الأمان الإقليمي

الجيش الإسرائيلي يعتقل 2476 فلسطينياً خلال عام 2017
04/01/2018

وثقت مؤسسات فلسطينية تعنى بشؤون المعتقلين في السجون الإسرائيلية، اعتقال الجيش الإسرائيلي لستة آلاف و742 فلسطينياً من الضفة الغربية وقطاع غزة، خلال عام 2017.
جاء ذلك بحسب بيان مشترك أصدرته، يوم الأحد، هيئة شؤون الأسرى والمحررين (تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية)، ونادي الأسير الفلسطيني، ومؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان (غير حكومية)، ومركز الميزان لحقوق الإنسان.
وذكر البيان أن من بين المعتقلين منذ بداية العام الجاري، ألف و467 طفلاً، و156 امراة، و14 نائباً في المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان)، و25 صحفياً.
والفلسطينيون الذين وُثِّق اعتقال الجيش الإسرائيلي لهم، أُفرج عن بعضهم في أوقات لاحقة من اعتقالهم، إلا أن البيان لم يذكر أعداد من أُفرج عنهم خلال العام الجاري.
لكن البيان أشار إلى أن عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، حتى نهاية 2017، بلغ 6500 معتقل، من بينهم 350 طفلاً قاصراً، و58 معتقلة بينهن تسع قاصرات، و450 معتقلاً إدارياً (اعتقال دون محاكمة يمتد بين شهر وستة أشهر ويمكن تجديده لمرات)، و22 صحفياً، و10 نواب.
وأفاد بأن أعلى نسبة اعتقالات كانت خلال  كانون الأول الماضي، وذلك لاعتقال 926 فلسطينياً، نصفهم من مدينة القدس.
وقال البيان: «شنّت قوّات الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات واسعة في الضّفة الغربية، ولا سيما بعد اندلاع الاحتجاجات على الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، وجميع المعتقلين تعرّضوا للتعذيب الجسدي أو النفسي أو المعاملة غير الإنسانية، فيما واجه 60% منهم اعتداءات جسدية وحشية».
وأشار إلى أن مدينة القدس شهدت أعلى نسبة اعتقالات خلال عام 2017، باعتقال ألفين و436 فلسطينياً، ثلثهم من الأطفال، لافتاً إلى أن معظمهم كانوا قد تعرّضوا للاعتقال سابقاً وأُفرج عنهم بشروط، إما بغرامات مالية وكفالات مالية، أو ضمن ما يسمى «الاعتقال المنزلي». 
ومنذ 6  كانون الأول المنقضي، تشهد معظم المدن الفلسطينية مظاهرات ومواجهات مع القوات الإسرائيلية، احتجاجاً على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمةً لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.}