لقطات لبنانية

مصرف لبنان :مخالفات في ملف "القروض السكنية "

مع إستمرار أزمة القروض السكنية المدعومة وإنتظار تشكيل حكومة جديدة قد يخرج عنها حل لهذه الازمة، أو إقرار لقانون ما في مجلس النواب يعيد الدعم للقروض السكنية، خرج مصرف لبنان، الذي شنت عليه حملات في الفترة المناضية في سياق أزمة القروض السكنية، لينشر دراسة عن القروض السكنية الممنوحة من المصارف بتحفيزات ودعم من مصرف لبنان عن الفترة الممتدة من 2009 ولغاية تاريخه , ومما جاء فيها: نتيجة للتدقيق المستمر من قبل لجنة الرقابة على المصارف ومصرف لبنان وتحديداً منذ العام 2011 ولغاية تاريخه في محفظة القروض السكنية لعدد من المصارف تبين لنا أن بعض العملاء والمصارف لم يلتزموا بصحة تنفيذ بنود وأحكام التعاميم الصادرة عن مصرف لبنان والتي تحكم آلية الاستفادة من القروض السكنية والغايات الممنوحة من أجلها. وقد بلغ عدد المخالفات، حوالي 389 مخالفة بلغت غراماتها حوالي 6.9 مليارات ليرة لبنانية من ضمن القروض السكنية المستفيدة من تخفيض في الاحتياطي الإلزامي. أما بالنسبة للقروض السكنية المستفيدة من تسليفات من مصرف لبنان فقد بلغ عدد المخالفات 48 مخالفة وبلغت الغرامات المتعلقة بها حوالي 746 مليون ليرة لبنانية.

مصطفى علوش: هذا ما يُعرقل التشكيل

أشار عضو المكتب السياسي في "تيار المستقبل” مصطفى علوش الى أنه "لم يتم التوصل بعد إلى صيغة قادرة على تشكيل حكومة”.

وقال علوش في تصريح لـ"السياسة الكويتية" إن "الإصرار على إقصاء القوى المسيحية الأخرى عن الحكم، يشكل السبب الأساسي لعدم التأليف"، معتبرا "أننا أمام أزمة جدية مفتوحة".

الحريري للكتل السياسية: هل نحن أهم من البلد؟

وجّه رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري تساؤلا إلى كل الكتل السياسية في لبنان: "هل البلد أهم منا جميعا؟ أم نحن أهم من البلد؟".

وقال في دردشة مع الصحافيين، ردا على وصف تكتل لبنان القوي الصيغة الحكومية التي قدمها إلى الرئيس الجمهورية بأنها "رفع عتب": الصيغة عند رئيس الجمهورية، وأنا من وضعها، وأعطيتها إلى فخامته، ولا أحد ثالث بيننا، ولا أفهم من أين أتى الآخرون بكل التحليلات التي يصدرونها، أيا كانوا".

أضاف: "صلاحياتي واضحة في الدستور، ونقطة على السطر. هذا، لا يجب أن يكون موضع نقاش، بل تشكيل الحكومة وكيفية إخراج البلد من المأزق الاقتصادي وتأمين الكهرباء والمياه والاستشفاء والموازنة للمواطن اللبناني وتطبيق مؤتمر "سيدر". أما الخلاف على الحقائب فبرأيي لا طائل منه. وإذا اعتقد أي فريق سياسي أنه أكبر من البلد أو مصلحة البلد، فهنا تكمن المشكلة".

تيمور جنبلاط من بيت الوسط: لا زلنا عند مطلبنا

استقبل رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري مساء اليوم في "بيت الوسط" رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب تيمور جنبلاط، يرافقه النائب وائل أبو فاعور في حضور الوزير غطاس خوري، وجرى البحث في الأوضاع السياسية العامة وموضوع تأليف الحكومة.

ولدى خروجه، اكتفى النائب جنبلاط بالقول: "لا زلنا عند مطلبنا بشأن الحصة الدرزية في الحكومة".

الاشتراكي: لموقف حازم تجاه القرار الاميريكي حول الأنروا

دان الحزب التقدمي الاشتراكي "قرار الإدارة الأميركية بوقف التمويل عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا"، و دعا إلى "أوسع حملة دعم للوكالة على كافة المستويات الشعبية والسياسية والدبلوماسية"، وحذر "من النوايا المبيتة التي تهدف إلى إسقاط حق عودة اللاجئين، تمهيدا لتصفية القضية الفلسطينية وفرض الحلول المشبوهة على الشعب الفلسطيني".

وفي هذا الإطار دعا الحزب إلى "موقف وطني جامع ينطلق من المسلمات التي يؤكدها لبنان في دعمه للقضية الفلسطينية وحق عودة اللاجئين إلى ديارهم"، كما دعا إلى "صياغة موقف عربي حازم تجاه هذه القضية وإلى تنسيق الجهود السياسية والدبلوماسية في الأمم المتحدة، وفي كل المحافل والمنتديات الدولية".

تأمين العودة الطوعية ل541 نازحا سوريا!

اعلنت المديرية العامة للأمن العام-مكتب شؤون الإعلام في بيان، انه "في إطار متابعة موضوع النازحين السوريين الراغبين بالعودة الطوعية إلى بلداتهم قامت المديرية العامة للأمن العام وبالتنسيق مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCRوحضور مندوبيها بتأمين العودة الطوعية ل541 نازحا سوريا من مناطق مختلفة في لبنان إلى الأراضي السورية عبر معبري المصنع والعبودية الحدوديين.

وقد انطلق النازحون بواسطة حافلات أمنتها السلطات السورية لهذه الغاية من نقاط التجمع المحددة في النبطية، شبعا، المصنع، برج حمود وطرابلس، بمواكبة دوريات من المديرية العامة للأمن العام حتى الحدود اللبنانية - السورية".

رد من رؤساء الحكومات السابقين على بيان بعبدا

اصدر رؤساء الحكومة السابقين نجيب ميقاتي، فؤاد السنيورة، وتمام سلام البيان التالي نصه:

"بعد التداول الذي أجراه رؤساء الوزراء السابقون نجيب ميقاتي، فؤاد السنيورة، وتمام سلام في مستجدات الأوضاع الراهنة في لبنان اصدروا البيان التالي:

قرأنا في البيان الصادر عن مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية أمس، بعد تسلّم فخامة الرئيس من رئيس الحكومة المكلّف صيغة للتشكيلة الحكومية، أن رئيس الجمهورية أبدى بعض الملاحظات على هذه الصيغة استناداً الى ما سمّاه البيان "الأسس والمعايير التي حدّدها لشكل الحكومة والتي تقتضيها مصلحة لبنان".

وانطلاقاً من موقعنا الوطني، واحترامنا لمقام رئيس الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء، وحرصنا على سلامة الحياة السياسية في البلاد، يهمّنا أن نسجّل أنّ إشارة هذا البيان الى الأسس والمعايير التي كان حدّدها رئيس الجمهورية لشكل الحكومة إنّما هي إشارة في غير محلها، لأنها تستند الى مفهوم غير موجود في النصوص الدستورية المتعلقة بتشكيل الحكومات في لبنان.

لقد نصّ الدستور في مادته الثالثة والخمسين، على أن رئيس الجمهورية يسمّي رئيس الحكومة المكلّف استنادا الى استشارات نيابية ملزمة، ويُصدِر بالاتفاق معه مرسوم تشكيل الحكومة. ولم يتحدث الدستور عن أي معيار خلاف ذلك.

" لبنان القوي": التعطيل يكون بتجاوز صلاحيات رئيس الجمهورية

عقد تكتل "لبنان القوي" اجتماعه الاسبوعي برئاسة الوزير جبران باسيل. وتحدث امين سرّ التكتل النائب ابراهيم كنعان بعد الاجتماع فقال:

في الشأن الحكومي: " لقد وصف الرئيس المكلف التشكيلة الحكومية التي قدّمها بالامس الى فخامة رئيس الجمهورية بالمبدئية، والتكتل يعتبرها تشكيلة رفع عتب، ويرفض الاحتكار بتمثيل الطوائف، لانه ضد الديموقراطية، ولذلك اعتمدنا النظام النسبي لتمثيل الجميع".

وتابع كنعان " هناك مس بصلاحيات رئيس الجمهورية والتفاف على دوره متحججين بالطائف، ما يدفعنا الى السؤال: هل اصبحت ممارسة رئيس الجمهورية لصلاحياته وفقاً للدستور والطائف تهدد سائر المؤسسات الدستورية في البلاد وموقع الرئيس المملّف؟ طبعاً لا. فنحن نحترم صلاحيات كل المؤسسات الدستورية، ونرفض استمرار النمط الذي رافق تطبيق الطائف. وعلى الجميع ان يعي ان هذا النمط لا يمكن ان يمر مع الرئيس الحالي، فرئيس الجمهورية مؤتمن على شراكة حقيقية وفعلية، ونطالب باحترام صلاحياته ودوره".

تقرير أميركي: إيران تهرّب أسلحة ومعدات دقيقة إلى لبنان جواً

نسبت شبكة "فوكس نيوز" الاميركية للأنباء الى مصادر استخباراتية غربية انها اكتشفت "طرقاً غير معتادة" تهرب عبرها إيران الأسلحة إلى ميليشيات "حزب الله "في لبنان عبر "شركات طيران مدنية".

وحددت المصادر رحلتين استثنائيتين، وغير عاديتين، من شركة "خطوط قشم فارس" من طهران إلى مطار بيروت الدولي خلال الشهرين الماضيين، الأولى رصدت في 9 تموزحين غادرت طائرة مدنية من طراز بوينغ 747 قاعدة جوية في طهران، وتوقفت لفترة قصيرة في مطار العاصمة السورية دمشق، ثم اتخذت "مسار طيران غير معهود" باتجاه مطار بيروت، حيث هبطت نحو الساعة 4 عصرا بالتوقيت المحلي للبنان.

وقال مصدر استخباراتي لبناني طلب عدم ذكر اسمه: "يحاول الإيرانيون إيجاد طرق جديدة لتهريب أسلحة من إيران إلى الشرق الأوسط، متحدين قدرات الغرب على تعقبهم".

وقالت مصادر استخبارات غربية إن الطائرة كانت تحمل مكونات لتصنيع أسلحة دقيقة في مصانع إيرانية داخل لبنان.