لقطات لبنانية

لقطات لبنانية
14/12/2017

فرنجية: هل النأي بالنفس يشمل «إسرائيل»؟
سأل رئيس «تيار المردة» النائب سليمان فرنجية: «هل النأي بالنفس يشمل إسرائيل أم لا؟ إذا كنا نتحدث عما حصل في الجنوب، فإنه يتعلق بالقرار 1701، ولا علاقة له بالنأي بالنفس إزاء الدول العربية. وعند الحديث عن الخروق للقرار 1701، فلنرَ كم خرقاً وتقوم به إسرائيل في السنة؟». 
استقبل رئيس الوزراء سعد الحريري في «بيت الوسط»، النائب فرنجية يرافقه نجله طوني والوزير يوسف فنيانوس، في حضور الوزير غطاس خوري. 
وقال فرنجية على الأثر: «كان اللقاء سياسياً اجتماعياً، تحدثنا خلاله عن كل الأمور وخصوصاً بعد المرحلة التي مرت، والمراحل السابقة حيث كان الود أساسياً بيننا وبين دولة الرئيس، وقد تخلل اللقاء اليوم كلام في السياسة وكيف ستكون الأمور فيها، وكان هناك اتفاق على غالبية الأمور تقريباً».

4 مليارات دولار خطة الأمم المتحدة لدعم اللاجئين
افادت المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين ان وكالات الأمم المتحدة والشركاء من المنظمات غير الحكومية اطلقوا الخطة الإقليمية للاجئين وتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات لسنة 2018. وتبلغ قيمة الخطة 4.4 مليارات دولار أميركي وتهدف إلى دعم أكثر من 5 ملايين لاجئ من سوريا والمجتمعات الضعيفة المستضيفة لهم في البلدان المجاورة. 
وتهدف الخطة إلى معالجة هذه التحديات من خلال حشد الجهود الحيوية لنحو 270 شريكاً معنياً بالشؤون الإنسانية والتنموية، وذلك لدعم الجهود الوطنية وضمان حصول اللاجئين والمجتمعات المستضيفة لهم على الدعم الضروري الذي يحتاجون إليه.

جنبلاط: كفانا لغطاً
حول البوارج العثمانية
أبدى رئيس «اللقاء الديموقراطي» النيابي وليد جنبلاط مجدداً على طريقته، عدم موافقته على المسار الذي يسلكه ملف بواخر الكهرباء، في ظل انقسام الوزراء بين مؤيد لاستئجارها وبين معارض للمقاربة التي تمّ اعتمادها في ما خص بند تقرير إدارة المناقصات عن نتيجة فض عروض شركات استجرار الكهرباء التي لم ترسُ على أي شركة إلا شركة تركية وبين مصرٍّ على اعتماد خيارات بديلة أقل كلفة مالية على خزينة الدولة.
وقال جنبلاط في تغريدة عبر «تويتر»: «في ملف الكهرباء ما زلنا كما يبدو في دهاليز البواخر التركية وما يشاع من تكاليف جانبية. وردني أن الصندوق الكويتي للتنمية مستعد لأن يموِّل معامل طاقة جديدة وهذا عرض قديم رفض آنذاك لأسباب محلية مجهولة. أنصح بأن يدرس الأمر جدياً والصندوق الكويتي والكويت ضمانة وكفانا لغطاً حول البوارج العثمانية».

المشنوق: مصارفنا تعمل على منع تمويل الإرهاب
أكد وزير الداخلية نهاد المشنوق لوفد من «فريق الرصد» التابع للجنة العقوبات المتعلقة بـ «القاعدة» و «داعش» والأفراد والهيئات التابعة لها التي أنشأها مجلس الأمن، أن لبنان «نجح بفضل يقظة الأجهزة الأمنية واحترافيتها في القيام بعدد كبير من العمليات الاستباقية كما تمكن من تفكيك الخلايا النائمة والقضاء على المجموعات الإرهابية».
وقال المشنوق، وفق ما وزعه مكتبه الإعلامي، إن «الأجهزة الأمنية بالتعاون مع المصرف المركزي وهيئة التحقيق الخاصة بمكافحة تبييض الأموال تعمل لمنع استعمال المصارف اللبنانية لأي عملية تمويل للمجموعات الإرهابية».
وأضاف أن الجيش اللبناني تمكن إلى حد كبير، بالتعاون مع الأجهزة الأمنية التابعة للوزارة، من مراقبة وضبط الحدود اللبنانية ومنع محاولات الدخول خلسة إلى داخل الأراضي اللبنانية.

لجان نيابية فرعية للاقتراحات النفطية
شكلت اللجان النيابية المشتركة ثلاث لجان فرعية لوضع صيغ جديدة للاقتراحات النفطية، الأولى برئاسة جوزف معلوف متعلقة بالنفط في البر، والثانية برئاسة إبراهيم كنعان وتتعلق بالصندوق السيادي ومديرية الأصول، والثالثة تتعلق بشركة النفط الوطنية، وهي برئاسة ياسين جابر. ويشارك رئيس لجنة الطاقة محمد قباني في اللجان الثلاث. وفقدت اللجان النصاب بعد اجتماعها بعد تباين بين فريق يطالب بإحالة الاقتراحات على لجان فرعية، وفريق يؤيد رأي وزير الطاقة بالاستمهال. وحصل تلاسن بين قباني وزميله في كتلة «المستقبل» النيابية سيرج طورسركيسيان على خلفية رفع الأيدي في بداية جلسة اللجان النيابية. وقال طورسركيسيان بعد الجلسة إن «تشكيل اللجان حصل من دون نصاب قانوني ومن دون تفاهم مسبق مع بقية الأحزاب وتحديداً الكتائب والقوات اللبنانية. نحن على أبواب تجدد أزمة النفايات، وهناك وعود «بلا طعمة» وبلا رؤية لأنها افتراضية وليست واقعية».
واعتبر «أن جلسات اللجان النيابية المشتركة تضييع وقت على مشاريع مستقبلية يمكن ألا تحصل، وتضييع وقت على قوانين غير مدروسة جيداً وغامضة ولا تؤمن حياة المواطن، لأن إنتاج النفط افتراضي».

الرياشي: الحريري تعهد بدرس دعم الصحافة
أكد وزير الإعلام ملحم الرياشي، أنه حصل على تعهد من رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بدرس مشاريع قوانين لدعم الصحافة الورقية ووسائل الإعلام، كان تقدم بها قبل أكثر من ستة أشهر.
كلام الرياشي جاء خلال زيارته مقر نقابة الصحافة في الرملة البيضاء، حيث التقى نقيب الصحافة عوني الكعكي في حضور نقيب المحررين الياس عون والصحافي جورج بشير، واطلع على أعمال البناء الجارية في المبنى لإضافة طبقة جديدة.
وقال الرياشي: «هذه نقابة اصحاب الصحف، وهم جزء أساسي من تاريخ لبنان، على أمل أن تضم في مبناها نقابة المحررين والمصورين وكل النقابات، وأن ترعى الصحافيين وتهتم بهم وتتحول إلى نقابة أصحاب وسائل الإعلام التي تضم أصحاب وسائل الإعلام المتلفزة والإذاعية والمواقع الرقمية وتجمع كل العائلة الإعلامية في هذا المبنى». أضاف: «سأقوم يداً بيد بتأمين كل المستلزمات لحماية حقوق الإعلاميين في أي وسيلة إعلام، بالإضافة إلى حقوق أصحاب الصحف لحمايتهم، لأن حماية وسائل الإعلام على اختلافها هي حماية للحرية. والوسيلة الإعلامية التي تنطق باسم الحرية جزء منها تقليدي وجزء آخر حديث، لكنها في النهاية وسيلة إعلامية».

«المستقبل»: نتمسك بمبادرة قمة بيروت للسلام
استعادت كتلة «المستقبل» النيابية اللبنانية في اجتماعها الأسبوعي برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري وحضور الرئيس فؤاد السنيورة والنواب، الذكرى الـ12 لاغتيال «النائب الشهيد جبران تويني وتصادفها مع الذكرى العاشرة لاغتيال اللواء الركن فرنسوا الحاج»، مؤكدة «الاستمرار في تمسكها بالمبادئ والقيم الوطنية التي حملتها ولطالما دافعت عنها والتي تؤكد الحرية والاستقلال والسيادة والعيش الكريم وضرورة استعادة الدولة دورها ولسلطتها.
وشددت على أن قرار الحكومة اللبنانية «التزام كل مكوناتها مبدأ النأي بالنفس كان مفتاحاً في توفير كل هذا الدعم الدولي للبنان، ما يزيد من أهمية احترام المكونات السياسية لهذا الالتزام وعدم انجرارها وراء مواقف تتعارض ومصالح لبنان العليا أو علاقاته العربية».
وأكدت الكتلة «تمسكها بالاجماع العربي على مبادرة السلام الصادرة عن قمة بيروت عام 2002 والقائمة على أساس حل الدولتين، مع ضمان حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى دولة فلسطينية مستقلة تكون عاصمتها القدس».