لقطات لبنانية

لقطات لبنانية
22/12/2017

عون يقترح أن تدفع الدولة رواتب معلمي «الخاصة»
أبلغ الرئيس اللبناني ميشال عون، وفد اللجنة الأسقفية الموسعة للمدارس الكاثوليكية أن «مسألة رواتب معلمي المدارس الخاصة وتعويضاتهم بعد صدور سلسلة الرتب والرواتب، تحتاج إلى معالجة جذرية تتشارك فيها الدولة واتحاد المؤسسات التربوية ونقابة المعلمين بهدف الوصول إلى حلول تجمع بين قدرة المدارس على الاستمرار في أداء رسالتها التربوية وبين حقوق المعلمين وقدرات الأهل على تسديد الأقساط».
واعتبر عون أنه «انطلاقاً من كون أن الدستور كفل حرية التعليم وأجاز إنشاء مدارس خاصة كما لحظت القوانين والأنظمة المرعية الإجراء حق الناس في التعليم المجاني، فقد يكون من الاقتراحات التي يمكن طرحها للمعالجة، أن تتولى الدولة دفع رواتب المعلمين في المؤسسات التعليمية الخاصة، شرط أن تلتزم هذه المؤسسات القواعد والأنظمة التربوية التي تضعها الدولة وتكون أقساطها المدرسية محددة، استناداً إلى موازناتها التي تخضع لرقابة وزارة التربية».

حرب يطلب تبديل قاضي التحقيق في قضية غانم
قرر وكيل الإعلامي مارسيل غانم النائب المحامي بطرس حرب تقديم طلب رد قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان نقولا منصور، وتعيين قاض بديل منه لمتابعته التحقيق في قضية اتصال إعلامي سعودي بحلقة من برنامج «كلام الناس» وتوجيهه اتهامات في حق كبار المسؤولين اللبنانيين، وفقاً للأصول القانونية. كما قرر تقديم شكوى إلى التفتيش القضائي ضد القاضي منصور. وقال: «تقدمنا بالطلبين اليوم بالذات، ما يرفع يد القاضي المشكو منه عن النظر في الدعوى العالقة أمامه حتى بت طلب رده». وكان لقاء تضامني حاشد مع غانم عقد في منزل حرب، وعبر فيه الرئيس أمين الجميل «عن قلق عميق على مستقبل لبنان والحريات فيه وإذا فقدناها فعلى الدنيا السلام»، مؤكداً أن «المطلوب التضامن الكامل مع مارسيل غانم والتوقف عند معاني هذه الممارسات».
وأكد حرب في مؤتمر صحافي أن «قضيتنا ليست قضية الإعلاميين مرسيل غانم وجان فغالي، على رغم أهميتها، بل تتعداهما إلى ما هو أخطر، لأنها تطاول وجود نظامنا القائم على الحريات العامة المكرسة في أكثر من مادة من دستورنا».

كتلة «المستقبل» تؤكد تضامنها مع السعودية
أدانت كتلة «المستقبل» النيابية اللبنانية «إقدام الميليشيات الحوثية على إطلاق صاروخ باليستي من الأراضي اليمنية في اتجاه الرياض تمكنت الدفاعات الجوية السعودية من اعتراضه قبل بلوغه هدفه في إصابة التجمعات المدنية الآمنة». واعتبرت أن هذا «العمل العدواني انتهاك صارخ للقوانين الدولية والمواثيق العربية وهي تؤكد تضامنها الكامل مع المملكة العربية السعودية والشعب السعودي».
ونوهـــت الكتلة في بيان بعد اجتماعها برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري وحضور الرئيس فؤاد السنيورة، بدور الحريري وموافقة مجلس الوزراء على منح رخصتين لاستكشاف وإنتاج المواد البترولية في بلوكين بحريين في المنطقة الاقتصادية الخالصة للبنان».
وأملت أن «يتقدم لبنان مع هذه الخطوة المباركة على مسار درب جديد، وإن كان طويلاً ولكنه يحمل معه فرصاً حافلة بالإمكانات الإيجابية والواعدة، ولا سيما عندما تترافق مع ذلك خطوات جادة لتحقيق الإصلاحات المطلوبة».

سلام: النسبيّة تتطلب جهداً
رأى الرئيس السابق للحكومة اللبنانية تمام سلام أن «قانون النسبية يتطلَّب عناية كبيرة في مقاربته وجهداً في تطبيقه لجهة تعريف المواطن إلى فصوله وحيثياته وتعريف الناخب ليقوم بدوره على أفضل وجه».
وقال سلام بعد لقائه البطريرك الماروني بشارة الراعي يرافقه وزراء سابقون: «سنقوم بما علينا في هذا الاتجاه، والجميع يعلم أن المقاربة هذه المرة قد تختلف عن المقاربة في ظل القانون الأكثري، وبالتالي يجب أن يؤخذ في الاعتبار العديد من الحسابات والمعطيات»، مشيراً إلى أنه سيتواصل «مع القيادات، في ما يخص بيروت بالذات لما يخدم أهلي ومدينتي التي نحرص على أبنائها ودورها الريادي والقيادي، وسيكون لي مواقف وتوجهات».
وأكد أنه سيتواصل «مع مرجعياتها وقياداتها، وفي مقدمهم الرئيس سعد الحريري الذي يحمل اليوم أمانة كبيرة ويقوم بدور ريادي ووطني كبير».

اتفاق بري وجنبلاط على التوازن في ترقيات الجيش
أوفد رئيس «اللقاء الديموقراطي» النيابي اللبناني وليد جنبلاط عضو اللقاء وائل أبو فاعور لمقابلة رئيس المجلس النيابي نبيه بري. وتمحور اللقاء حول مسألة ترقية ضباط في الجيش اللبناني أو ما يعرف بـ«دورة عون عام 1994».
وقال أبو فاعور إنّ «هناك اتفاقاً وتفاهماً في الرأي بين بري وجنبلاط على ضرورة مراعاة الأصول الدستورية والقانونية وضرورة مراعاة أصول التوازن والكفاءة والجدارة، في كلّ القرارات الّتي تُتّخذ، خصوصاً إذا كانت هذه القرارات تعنى بها مؤسسات أساسية ضامنة للسلم الأهلي، وتلعب أدواراً كبرى في استقرار ومستقبل لبنان كمؤسسة الجيش اللبناني، الّتي ينظر إليها كلّ اللبنانيين نظرة ثقة واحترام واطمئنان إلى حاضر ومستقبل البلد». ورأى أنه «في كلّ القرارات الّتي تتّخذ يجب مراعاة هذه الأصول»، مشيراً إلى أنّ «هذا الأمر تمّ طرحه مع رئيس الحكومة الّذي هو أيضاً له الموقف نفسه ويراعي هذه الاعتبارات، وأيضاً قناعتنا كاملة بأنّ رئيس الجمهورية بما له من تجربة في الجيش، وبما له من طموح لأجل المؤسسات اللبنانية، أيضاً يقدّر هذا الأمر ويراعيه».

جعجع: تلفزيون لبنان يحتضر
استغرب رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع في بيان «عدم إدراج بند تعيين رئيس ومجلس إدارة جديد لتلفزيون لبنان على جدول أعمال مجلس الوزراء منذ أكثر من ستة أشهر حتى الآن»، مشيراً إلى أن «الآلية التي اتبعت هي الأولى من نوعها في العهد الجديد، بحيث فتح الباب أمام كل من يرى في نفسه الكفاءة للتقدم إلى هذا الموقع، وبالتالي لم يحصر التعيين بأشخاص معينين، الأمر الذي دفع 138 شخصاً الى تقديم طلباتهم، وتولت هيئة مؤلفة من وزيرة الشؤون الادارية عناية عز الدين ووزير الاعلام ملحم الرياشي ورئيسة مجلس الخدمة المدنية فاطمة عويدات النظر في الطلبات.
أضاف: «لا يمكن المرء أن يفهم أسباب عرقلة تعيين رئيس وأعضاء لمجلس ادارة تلفزيون لبنان بعد آلية من هذا النوع واضحة وشفافة وقانونية ونزيهة، إلا إذا كان المطلوب عكس ذلك». وأكد أن «المطلوب إدراج هذا البند في أسرع وقت ممكن على جدول أعمال مجلس الوزراء لأن تلفزيون لبنان يحتضر».

لوائح الشطب: المسيحيون زادوا 2.3% والمسلمون 2.91%
في قانون الانتخابات النيابية الجديد، تم تقسيم لبنان إلى 15 دائرة. في دوائر بقي القضاء هو الدائرة، وفي أخرى كانت أقضية عدة هي الدائرة، وأصبح نظام الاقتراع نظاماً نسبياً، أي تفوز كل لائحة بعدد من المقاعد نسبياً وعدد الأصوات التي حصلت عليها. لكن ماذا عن أعداد الناخبين؟  
في متابعة اعدتها «الدولية للمعلومات» انه في انتخابات عام 2009 بلغ عدد الناخبين المسجلين 3.266,074 ناخباً وارتفع في عام 2017 إلى 3.682.159 ناخباً، أي بمقدار 416.085 ناخباً (12.7%). واختلفت هذه النسبة بين طائفة وأخرى، فكانت النسبة الأعلى في الارتفاع لدى الطائفة العلوية وبلغت 38.9%. 
أما النسبة الأدنى فكانت لدى الأقليات المسيحية، إذ تراجعت بنسبة 3.7%.
وبلغت نسبة الزيادة لدى المسلمين 19.2% بينما اقتصرت على نسبة 3.2% لدى المسيحيين.