أكد رئيس المكتب السياسي للجماعة الإسلامية، النائب السابق المحامي أسعد هرموش، في حديث لـ«إذاعة الفجر» أن الجماعة اخذت قراراً بالترشح في كل الدوائر التي لها فيها تواجد، وأن الإعلان عن المرشحين قد يكون في مؤتمر صحفي يعقده الأمين العام للجماعة.
وأكد هرموش أن الجماعة تقارب الانتخابات من زاوية مدّ الجسور والمشاركة والتكامل مع الساحة الإسلامية لمواجهة ما يحصل في المنطقة بوجه القوى الإسلامية والوطنية. واعتبر أن معركة طرابلس - المنية - الضنية ستحدد من سيكون رئيس الحكومة المقبل.
وقال إن الموقوفين الاسلاميين مرميون في السجون دون محاكمة وهذا أمر لا يجوز، وأضاف: من سيترشح للانتخابات عن المقاعد السنيّة يجب أن يهتم بمصالح المسلمين في لبنان. داعياً اللبنانيين إلى عملية تغيير ديمقراطية كبيرة من خلال المشاركة في الانتخابات لتجديد الحياة السياسية في لبنان.
في سياق آخر أكد أن كل وسائل التطبيع التي يمارسها الكيان الاسرائيلي مدعوماً من الولايات المتحدة الأميريكية لن تنجح، لأن قضية القدس قضية عقدية، مشيراً إلى فشل الهرولة باتجاه التطبيع.