الصفحة الرئيسية
 25 تموز 2014م   الجمعة 27 رمضان 1435هـ   السنة الثانية والعشرون   العدد 1120 

   
       الامان الاقليمي
الى الاعلى

مجزرة في حيّ الشجاعيّة في غزة.. والقسّام يأسر جندياً صهيونياً

 

أعلنت مصادر طبية فلسطينية انتشال عشر جثث جديدة لفلسطينيين استشهدوا يوم الأحد في قصف إسرائيلي عشوائي عنيف على حي الشجاعية شرق قطاع غزة، ليرتفع إلى 72 عدد شهداء المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال. كذلك أصيب نحو أربعمائة -بينهم حالات حرجة- أثناء محاولتهم الهرب من هذا القصف. وبذلك يرتفع عدد الشهداء في قطاع غزة يوم الأحد فقط إلى 123 شهيداً، بينهم نحو 51 جراء القصف الإسرائيلي لأحياء أخرى في القطاع، ليصل إجمالي شهداء العدوان الإسرائيلي المتواصل في قطاع غزة السادس إلى 472 شهيداً ونحو 3120 جريحاً.

عملية الأسر

بالمقابل أعلنت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- أنها أسرت جندياً إسرائيلياً اسمه شاؤول آرون أثناء تصديها للعدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة.

واستعرض المتحدث باسم كتائب القسام (أبو عبيدة) العمليات النوعية التي نفذتها الكتائب ضد جيش الاحتلال، حيث قال إن عناصرها أسرت الجندي الإسرائيلي فجر الأحد في حيّ التفاح شرقي غزة بعدما استدرجت قوة إسرائيلية مؤللة، وأجهز مقاتلوها على 14 جندياً إسرائيلياً. وأشار إلى أن العدو لم يعترف بالخسائر الحقيقية في هذه المعركة لكنه اعترف فقط ببعض خسائره، ولم يشر إلى فقده أحد جنوده وهو الجندي الذي أسره مقاتلو القسام.

كابوس للعدوّ

وذكر أبو عبيدة أن العملية المذكورة أصيب فيها كذلك أكثر من خمسين عسكرياً إسرائيلياً بينهم قائد لواء جولاني (وحدة النخبة في سلاح المشاة الإسرائيلي)، مؤكداً أن هذه العملية «ستظل كابوساً يلاحق جيش العدوّ». وأكد أن الجندي الإسرائيلي في «قبضة كتائب القسام»، وتابع: «فإذا استطاعت قيادة العدوّ أن تكذب في أعداد القتلى والجرحى، فعليها أن تجيب جمهورها عن مصير هذا الجندي الآن».

وأوضح أن القسام «كبدت العدوّ خسائر فادحة في غزة ومن ضمنها تفجير دبابة في هجوم شرق خان يونس، وعملية إنزال قتلت فيها ستة من جنود العدوّ»، كذلك «قامت بعملية إنزال خلف خطوط العدوّ قتل فيها خمسة من جنود العدوّ في صوفا برفح، إضافة إلى مقتل جنديين فجر الأحد وتسع عمليات قنص في مختلف المحاور».

إلى ذلك أعلنت كتائب عز الدين القسام إصابتها 26 جندياً إسرائيلياً فجر يوم الاثنين، بينهم أربعة في حالة خطرة، وبذلك يرتفع عدد المصابين من جيش الاحتلال إلى أكثر من مائتين.

وقالت كتائب القسام إنها نفذت فجراً عملية خلف خطوط القوات الإسرائيلية شرق غزة، واستهدفت ناقلة جند شرق حيّ التفاح شرق غزة. وأشارت إلى أنها دمرت عربة جيب عسكرية للاحتلال في حيّ التفاح، وأن المعارك دائرة خلف خطوط العدوّ.

وكان جيش الاحتلال قد اعترف بمقتل 13 جندياً من وحدة غولاني -وهي وحدة النخبة بسلاح المشاة- خلال معارك ضارية مع المقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة، ليصل إجمالي قتلى الجيش الإسرائيلي إلى 18 بالإضافة إلى مصرع مدنيَّين اثنين آخرين.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مدير مستشفى إسرائيلي في بئر السبع القول إن 150 جندياً جرحى وصلوا إلى مستشفاه منذ الخميس الماضي.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية قد ذكرت أن عدد الجنود الجرحى الذين أصيبوا خلال الاشتباكات الجارية بالقطاع ارتفع الأحد إلى 51 جندياً، بينهم قائد لواء غولاني غسان عليان.

كلمة الامان
وجهة نظر
لقطات لبنانية
الامان المحلي
الامان الاقليمي
الامان الدولي
الامان الدعوي
الامان الثقافي
الامان الفكري
لقطات سريعة
ختامه مسك
انشطة متفرقة
مقالات
كاريكاتير
 


الصفحة الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | ارسل لنا مقالاً
 | كلمة الامان | وجهة نظر | لقطات لبنانية | الامان المحلي | الامان الاقليمي | الامان الدولي | الامان الدعوي | الامان الثقافي
 | الامان الفكري | لقطات سريعة | ختامه مسك | انشطة متفرقة | مقالات

copyrights 2005 Al-Aman. All rights reserved - Designed & Developed by al-aman.com