الأمان الدولي

طهران: احتجاجات البازار تحت السيطرة
28/06/2018

أكدت السلطات الإيرانية أنها سيطرت على احتجاجات وقعت يوم الاثنين في بازار طهران (سوق كبير جنوبي العاصمة) جاءت كرد فعل على تدهور العملة المحلية، بينما تواجه البلاد عقوبات بعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى.  
فقد قال محسن همداني، المساعد السياسي والأمني لمحافظ طهران، إن الأوضاع في بازار العاصمة الإيرانية تحت السيطرة، وإن قوات الشرطة منتشرة في محيطه لضبط الأوضاع، مشيراً إلى أن السلطات ستتعامل بصرامة مع من يريد استغلال الاحتجاج للقيام بأعمال شغب.
وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن مجهولين أضرموا النار في بعض المرافق العامة وخربوها. وأشار الرئيس السابق لاتحاد بائعي المجوهرات (محمد وليّ) إلى أن عدداً من المحال التجارية في البازار عادت لمزاولة نشاطها التجاري، وأن احتجاجات التجار جاءت لأسباب ترتبط بمطالب اقتصادية.
وكان بازار طهران قد شهد إضراباً أغلق فيه عشرات التجار محالهم، وذلك بعد التدهور الذي تشهده العملة المحلية التي انخفضت بشكل حاد في السوق الموازية إلى نحو 90 ألف ريال مقابل الدولار، في حين أن السعر الرسمي في حدود 42 ألفاً.
كما نقلت وسائل إعلام محلية أن عشرات من التجار والمحتجين تجمعوا أمام مبنى البرلمان مردّدين شعارات ضد الحكومة وسياساتها الاقتصادية، وأدى ذلك إلى مواجهات استخدم فيها الأمن قنابل الغاز، وفق ما أظهرته مقاطع مصورة.
وفي الإطار نفسه، قالت وكالة فارس شبه الرسمية للأنباء إن تجاراً في مراكز بيع الهواتف المحمولة وسط طهران احتجوا على الهبوط السريع لقيمة الريال بإغلاق متاجرهم. وينذر التراجع الحاد للريال بزيادة الأسعار والإضرار بمستويات المعيشة، والحد من قدرة الإيرانيين على السفر إلى الخارج.
حظر واردات
في هذه الأثناء، فرضت الحكومة الإيرانية حظراً على استيراد أكثر من 1300 منتج، في إجراء يستهدف التصدي للعقوبات الأميركية ولانخفاض سعر صرف الريال.
ونقلت صحيفة فايننشال تريبيون الإيرانية يوم الاثنين عن وثيقة رسمية أن وزير الصناعة والتجارة محمد شريعت مداري فرض حظر الاستيراد على 1339 سلعة يمكن إنتاجها داخل البلاد.
بدورها ذكرت صحيفة طهران تايمز أن قائمة الواردات المحظورة تشمل الأجهزة المنزلية ومنتجات المنسوجات والأحذية ومنتجات الجلود والأثاث ومنتجات الرعاية الصحية وبعض الآلات.
وقد تعهد إسحاق جهانغیري (النائب الأول للرئیس الإيراني) بتخصیص قسم من العائدات الناجمة عن مبیعات النفط والغاز والمنتجات البتروكیميائیة وغیرها من الصادرات غیر النفطیة لشراء السلع الأساسیة للبلاد، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية.}