أنشطة

جمعية النجاة في عكار: إلى القانون والمجتمع.. «طفل وصوتي مسموع»
16/02/2017

نظمت جمعية النجاة الاجتماعية في عكار - قسم حقوق الإنسان والمواثيق الدولية ندوة ضمن برنامج التوعية حول العنف ضد الطفل في قاعة بلدية حلبا، تحت عنوان «طفل وصوتي مسموع»، بحضور: د. شذا الأسعد عن تيار المستقبل، رنا إبراهيم وعلا سليمان من حزب 10452، رئيسة جمعية النهوض سمر بركات، مديرة مدرسة الرحمة/القلمون جميلة خضر، مديرة مركز الشؤون الاجتماعية في ببنين صفا المرعبي، رئيسة وأعضاء جمعية شمعة أمل، مديرة مدرسة القيطع - الدريب فاطمة خضر، مسؤولة جمعية النجاة الدكتورة ابتهال القسام رئيس مجلس المحافظة بالجماعة الإسلامية في عكار محمد هوشر، عدد من مسؤولي الجماعة في عكار، وحشد من الفعاليات من الأهالي.
استهلت الندوة بتلاوة من القرآن الكريم للطفل «عطاء الكسار»، تلتها كلمة لمسؤولة جمعية النجاة د. ابتهال القسام، رحبت بالحضور وعرفت بجمعية النجاة.
«سيكولوجية الطفل المعنف» عن هذا العنوان تحدثت المعالجة النفسية الدكتورة ناهد المصري، حيث عرفت الطفل المعنف وسيكولوجيته وكيفية بناء جدار الثقة بين الطفل وأهله، وعن دينامية الحياة الأسرية وأثرها من الناحية السيكولوجية والسوسيولوجية على الطفل. «ثم كانت كلمة الرائد زياد جمال من قوى الأمن الداخلي، التي شدد فيها «على دور قوى الأمن والقيام بإجراءات الضبط ضد المعتدين على الأطفال. كما فصل أنواع العنف ضد الأطفال فهناك العنف الجسدي والنفسي والجنسي. وختم كلامه بعرض جدول إحصائي للجرائم المرتكبة ضد الأطفال عام 2015».
ثم كانت كلمة للاختصاصية الاجتماعية في وزارة الشؤون منال السحمراني، حيث استعرضت دور الحماية الاجتماعية ضمن قانون ٤٢٢ الذي يحمي الأحداث.
 والكلمة الأخيرة كانت للدكتورة «غادة العريضي» مسؤولة اتحاد حماية الأحداث في لبنان، قالت فيها إنّ «الحماية هي مسؤولية جماعية تندرج على عاتق الأهل والأوصياء»، وأضافت أنّ الحماية عندما تكون في إطار قانوني كوجود قاضي أحداث لحماية القاصر المعرض للخطر، يؤمن حمايته من الولادة حتى سن الثامنة عشرة أو الحادية والعشرين إذا وجدت المحكمة أن الخطر ما زال موجوداً.
واختتمت المحاضرة بالإجابة عن أسئلة الحاضرات.