الصفحة الرئيسية
 31 تشرين الأول 2014م   الجمعة 7 محرم 1436هـ   السنة الثانية والعشرون   العدد 1133 

   
       لقطات لبنانية
الى الاعلى

بيان صادر عن هيئة علماء المسلمين في لبنان

أمام الأحداث الأليمة والحرائق المتنقلة التي تعصف ببلدنا من عرسال إلى طرابلس، وحرصاً على السلم الأهلي وحقناً للدماء وتحصيناً للوطن ونزعاً لفتائل التفجير والفتنة.. تداعت هيئة علماء المسلمين في لبنان إلى اجتماع طارئ في بيروت، وأصدرت بياناً جاء فيه:

1. تدعو هيئة علماء المسلمين كافة الأطراف إلى الوقف الفوري لاطلاق النار وإفساح المجال للمعالجات التي يقوم بها المخلصون في الشمال من سياسيين وعلماء حقناً للدماء ونزعاً لفتائل التفجير والفتنة.

2. ندعو الشباب المتحمس إلى ضبط النفس واعتبار الصدام مع الجيش خسارة لا يستفيد منها إلا أعداء الوطن.

3. تذكر الهيئة بأن سبب ما يحدث هو مخالفة فريق من اللبنانيين لإعلان بعبدا وولوغه في الدماء السورية، وأن المدخل إلى حل مشاكل لبنان هو انسحاب هذا الفريق سريعاً من حرب الآخرين.

4. في الوقت الذي تدعو فيه الهيئة إلى الحفاظ على الجيش كمؤسسة ضامنة للسلم الأهلي في لبنان، تدعو قيادة الجيش والمؤسسات الأمنية والقضائية إلى العدالة في التعاطي مع مختلف حالات حمل السلاح والخروج على القانون وعدم التمييز بين منطقة ومنطقة وطائفة وطائفة.

5. تستنكر الهيئة الدعوات إلى الانشقاق عن الجيش واطلاق النار عليه وخطف الجنود، كما تستنكر قصف المساجد والأبنية السكنية واستخدام القوة المفرطة وحصار الأحياء.

6. نكرر مطالبتنا للمقاتلين السوريين الذين يحتجزون العسكريين اللبنانيين إلى إطلاق سراحهم وعدم الإقدام على قتل أي جندي محتجز لما لذلك من آثار.

7. كما وقررت هيئة علماء المسلمين ابقاء اجتماعاتها مفتوحة لمواكبة الأحداث ومتابعة المستجدات.

هيئة علماء المسلمين في لبنان

 

أهالي المخطوفين يواصلون اعتصامهم

يواصل أهالي العسكريين المخطوفين لدى الجماعات المسلحة في جرود عرسال اعتصامهم المفتوح في ساحة رياض الصلح للاسبوع الثالث، وهم في حالة ترقب لزيارة الموفد القطري والنتائج المتوقعة من وساطته. وكان الأهالي قد عاشوا أوقاتاً عصيبة بعد تهديدات «النصرة» و«داعش» بإعدام بعض العسكريين، ثم التراجع عن هذه التهديدات، وبحسب ما أبلغ عدد من أهالي المخطوفين «النهار» إن مطلباً جديداً نقله الاهالي، هو اطلاق احد المقربين من الجماعات الإرهابية كان ينقل حوالة مالية (تردد انها 280 الف دولار)، وبحسب الأهالي فقد تم اطلاقه.

أما في خيم الاعتصام فلا يجد الأهالي الا الصبر والدعاء لاطلاق ابنائهم المخطوفين منذ 90 يوماً في جرود عرسال. وترك الفيديو الذي نشره الخاطفون للعسكريين أثره السلبي في أوساط الأهالي، وخصوصاً ان العسكريين ظهروا ملتحين وبدوا متعبين.

 

الاتصالات تغرّم «أوراسكوم» 150 ألف دولار

أصدر وزير الاتصالات بطرس حرب قراراً قضى بتغريم شركة «أوراسكوم للاتصالات» بسبب الأعطال التي أصابت الاتصالات الصوتية على خدمة الجيل الثاني 2G في كسروان وجبيل والشمال لمدة 10 ساعات في 17 تشرين الأول وسببت تعطيل اتصالات المشتركين ومصالحهم. وبحسب عقد التشغيل بين وزارة الإتصالات وشركة «أوراسكوم» التي تدير «ألفا»، فإن الغرامة بلغت 150 الف دولار.

 

أبو فاعور: المحادثات مع الخاطفين إيجابية
 

  أعلن وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور أن لبنان يتفاوض مع المسلحين لوقف اعدام جنديين لبنانيين، مؤكداً أن المحادثات ايجابية، من دون أن يتطرق الى الجهة التي يتفاوض معها.

وقال أبو فاعور لوكالة «رويترز»، من دون ذكر تفاصيل: «تلقيت طلباً واحداً محدداً من الخاطفين مقابل وقف إعدام العسكريين وتمت معالجته مع رئيس الحكومة (تمام سلام) ومع اللواء عباس ابراهيم (المدير العام للامن العام الذي يتولى ملف التفاوض مع الخاطفين)». أضاف: «الامور ذاهبة باتجاه ايجابي في هذه الامور تحديداً»، لكنه أوضح أنه لم يحصل على ضمانات لوقف الإعدامات نهائياً.

 

مزارعو الحشيشة شركاء للجيش في الدفاع عن الوطن!

واجه مزارعو الحشيشة في البقاع الشمالي الجيش اللبناني بأسلحتهم في ما مضى، لكنهم يصوّبونها في اتجاه آخر الآن، مستجيبين تحدي المقاتلين الإسلاميين خلف الحدود.

هذا الواقع ألقى الضوء عليه تقرير مصوّر بثه بالإنكليزية موقع إذاعة «اس بي اس» الأوسترالية أول من أمس، حمل عنوان «مزارعو الحشيشة ينضمون إلى القتال ضد الدولة الإسلامية».

ينقل التقرير عن «أبو حمودي» البالغ من العمر 65 سنة قوله إن «الموسم وفير ولا شيء غير هذه الأرض يعطينا منتوجاً. لا نملك شيئاً آخر. لا أشغال لنا وبلدنا فقير. نزرع الحشيشة كي نؤمن ما نعيش به».

ونقل التقرير عن رئيس مكتب مكافحة المخدرات العقيد غسان شمس الدين قوله إن زارعي الحشيشة هؤلاء «يتذرعون بقتال المتشددين الإسلاميين ليبرروا امتلاكهم الأسلحة (الثقيلة) في حين أن هدفهم الحقيقي هو حماية محاصيل الحشيشة. بالطبع قد يستخدمون أسلحتهم في حال تعرض لبنان لهجوم من الخارج إلى الداخل لمساندة الجيش، لكن الجيش اللبناني هو المنوط به رسمياً واجب الدفاع عن الشعب».

 

ميقاتي ومقبل: لا تسوية في طرابلس

أكد الرئيس نجيب ميقاتي ونائب رئيس الحكومة وزير الدفاع الوطني سمير مقبل «عدم حصول أي تسوية لوقف الاشتباكات في طرابلس»، وذلك خلال لقائهما في مكتب ميقاتي امس.

وكشف ميقاتي ان وزير الدفاع أبلغه ان العمليات العسكرية في طرابلس باتت منتهية، وان الجيش يلاحق بعض المسلحين في المناطق الشمالية الأخرى.

وقال ان «الوضع في طرابلس بات مقبولاً، ولكن التحدي الاساسي يتمثل في كيفية معالجة المواضيع الانسانية».

وعما تردد عن تسوية حصلت بطلب من قيادات المدينة قال: «لم نرعَ اي تسوية، وفي الاجتماع الأخير الذي عقدناه في منزل مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار وضم قيادات المدينة ورئيس فرع المخابرات في الشمال، بحثنا في سبل بسط الأمن ومراعاة ضرورة الحفاظ على ارواح المدنيين، وهذا ما قام به الجيش، بتوجيه من القيادة».

 

فرنجية: لبنان لا يتحمّل انتخابات

قال رئيس تيار «المردة» النائب سليمان فرنجية «ان المسيحيين فضلوا الفراغ على الرئيس الضعيف»، لافتاً الى ان «التمديد واقع».

واذ جدد ثقته بالجيش «الذي أعلنت قيادته عدم وجود تسوية» لفت الى «اننا ننتظر الآتي من الأيام كي تتوضّح الأمور».

واضاف في حديث الى موقع «المردة» الالكتروني: «... ان لبنان اليوم يحتاج الى مواقف القادة»، لافتاً الى «ان موقف الرئيس سعد الحريري الحالي في تعزيز جو الاعتدال يشبه موقف والده الشهيد في أحداث الضنية»، واضاف: «يجب ان نخرج من زمن المزايدات الطائفية، والمسؤوليات تقع على عاتقنا جميعاً، فيما المواقف الشعبوية اليوم قد تأخذ البلاد الى المجهول».

وقال: «لبنان لا يتحمل انتخابات، ولو كنا نتمنى عكس ذلك، هناك خيار من اثنين، الفراغ او التمديد. وسنكون واقعيين وصادقين مع الناس».

 

الحريري: سنّة لبنان قاعدة الاعتدال والوحدة

اعتبر زعيم «تيار المستقبل» سعد الحريري ان «ما نشهده هذه الأيام من حوادث متنقلة في البقاع وطرابلس وعكار والمنية والضنية وسواها، نموذج صغير عن الحريق الكبير الذي شبّ في سورية ونتيجة لارتدادات الحرب التي سبق لبشار الأسد ان بشرنا بانتقالها الى لبنان ودول أخرى، وشاركت جهات لبنانية بصب الزيت على نارها، تارة بداعي حماية القرى الحدودية من الهجمات المسلحة، وطوراً بدعوى القيام بحرب استباقية تمنع وصول قوى التطرف والإرهاب الى لبنان».

وأكد ان «أهل السنّة في أساس تكوين لبنان واستقلاله ورسالته الحضارية، ولن يعيشوا تحت اي ظرف من الظروف عقدة الاستضعاف والإقصاء، على رغم المحاولات الدنيئة التي استهدفت رموزهم وعملت على بناء شروخ كبيرة بين اللبنانيين عموماً والمسلمين خصوصاً. فأهل السنّة في لبنان كانوا على الدوام ولا يزالون يشكلون القاعدة المتينة لأهل الاعتدال والوحدة، بل هم ركن متقدم من أركان الصيغة التي يقوم عليها وطننا، وهم مؤتمنون على إرث قومي ووطني، لن يفرّطوا به ولن يسلموا بالتراجع عنه، مهما اشتدت عليهم ظروف الاستقواء بالسلاح الخارجي وأسلحة الخارجين على الدولة ومؤسساتها الشرعية».

 

عون التقى برّي ودريان: الظروف غير مواتية

أكد رئيس «تكتل التغيير والاصلاح» النائب ميشال عون، «حتمية التمديد للمجلس النيابي، وأن الظروف غير مواتية لانتخاب رئيس للجمهورية».

التقى رئيس المجلس النيابي نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية العماد عون ونائب رئيس المجلس النيابي السابق إيلي الفرزلي واستبقاهما الى الغداء. وقال عون: «تأتي هذه الزيارة في اطار الزيارات الدورية، وفي اغلب الاحيان تكون لها نتائج مثمرة، وأقول للبنانيين ان شاء الله يستتب الامن في عكار وفي المناطق الاخرى لأن الظروف صعبة نسبياً».

وعن الانتخابات قال: «خلص ما عاد في انتخابات، هلق بدو يتمدد للمجلس. الانتخابات غير واردة، أما موضوع انتخابات الرئاسة فنحن متفاهمون عليها، وظروفها حالياً غير مواتية، وإن شاء الله تصبح الظروف افضل وقريباً».

كلمة الامان
وجهة نظر
لقطات لبنانية
الامان المحلي
الامان الاقليمي
الامان الدولي
الامان الدعوي
الامان الثقافي
الامان الفكري
لقطات سريعة
ختامه مسك
انشطة متفرقة
مقالات
كاريكاتير
 


الصفحة الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | ارسل لنا مقالاً
 | كلمة الامان | وجهة نظر | لقطات لبنانية | الامان المحلي | الامان الاقليمي | الامان الدولي | الامان الدعوي | الامان الثقافي
 | الامان الفكري | لقطات سريعة | ختامه مسك | انشطة متفرقة | مقالات

copyrights 2005 Al-Aman. All rights reserved - Designed & Developed by al-aman.com