لقطات لبنانية

لقطات لبنانية
31/05/2018

السعودية: كلام ماكرون عن احتجاز الحريري غير صحيح
نقلت وكالة الأنباء السعودية «واس» عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية أن «ما ذكره فخامة الرئيس الفرنسي في لقائه مع قناة «بي إف إم» التلفزيونية بأن المملكة احتجزت دولة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري هو كلام غير صحيح».
وذكر المصدر بأن المملكة العربية السعودية كانت وما زالت تدعم استقرار وأمن لبنان وتدعم دولة الرئيس الحريري بكل الوسائل، مضيفاً أن «كل الشواهد تؤكد بأن من يجر لبنان والمنطقة إلى عدم الاستقرار هو إيران وأدواتها مثل ميليشيا حزب الله الإرهابي المتورط في اغتيال دولة رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري وقتل مواطنين فرنسيين في لبنان، إضافة إلى مد إيران للميليشيات الإرهابية بما فيها ميليشيات الحوثي بالأسلحة والصواريخ الباليستية التي تستخدمها ضد المدن السعودية».

جنبلاط: القانون 01 استكمال لتدمير سورية
غرد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط عبر «توتير» غامزاً من قناة وزير الخارجية جبران باسيل، وقال: «‏يقوم البعض من موقع التغطية على حقيقة النوايا بالاتصال بـ(وزير الخارجية السوري وليد) المعلم في سورية وبـ(الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو) غوتيريش في الأمم المتحدة، مستوضحاً حول القانون رقم 10».
ولفت إلى أن «هذا القانون هو استكمال تدمير سورية من قبل النظام ومن قبل داعش وهما وجهان لعملة واحدة». وسأل: «ماذا يريد هذا البعض الذي يتظاهر بجهله حول نوايا النظام».
وفي تغريدة أخرى توجه جنبلاط «إلى جميع الرفاق والمناصرين وأصدقاء الشهيد علاء ابي فرج» وقال: «آجلا ام عاجلا ستأخد العدالة مجراها. لكن اتمنى الا تدخلوا في سجالات عقيمة ومسيئة مع أي كان من صغار النفوس من خلال التواصل الاجتماعي. سيبقى علاء فينا وينتصر».

«لبنان القوي»: حصة الرئيس غير قابلة للنقاش
أكد أمين سر «تكتل لبنان القوي» النائب إبراهيم كنعان أن «تأليف الحكومة هو من صلاحية رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف، وهذا الموضوع يعني أن النظام الديموقراطي البرلماني في لبنان سيعطي الأساس للانتخابات النيابية لتحديد الأحجام والتي ستكون الأساس الذي يرتكز عليه الرئيسان للتكليف».
وقال كنعان بعد اجتماع التكتل برئاسة الوزير في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل: «علينا بحصّتنا أو بحجمنا، وبالتالي أعطينا مطالبنا للرئيس المكلف (الرئيس سعد الحريري) ورؤيتنا والخيارات السياسية التي نراها مستقبلاً وما نطمح لتنفيذها كتكتّل، وبالتأكيد الرئيس المكلف سمع مطالب غيرنا وسيتم عرض المواقف بعد جوجلتها مع رئيس الجمهورية ويبنى على الشيء مقتضاه».
وقال: «بما يتعلق بحصة رئيس الجمهورية، هذا أمر غير قابل للنقاش، لا نناقش فيه ولا يناقش فيه غيرنا. وهذا موضوع متّبع وهو ميثاقي ودستوري، لا أعتقد أن أحداً يستطيع أن يناقش فيه لأنه أمر محسوم ومبتوت، إن على صعيد الاجتهاد أو القانون أو الممارسة، هذا أمر لا أعتقد أنه يستوجب البحث فيه».

إخلاء سبيل سوزان الحاج ومنع المحاكمة عن عيتاني
بفارق 21 يوماً بين مدة توقيفها البالغة 89 يوماً، وتوقيف الفنان المسرحي زياد عيتاني 110 أيام، أخلي سبيل المقدم في قوى الأمن الداخلي سوزان الحاج، بعد اتهامها بجرم الافتراء الجنائي بموجب القرار الاتهامي الذي أصدره قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا، والذي منع فيه المحاكمة عن عيتاني لعدم ارتكابه أي جرم.
فيما أحال الحاج وايلي غبش موقوفاً أمام المحكمة العسكرية للمحاكمة سنداً إلى المادة 403 من قانون العقوبات التي تصل عقوبتها القصوى إلى السجن عشر سنوات وفي فقرتها الثانية التي تنص على أن «مَن قدّم شكاية أو أخباراً إلى السلطة القضائية أو إلى سلطة يجب عليها إبلاغ السلطة القضائية فعزا إلى أحد الناس جنحة أو مخالفة يعرف براءته منها أو اختلق عليه أدلة مادية على وقوع مثل هذا الجرم عوقب بالحبس من شهر إلى ثلاث سنوات. وإذا كان الفعل المعزو يؤلف جناية عوقب المفتري بالأشغال الشاقة الموقتة عشر سنوات على الأكثر».

طربيه: القطاع المصرفي مستقل عن السياسة
أعلن رئيس جمعية المصارف جوزف طربيه إبلاغ الأسواق الدولية أن «القطاع المصرفي ليس تحت أي تأثيرات سياسية، وهو يعمل بصورة مستقلة عن كل العمل السياسي في البلد، ويخدم كل اللبنانيين»، مؤكداً «أننا نحترم القواعد الدولية ولسنا تحت أي تأثيرات لها طابع سياسي أكان ذلك في لبنان أو في المنطقة».
كلام طربيه جاء خلال زيارته على رأس وفد من الجمعية، وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في الوزارة.
وقال: «أبلغنا الأسواق الدولية أن القطاع المصرفي ليس تحت أي تأثيرات سياسية، وهو يعمل بصورة مستقلة عن كل العمل السياسي في البلد، ويخدم كل اللبنانيين، وإذ نعمل في 33 دولة خارج لبنان، نؤكد أننا نحترم القواعد الدولية ولسنا تحت أي تأثيرات لها طابع سياسي أكان ذلك في لبنان أو في المنطقة».
وأطلع طربيه باسيل على أجواء الاتصالات الدولية التي تقوم بها الجمعية مع مراكز القرار المالي أميركياً وأوروبياً، «والتي تصبّ في مصلحة القطاع المصرفي اللبناني ومصلحة لبنان» على حدّ تعبيره.

أبي خليل: وافقت على خطتَي الاستكشاف في البلوكين 4 و9
أعلن وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل انه وافق على خطتي الاستكشاف في بلوك رقم 4 ورقم 9، لافتاً الى أن المرحلة الأولى من الاستكشاف التي تبدأ اليوم ستمتد على فترة 3 سنوات. 
ولفت ابي خليل في مؤتمر صحافي عقده في الوزارة، بحضور ممثلي هيئة إدارة قطاع البترول، وممثلين عن شركة «توتال ليبان»، وخصص لعرض آخر المستجدات في قطاع النفط، الى أن الجدول الزمني الذي يفضي إلى حفر أولى الآبار في 2019 يتطلّب إنجاز كل الخطوات من دون تأخير مع الوزارات الأخرى، موضحاً أن مواقع الحفر تمّ اختيارها بهيكليات وفق أعلى نسبة وأكبر احتمال للاكتشاف التجاري. وأكد أن إطلاق دورة التراخيص الثانية سيتطلب نحو 12 شهراً وسنلزّم عدداً آخر من البلوكات، لافتاً الى أنه سيتمّ التحضير لدورة التراخيص الثانية خلال الأشهر الستة المقبلة لإطلاقها في أواخر سنة 2018 وبداية 2019. وقال: «نريد إنتاج النفط والغاز ولا نريد إحداث أيّ ضرر بالبيئة، وهناك تحضير لقاعدة لوجستية لخدمة الحقول النفطية».

المشنوق يغيب عن إفطارات بيروت
لوحظ أن وزير الداخلية نهاد المشنوق ما زال غائباً عن معظم الإفطارات التي تشهدها العاصمة بيروت، وكان آخرها إفطار دار الأيتام المركزي في البيال، حيث ابلغ المسؤولين في الدقائق الاخيرة عدم تمكنه من المشاركة في هذا الافطار الكبير، الذي حضره الرؤساء سعد الحريري ونجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وتمام سلام، ومفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان وممثل عن الرئيس نبيه بري وشخصيات سياسية وروحية.

الراعي من باريس:
 نتخوف من التوطين
وصف البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي في لقاء مع الإعلاميين من مقر إقامته في «البريتسول» الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بـ»رجل المسؤولية»، وقال: «تحدثنا معه عن الوضع الاقتصادي اللبناني، لا سيما مؤتمر سيدر والاصلاحات المطلوبة في لبنان بغية تسهيل دعم لبنان».
أضاف: «تناولنا أيضاً موضوع اللاجئين وأهمية عودتهم. ومن هنا، لا بدّ من فصل القضية السياسية عن الوضع الأمني. وسأل عن رغبة النازحين السوريين في العودة، فأجبناه أننا علينا تشجيعهم».