انتخابات موريتانيا: النتائج الأولية تظهر تقدم الحزب الحاكم والإسلاميّين

بدأت اللجنة المستقلة للانتخابات في موريتانيا، منذ الساعات الأولى لصباح يوم الأحد، عملية الفرز اليدوي لأصوات الناخبين، بعد انتهاء عملية التصويت في الانتخابات البرلمانية والبلدية والجهوية، التي أجريت يوم السبت، بمشاركة 98 حزبًا سياسيًا، وقاربت نسبة التصويت فيها 60% .

وأظهر الفرز الأولي لنتائج الانتخابات تقدم حزب "الاتحاد من أجل الجمهورية" الحاكم، يليه حزب "التجمع الوطني للإصلاح والتنمية" (تواصل) الإسلامي المعارض، في عدد من الدوائر الانتخابية في العاصمة نواكشوط، وبعض المحافظات الداخلية.

وقالت مصادر قريبة من اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، إنه تم فرز نحو 20% من النتائج منذ الصباح، وإنه لوحظ تقدم الحزب الحاكم، وحزب تواصل الإسلامي، بينما تمكنت عدة أحزاب أخرى من إحراز نتائج أولية مهمة، وسط تقديرات بانتهاء اللجنة من عملية الفرز اليدوي يوم غد الإثنين.

ودُعي إلى هذه الانتخابات أكثر من 1.4 مليون ناخب للإداء بأصواتهم في 4035 مكتب تصويت في مختلف أنحاء البلاد.

وتوزعت لوائح الأحزاب المشاركة في هذه الانتخابات على عموم التراب الوطني بواقع 1559 لائحة للانتخابات البلدية، و161 لائحة جهوية فيما بلغت عدد اللوائح المتنافسة في الانتخابات التشريعية 528 لائحة مقاطعية و97 لائحة وطنية و87 لائحة للنساء.

وتعتبر الانتخابات الحالية في موريتانيا حاسمة، إذ تمهد لمسار سياسي جديد قبيل الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها منتصف عام 2019، في ظل تلويح الرئيس محمد ولد عبد العزيز بإمكانية ترشحه لولاية ثالثة، رغم أن دستور البلاد يحظر الترشح لأكثر من ولايتين رئاسيتين، كما تعارض القوى السياسية تعديل الدستور من أجل السماح للرئيس بالترشح.