العدد 1372 / 31-7-2019

بدعوة من الجماعة الاسلامية عقد لقاء اسلامي موسّع في مركز الدعوة في صيدا حضره الى جانب نائب رئيس المكتب السياسي للجماعة الاسلامية في لبنان الدكتور بسام حمود، نائب رئيس هيئة العلماء المسلمين في لبنان الشيخ خالد عارفي ورئيس مكتبها الاداري في صيدا الشيخ علي السبع اعين، والمسؤول الاعلامي لرابطة علماء فلسطين الشيخ علي اليوسف، بلال زيدان ووجدي شحادة عن حزب التحرير وابو احمد فضل عن حركة حماس وشكيب العينا عن حركة الجهاد الاسلامي وابو صهيب دهشة وعيسى المصري عن القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة وشارك في اللقاء الشيخ احمد عمورة والشيخ احمد مارديني والشيخ يوسف المسلماني ورئيس منتدى رجال الاعمال الفلسطيني الاستاذ طارق عكاوي

تداول المجتمعون بآخر التطورات والتحركات الاحتجاجية التي رافقت القرار المجحف لوزارة العمل بحق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وانعكاساته السياسية والاجتماعية والمعيشية والتجارية، كما ناقشوا آخر ما توصلت اليه اللقاءات والاتصالات والمساعي الهادفة الى عودة الامور الى ما كانت عليه قبل صدور هذا القرار، وبعد البحث خلُص المجتمعون الى النقاط التالية:

أولاً: توجه اللقاء بالتحية الى المنتفضين بوجه هذا القرار الظالم، وحيّا التلاحم اللبناني الفلسطيني الرافض لكل محاولات التضييق على اهلنا الفلسطينيين في لبنان.

ثانياً: دعا اللقاء الى تفعيل الحراك الشعبي وتطويره كمّاً ونوعاً مع المحافظة على طابعه السلمي والحضاري.

ثالثاً: دعا اللقاء الى الانتقال من مرحلة محاصرة الذات وقطع الطرقات الى مرحلة متقدمة من خلال عقد لقاء سياسي لبناني فلسطيني موسّع في بلدية صيدا.

رابعاً: تشكيل لجنة سياسية صيداوية تمثل كل الطيف الصيداوي اللبناني لزيارة رئيس الحكومة لاطلاعه على تداعيات هذا القرار ليس على الشعب الفلسطيني فحسب بل ايضاً على أبناء مدينة صيدا والجوار.

خامساً: زيارة الرؤساء وكل الأحزاب السياسية المشاركة في الحكومة لوضعها امام مسؤليتها الوطنية والإنسانية.

سادساً: دعا اللقاء الى توحيد كافة الجهود والتنسيق بين كل القوى من اجل إسقاط هذا القرار، ودعا الى المشاركة بكل النشاطات والتحركات التي تقام من اجل ذلك.