الصفحة الرئيسية
 6 آذار 2015 م   -الجـمـعـة 15 جمادى الاولى 1436 هــ    السنة الثالثة والعشرون    العدد 1151 

äÓÎÉ ÇáÃßÑæÈÇÊ áåÐÇ ÇáÚÏÏ
   
       الامان الدعوي
الى الاعلى

المؤتمر الدولي لتطوير الدراسات القرآنيّة يختتم أعماله في الرياض

ويجمع إذاعات القرآن الكريم في العالم العربي

 

اختتم المؤتمر الدولي الثاني لتطوير الدراسات القرآنية أعماله مساء الأربعاء، بمجموعة من التوصيات، كان أبرزها إنشاء إطار يجمع إذاعات القرآن الكريم ومن في حكمها ممن تخدم القرآن في برامجها، بالإضافة إلى الدعوة لإنشاء هيئة عالمية للاعتماد الأكاديمي في دراسات الجودة في البرامج القرآنية.

وكانت أعمال مؤتمر «البيئة التعليمية لتطوير الدراسات القرآنية.. الواقع وآفاق التطوير» قد افتتحت صباح الأحد 1/5/2015 في الرياض، بدعوة من كرسيّ القرآن الكريم في جامعة الملك سعود، بالتعاون مع مركز تفسير للدراسة القرآنية.. حضره نخبة من المختصين  في الدراسات القرآنية ورؤساء أقسام العلوم القرآنية في الكليات الشرعية في العالم العربي.

فعاليات مرافقة

أقيمت على هامش جلسات المؤتمر الذي استمر أربعة أيام فعاليات خاصة:

1- معرض للمؤسسات المختصة بالعلوم القرآنية في العالم العربي.

2- دورات تدريبية متخصصة في تطوير الدراسات القرآنية وإدارة المشروعات البحثية وإعداد البرامج الإذاعية القرآنية...

3- إطلاق مشروع التفسير الإذاعي.

4- لقاء تنسيقي لممثلي الإذاعات الإسلامية الذين حضروا المؤتمر (15 إذاعة من: السعودية - الكويت - قطر - الشارقة - المغرب - تونس - اليمن - الأردن - فلسطين - لبنان. وقد تمثل لبنان بإذاعة الفجر عبر مدير برامجها أيمن المصري).

جرى خلال اللقاء عرض للإذاعات المشاركة وبث همومها، وسبل التعاون بينها. ومن أبرز توصيات اللقاء إنشاء إطار تنسيقي يجمع هذه الإذاعات التي تخدم القرآن الكريم، وقد تم تشكيل لجنة لتقديم تصور لهذا الإطار، على أن يكون مركز تفسير للدراسات القرآنية (بإدارة د. عبد الرحمن الشهري) هو الجهة الحاضنة لهذا الإطار.

التوصيات

وفي الجلسة الختامية للمؤتمر أعلنت التوصيات:

إنشاء هيئة عالمية للاعتماد الأكاديمي لدراسات الجودة في البرامج القرآنية

- الاستفادة من وثيقة المعايير الأكاديمية لمحتوى الدراسات القرآنية التي أصدرتها الهيئة الوطنية للاعتماد الأكاديمي في المملكة العربية السعودية

- التعاون مع الكفاءات المتخصصة في المناهج وطرق التدريس لتطوير مقررات الدراسات القرآنية.

- التأكيد على الحاجة المستمرة للتنسيق والتكامل بين مختلف المؤسسات التعليمية في القرآن وعلومه، لتبادل الخبرات، وتعميم التجارب الناجحة.

- إنشاء جامعة نموذجية للقرآن في السعودية، تجمع الخبرات التعليمية في تدريس الدراسات القرآنية في العالم.

- تأسيس إطار يجمع إذاعات القرآن الكريم ومن في حكمها، من أجل التعاون البرامجي وتبادل الخبرات للارتقاء بالعمل الاذاعي.

- إطلاق مهرجان إعلامي خاص بإذاعات القرآن الكريم ومن في حكمها، تشجيعاً لتميز الإنتاج البرامجي الإذاعي..

- تشكيل لجنة لمتابعة توصيات المؤتمر، والتوصية بإقامة المؤتمر الدولي الثالث لتطوير الدراسات القرآنية تحت عنوان: الإعلام في خدمة القرآن وعلومه.

 

داؤنـا و دواؤنـا

بقلم: الشيخ نزيه مطرجي

اجْتَنِبوا مَجالسَ المُنكَر

إن المؤمن يَحرص على أن يُخالط المؤمنين ويُخالل الصالحين، ويَغشى مجالسَ المتّقين.

إن الزمان ليبدو في عصرنا كأنه قد اسْتدارَ فَقَلَّ فيه الأخيار، وكثُر الأشرار، واختلطَ فيه الحقُّ بالباطل والطَّيِّب بالخبيث، وقد غاضَ فيه الكِرام غيضاً وفاض فيه اللئام فيضاً، وكثُر المبتَدِعَةُ في نواحي البلاد وفي شتّى مصالح العباد، حتى غدا القابِضُ على دينه كالقابض على الجَمْر، إن حرَص على تحرّي الحلال الخالص، واجتناب الحرام البيِّن ونبْذ المشتبهات.

إن الله تعالى أمر نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم بأن يُنابِذَ المشركين بالقيام عنهم وترْكِ مجالسهم إن استَهْزؤوا بالقرآن وخاضوا في الآيات والأحكام، ليتأدّبوا بذلك ويَدَعوا الخوضَ والاستهزاء، فإن قيامه عنهم كان يشقُّ عليهم ويُصيبهم بالمذلّة والهَوان؛ وقد قال الله تعالى: {وإذا رأيتَ الذين يخوضُون في آياتنا فأَعْرِض عَنهم حتى يَخوضُوا في حديثٍ غيره، وإمّا يُنسيَنَّكَ الشيطان فلا تقعُد بعدَ الذّكرى مع  القومِ الظالمين} الأنعام-68.

وهذا توجيهٌ ربّانيٌّ وحُكمٌ شرعيّ يدلّ على وجوب اجتناب أصحاب الكبائر أثناء تلبُّسِهم بأعمال الفُسوق والعِصيان، لأن مَن قعد معهم فقد رضي فِعْلَهم، والرضا بالمعصية معصية، فقول الله تعالى: {إنكم إذاً مِثلُهم} يدل على أن من جلَس مجلس معصية ولم يُنكِر يكون مع أهل المجلس في الوِزر سواء، ما لَم يكن مُكرَهاً على حضوره وهو مُنكِرٌ في قلبه؛ وقد تبيّن في السنّة النبويّة أن الله تعالى يُؤاخذ على المعاصي الفاعل والراضي بالعقوبة حتى يَهْلَكوا جميعاً!

إن الإسلام جعل كل المسلمين حُرّاساً لأسوار الشريعة وما تدعو إليه من  الفضائل، فمَن جاهد منهم المنحرفين بيده فهو مؤمِن، ومَن جاهد بلسانه فهو مؤمِن، ومَن جاهد بقلبه فهو مؤمِن، وليس وراء ذلك من الإيمان حبّةُ خَرْدَل!

إن التخلّي عن هذه الأمانة يُعرِّض المجتمع كلَّه للعقوبة، ولا يدري أحدٌ كيف تكون صورةُ العقاب الربّاني!

إن من أكثر صور الـمُنكَرات تفشّياً هي مجالس الخمر، وقد أُمِر المؤمن بأن يُقاطع هذه المجالس، فعن عمر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله[ يقول: «مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يقعد على مائدة تُدار عليها الخمر» أخرجه أحمد؛ فإذا لم يستطع أن يُزيل المنكرَ فليس يُعجزُه أن يزولَ هو عنه، وأن ينأى عن مجالسه وأهله، فماذا يضيرُه إذا فاته بعض لذات دنياه إكراماً لدينه وإرضاءً لمولاه؟!

مما يُروى عن الخليفة الراشديّ عمر بن عبد العزيز أنه كان يجلد شارب الخمر ومن حضر مجلسهم وإن لم يشرب معهم! ورَوَوا أنه رُفع إليه أقوامٌ شربوا الخمر فأمر بجلدهم، فقيل له إن فيهم فلاناً وقد كان صائماً، فقال: به ابدؤوا، أما سمعتم قول الله تعالى: {وقد نزَّل عليكم في الكتابِ أَنْ إذا سمعتُم آياتِ الله يُكفرُ بها ويُستَهْزأُ بها فلا تقعُدوا معهم حتى يخوضُوا في حديثٍ غيرِه إنكم إذاً مثلُهم} النساء-140.

وكما وجب الإعراض عن الذين يخوضون في آيات الله ويَستهزئون بكتاب الله، ومقاطعة مجالسهم وعدم مخالطتهم، التزاماً بما ورد في القرآن الكريم، وكذلك يتوجّب الإعراض عن أصحاب المنكرات الـمُستخفِّين بأحكام الشريعة وتجنُّب مجالسهم، وترْك مُداراتهم أو الأُنسِ بهم. لقد ورد في الحديث: «مَن وقَّر صاحب بدعةٍ فقد أعان على هدْم الإسلام» أخرجه  الحاكم. ومَن زَعَم أن هذه المجالس لا تُضيرُه ولا تُضِلُّه، فهو يقدر على أن يصون سمعَه عن سماع القبيح، وأن يصون بصره عن رؤية المنكر الصريح، فقد وهِمَ وأَثِم بالحضور، وأباح لنفسه الرّضا بما يدور أمامه من أعمال الضلال والفجور!

لقد قيل: «مَن استَوحَش المنكرات، استأنس عند السَّكَرات، فطوبى لمن سرَّه المعروف، وساءه المنكر، ومن سرَّتهُ حَسَنتُه وساءته سيِّئتُه فهي أمارة المؤمن، وأمارة المنافق الذي لا تسرُّه حسنتُه ولا تسوؤه سيّئتُه، إن عمل خيراً لم ير في ذلك الخير مثوبة، وإن عمل شرّاً لم يخشَ في ذلك الشرّ عقوبة! فحذارِ أن تكون منهم!

 

كلمة الامان
وجهة نظر
لقطات لبنانية
الامان المحلي
الامان الاقليمي
الامان الدولي
الامان الدعوي
الامان الثقافي
الامان الفكري
لقطات سريعة
ختامه مسك
انشطة متفرقة
مقالات
كاريكاتير
 


الصفحة الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | ارسل لنا مقالاً
 | كلمة الامان | وجهة نظر | لقطات لبنانية | الامان المحلي | الامان الاقليمي | الامان الدولي | الامان الدعوي | الامان الثقافي
 | الامان الفكري | لقطات سريعة | ختامه مسك | انشطة متفرقة | مقالات

copyrights 2005 Al-Aman. All rights reserved - Designed & Developed by al-aman.com