العدد 1332 / 10-10-2018

استشهد 3 متظاهرين أحدهم طفل، وأصيب عدد آخر، بقمع الاحتلال بالرصاص الحي والقنابل الغازيّة المشاركين في فعاليات جمعة "الثبات والصمود" شرق قطاع غزة.

كما شن الطيران الحربي الإسرائيلي مساء الجمعة غارتين على شمالي قطاع غزة دون الإبلاغ عن إصابات.

وقال راصد ميداني لـ "قدس برس" إن طائرات إسرائيلية استهدفت مرصدين للمقاومة الفلسطينية شمالي قطاع غزة دون ان يبلغ عن وقوع إصابات في المكان.

وقال مراسلنا: إن الاحتلال يطلق الرصاص الحي والقنابل الغازية، ويصوّب خراطيم المياه العادمة تجاه المتظاهرين، ما أدى لسقوط إصابات وشهداء.

وأضاف أن الأعداد تقدر بالآلاف في جميع المواقع، في حين تتواصل المواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في جميع أماكن التظاهر. وفي هذا الأثناء، قالت وسائل إعلام الاحتلال: إن طائرات إسرائيلية أغارت على موقع لـ"حماس"؛ ردًّا على التظاهر قرب حدود غزة.

ويتوافد آلاف المواطنين إلى مخيمات العودة شرقي قطاع غزة للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ28 من مسيرة العودة وكسر الحصار تحت عنوان "الثبات والصمود".

ودعت "اللجنة الوطنية" لمسيرات العودة وكسر الحصار، الجماهير الفلسطينية لمشاركة واسعة في جمعة "الثبات والصمود"، في مخيمات العودة شرقي قطاع غزة.

وشهدت الجُمع الأخيرة، مشاركة جماهيرية واسعة وفاعلة، لا سيما الجمعة الماضية (الـ 27)، والتي شهدت حشدًا وزخْمًا شعبيا كبيرين، واستشهد خلالها سبعة فلسطينيين، وأصيب أكثر من 500 برصاص قوات الاحتلال واعتداءاتها، وأطلق عليها اسم جمعة "انتفاضة الأقصى".

وكان جيش الاحتلال قد أعلن في وقت سابق اليوم، تعزيز قواته في "غلاف غزة"، وإعادة نشر بطاريات منظومات القبة الحديدية؛ تحسبًا لأي طارئ على "جبهة غزة".

وقد أوعز وزير حرب الاحتلال أفيغدور ليبرمان، مساء الخميس، لقواته بـ"الحفاظ على أقصى درجات اليقظة" على الحدود مع قطاع غزة، كما أمر أيضًا بتكثيف الاستعدادات لأي سيناريو محتمل قد يحصل على الحدود مع قطاع غزة.

وهدد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قطاع غزة، متوعدًا حركة حماس بـ"ضربة قاسية جدًّا" حال ردت على عقوبات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على غزة بتوجيه غضبها تجاه "إسرائيل".

في المقابل حذرت ألوية الناصر صلاح الدين، العدو الصهيوني وبشدة حال استمرار جرائمه بحق المتظاهرين السلميين، مؤكدة أنه "لم يعد للصبر متسع في صدور مجاهديها.. فالدم بالدم".

ويشارك منذ الـ 30 من آذار الماضي، آلاف الفلسطينيين في مسيرات سلمية شرق القطاع؛ للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

واستشهد منذ انطلاق هذه المسيرات 205 فلسطينيين في اعتداءات الاحتلال، منهم عشرة شهداء جثامينهم محتجزة ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 22 ألفًا آخرون، منهم 400 في حالة الخطر الشديد.