الأمان الإقليمي

أردوغان وبوتين يبحثان الوضع في سوريا ومسار أستانا
02/11/2017

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي الأزمة في سوريا، بما في ذلك الوضع في محافظة إدلب التي انتشر الجيش التركي مؤخراً في بعض أجزائها بموجب اتفاق خفض التصعيد.
وقالت مصادر في الرئاسة التركية إن الاتصال الذي جرى بين أردوغان وبوتين تناول أيضاً جولة المحادثات السورية القادمة في أستانا التي أعلن المبعوث الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا أنها ستعقد في 28 تشرين الثاني.
وأضافت المصادر أن الرئيسين اتفقا على مواصلة التنسيق المشترك بشأن الوضع في سوريا، مشيرة إلى أن المحادثة الهاتفية تأتي في إطار التنسيق الدوري المستمر بين القيادتين الروسية والتركية حول مختلف القضايا المشتركة.
وبالإضافة إلى الأزمة السورية، تطرق أردوغان وبوتين إلى التعاون بين لديهما في مجال الطاقة وفي مقدمتها محطة «أق قويو» النووية التي يفترض أن تقوم شركة روسية ببنائها في ولاية مرسين جنوبي تركيا انطلاقاً من أواخر العام الحالي أو مطلع العام القادم.
كما تطرقا لمشروع السيل الذي ينقل الغاز الروسي عبر تركيا. واتفق الجانبان أيضاً على ضرورة اتخاذ الخطوات الضرورية لتعزيز التبادل التجاري بين تركيا وروسيا.
وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأحد، إن المؤامرات التي نجحت في بعض دول العالم لم تنجح في تركيا.
كلام أردوغان جاء في كلمة ألقاها خلال حفل أقيم بالمجمّع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، بمناسبة الذكرى الـ94 لتأسيس الجمهورية.
ولفت أردوغان إلى أن الذين يظنون أن تركيا مجرد دولة حديثة النشأة مخطئون، بل هي دولة صاحبة تجارب وخبرات وقوة تعود لآلاف السنين.
وأكد أن تركيا لا تحكمها العقلية القبلية، خاصة أنها كانت نموذجاً يحتذى لدول العالم على مرّ قرون ماضية.
وأعرب أردوغان عن ثقته أن معدل نمو تركيا سيصل إلى 7% مع نهاية 2017.
وتحتفل تركيا بالذكرى الرابعة والتسعين لإعلان الجمهورية على يد مؤسسها مصطفى كمال أتاتورك في 29 تشرين الأول 1923.
وأقيمت فعاليات مختلفة في كافة أنحاء البلاد يوم الأحد، شملت عروضاً عسكرية واحتفالات شعبية بمشاركة واسعة من المواطنين.}