الأمان الدولي

أردوغان يتعهد بعرض قضية الروهينغا في الأمم المتحدة
07/09/2017

تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعرض قضية مسلمي الروهينغا الذين يتعرّضون لحملة عسكرية في ميانمار خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق من الشهر الحالي، ووصف ما يتعرضون له بأنه إبادة جماعية.
وقال أردوغان في كلمة ألقاها يوم الجمعة أمام أعضاء بحزب العدالة والتنمية الحاكم في مدينة إسطنبول بمناسبة عيد الأضحى إنه سيستمر بوصفه رئيساً لمنظمة مؤتمر التعاون الإسلامي في العمل من أجل تحريك قضية مسلمي إقليم أراكان.
وأضاف أنه سيثير ما يتعرض له مسلمو ميانمار في اللقاءات الثنائية التي سيعقدها على هامش اجتماعات الجمعية العامة التي ستعقد بمقر المنظمة الدولية في نيويورك.
وصرح الرئيس التركي بأنه «سيكون هناك اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة في الـ19 من الشهر الحالي، إن شاء الله سنقوم بطرح القضية هناك بطريقة مختلفة وسنشرحها هناك». وقال إنه يجري منذ ثلاثة أيام اتصالات مع رؤساء الدول، كما أنه أجرى اتصالاً مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.
كما قال متحدثاً عما تمارسه قوات ميانمار ضد الروهينغا: «توجد إبادة جماعية هناك، كل أولئك الذين يصرفون أنظارهم عن هذه الإبادة التي تشن تحت ستار الديمقراطية هم أيضاً جزء من هذه المذبحة».
من جهته، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم الجمعة في تصريحات له بمدينة أنطاليا جنوبي تركيا إن قمة لمنظمة التعاون الإسلامي بشأن قضية أراكان ستعقد هذا العام، مؤكداً أن بلاده مستمرة في سعيها لوقف المجازر في الإقليم.
وأضاف أنه أجرى اتصالاً مع رئيس اللجنة الاستشارية الدولية كوفي أنان، وكانت اللجنة أصدرت في 23 من هذا الشهر تقريراً تضمن توصيات لإنهاء العنف في إقليم أراكان.