أنشطة

«الجماعة الإسلامية» و«المستقبل» يلتقيان في مجدليون
02/11/2017

عقدت قيادتا «تيار المستقبل» و«الجماعة الإسلامية» في الجنوب اجتماعهما الدوري في مجدليون، حيث شارك عن «المستقبل» النائب بهية الحريري والمنسق العام للتيار في الجنوب الدكتور ناصر حمود، والمسؤول التنظيمي في الجنوب المحامي محيي الدين الجويدي. وعن «الجماعة» مسؤولها التنظيمي في الجنوب الشيخ مصطفى الحريري، ومسؤولها السياسي في الجنوب الدكتور بسام حمود، ومسؤولها الاجتماعي حسن ابو زيد، وعضو المجلس البلدي حسن الشماس، وذلك بحضور رئيس «جمعية تجار صيدا وضواحيها» علي الشريف .
تداول المجتمعون المستجدات على الساحة الوطنية عموماً وفي الشأن الصيداوي بشكل خاص على كافة المستويات، السياسية والأمنية والاقتصادية والحياتية والبيئية والاجتماعية الى جانب ملف محكومي احداث عبرا والوضع في مخيم عين الحلوة .
وإثر الاجتماع تحدّث الدكتور بسام حمود بإسم المجتمعين فقال: «أكدنا مجدداً مرجعية الدولة، وأن يكون الشأن الأمني وضبط الأمن حصرياً لدى أجهزة الدولة، خاصة بعد ما مرّ على صيدا خلال الفترة الماضية من ظروف أمنية صعبة.. وأكدنا ان ما حصل يجب ان لا يتكرر بأي شكل من الأشكال، وضرورة ان يكون هناك ضبط لهذا السلاح المتفلت والمغطى سياسياً وأمنياً، كما تم البحث بموضوع تردي الحركة الاقتصادية في المدينة وأسبابها وخلفياتها، وكان لنا وقفة مع الهم الصيداوي المتعلق بأزمتي الكهرباء والماء وبمعمل فرز النفايات».
وأضاف: «تطرّقنا الى الوضع في مخيم عين الحلوة، وكما كان لموضوع العفو العام حيزاً مهماً بالنقاش، حيث أكدنا ضرورة العمل على إقراره».