخراط في المعركة، إذ لم يُستنفروا بعد لأداء دورهم المحدد في هذه المعركة».

 

«العال» تتوقع خسارة40 -50 مليون دولار

توقعت شركة «العال» الإسرائيلية للطيران أن يسبب الصراع في غزة تقليصاً في إيراداتها بما يراوح بين 40 و50 مليون دولار في الربع الثالث من العام وسط موجة من إلغاء الرحلات. وأعلنت الشركة في بيان: «ألغى مسافرون أجانب وإسرائيليون الكثير من رحلات الذهاب والإياب»، مشيرة إلى أن هذه الأرقام ما هي إلا تقديرات أولية. وأضافت: «هذا إضافة إلى انخفاض كبير في الحجوزات على رحلات الشركة، وهو ما يرجع على حد علم الشركة إلى الصراع» بين العدوّ الصهيوني وحركة «حماس» الذي دخل أسبوعه الثالث.

وكان قطاع السياحة الصهيوني يتجه لتحقيق أداء قياسي آخر عام 2014 حتى تسبب إطلاق الصواريخ من غزة ومشاهد المواطنين وهم يهرعون إلى المخابئ في إلغاء الكثير من الرحلات.

 

كيري: ندعم المبادرة المصرية!

 

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري عقب محادثات مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في قصر الاتحادية بالقاهرة: «أنا هنا لدعم المبادرة المصرية (في شأن غزة) والوصول إلى حل وذلك وفق تعليمات الرئيس الأميركي باراك أوباما». ورشح من تصريحاته أن الأمور ما زالت معلقة وأن الجهود لوقف الحرب في غزة تراوح مكانها.

ورفض كيري في المؤتمر الصحافي المشترك مع نظيره المصري سامح شكري، تلقي أسئلة، مكتفياً بتعليقات سريعة وتلاوة بيان والقول إنه سيواصل جهوده. والتقى كيري أيضاً الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي.

 

الاتحاد الأوروبي يدعم مبادرة القاهرة

ضم الاتحاد الأوروبي صوته إلى الولايات المتحدة والشركاء في المنطقة من أجل «وقف فوري لإطلاق النار» وطالب في اجتماع عقده في بروكسيل حركة «حماس» الى التجاوب مع المبادرة المصرية، وجدد استعداده لتنشيط مهمة المراقبين لمعاودة فتح معبر رفح، إذا رغبت الأطراف المعنية.

وأكد الموقف الأوروبي أهمية عدم الاكتفاء بالبحث عن حل لوقف فوري لإطلاق النار، مشدداً على ضرورة السعي إلى دفع الحلول السياسية والاقتصادية للنزاع الإسرائيلي - الفلسطيني.

 

«جبهة النصرة»: سنقطع أيدي عملاء أميركا

حذرت «جبهة النصرة» من قالت إنه سخّر نفسه لـ«خدمة» مصالح أميركا و «عملاء» واشنطن من «الائتلاف الوطني السوري» المعارض، قائلة: «سنقطع اليد التي تنال من (أهل السنة) ومن تضحياتهم».

وأصدرت «النصرة» بياناً «حول ردع المفسدين» جاء فيه: «في خضم هذه الملاحم وفي الوقت الذي بذل فيه المجاهدون كل ما يملكون ليعيدوا لأهل السنّة كرامتهم وعزتهم، تسلّق أناس من المفسدين واللصوص مستغلين حالات الفراغ الأمني التي أوجدها ضعف إدارة بعض المناطق المحررة».

وختم البيان: «نطمئن أهل السنة إلى أننا سيفكم الذي تضربون به عدوكم وسنقطع اليد التي تنال منكم ومن تضحياتكم، وتعتدي على أموالكم ومقدراتكم، ونحذِّر من سخَّر نفسه لخدمة المصالح الأميركية في المنطقة ومصالح عملائهم من جماعة الائتلاف وأمثالهم مقابل فتات زائل من متاع الدنيا أن يراجع نفسه ويتوب إلى الله، ولا يغتر بصبر المجاهدين وحلمهم عنه حتى الآن».

 

تراجع اهتمام الأميركيين بمكافحة الإرهاب

كشف تقرير أعده أعضاء في لجنة تولت سابقاً التحقيق في اعتداءات 11 أيلول 2001، عن أن الأميركيين ملوا وانحسر لديهم الإحساس بأهمية مكافحة الإرهاب، ما يهدد الأمن الأميركي.

وبعد عقد من إصدار الرواية الرسمية لاعتداءات 11 أيلول 2001، أصدر الأعضاء السابقون في لجنة 11 أيلول تقريراً جديداً نبهوا فيه إلى أن التهديد الناتج من الإرهاب لا يزال مستمراً بل دخل «مرحلة خطرة وجديدة»، في وقت تغير العالم في شكل كبير.

وأورد التقرير: «يعتقد أميركيون كثيرون أن التهديد الإرهابي ينحسر، وأننا يجب أن نولي كدولة اهتماماً بمشاغل أخرى. إنهم مخطئون. التهديد لا يزال خطراً والاتجاه في أجزاء كثيرة من العالم يشير إلى توجه خاطئ». وأضاف: «تكتسب المجموعات الموالية للقاعدة قوة في أنحاء الشرق الأوسط».

وأشارت اللجنة التي يرأسها حاكم ولاية نيوجيرزي الجمهوري السابق توماس كين والنائب الديموقراطي السابق لي هاملتون، إلى أن المقاتلين الأجانب العائدين إلى أوروبا من سورية والعراق يمثلون «تهديداً خطراً» للولايات المتحدة وغرب أوروبا.

 

أردوغان: لم أعد أتحدّث مع أوباما

صرح رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، بأنه توقف عن التحدث مع الرئيس الاميركي باراك اوباما هاتفياً مع تزايد التوتر بين انقرة وواشنطن بسبب الازمة في سوريا والنزاع في غزة. وشعرت تركيا، التي تعارض بشدة الرئيس السوري بشار الاسد وتدعم المعارضة المسلحة، بالخذلان بعد تراجع اوباما عن شن ضربات عسكرية على دمشق في ايلول 2013.

وقال اردوغان في مقابلة بثت مباشرة على تلفزيون «اي تي في» الحكومي في وقت متقدم الاثنين الماضي: «في الماضي كنت اتصل به مباشرة. ولأنني لا اتوقع الحصول على النتائج المتوقعة في شأن سوريا، فإن وزيري خارجيتينا يتحدثان الآن في ما بينهما». واضاف: «تحدثت مع (نائب الرئيس جو) بايدن. وانا اتصل به وهو يتصل بي».

وأفاد بأنه «يتوقع العدالة من هذه العملية. لا أستطيع ان اتخيل امراً كهذا من الذين يعدون انفسهم ابطال العدالة»، في سخرية واضحة من واشنطن. وأجريت آخر مكالمة هاتفية بين اردوغان واوباما في 20 شباط واصدر بعدها البيت الابيض بياناً اتهم فيه اردوغان بتشويه محتوى المكالمة.

 

عباس يتعهد ملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين

تعهد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ملاحقة مرتكبي جرائم الحرب من الإسرائيليين, مؤكداً أن الهدف من العدوان الإسرائيلي الحالي على قطاع غزة إجهاض المصالحة الوطنية.

وقال عباس في كلمة ألقاها في افتتاح اجتماع القيادة الفلسطينية بمقر الرئاسة في رام الله بالضفة الغربية إن السلطة الفلسطينية ستلاحق كل من اعتدى على الشعب الفلسطيني مهما طال الزمان.

وأضاف أن إسرائيل انتهكت جميع القوانين الدولية في العدوان على غزة, في إشارة منه إلى استهداف المدنيين العُزّل.

وأشار عباس إلى أن زياراته لمصر وقطر وتركيا, واجتماعه بممثلي حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي تندرج ضمن جهود تستهدف وقف العدوان الإسرائيلي على غزة, والتوصل إلى وقف لإطلاق النار, ثم العمل على إنهاء الحصار وفتح المعابر الحدودية.

 

روحاني يدعو إلى تظاهرات تضامناً مع الفلسطينيين

دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني شعب بلاده إلى التظاهر لمناسبة يوم القدس العالمي الذي يصادف في يوم الجمعة الأخير من شهر رمضان. ورأى أن المسلمين سيستمرون في دعمهم للشعب الفلسطيني حتى تحرير أرضه وعودة اللاجئين وتحرير المسجد الأقصى، معرباً عن أمله بأن هذا الشعب سينتصر «في مواجهة المعتدين والغاصبين». وأوضح روحاني في بيان أصدره أن المشاركة في التظاهرات ضد «إسرائيل» تدل على أن «الظلم والاحتلال» لا يمكن أن يستمرا، وأن الشعب الذي يناضل من أجل تحرير أرضه سينتصر في نهاية المطاف.

ورأى أن «الشعب الفلسطيني الأعزل» يعاني منذ سنوات من الاحتلال والحصار، وهو اليوم يواجه «هذا الكيان الغاصب الهمجي» ولا يريد الاستسلام له. وأكد أن الشعب الفلسطيني سينتصر بعد 65 عاماً من الاحتلال، وأن الشعب الإيراني سيواصل وقوفه إلی جانب الشعوب المظلومة وتحديداً الشعب الفلسطيني وسكان غزة.

 

أميركا تحذّر رعاياها من التوجه إلى فلسطين

وجّهت الولايات المتحدة الاثنين تحذيراً طلبت فيه من رعاياها عدم التوجه الى «اسرائيل» وقطاع غزة والضفة الغربية بسبب التوتر البالغ الذي يسود المنطقة.

وقالت الخارجية الاميركية انها «تحذر المواطنين الاميركيين من خطر السفر الى اسرائيل والضفة الغربية او غزة بسبب الاعمال القتالية الراهنة»، مضيفة انها توصي بـ «إرجاء الرحلات غير الضرورية الى اسرائيل». واتخذت واشنطن تدابير حازمة بالنسبة الى طواقمها العاملة في المنطقة وعائلاتهم. وأضافت الخارجية ان «الأجواء الامنية لا تزال معقدة في اسرائيل والضفة الغربية وغزة، وعلى المواطنين الاميركيين ان يدركوا خطر السفر الى هذه المناطق بسبب النزاع بين حماس وإسرائيل». ولفتت الى ان صواريخ أُطلقت من قطاع غزة سقطت في مدن اسرائيلية عدة، وعلى رغم ان كثيراً منها تم اعتراضه، فإن تلك التي سقطت سببت «أضراراً وإصابات». ودعت «جميع الزوار إلى أن يعلموا بمكان وجود اقرب ملجأ».

 

إدانة واسعة لتهجير المسيحيّين من الموصل

قالت هيئة علماء المسلمين في العراق إن قيام تنظيم الدولة الإسلامية بإمهال المسيحيين في مدينة الموصل للخروج منها يعدّ تجنياً على الأبرياء وخروجاً عن السبيل المعتبرة التي أوصى بها الرسول |. وأضافت الهيئة في بيان لها أنه لا يحق شرعاً لأي جهة أن تتخذ مثل هذه الإجراءات، وقالت إن ما جرى من استلاب البيوت والأموال والمقتنيات تجري عليه أحكام الغصب في الشريعة الإسلامية. ودعت إلى إصلاح هذا الخطأ الكبير ورفع الظلم عن هذا المكوّن والسماح لأبنائه بالرجوع إلى ديارهم.

وشهدت مدينة الموصل حالة نزوح كبيرة للعائلات المسيحية على خلفية التهديد الذي أطلقه تنظيم الدولة ضد المسيحيين، فقد اضطرت مئات العوائل المسيحية للخروج من المدينة، وذلك بعد مهلة أعطاها لهم تنظيم الدولة انتهت يوم السبت. وخيّر التنظيم المسيحيين بين الدخول في الإسلام ودفع الجزية، أو الخروج من المدينة.

وتحدث الأهالي عن قيام عناصر التنظيم بسلب ممتلكاتهم وهم في طريقهم نحو قرى وبلدات سهل نينوى حيث تسكن هذه العوائل في ظروف إنسانية صعبة في الكنائس وبعض الأبنية السكنية التي لم يكتمل بناؤها بعد.

وقالت الإمم المتحدة إنها أحصت وصول 400 عائلة مسيحية يوم الأحد إلى مدينتي الدهوك وأربيل في إقليم كردستان العراق.

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون «اضطهاد تنظيم الدولة الإسلامية للمسيحيين في مدينة الموصل بشمال العراق»، واعتبره جريمة ضد الإنسانية. كما صدرت إدانات عراقية ودولية مماثلة.

وأكد بان في بيانٍ إدانته الحازمة جداً لما وصفه بالاضطهاد المنهجي للأقليات في العراق من قبل تنظيم الدولة الإسلامية والمجموعات الإسلامية المرتبطة به.

وكرر القول إن هذه «الهجمات المنهجية ضد المدنيين بسبب أصولهم العرقية أو انتماءاتهم الدينية، يمكن أن تشكل جريمة ضد الإنسانية لا بدّ من المسؤولين عنها أن يلقوا العقاب».

وفي الفاتيكان ندد البابا فرانسيسكو بما وصفه باضطهاد المسيحيين في مهد عقيدتهم، وأعرب في قدّاسه الأسبوعي  يوم الأحد عن قلقه بشأن الإنذار الأخير الذي وجهه تنظيم الدولة للمسيحيين.

وقال: «تلقيت بقلق كبير النبأ الذي ورد من السكان المسيحيين في الموصل ومناطق أخرى في الشرق الأوسط حيث يعيشون منذ مهد المسيحية، وحيث قدموا إسهامات كبرى لخير مجتمعاتهم».

كما ندد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالمعاملة التي يلقاها المسيحيون وما وصفها بالهجمات على الكنائس في الموصل، وقال إنها تظهر «الإجرام المفرط والطبيعة الإرهابية لهذا التنظيم»..

كلمة الامان
وجهة نظر
لقطات لبنانية
الامان المحلي
الامان الاقليمي
الامان الدولي
الامان الدعوي
الامان الثقافي
الامان الفكري
لقطات سريعة
ختامه مسك
انشطة متفرقة
مقالات
كاريكاتير
 


الصفحة الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | ارسل لنا مقالاً
 | كلمة الامان | وجهة نظر | لقطات لبنانية | الامان المحلي | الامان الاقليمي | الامان الدولي | الامان الدعوي | الامان الثقافي
 | الامان الفكري | لقطات سريعة | ختامه مسك | انشطة متفرقة | مقالات

copyrights 2005 Al-Aman. All rights reserved - Designed & Developed by al-aman.com