العدد 1357 / 10-4-2019

قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر جليك إن الوقت حان بالنسبة للمجتمع الدولي كي يقف في وجه "جنون" رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

جاء ذلك في مجموعة تغريدات نشرها المسؤول التركي يوم الأحد في حسابه على تويتر تعقيبا على إعلان نتنياهو نيته ضم مستوطنات الضفة الغربية في حال فوزه بالانتخابات.

واعتبر جليك أن إعلان نتنياهو يعد انتهاكا صارخا لقرارات مجلس الأمن الدولي والقوانين الدولية، مؤكدا أن "عقلية الاحتلال التي يمثلها هي التهديد الأكبر للقانون والأمن الدوليين".

وقال "على الجميع إدانة لغة الكراهية التي يتبناها نتنياهو، فالأخير يتهجم على المجتمع الدولي والقوانين الدولية بشكل صريح، ولم تبق قيم أو مبدأ لم يتعد عليها، وعلى المجتمع الدولي حماية القيم من اعتداءاته".

وأشار إلى أن قرارات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن القدس ومرتفعات الجولان السورية شجعت نتنياهو الذي يهدد أمن واستقرار الشرق الأوسط بشكل خطير، بحسب تعبيره.

ولفت جليك إلى أن الذين يشجعون الاحتلال يجب أن يفكروا أيضا بعواقب أفعالهم، لافتا إلى أن مصير العالم ومنطقة الشرق الأوسط خاصة سيكون الفوضى في حال استمر نهج تشجيع الاحتلال.

يشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كان قد أعلن السبت أنه سيبدأ تنفيذ خطة لضم أجزاء من الضفة الغربية حال فوزه في انتخابات 9 نيسان الجاري.

وفي مقابلة أجرتها معه القناة الـ12 الإسرائيلية الخاصة، قال نتنياهو "نحن نناقش تطبيق السيادة الإسرائيلية على معاليه أدوميم (مستوطنة كبيرة في الضفة الغربية)، وغيرها من المناطق.. أمننا ومنطقة يهودا والسامرة (المسمى اليهودي للضفة الغربية) الحيوية أهم بعشرين مرة من غزة".