الصفحة الرئيسية
  27 آذار 2015 م    الجـمـعـة 7 جمادى الثانية 1436 هــ    السنة الثالثة والعشرون    العدد 1154 

äÓÎÉ ÇáÃßÑæÈÇÊ áåÐÇ ÇáÚÏÏ
   
       لقطات لبنانية
الى الاعلى

الجماعة الإسلامية تشجب جريمة الاعتداء على السياح في تونس

وتستنكر الاعتداء على مواطنين في صالة سينما في بيروت

 تعرّضت تونس لجريمة «إرهابية» مروّعة عندما أقدم مسلحون على إطلاق النار على مجموعة من السياح المدنيين من التونسيين والأجانب داخل المتحف الوطني بالعاصمة تونس.

إننا في الجماعة الإسلامية في لبنان نشجب هذه الجريمة «البشعة» ونؤكد أنها تستهدف استقرار تونس وثورة شعبها الذي تخلّص من الاستبداد والتسلط، ونتقدم من الشعب والحكومة التونسية ومن ذوي الضحايا بأحرّ التعازي، مشدّدين على ضرورة مواصلة المسار الديمقراطي في البلاد.

وفي لبنان حيث قامت مجموعات منظمة خارجة على القانون بالاعتداء على مواطنين كانوا يهمّون بالدخول إلى إحدى قاعات السينما في الأشرفية لمشاهدة فيلم يوثّق حقبة تاريخية من الحرب العالمية الأولى.

 إننا نسجل رفضنا واستنكارنا لهذه الاعتداءات على المواطنين ونؤكد أن هذا العمل يدخل في إطار الإرهاب الفكري، حيث إن أصحابه فضّلوا اللجوء إلى هذه الطريقة العدوانية دون مقارعة الحجة بالحجة، ونطالب الدولة بأن تتخذ بحق المعتدين الإجراءات الكفيلة بردعهم، بما يحفظ الحرية والكرامة لكل المواطنين.

 

جنتي: أمن لبنان من أمن إيران

جال وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني علي جنتي، على كل من رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام ورئيس المجلس النيابي نبيه بري ووزير الثقافة روني عريجي، مؤكداً أن طهران «وكما كانت دائماً، ستبقى على موقفها الداعم للوحدة اللبنانية، وكل ما من شأنه أن يعزز الهدوء والاستقرار في هذا البلد الشقيق». وشدّد على أن «الأمن في لبنان هو من أمننا، واستقراره هو من استقرارنا، والأمن والاستقرار في هذا البلد الشقيق ينعكسان بشكل تلقائي على الأمن والاستقرار في المنطقة».

وقال جنتي من السراي الكبيرة: «تطرقنا الى الأخطار التي تتهدد المنطقة برمتها، من خلال الممارسات الشنيعة التي تقوم بها القوى والمجموعات الإرهابية التكفيرية المتطرفة سواء على مستوى العراق أو على مستوى سورية، وأيضاً على مستوى لبنان الذي استهدفته للأسف الشديد هذه القوى الإرهابية من خلال ممارساتها في الفترات الماضية.».

 

دريان في لندن: الشغور الرئاسي يهدّد لبنان بالفوضى

دعا مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبداللطيف دريان من لندن إلى «عدم ربط انتخاب رئيس للجمهورية بالتطورات في العالم»، معتبراً أن «اللبنانيين ضاقوا ذرعاً بالمحاولات المتكررة لعدم انتخاب الرئيس وكأن الدعوة للانتخاب أصبحت شكلية. والتأخير ليس لمصلحة أحد، بل يشكل ضرراً على الجميع، الأمر الذي يهدد البلاد بالفوضى وانهيار الأمن والسلامة فيه».

وكان دريان قد استهل زيارته العاصمة البريطانية بزيارة مسجد لندن المركزي «ريجنت بارك»، وأدى فيه الصلاة واستمع من القيمين عليه إلى شرح عن النشاطات الدينية والثقافية.

 

السنيورة: الحريري أخبرني عن محاولات حزب الله لاغتياله
 

في اليوم الثاني لإدلائه بشهادته أمام غرفة الدرجة الأولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، كشف رئيس كتلة «المستقبل» النيابية رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة أن الرئيس الراحل رفيق الحريري أخبره «أننا صرنا مكتشفين كذا محاولة لاغتيالي من حزب الله».

وأوضح السنيورة في إفادته أمام المحكمة في لايسنـدام في لاهـاي أن الفترة التي أبلغه الحريري فيها بذلك كانت إما في نهاية 2003 أو مطلع 2004، «وكان ذلك مفاجئاً جداً لي وساد بعدها صمت ثقيل...».

ومما قاله السنيورة في رده على أسئلة المدعي العام غرايم كاميرون عن آخر لقاء بينهما مساء السبت الذي سبق جريمة اغتيال الحريري (حصلت الاثنين في 14 شباط)، أنه «كان متجهماً غاضباً... ولم أره يوماً في حياتي في مثل ذلك المنظر»، مشيراً إلى أنه كان يعاني من الاعتداء على الجمعية الخيرية التي أسسها وعلى الأشخاص الذين يعملون فيها وجرى اعتقالهم بتهمة الرشوة لأنهم كانوا يوزعون الزيت...».

 

المشنوق من واشنطن: ماذا لو فشلت المفاوضات مع إيران؟

يواصل وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق اجتماعاته مع المسؤولين الاميركيين، والتقى مدير مكتب التحقيقات الفيديرالية جميس كومي، وعرض معه التطورات الامنية والسياسية في لبنان.

وشدّد المشنوق على أن «محاربة التطرف تكون بتقوية الدولة وأجهزتها الأمنية وليس بتشكيل ميليشيات، ومن هنا تأتي أهمية الزيارة التي يقوم بها لواشنطن والتي تهدف الى تأمين المساعدات التقنية للاجهزة الامنية وتدريبها من أجل تقويتها وجعلها قادرة على مواجهة الإرهاب بطريقة أكثر فاعلية».

ورأى أنه «لا يجوز ان تكون إيران هي من تحارب داعش لأن هذا يشكل «وصفة أكيدة» لفتنة، وحتى لحرب سنّية - شيعية قد تمتد سنوات»، سائلاً عن «موقف أميركا في حال فشل المفاوضات مع إيران وفشل العمليات العسكرية التي تقوم بها إيران ضد داعش في العراق وسوريا».

 

«المستقبل»: شهادة السنيورة تفسّر خلفيّات الحملة عليه

تابعت كتلة « المستقبل» مضمون الشهادة التي أدلى بها الرئيس فؤاد السنيورة أمام المحكمة والتي تناولت المرحلة التي سبقت جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ورأت في بيانها الصادر عقب اجتماعها الاسبوعي «أن ما أدلى به يفسّر خلفيات وأبعاد الحملة السياسية الإعلامية التي شنتها قوى 8 آذار عليه في الأيام التي سبقت الشهادة، وذلك بهدف قطع الطريق على المعطيات التي قد يدلي بها، وهي محاولات لم تتوقف سابقاً ولن تتوقف الآن».

ورفضت الكتلة «مشروع الامبراطورية الفارسية، ونددت بالتدخلات المرفوضة لإيران في الشؤون الداخلية للدول العربية وآخرها ما يجري في اليمن والعراق وسوريا، بالتزامن مع الكلام العلني للمسؤولين في «الحرس الثوري» وآخره ما صدر عن قائد «فيلق القدس» قاسم سليماني الذي اعلن «ان ايران حاضرة في لبنان والعراق، وأن هذين البلدين يخضعان في شكل أو في آخر لإرادة طهران وأفكارها». وأكدت «ان لبنان دولة مستقلة ذات سيادة وترفض رفضاً قاطعاً اي تدخل في شؤونها الداخلية».

 

عمر وبلال ميقاتي في قبضة العدالة

أعلنت مديرية التوجيه في قيادة الجيش «أن مديرية المخابرات أوقفت صباح الثلاثاء 24/3 المطلوبين الإرهابيين عمر ميقاتي الملقب بـ«أبي هريرة» وبلال ميقاتي الملقب بـ«أبو عمر اللبناني» و«أبو عمر الطرابلسي»، اللذين ينتميان إلى أحد التنظيمات الإرهابية، وهما من المشاركين في الاعتداءات على الجيش، وفي عمليات إرهابية داخل الأراضي اللبنانية، كما يشتبه في تورط أحدهما بذبح أحد العسكريين المخطوفين. وقد بوشر التحقيق معهما في إشراف القضاء المختص».

 

«الاتصالات» وضعت مليون خط خليوي يبدأ بالرمز 81

بما أن مخطط الترقيم المعتمد حالياً، لم يعد يفي بالحاجة لوضع مجموعات ترقيمية خليوية جديدة في الخدمة، في خطوة تشكل إطاراً لفتح مجموعة ترقيمية جديدة، أصدر وزير الإتصالات بطرس حرب قراراً بوضع مليون رقم جديد يبدأ بالرمز (81) على أن توضع في خدمة شبكتَي الخليوي على نحو مرحلي، ووفق حاجة السوق. وستوضع الأرقام بتصرف الأسواق فور الانتهاء من التجارب التقنية بين شركتي «تاتش» و«ألفا» وهيئة «أوجيرو» والمشغلين الدوليين.

وتأتي هذه الخطوة، في انتظار الانتهاء من دراسة المخطط الترقيمي العام لخدمات الهاتف بشكلها الأوسع، سواء أكان خدمات الهاتف الخليوي، أو خدمات الهاتف الثابت، أم خدمات الانترنت أو خدمات التواصل بين التجهيزات machine to machine، التي تستدعي كلها مخططاً ترقيمياً يلبّي حاجات لبنان للسنوات الـ 25 المقبلة.

 

«القوة الأمنية» تنتشر في «الميّة وميّة»

انتشر الثلاثاء الماضي عناصر القوة الأمنية المشتركة المؤلفة من 45 عنصراً ومن عدد من الضباط والرتباء بقيادة العقيد خالد صقر، في مخيم «المية ومية» بعد مضيّ 6 أشهر على انتشارهم في مخيم عين الحلوة، وذلك في إطار تشكيل القوة الأمنية في مخيمات لبنان «بهدف ضبط الوضع الأمني وتأمين الأمن والاستقرار في المخيمات».

وقد أشرف قائد «قوات الأمن الوطني الفلسطيني» في لبنان اللواء صبحي أبو عرب ونائبه قائد «القوة الأمنية الفلسطينية» في لبنان منير المقدح على انتشار عناصر القوة. وشدّد المقدح على أن «انتشار القوّة الأمنية في الميّة وميّة سيكون مقدمة ثانية بعد عين الحلوة للانتشار في مخيمات لبنان، ونحن بصدد تعزيز القوى الأمنية في عين الحلوة، لكونه عاصمة الشتات الفلسطيني واكبر مخيمات لبنان، خاصة مخيمي البرج وشاتيلا».

 

نواف سلام: لم نتصرّف من تلقاء أنفسنا

رداً على اللغط المثار حول موقف بعثة لبنان لدى الأمم المتحدة من الامتناع عن التصويت على القرار المتعلق بحقوق الإنسان في سوريا والذي يتضمن إدانة لتدخل «منظمات أجنبية»، من بينها «حزب الله»، إلى جانب النظام في سوريا، بأنه اجتهاد شخصي منه و«أن وزارة الخارجية لم تكن على علم بالموقف الذي قررته البعثة من تلقاء نفسها!»، استوضحت «السفير» مندوب لبنان الدائم لدى الأمم المتحدة السفير نواف سلام الأمر، فأكد ان هذا الكلام عار من الصحة تماماً، وان هذه البعثة لم تتصرف يوماً من تلقاء نفسها أو بناء على اجتهاد شخصي في أي موضوع، وبالأخص بالنسبة الى الأزمة السورية، ولا سيما في أي تصويت منذ 2010، ومنها القرار المذكور. كما ان أي تصويت قامت به لم يكن بالتأكيد يوماً «زلة».

 

كلمة الامان
وجهة نظر
لقطات لبنانية
الامان المحلي
الامان الاقليمي
الامان الدولي
الامان الدعوي
الامان الثقافي
الامان الفكري
لقطات سريعة
ختامه مسك
انشطة متفرقة
مقالات
كاريكاتير
 


الصفحة الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | ارسل لنا مقالاً
 | كلمة الامان | وجهة نظر | لقطات لبنانية | الامان المحلي | الامان الاقليمي | الامان الدولي | الامان الدعوي | الامان الثقافي
 | الامان الفكري | لقطات سريعة | ختامه مسك | انشطة متفرقة | مقالات

copyrights 2005 Al-Aman. All rights reserved - Designed & Developed by al-aman.com