الصفحة الرئيسية
 6 آذار 2015 م   -الجـمـعـة 15 جمادى الاولى 1436 هــ    السنة الثالثة والعشرون    العدد 1151 

äÓÎÉ ÇáÃßÑæÈÇÊ áåÐÇ ÇáÚÏÏ
   
       لقطات لبنانية
الى الاعلى

الجماعة الإسلامية: حول القرار المصري باعتبار حماس منظمة إرهابية

توقف المكتب السياسي للجماعة الإسلامية في لبنان عند القرار المصري باعتبار حركة المقاومة الاسلامية حماس منظمة إرهابية، وقرّر ما يلي:

1- إدانة الحكم الصادر عن محكمة الأمور المستعجلة باعتبار أنها غير معنية بهذا الموضوع، وقد سبق أن أصدرت حكماً قبل ذلك بشهر حدّد فيه هذا الموقف.

2- رفض هذا القرار وإدانته في إطار جامعة الدول العربية، باعتبار انه يمس القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني والأمة العربية.

3- مقاطعة نظام السيسي كما سبق للحكومات العربية أن قاطعت نظام السادات بعد زيارته القدس وصلحه مع «إسرائيل»، مما ترتب عليه اتفاقيات كامب ديفيد وأوسلو ووادي عربة.

4- معالجة تداعيات القرار الجائر، خاصة بعد تلقف أفيغدور ليبرمان وزير خارجية العدوّ له وتصريحه بقوله: «يجب إصدار التعليمات الى الجيش الاسرائيلي بأن يعمل على تقويض سلطة حماس في قطاع غزة. وجدد ليبرمان توقعه حرباً إسرائيلية جديدة على قطاع غزة، وقال إنها مسألة وقت ليس إلا.

 

جريج: التوافق لا يعني «الفيتو»

  أعلن وزير الإعلام رمزي جريج في حديث إلى وكالة «الأنباء المركزية»، أن «رئيس الحكومة تمام سلام سيفتتح جلسة مجلس الوزراء، التي دعا اليها، بكلمة يكرر فيها المطالبة بانتخاب رئيس جمهورية جديد، لأن الشغور في الرئاسة يؤثر سلباً على عمل كل مؤسسات الدولة»، معرباً عن اعتقاده بأن «رئيس الحكومة سيوفق في الجلسة بين التوافق، الذي لا يعني بالضرورة الإجماع، وعدم التعطيل، أي سيستمر في السعي للتوافق على القرارات، وفي الوقت نفسه سيصر على عدم التعطيل». وأوضح أن «عدم انعقاد مجلس الوزراء نتج من سوء استعمال التوافق الذي تم من قبل فريق معين، اعتبر أن ضرورة التوافق تجيز له استعمال «الفيتو» وتعطيل عمل مجلس الوزراء، وهذا أمر مرفوض»، مشدداً على «ضروة التوافق الملحوظ في الدستور واستعماله للمصلحة العامة بدلاً من إعاقة عمل الحكومة ومن أجل مناكفات وفرض الرأي على الآخرين».

 

وصول عائلات آشورية سورية إلى لبنان

وصل إلى لبنان صباح أمس، 20 آشورياً سورياً آتين من منطقة الخابور في محافظة الحسكة شمال شرقي سورية بعد اقتحام «داعش» قراهم الأسبوع الماضي، فيما تعمل كنيسة مار جرجس الآشورية - سد البوشرية على تأمين المساعدات اللازمة وأماكن لإقامتهم في محيطها.

وأوضح راعي الكنيسة الكاهن سرغون زومايا أنهم انتقلوا من منطقة القامشلي إلى مطار دمشق ومن هناك قدموا براً إلى نقطة المصنع الحدودية مع لبنان، حيث أمضوا ساعات طويلة لتسوية أوضاعهم، مؤكداً أنهم «في صحة جيدة وحصلوا على إذن إقامة لمدة أسبوع». وأكد أنه يسجل أسماء عائلات سورية يتوقع وصولها بعد أيام قليلة.

 

منع الخبير الفرنسي كاييه من دخول لبنان

مُنع الخبير الفرنسي في الحركات الجهادية رومان كاييه من دخول لبنان الأحد الماضي بعد عودته من زيارة للمغرب، وعزا مصدر في الأمن العام السبب إلى «أن المبعد تحت ستار العمل الذي يقوم به، يشتبه بارتباطه بمنظمات إرهابية». وأوضح ديبلوماسي فرنسي لـ «فرانس برس» أن «الأمن العام اللبناني أبعد الأحد رومان كاييه الذي يعيش في لبنان منذ خمس سنوات، ولم نتلقَّ أي تفسير حول دوافع ترحيله».

وكاييه باحث مختص بالحركات الجهادية، يعمل لحساب المعهد الفرنسي للشرق الأدنى (إيفبو)، وأعدّ رسالة دكتوراه حول الجهاديين الفرنسيين واعتنق الإسلام.

واتهم كاييه على حسابه على «تويتر» «حزب الله» بالوقوف خلف إبعاده. وكتب: «أراد من اغتال الباحث ميشال سورا و (رئيس الحكومة اللبناني) رفيق الحريري أن أترك لبنان وأواصل أعمالي في مكان آخر». وأردف في تغريدة أخرى: «بماذا يتهمونني؟» قبل أن يجيب: «التجرؤ على الحديث عن نفوذ حزب الله وحلفائه الموالين لإيران في كل المؤسسات اللبنانية».

 

«المستقبل»: «حزب الله» يدفع بلبنان إلى المخاطر

استغربت «كتلة المستقبل النيابية» الكلام الذي صدر عن رئيس المجلس السياسي لـ«حزب الله»، السيد إبراهيم أمين السيد، اثر زيارته «حزب الطاشناق»، عن أن المكان الجدي للبحث في موضوع الرئاسة هو التفاهم مع الجنرال عون.

ورأت «الكتلة»، في بيان تلاه النائب جمال الجراح عقب اجتماعها الدوري برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة، ان «هذا الموقف الذي أعلنه حزب الله يسهم باستمرار الشغور في موقع الرئاسة، ويفاقم حالة عدم الاستقرار السياسي في البلاد ويعطل العودة إلى انتظام عمل المؤسسات الدستورية، ويأخذ البلاد بعيداً في مسارٍ خطر يزيد من حدة حالة الارتباك والفوضى. وبذلك يصبح حزبُ الله بموقفه هذا مسؤولاً عن دفع البلاد الى مستوى اعلى من المخاطر، بعدما سبق له أن عرض لبنان لمخاطر فادحة عبر انفراده بالمشاركة في محور اقليمي، وفي القتال الدائر في سوريا».

 

جعجع: إيران لا تريد رئيساً للجمهورية
 

اعتبر رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع ان لبنان يعيش مأساة في موضوع رئاسة الجمهورية. وجزم بأن لا مخرج في الافق «لأن ايران أكثر من أي وقت مضى لا تريد رئيساً للجمهورية الا الشخص الذي تعتبره لها ولحزب الله». وقال انها معادلة يصعب خرقها بسبب موقف العماد ميشال عون وتمسكه بالوصول الى سدة الرئاسة.

وتمسك جعجع باستمرار الحوار مع عون للتأكيد ان انتخاب الرئيس يخضع لفيتو ايراني بامتياز، وعون يساعد في هذا الفيتو بسبب رغباته وطموحاته الشخصية.

وأعاد رئيس القوات اللبنانية الى الاذهان قصة مهمة المبعوث الفرنسي جان فرنسوا جيرو الذي شعر بعد زيارته الأخيرة الى طهران بأنه في طريق مسدود خصوصاً بعدما ابلغه الايرانيون انهم التزموا عبر «حزب الله» تأييد عون للرئاسة.

 

عون: لن نتفرج على استئصالنا من الشرق

«اللهم اني بلّغت. بلّغت انني لن استسلم، ولو كنت متروكاً من الجميع، للإرهاب بحقي، وبنوعيه الدموي والناعم».

على إيقاع هذه العبارة بدت الصرخة التي أطلقها العماد ميشال عون مرتدياً عباءته المشرقية التي يحب. قالها من دارته في الرابية حيث عُقد اجتماع مسيحي تم التداول خلاله في ما سمّاه الزعيم المسيحي «الاستئصال الممنهج لمسيحيي المشرق منذ الحكم العثماني».

وبعد الاجتماع، أطلق العماد عون رسالة ارادها للبنان وللعالم، وقال فيها: «نستصرخ الضمير العالمي ليُقدّم المساعدة للوصول إلى حلّ حقيقي لهذه الأزمة، ودعم الحلول التي تؤمّن للمسيحيين ولسائر المكونات الأخرى للمشرق الركائز التي تبقيهم في أرضهم». وتابع: «لا نطلب من أحد أن يبحث لنا عن ملاجئ في أوروبا وأميركا، وإذا كان هناك من هجرة يجب أن تكون طوعية، لا هجرة قسرية لأشخاص مطرودين من أرضهم، يستقبلون كلاجئين ويستجدون العالم».

وشدد على ان «هناك استئصالاً ممنهجاً لوجود كلّ الطوائف المسيحية في الشرق الأوسط».

 

حمادة: لبنان والمنطقة يعيشان ساعات حاسمة

قال النائب مروان حمادة إن «لبنان والمنطقة يعيشان ساعات حاسمة»، لافتاً الى ان «آذار سيكون فاصلاً لملفات عدة ابرزها النووي الايراني والانتخابات الاسرائيلية وتطور المعارك في العراق وسوريا ومحاولات أوروبا لتهدئة الوضع في اوكرانيا». ورأى في تصريح ان «نتاج تهدئة الجبهات سينعكس على الانتخابات الرئاسية».

وعن مقتل شقيق النائب السابق علي عيد، اشار الى ان «الحادث غير بريء»، مديناً «كل حادث امني جماعي أو اغتيال»، وداعياً الى «ملاحقة المتورطين في ظل الحديث عن خطط أمنية والنار لا تزال تحت الرماد».

وعن «المجلس الوطني لـ 14 آذار» المزمع اطلاقه في ذكرى 14 آذار، كشف انه «سيضم المجتمع المدني وقوى مستقلة ومستقلين وناشطين من الطائفة الشيعية، ما يعطي المجلس البعد الوطني». وختم أن «المجلس سيقوم بدور المرشد والمصوب للحركة التي انطلقت عام 2005».

 

بورتولانو: عملنا ثبات «الخط الأزرق»

شدد القائد العام لـ«اليونيفيل» الجنرال لوتشيانو بورتولانو على «أن عملنا الاساسي هو الحفاظ على الخط الازرق الثابت، من اجل مراقبة وقف الاعمال العدائية»، لافتاً الى «أننا نعمل مع القوى الامنية والعسكرية، وننفذ دوريات مشتركة في البلدات التي تقع تحت مسؤوليتنا فقط من اجل تنفيذ مهمتنا، والامر ذاته ننفذه في الشق البحري ونبقى على الدوام في المياه البحرية اللبنانية».

وأكد إثر زيارة تنسيقية لمحافظ النبطية محمود المولى في حضور ممثلين عن الأجهزة الأمنية، «حرصنا على التزام القرار الدولي 1701، ونحن نسيّر دوريات في مناطق وجودنا تكون مشتركة أحياناً مع الجيش اللبناني، كما نقوم بدوريات في المياه البحرية اللبنانية من اجل التأكد من عدم الخروق على الارض وفي البحر».

كلمة الامان
وجهة نظر
لقطات لبنانية
الامان المحلي
الامان الاقليمي
الامان الدولي
الامان الدعوي
الامان الثقافي
الامان الفكري
لقطات سريعة
ختامه مسك
انشطة متفرقة
مقالات
كاريكاتير
 


الصفحة الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | ارسل لنا مقالاً
 | كلمة الامان | وجهة نظر | لقطات لبنانية | الامان المحلي | الامان الاقليمي | الامان الدولي | الامان الدعوي | الامان الثقافي
 | الامان الفكري | لقطات سريعة | ختامه مسك | انشطة متفرقة | مقالات

copyrights 2005 Al-Aman. All rights reserved - Designed & Developed by al-aman.com