أنشطة

الجماعة الإسلامية في شحيم تحتفل بذكرى «غزوة بدر وفتح مكة»
07/06/2018

أقامت الجماعة الإسلامية في شحيم احتفالاً لمناسبة «ذكرى معركة بدر وفتح مكة»، في قاعة النادي الثقافي في شحيم، بحضور الأمين العام للجماعة الإسلامية في لبنان عزام الأيوبي، النائب بلال عبد الله، جميل الحجار ممثلاً النائب محمد الحجار، رئيس بلدية شحيم زيدان الصغير وأعضاء المجلس البلادي، رئيس اتحاد بلديات إقليم الخروب السابق محمد بهيج منصور، رئيس رابطة مخاتير الشوف محمد عبد الرحمن شعبان، المدير الاقليمي للدفاع المدني في جبل لبنان حسام دحروج، أحزاب وأندية وجمعيات وفعاليات وأهالٍ.
افتتح الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم وكلمة ترحيبية من المهندس محمد فواز، ثم ألقى عزام الأيوبي كلمة تمنى فيها ان يكون شهر رمضان شهر خير على كل شخص وعلى وطننا، بل على أوطاننا وأمتنا في كل أصقاع الأرض. 
وقال: في مناسبة النصر والفتح، كثير منا يحب ان يستذكر مثل هذه الصفحات، كيف لا وهي صفحات التفوق والعز والعنفوان وسيادة العالم، لكن قليل منا من يتذكرون في مثل هذه المناسبات ان هذا النصر لم يأتِ من فراغ، لا يحب طبعنا البشري ان يتذكر ان هذه الانتصارات كانت نتيجة لمنهج سموّ الإنسان على نفسه وحاجته الخاصة وتطلعاته الذاتية الى مستوى مصالح المجتمع، مصالح الأمة، فيذوب الفرد في المجموعة وتصغر النفس والروح أمام ما يمكن ان تجنيه الأمة بكل تلاوينها واأعادها. 
وتابع: لبنان اليوم بالرغم من كل المآسي التي عاينها قادته وأبناؤه، لا نزال نرى ان كثيراً من الفئات تحاول ان تقاتل من أجل مصالحها الضيقة على حساب مصلحة الوطن والمواطنين، فنجد ان الشعارات التي تطلق على أساس قيم ومبادئ لا يصدقها أداء من يطلق هذه الشعارات. نخوض انتخابات نيابية نسمع فيها شعارات طنانة رنانة، وبعد ذلك نجد أن هذا الأداء لم يتغير، بل نجد ان هناك من أهل هذا البلد وممن يتولون سلطة هنا أو هناك تزداد شهيتهم بالسيطرة على مفاصل الحكم، ولو ان هذه السيطرة كانت تصب في مصلحة المواطن والوطن لكانت قيادتهم مرغوبة ومحمودة. 
واعتبر الأيوبي ان كل هذا لا يدوم لأحد، ونحن في هذه الأيام أشد ما نكون حاجة الى استلهام دروس وعبر التاريخ الذي يؤكد ان القوة التي تستطيع ان تدوم وتستمر وتتصاعد قوة وتقبلاً من قبل الناس انما هي القوة التي تقدم اكثر مما تأخذ، وهي القوة التي تعمل من أجل مصلحة الناس، فالدماء تسيل من أجل ان يحيا بقية الناس، والمال يبذل من أجل ان ينعم الناس بالرخاء. 
وفي الختام قدمت فرقة الفجر، والمنشد وليد علاء الدين باقة من الاناشيد في مدح رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ومن وحي مناسبة شهر رمضان المبارك.