لقطات لبنانية

هكذا علق اللواء عثمان على توقيف ضابط في قوى الامن

علق المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان على ما يتم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الاخبارية حول توقيف أحد ضباط قوى الأمن الداخلي، فقال: "ما يتم تداوله يفتقد الى أبسط أنواع الدقة ويدخل في خانة التشهير الممجوج".

وبحسب بيان قوى الامن، شدد عثمان على ان "المديرية العامة لقوى الامن الداخلي هي الجهة الوحيدة المخولة الاعلان عن نتائج تحقيقاتها، وهي ترفض كل ما يتم تداوله من اخبار وتلفيقات".

وكانت ترددت معلومات عن توقيف شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي بالتعاون مع الشرطة القضائية العقيد ج. ح. بتهمة الدعارة.

الحريري: إن لم تتألّف الحكومة قريباً سأسمّي المعرقلين بالأسماء

أكد رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري أنه "يعرف تماما ما هي صلاحياته كرئيس مكلف، وما ينص عليه الدستور في هذا المجال، وهو يتصرف بناء على ذلك، وإن كانت لدى أي فريق سياسي أي ملاحظات فليعلنها"، وقال: "لا أحد يحدد لي مهلا إلا الدستور اللبناني، وأنا لست معنيا بما يكتبه أي وزير يريد أن يقدم شرحا قانونيا بمفهومه، وإلا فإننا سندخل بمتاهة لن ننتهي منها. أنا الرئيس المكلف وسأبقى مكلفا وأنا من يشكل الحكومة بالتعاون مع فخامة الرئيس ونقطة على السطر".

أضاف: "مسؤولية الإسراع في تشكيل الحكومة هي مسؤولية كل الأطراف لتفادي التدهور الاقتصادي في البلاد، وإن لم تتشكل الحكومة قريبا فإنني سأسمي كل من يعرقل بالأسماء".

كلام الرئيس الحريري جاء في دردشة مع الصحافيين عقب ترؤسه في "بيت الوسط" اجتماع كتلة المستقبل النيابية.

باسيل : حصة الرئيس الوزارية لا ترتبط بمرحلة معينة

توجه وزير الخارجية جبران باسيل في الذكرى الاولى لعملية فجر الجرود بتحية الى الجيش اللبناني مشيدا بدوره وبدور قيادته على مختلف المستويات".

وقال بعد اجتماع تكتل "لبنان القوي":" لا يمكن حل ازمة النزوح من دون قرار وطني مستقل، والمبادرة الروسية تكرس توازنا على المستوى الدولي حتى لا تربط العودة بالحل السياسي ونحن منخرطون بإنجاحها".

ولفت الى ان "حصة الرئيس الوزارية لا ترتبط بمرحلة معينة ولا يجب العودة الى اخطاء استراتيجية ارتكبت منذ الطائف بهدف تحقيق مكسب سياسي".

واكد ان "التيار ليس فقط لا يغطي اي عملية خروج على الآداب والأخلاق على مواقع التواصل، بل يدعو القضاء الى التحرك حتى ضد اي ناشط او متحمس للتيار وانا ابدأ بالتيار قبل الآخرين". ولفت الى ان "المس بالمقدسات مرفوض ،مؤكدا ان "الشهيد هو شهيد الوطن بغض النظر عن اي انتماء".

"كتلة المستقبل": تحقيق العدالة مسألة لا تخضع لأي تلويحٍ بالوعيد

تجنبت "كتلة المستقبل" الخوض في التجاذبات السياسية والحملات المتبادلة التي ملأت وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي خلال الأشهر الأخيرة.

وجددت الكتلة ثقتها بالمحكمة الدولية الخاصة بلبنان ، ومحاكمة المتهمين باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه الشهداء ، واكدت الكتلة في هذا المجال ، ان تحقيق العدالة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد ، مسألة لا تقبل أي شكل من أشكال التراجع والابتزاز ، ولا تخضع لأي تلويحٍ بالوعيد والتهديد . فدماء رفيق الحريري ورفاقه ، ودماء شهداء ثورة الارز كافة ، سقطت في سبيل حماية لبنان وخلاصه من طغيان التبعية والوصاية ، ولن تتحول تحت أي ظرفٍ من الظروف الى جسرٍ تعبر فوقه الفتنة من جديد الى صفوف اللبنانيين .

المشنوق: الشرط السوري لفتح المعبر غير جائز

ذكّر وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال نهاد المشنوق ان لبنان فتح كل المعابر أمام السوريين من بداية الأزمة السورية، برّاً وبحراً وجوّاً، لأن الشعب السوري استضاف اللبنانيين خلال حرب تموز 2006، مشيرا الى ان "الكلام عن شروط سورية لفتح المعبر الوحيد أمام لبنان لا يعبّر عن الشعب السوري، ولا يجوز أن يكون شرطه التفاوض السياسي”.

واكد المشنوق خلال زيارته المقر الرئيسي للامن العام في المتحف للتهنئة في العيد 73 للامن العام، حيث كان في استقباله المدير العام للامن العام اللواء عباس إبراهيم، أن الامن العام أثبت أنه استطاع أن يتحمّل في السنوات الماضية عبء شعبين لا شعبا واحدا.

الحجار: لحل مشاكل الناس بدلاً من "التلهي” بحصص وزارية

أشار النائب محمد الحجار إلى أن "الرئيس المكلف سعد الحريري يحاول دفع الأطراف جميعها لتقديم التنازلات المطلوبة لصالح تشكيل حكومة وفاق وطني".

ورأى الحجار في حديثه لإذاعة "صوت لبنان – الضبية” أن "لا معطيات جديدة على صعيد التأليف”، مؤكداً أن "الحريري لن يستسلم إنما سيواصل مشاوراته مع الافرقاء آملاً في ان تثمر ايجاباً".

واعتبر الحجار أن "موضوع التأليف يخضع لمجموعة معايير أهمها تمثيل مختلف الطوائف اللبنانية انسجاماً مع ما ينص عليه الدستور من ضرورة احترام العيش المشترك”، لافتا الى "الدور الأساسي لرئيس الجمهورية في هذه العملية لجهة أن تحظى التشكيلة الحكومية على موافقته والتوقيع على المراسيم".

وأضاف الحجار أن "الوضع الاقتصادي والاجتماعي يستلزم تأليف حكومة تتصدى للتحديات والمطلوب تنازل من الجميع وحل مشاكل الناس بدلاً من التلهي بحصص وزارية".

بوعاصي: الرئيس القوي لا يكون عبر منحه 3 وزراء!

لفت وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال النائب بيار بو عاصي الى "اننا استقبلنا النازحين السوريين يوم كانت حياتهم بخطر ولبنان من اكثر الدول التي التزمت انسانيا بمساعدة النازحين.

وأعتبر بو عاصي "ان اللعب على عواطف المسيحيين شيء ومشاركة المسيحيين في بناء الدولة شيء اخر"، واضاف: "ان جرحا كبيرا عاشه المسيحيون من العام 1990 من وصول نواب بـ13 صوتا وتعيين رؤساء جمهورية في الشام ووضعهم في بعبدا، وسجن سمير جعجع ونفي العماد ميشال عون، في تلك الفترة كان لرؤساء الجمهورية حصص كبيرة ولكن لم يستطيعوا ان يفعلوا شيئا. خيارنا كان وصول العماد ميشال عون الى رئاسة الجمهورية لانه يملك التمثيل الشعبي والنيابي الكبير ولم نقم بترشيحه لمنحه عددا من الوزراء فهذه طريقة اعتمدت في السابق لمساعدة الرؤساء السابقين. تقوية المسيحيين لا يمكن ان تكون عبر اقصاء 153 الف صوت او 15 نائبا. فالرئيس القوي لا يكون عبر منحه ثلاثة وزراء بل عبر الالتفاف حوله من خلال ما اتفقنا عليه في معراب فنكون نحن وكتلة التيار الوطني الحر ملتفين حوله ونكون من العائلة السياسية للرئيس."

محمد قباني : لا أعذار بمسألة المطار

عقد النائب السابق محمد قباني مؤتمرا صحافيا، بعنوان "لا أعذار في مسألة المطار"،في مكتبه في عين المريسة، استهله بالقول: "ان أزمة الازدحام المتفاقمة في مطار رفيق الحريري الدولي تدفع بالمسؤولين الى طرح الاعذار المختلفة للازدحام وبالتالي الى العمل على توسعة المطار ليستوعب 7 ملايين راكب بدلا من ستة، وقال: "ليعذرني هؤلاء اذ وصفت هذا الحل بانه ليس جذريا، وليس بعيدالنظر فعدد المسافرين بدأ منذ الان يتجاوز رقم السبعة ملايين، فكيف يقتصر طموحنا على هذا الحل المتداول".

وتابع: ان في المطار 23 Gate وثلاثة مدارج، وهذه البنية الاساسية تكفي لاستيعاب اكثر من عشرة ملايين راكب. وبالتالي ليست التوسعة هي الحل الادني والمستعجل، بل التنظيم بما فيه ربما برمجه مواعيد اقلاع وهبوط الطائرات، وهذا لا يكون مع الشركات الاساسية مثل France Air ومثيلاتها.

المرعبي: للتمييز بين الحروب على الاقتصاد ومأساة النزوح

شدد وزير الدولة لشؤون النازحين في حكومة تصريف الاعمال معين المرعبي على ضرورة "التمييز بين أثر الحروب في المنطقة العربية على الاقتصاد اللبناني ومأساة النزوح السوري".

وقال المرعبي في الاجتماع الثاني مع مجموعة من الخبراء وممثلي المجتمع المدني: "الحروب في المنطقة العربية أدت الى حالة اغلاق جزئي لأسواق سوريا والعراق ودول الخليج امام المنتجات اللبنانية وتراجع حركة الترانزيت عبر المعابر البحرية والبرية اللبنانية. وهذا ما ادى الى انعكاسات دراماتيكية على الاقتصاد اللبناني، وذلك يختلف كليا عن تداعيات المأساة الانسانية لتهجير الشعب السوري على لبنان".

وانتقد "التهويل والشعبوية من قبل بعض القوى السياسية في لبنان، عبر تحميل النازحين السوريين تبعات كل المشكلات المتعلقة بالبنى التحتية والبطالة"، وقال: "الاجدر بمن يريد تحسين الاقتصاد اللبناني ان يعمل لوقف الهدر والفساد ووقف حرب حزب الله اللبناني على الشعب السوري، والعمل لايجاد حل سياسي للمأساة المتفاقمة مما يؤدي تلقائيا لإعادة تحريك عجلة النمو الاقتصادي.