لقطات سريعة

لقطات سريعة
23/11/2017

«حماس» ترفض وصف «حزب الله» بـ«الإرهاب»
رفضت حركة المقاومة الإسلامية «حماس»،  ما جاء في البيان الختامي لاجتماع وزراء الخارجية العرب الطارئ من وصف «حزب الله» اللبناني بـ«الإرهاب».
وقالت الحركة في بيان نشر على موقعها الالكتروني، إنها «ترفض وصف حزب الله اللبناني وحركات المقاومة بالإرهاب»، مشددة على أن من يجب أن يدان هو  «إرهاب العدو الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني الأعزل».
وأعربت الحركة عن تفاجئها «بأنَّ البيان خلا من الإشارة إلى الإرهاب الصهيوني الذي يتعرّض له يومياً الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته».
وشددت الحركة، أن «أي توجه وتصعيد في المنطقة خارج هذا الإطار يعدّ حرفاً لبوصلة الصراع مع العدو، واستنزافاً للأمة وتعمّيقاً للشرخ فيها، ولن يستفيد من ذلك إلاّ أعداء الأمَّة».
ورأت «حماس»، أنَّ واجب الوقت اليوم هو أن تتوحدّ كلّ جهود ومقدرات الأمَّة العربية والإسلامية في مواجهة العدوّ الصهيوني، ومساعدة الشعب الفلسطيني في انتزاع حقوقه وتحرير أرضه.

ترامب يعيد كوريا الشمالية إلى لائحة الإرهاب
أعلن الرئيس دونالد ترامب أن بلاده ستدرج كوريا الشمالية مجدداً على لائحة «الدول الراعية للإرهاب» وستشدد عقوبات عليها.
واعتبر أن هذه الخطوة تأخرت كثيراً، لافتاً إلى أنها جزء من «حملة ضغط قصوى» تمارسها الولايات المتحدة على كوريا الشمالية التي ستنضمّ إلى إيران والسودان وسورية المدرجة على اللائحة. وتابع: «إضافة إلى تهديدها العالم بدمار نووي، دعمت كوريا الشمالية مراراً عمليات إرهاب دولي، بما في ذلك اغتيالات على أراض أجنبية».
ويشير ترامب بذلك إلى قتل الأخ غير الشقيق لزعيم الدولة الستالينية كيم جونغ أون، في مطار ماليزي في شباط الماضي.
وذكر أن وزارة الخزانة الأميركية ستفرض اليوم مزيداً من العقوبات على بيونغيانغ.

أميركا تكبّدت نصف تريليون دولار نتيجة تعاطي المخدرات
أعلن البيت الأبيض أن أزمة تعاطي العقاقير الأفيونية التي هزّت أجزاء من الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة، كبّدت الاقتصاد 504 بلايين دولار عام 2015.
ووَرَدَ في تقرير أعدّه مجلس المستشارين الاقتصاديين في البيت الأبيض أن كلفة أزمة المواد الأفيونية توازي 2.8 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي تلك السنة.
وأضاف أن الخسائر الاقتصادية لحالات الوفاة الناجمة عن تعاطي العقاقير الأفيونية، وعددها 33 ألفاً عام 2015، يراوح حجمها بين 221 و431 بليون دولار. وناقش التقرير تكلفة تعاطي العقاقير الأفيونية، في شكل لا يفضي إلى الموت، وتُقدر بـ72 بليون دولار بالنسبة إلى 2.4 مليون مدمن خلال عام 2015. وتضمّنت هذه الكلفة نفقات العلاج ومصاريف النظام القضائي الجنائي وتراجع الإنتاجية الاقتصادية للمدمنين. وكان الرئيس دونالد ترامب قد أعلن الشهر الماضي أن أزمة العقاقير الأفيونية تشكّل حال طوارئ وطنية.

معصوم: العراق لن يكون ممراً لإيران
نفى الرئيس العراقي محمد فؤاد معصوم، أن تكون بلاده طرفاً مع إيران ضد السعودية أو العكس، مؤكداً أن العراق لن يكون ممراً لإيران ضد أي دولة عربية. 
وقال معصوم، في مؤتمر صحافي في الكويت التي زارها: «العراق ليس طرفاً مع السعودية ضد إيران ولا مع إيران ضد السعودية، وليس مع دولة ضد أخرى على وجه العموم». أضاف أن «العراق لن يكون ممراً لإيران ضد أي دولة عربية أو لدولة عربية ضد إيران». 
وقال معصوم: «من الأفضل استمرار الحوار ثلاث أو أربع سنوات من مواجهة عسكرية ليومين أو ثلاثة»، من دون توضيح. وأكد معصوم أن العراق مع وحدة الخليج، وخصوصاً أن بلاده مرت بتجارب كثيرة مضت، و«ليس من مصلحة العراق وجود صراع بين دول الخليج»، في إشارة على ما يبدو للأزمة الخليجية المستمرة منذ 6 أشهر.

طهران تحمل على بيان الجامعة العربية
وصفت إيران البيان الختامي الذي اعتمدته جامعة الدول العربية اثر اجتماع طارئ عقدته الأحد الماضي في القاهرة واتهمت فيه طهران بـ«العداء» لهذه الدول، بأنه «عديم القيمة». 
وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي بأن «حل المشاكل الحالية في المنطقة التي ينتج قسم كبير منها من السياسات السعودية الفاشلة، ليس في اصدار مثل هذه البيانات العديمة القيمة وانما التخلي عن اتباع سياسات الكيان الصهيوني» التي تسعى إلى «تصعيد الخلافات الإقيلمية وحرف أنظار الشعوب والدول الإسلامية عن استمرار احتلال فلسطين». وقال إن الاتهامات الموجهة الى ايران لا تعدو كونها «أكاذيب».
وخلال اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب في القاهرة دعت اليه السعودية، هاجم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بشدة إيران و«عملاءها» في اشارة الى «حزب الله» اللبناني والمتمردين الحوثيين في اليمن.
 
عقوبات أميركية على طهران لتزييف عملة يمنية
أعلنت وزارة الخزانة الأميركية أنها قررت فرض عقوبات على شبكة من الأفراد والشركات بسبب تزييفهم أوراقاً نقدية يمنية قد تصل قيمتها إلى مئات الملايين من الدولارات، لحساب فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.
وأفاد بيان للوزارة أن الشبكة تحايلت على قيود التصدير الأوروبية من أجل تقديم الإمدادات ومعدات التزييف.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد صنف الحرس الثوري الإيراني في الشهر الماضي منظمة داعمة للإرهاب، وفوض إلى وزارة الخزانة فرض عقوبات صارمة على الحرس للحد من قدرته على الحصول على السلع والتمويل.
وينتقد ترامب الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع القوى العالمية عام 2015 إبان حكم سلفه باراك أوباما.

حجاب يستقيل من الهيئة العليا للمفاوضات
أعلن المعارض السوري رياض حجاب، استقالته من رئاسة «الهيئة العليا للمفاوضات» التابعة للمعارضة، قبل يومين من المؤتمر الموسع الذي ستعقده المعارضة السورية في العاصمة السعودية الرياض.
وقال حجاب في بيان: «بعد مسيرة تقارب السنتين من العمل الدؤوب للمحافظة على ثوابت الثورة السورية (..)، أجد نفسي اليوم مضطراً لإعلان استقالتي من الهيئة العليا للمفاوضات، متمنياً لها المزيد من الإنجاز».

غوتيريس: تجارة الرقيق في ليبيا جريمة ضد الإنسانية
أكد الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس أنه «صُدم» بالمعلومات التي كشفت أخيراً عن وجود سوق لتجارة الرقيق في ليبيا، معتبراً أن المسؤولين عنها يمكن محاكمتهم بتهمة ارتكاب جريمة ضد الإنسانية. وقال في تصريحات مقتضبة إن «العبودية لا مكان لها في عالمنا، وهذه الأفعال هي بين الانتهاكات الأكثر خطورة لحقوق الإنسان» وقد تُشكل «جرائم ضد الإنسانية».
وأظهر تقرير بثته شبكة «سي ان ان» الأميركية الأسبوع الماضي، وجرى تداوله بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، بيع المهاجرين بالمزاد في ليبيا، ما أثار تعاطفاً كبيراً واستدعى ردود فعل منددة في أفريقيا والأمم المتحدة.
وطالب غوتيريس «جميع السلطات المعنية» بالتحقيق في هذه القضية في أسرع وقت، موضحاً أنه طلب أيضاً من «الأفرقاء الأمميين المعنيين القيام بعمل كثيف حول هذا الموضوع». وكان نائب رئيس حكومة الوفاق الليبية أحمد معيتيق قد أعلن أول من أمس أن طرابلس فتحت تحقيقاً في «العبودية» التي يُعتقد أنها تجري قرب العاصمة.

سيول: بيونغ يانغ قد تجري المزيد من الاختبارات الصاروخية
أعلنت وكالة المخابرات الكورية الجنوبية، أن بيونغ يانغ قد تجري المزيد من الاختبارات الصاروخية هذا العام، لتطوير تكنولوجيا صواريخ بعيدة المدى وتصعيد التهديد للولايات المتحدة، مؤكدة أنها تراقب التطورات عن كثب.
وقال يي وان - يونغ، عضو لجنة المخابرات في البرلمان الكوري الجنوبي، والذي تلقى إفادة من وكالة المخابرات الوطنية، إن كوريا الشمالية أجرت في الفترة الأخيرة على ما يبدو تجربة على محرك صاروخي، بينما تم رصد حركة نشطة لمركبات قرب منشأة للصواريخ. وأضاف أنه لم يتم رصد أي مؤشر على إجراء تجربة نووية قريباً على الرغم من أن مجمع بونغي - ري في الشمال يبدو جاهزاً لتفجير آخر «في أي وقت». وأفاد المشرعون الصحافيين بعد جلسة مغلقة مع وكالة المخابرات أن «الوكالة تراقب عن كثب التطورات لأن هناك احتمالاً أن تطلق كوريا الشمالية مجموعة من الصواريخ الباليستية هذا العام بحجة إطلاق أقمار صناعية وتطوير سلمي للتكنولوجيا الفضائية لكنها في الحقيقة تهدف إلى تصعيد التهديد ضد الولايات المتحدة».