الحريري: أعرف الدستور... ولا فائدة من العنترية

أكد الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري أن الحكومة التي يسعى إلى تشكيلها يجب أن تكون حكومة وفاق وطني، تجمع القوى السياسية الرئيسية.

وأضاف: "بما أنني سأجمع هذه القوى السياسية حول طاولة مجلس الوزراء، وأطلب منها أن تعمل جميعا يدا واحدة لإنجاح هذا البرنامج ولخدمة البلد والمواطنين، فليست هناك أي فائدة من الكلام فوق السطوح والتصعيد والاتهامات والمواقف العنترية". وتابع: "أنا أعرف الدستور، والكل يعرف الدستور، وأعمل كرئيس مكلف على أساس الدستور، وليس هناك أي داع لسجالات وجدليات غير مطروحة، وليست لها أي علاقة بالهدف الحقيقي لعملنا جميعا، الذي هو التوصل إلى تشكيل حكومة بأسرع وقت".

وقال: "الآن يأتي من يقول أن التشكيلة الحكومية يجب أن تحترم نتائج الانتخابات النيابية، وهذا أمر طبيعي، وقمة الاحترام لنتائج الانتخابات النيابية، لا بل المقياس الوحيد، هو أن الحكومة، وكما يقول الدستور، تتقدم من المجلس النيابي، المنبثق عن الانتخابات النيابية، بطلب الثقة. فإذا كانت تشكيلة لا تحترم الانتخابات النيابية، فإن المجلس يحجب عنها ثقته. وأما إذا نالت الثقة فلا يمكن أن تكون مناقضة لنتائج هذه الانتخابات".

حمادة: لبنان مؤيد لحق العودة ورافض للتوطين

عقد وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده مؤتمراً صحافيا عن "العودة إلى المدرسة" في حضور ممثلة اليونيسف في لبنان تانيا تشابويزا.

وأكد أن أبواب المدرسة الرسمية مفتوحة أمام التلامذة من غير اللّبنانيين أي من المقيمين والنازحين في دوام بعد الظهر وذلك بالتعاون مع الجهات المانحة والداعمة دولياً.

وقال: " أود في هذه المناسبة التأكيد أن المدارس الرسمية تستقبل التلامذة الفلسطينيين حيث ليس هناك وجود لمدارس الأونروا. وقد عبرنا بالأمس عن موقفنا الذي لا يختلف عليه أحد في لبنان لجهة إستمرار توفير التمويل للأنروا لكي تقوم بدورها التربوي والصحي والإجتماعي المخصص للأخوة الفلسطينيين، لكي لا يتحول وقف التمويل الأميركي للمنظمة إلى خطة مبرمجة لإلغاء حق العودة إلى فلسطين واتباع أساليب ملتوية لمحاولة توطين الفلسطينيين في البلدان التي تستقبلهم".

بري أحال إقتراح قانون زراعة القنب الهندي إلى اللّجان المشتركة

أحال رئيس مجلس النواب نبيه بري، إلى اللّجان النيابية المشتركة إقتراح القانون الرامي إلى تنظيم زراعة القنب الهندي (الحشيشة) للإستخدام الطبي والصناعي.

خليل وكنعان من بعبدا: الوضع المالي سليم

إستقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وزير المالية علي حسن خليل، ورئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان، وعرض معهما الأوضاع الاقتصادية في البلاد. وبعد اللقاء أكد وزير المال أن "كل المعطيات تشير الى سلامة الوضع النقدي والمالي".

اما رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان فقال بعد اللقاء: "من واجباتنا متابعة الإصلاحات التي تم اقرارها في الموازنة، والتهويل بموضوع الإنهيار الإقتصادي غير صحيح".

جمعية المصارف ترد على خبر ضم شخصيات من حزب الله الى صفوفها

اعلنت جمعية مصارف لبنان، في بيان، "ان إحدى الصحف العربية أوردت خبرا منسوبا الى مصادر مصرفية لبنانية وفيه أن هذه المصادر قلقة من الضغوط التي يتعرض لها رئيس جمعية مصارف لبنان الدكتور جوزف طربيه من قبل "حزب الله" بهدف ضم شخصيات محسوبة على الحزب الى صفوف الجمعية لإتاحة الفرصة لإدارة دفة الجهاز المصرفي".

وتؤكد جمعية مصارف لبنان أن هذا الخبر لا أساس له بتاتا وهو عار عن الصحة كليا، بل ينطوي على مزاعم وتحليلات من نسج الخيال تتعارض مع الوقائع والحقائق. ثم أن الجمعية، التي تضم جميع المصارف العاملة في لبنان بلا استثناء، والتي تتمثل في مجلس إدارتها فئات المصارف كافة بموجب انتخابات ديموقراطية كان آخرها في حزيران 2017 ولولاية مدتها سنتان، تحرص كما بات معروفا على التزام أصول العمل المصرفي السليم والتقيد بمعايير الإدارة الرشيدة والشفافية وبموجبات مختلف القرارات والعقوبات المالية الدولية.

المرعبي: لا سلطة لدينا على الميلشيات اللبنانية الموجودة داخل سوريا!

أكّد وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي أن "القول بأن النظام السوري يعمل على إعادة اللّاجئين الإقتصاديين خارج سوريا، الذين خرجوا منها لأسباب غير سياسية فقط، فيما يعمل بعكس ذلك على إخراج السوريين غير الموالين له من البلاد هو بالفعل وضع الإصبع على الجرح".

وأشار في حديث الى وكالة "أخبار اليوم" الى أن "من المعروف أنه لا يُمكن للّاجىء الذي دُمّرت مدنه وقراه، لا يُمكن أن يأمن لميليشيا إرهابية في لبنان قامت بتهجيره من بلاده، كما لا يُمكنه أن يعود الى سوريا من خلالها. وبالتالي، فإن عمل "حزب الله" و"التيار الوطني" وأحزاب أخرى على ملف اللّجوء السوري لن يُسمح بالعودة الى سوريا إلا للسوريين المؤيدين للنظام الذين هم فئة التي لا يشملها التغيير الديموغرافي الذي يقوم به النظام السوري والنظام الايراني أيضاً في سوريا".

وحول دور مدير عام الأمن العام اللّواء عباس ابراهيم في ملف النزوح السوري، بموازاة عمل "حزب الله" وتعدّد المرجعيات اللّبنانية العاملة على هذا الملف، شدّد المرعبي على أن "لا سلطة لدينا على الميليشيا اللبنانية الموجودة داخل سوريا، وهي "حزب الله". فيما التيار العوني يضرب شرعية العهد والدولة والمؤسسات".

الأمين العام للجماعة الإسلامية يزور مفتي الجمهورية

زار الأمين العام للجماعة الإسلامية في لبنان، الأستاذ عزّام الأيوبي، مفتي الجمهورية اللبنانية، الشيخ عبداللطيف دريان، صباح الخميس (6/9/2018) في دار الفتوى، وذلك بحضور نائب الأمين العام للجماعة الأستاذ مصطفى خير، الشيخ أحمد العمري، وقد قدّم وفد الجماعة للمفتي التهنئة على أداء فريضة الحج لهذا العام، وسلامة العودة من الديار المقدسة، وكذلك التهنئة لمناسبة رأس السنة الهجرية،

وكان اللقاء فرصة للتشاور والتباحث بما يهمّ ويعني الساحتين الوطنية والإسلامية، لا سيما في ظل هذه الظروف التي يمرّ فيها لبنان، وانسداد أفق تشكيل الحكومة بسبب الشروط التي يرفعها بعض الأطراف بوجه الرئيس المكلّف؛ وكانت وجهات النظر متفقة على ضرورة تسهيل مهمة الرئيس المكلّف لتشكيل الحكومة، ورفض تجاوز الصلاحيات التي أقرّها الدستور له.