العدد 1428 / 16-9-2020

أعلن رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، استعداده للقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في حال تراجع مستوى التوتر بين البلدين.

وخلال مؤتمر صحفي، يوم الأحد، على هامش منتدى "هيليكسبو" بمدينة سيلانيك اليونانية، اعتبر ميتسوتاكيس سحب أنقرة سفينة التنقيب التركية "الريس عروج" بأنها "خطوة إيجابية". وتابع بأن أثينا مستعدة للدخول في "محادثات استكشافية" مع تركيا.

وحول برنامج التسليح الذي أعلن عنه السبت، أشار إلى أن الصفقة المتعلقة بشراء المقاتلات الفرنسية من طراز "رافال" ستكون منتصف عام 2021، على أن تستكمل بشكل نهائي مطلع 2022.

وأضاف: "لن ندخل سباق تسليح، ولن تتكرر الأخطاء السابقة بخصوص الدفاع".

ونفى ميتسوتاكيس وجود خطوات لتسليح الجزر اليونانية، مؤكدا أن هذا الملف لم ولن يتم نقاشه.

يشار إلى أن "المحادثات الاستكشافية" بين اليونان وتركيا بدأت عام 2002، وكانت آخر جولاتها في آذار 2016 في أثينا. ومن ذلك الحين، تغيرت صيغة اللقاءات بين الجانبين إلى "سياسية استشارية".

والسبت، أعلن ميتسوتاكيس، نية اليونان شراء 18 مقاتلة فرنسية من طراز "رافال" وتعزيز صفوف الجيش بـ 15 ألف جندي، وسط توتر شديد مع تركيا في شرق المتوسط.

وقال: "سنؤسس سربا جديدا من طائرات رافال بدلا من طائرات ميراج الموجودة".