لقطات سريعة

لقطات سريعة
16/11/2017

موسكو تتهم الائتلاف الدولي بحماية مقاتلي «داعش»
تحدثت وزارة الدفاع الروسية في بيان عن كشف عملية تحرير مدينة البوكمال السورية أدلة على أن الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة يوفّر دعماً مباشراً لتنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، وذلك لتحقيق مصالح أميركا في الشرق الأوسط. 
وقالت إن قيادة القوات الروسية في سوريا اقترحت على التحالف مرتين إجراء عمليات مشتركة للقضاء على قوافل لـ«داعش» وهي تنسحب على الضفة الشرقية لنهر للفرات في اتجاه الحدود مع العراق، إلا أن الأميركيين رفضوا رفضاً قاطعاً قصف الدواعش بدعوى أنهم في صدد تسليم أنفسهم وتالياً تنطبق عليهم أحكام معاهدة جنيف الخاصة بأسرى الحرب. 

أمير قطر يؤكد أنّ بلاده «بألف خير»
أكد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أنّ بلاده «بألف خير»، داعياً الى اتخاذ اجراءات اقتصادية جديدة لمواجهة العقوبات التي فرضت على الامارة، ولمّح الى امكانية ان تطول الازمة الديبلوماسية في الخليج المستمرة منذ أكثر من خمسة أشهر. وقال في خطاب امام مجلس الشورى ان بلاده الغنية بالغاز والنفط تأثرت بهذه الاجراءات، الا انها تمكنت من تجاوزها. واعتبر أمير قطر في خطابه ان طبيعة الخطوات هذه اظهرت أن هدف الدول المقاطعة «ليس التوصل إلى حل أو تسوية»، قائلاً ان «دول الحصار لا تريد التوصل إلى حل». وقال: «نحن لا نخشى مقاطعة هذه الدول لنا، فنحن بألف خير من دونها»، مضيفاً ان «المجتمع القطري يعرف كيف يعيش حياته ويزدهر ويتطور، سواء أطال الحصار أم قصر».
وتابع قائلاً ان «الآثار الاقتصادية السلبية كانت «مؤقتة» بالرغم من بذل الدول الاربع «جهوداً متواصلة» للاضرار باقتصاد قطر ونشر الشائعات والافتراءات والعمل ضد استضافة قطر كأس العالم (بكرة القدم) العام 2022».

تحقيق مع «لافارج» بشأن «أخطاء» في سوريا
يهدف التحقيق الذي أطلقه ثلاثة قضاة إلى تحديد ما إذا كانت مجموعة الأسمنت العملاقة قامت بتحويل أموال إلى بعض المجموعات المتطرفة، وخصوصاً تنظيم داعش، مقابل أن تواصل تشغيل مصنعها في جلابية في شمال سوريا بين العامين 2013 و2014.
وكان تحقيق لصحيفة «لوموند» في حزيران 2016 قد سلّط الأضواء على وجود «ترتيبات مثيرة للشكوك» بين الفرع السوري للافارج والتنظيم الجهادي عندما كان هذا الأخير يسيطر على مساحات متزايدة في المنطقة.
ولضمان تأمين موظفيها بين عامي 2013 و2014، دفع فرع الشركة في سوريا ما بين 80 ألف دولار و100 ألف دولار شهرياً لجماعات مسلحة مختلفة من بينها 20 ألف دولار لتنظيم داعش، بحسب ما أفاد مصدر مقرب من التحقيق الذي استمر عاماً وكشفت عنه صحيفة «لوموند» في العام الفائت.

ضغوط دولية على ميانمار لحلّ أزمة الروهينغا
واجهت اونغ سان سو تشي التي تقود الحكومة المدنية في بورما ضغوطاً متزايدة لحل ازمة المُهَجَّرين من أفراد أقلية الروهينغا المسلمة خلال لقاءين في مانيلا مع الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش ووزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون.
وقال غوتيريش للزعيمة الحائزة جائزة نوبل للسلام انه يجب ان يسمح بعودة مئات الآلاف من النازحين المسلمين الذين فروا الى بنغلادش لبيوتهم.
وذكر بيان للأمم المتحدة مختصراً تصريحات غوتيريش امام سو تشي ان «الأمين العام شدد على ضرورة تعزيز الجهود لتأمين عودة إنسانية وسالمة وطوعية وكريمة (للمهجرين)»، مؤكداً ان «مصالحة حقيقية بين مكونات المجتمع امر أساسي».

«القبة الحديدية» في تل أبيب لاحتمال تصعيد أمني
شكل قرار أجهزة الأمن الإسرائيلية بنصب القبة الحديدية في تل أبيب، مركز «إسرائيل»، خطوة متقدمة من حال الاستعداد والتأهب لاحتمال تصعيد أمني في منطقة الجنوب، تجاه غزة، وهي الأولى من نوعها منذ الحرب الأخيرة على قطاع غزة التي اندلعت في صيف سنة 2014. 
ووفق تقديرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، فإن حركة «الجهاد الإسلامي»، وعلى الرغم من مضي ثلاثة أسابيع على تدمير النفق واستشهاد أربعة من عناصرها، إلا أنها سوف ترد بإطلاق صواريخ من القطاع، أو استخدام احتمالات عدة أخرى للرد، سواء من على حدود غزة أو أبعد من ذلك.
وأفاد مسؤول عسكري بأنه يسود الاعتقاد لدى الأجهزة الأمنية بأن حركة «الجهاد الإسلامي» لم تتخلّ عن خطتها للانتقام من استهداف عناصرها في النفق. وقال: «كما يبدو لنا، فإن حركة الجهاد الإسلامي تستعد لتنفيذ العملية، وأن النية هي تنفيذ رد مدوي. وفي مثل هذه الظروف، يُتوقع أن ترد إسرائيل بشدة، ومن شأن ذلك أن يجعل الطريق إلى الجولة المقبلة من الحرب مع القطاع، قصيرة وملموسة جداً منذ انتهاء الحرب السابقة قبل أكثر من ثلاث سنوات».

مقتل ثلاثة أشخاص بإطلاق نار في كاليفورنيا
أعلن تلفزيون محلي في ولاية كاليفورنيا الأميركية، مقتل أربعة أشخاص في إطلاق نار بمدرسة ابتدائية، وأضاف أن سلطات إنفاذ القانون قتلت المهاجم فيما أصيب بعض الأطفال.
وأورد تلفزيون «ساكرامنتو» نقلاً عن مسؤول في مكتب قائد شرطة المنطقة، أن عدداً من التلاميذ نقلوا جواً نتيجة إطلاق النار في مدرسة رانشو تيهاما قرب منطقة كورنينغ.
وذكر المصدر نقلاً عن السلطات، أن إطلاق النار بدأ في منزل وانتهى في مدرسة «رانشو تيهاما» قرب بلدة كورنينغ.
وقال فيل جونستون مساعد قائد الشرطة، في تصريح لوسائل إعلام محلية، إن المهاجم كان مسلحاً ببندقية نصف آلية ومسدسين. وأوضح أن عدداً من التلاميذ نقلوا جواً للعلاج، ولم توضح السلطات سبب إطلاق النار.

مقتل عشرات عناصر الأمن الأفغان بهجمات لطالبان
قتل عشرات من عناصر الجيش والشرطة الأفغان في سلسلة هجمات شنها مسلحو طالبان على نقاط تفتيش، بحسب ما أفاد مسؤولون امس.
وجاءت الهجمات في ولايتي قندهار (جنوب) وفرح (غرب) بعد ساعات من هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف قافلة عسكرية أميركية وأسفر عن إصابة 4 جنود.
وأصدرت حركة طالبان بيانات على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي تبنت فيها الهجمات.
وقال المتحدث باسم محافظ قندهار قدرت خوشبخت: «بإمكاني التأكيد أن طالبان شنت الليلة قبل الماضية سلسلة هجمات على نقاط تفتيش تابعة للشرطة في منطقتي ميواند وزاري حيث فقدنا 22 شرطياً شجاعاً». وأضاف أن 45 مسلحا قتلوا خلال اشتباكات استمرت لنحو 6 ساعات.

ضحايا زلزال إيران
إلى 035 قتيلاً
أفادت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للانباء «إرنا» بأن ما لا يقل عن 530 شخصاً قتلوا في أسوأ زلزال تشهده إيران منذ أكثر من عقد، فيما تجاوز عدد الجرحى ثمانية آلاف. 
وقالت إيران إن عمليات الإنقاذ انتهت في إقليم كرمنشاه بغرب البلاد والذي شهد الأحد زلزالاً بلغت قوته 7.3 درجات على مقياس ريختر.
وعقد الرئيس حسن روحاني الذي وصل الى المنطقة في مروحية، اجتماعاً بعد الظهر مع السلطات المحلية لتقويم الوضع. وصرح روحاني قائلاً: «أريد طمأنة كل المتضررين الى أن الحكومة بدأت التحرك بكامل فاعليتها وانها تعمل من أجل حل (مشاكلهم) في أسرع ما يمكن».

باربي محجّبة تكريماً للرياضيّة «ابتهاج محمد»
قدمت مجموعة «ماتيل» الأميركية دمية باربي تكريماً للاعبة مبارزة الشيش ابتهاج محمد التي أصبحت أول رياضية أميركية محجبة تشارك في دورة الألعاب الأولمبية عام 2016.  
وترتدي هذه الدمية بزة اللاعبة وتضع حجاباً وهي أول باربي محجبة من صنع «ماتيل». وهي ستطرح للبيع على المنصات الإلكترونية اعتباراً من سنة 2018، وفق ما كشفت ناطقة باسم المجموعة في رسالة إلكترونية لوكالة «فرانس برس». وكتبت «ماتيل» عبر صفحتها في «إنستغرام» إلى جانب صورة لابتهاج محمد وهي تحمل اللعبة: «يسعدنا أن نكرّم ابتهاج محمد بدمية باربي فريدة من نوعها! فابتهاج تشكل مصدر إلهام للنساء والشابات لدفعهن على توسيع الحدود». وقالت لاعبة مبارزة الشيش التي كرّمها الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في البيت الأبيض في تموز 2016: «عندما أفكر بكل الذين سبقوني في نضالهم ضد التعصب والكراهية، ازداد اقتناعاً بضرورة مواصلة هذا النضال، ليس فقط من أجلي بل من أجل مجتمعي». وأثارت دمية باربي المحجبة ردود فعل متباينة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من بينها رسائل مشحونة بالكراهية.