بين غياب الحكومة وتعثّر الإصلاح .. الفساد يتمدد!
كلمة الأمان العدد 1330 / 26-9-2018

على الرغم من مرور قرابة أربعة أشهر على تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة الجديدة، إلا أن شيئاً لم يحصل في هذا الملف، وبقيت القوى السياسية متمسّكة بمطالبها وشروطها للحصول على حصص وزارية وازنة ، مقابل الانخراط في الحكومة ومنحها ثقة نوابها. وبالتالي ما زال الانتظار سيّد الموقف حتى اليوم، وقد يستمر طويلاً، خاصة أن المجلس النيابي، وبغطاء من القوى السياسية كافة، لجأ إلى ما سمّاه "تشريع الضرورة" ، مع إدارك الجميع أن هذا التشريع فيه مخالفة دستورية واضحة، إذ كيف يمكن أن يجري التشريع في ظل عدم وجود حكومة، وهي التي تملك الحق الكامل لاسترداد أي قانون من أجل درسه أو إدخال تعديلات عليه وما سوى ذلك، وهي الجهة التي ستقوم بتنفيذه.

تأخير الحكومة والحديث عن سحب التكليف
الأمان اللبناني

قرابة ثلاثة أشهر مرّت على تكيلف الرئيس سعد الحريري، تشكيل الحكومة , من دون أن تبرز أية بادرة تفاؤل جدّية وحقيقية لقرب إعلان الحكومة. الأسباب عديدة وكثيرة، بعضها بارز وظاهر، وبعضها الآخر مختفٍ خلف مطالب وسقوف عالية. بعضها داخلي كما يصرّح معظم المعنيّين، وبعضها خارجي كما يوحي بعضهم. المهم في كل ذلك أن الفترة التي مضت إلى الآن لم تشهد ولادة الحكومة، وما زال لبنان يدور في الدائرة المفرغة، وما إن يخرج من المربع الأول حتى يعود إليه، ويدفع بذلك المواطنون الأثمان من لقمة عيشهم ومستوى معيشتهم ومستقبل أبنائهم.

إكمال المشوار مع «الأمان» الإلكتروني
الأمان اللبناني

لاثة عشر عاماً أمضيتها أكتب في مجلة الأمان. هي بالطبع ليست عمر «الأمان»، فـ«الأمان» أكبر من ذلك، وبداياتها وتاريخها يمتدان إلى منتصف القرن العشرين، وقد كان لها الدور الريادي والأساسي في التعبير عن وجهة نظر التيار الإس

المعوّقات الخارجيّة لتأليف الحكومة.. بين الحقيقة والتعمية
الأمان اللبناني

مضى قرابة ثلاثة أشهر على تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة العتيدة، ولكن على الرغم من كل الاتصالات والمشاورات التي جرت خلال هذه الفترة، ومن محاولات تدوير الزوايا بين الأطراف المعنيّة، لم يتمكّن الرئيس المكلف من التوفيق بين مطالب القوى السياسية والكتل النيابية، وبالتالي لم يتمكّن، إلى اليوم، من تشكيل حكومة

الجيش.. وتحدّيات عام عسكري جديد
الأمان اللبناني

في الأول من آب، أحيا الجيش اللبناني العيد الثالث والسبعين للمؤسسة العسكرية بتخريج دفعة جديدة من الضباط التي أطلق عليها دورة «فجر الجرود» في دلالة رمزية على الإنجاز الذي حققه خلال العملية العسكرية النوعية التي قام بها في منطقة جرود راس بعلبك وأنهى فيها وجود المسلحين التابعين لـ«تنظيم الدولة».

المطالبة بعودة العلاقات الطبيعيّة بين لبنان وسورية بين المصلحة الوطنيّة والابتزاز المقصود
الأمان اللبناني

قبل الحديث عن عودة العلاقات الطبيعية بين لبنان وسورية (النظام السوري) لا بدّ من التذكير بأن هذه العلاقات لم تنقطع أصلاً، بل تأثّرت بالأحداث والأزمة التي عصفت بسورية والشعب السوري بعد ثورته التي أرادها خطوة للتحرر وإطلاق الديمقراطية الحقيقية في البلاد من خلال إرساء نظام حكم مدني

عجلة تأليف الحكومة تتعثر والوضع الاقتصادي مهدّد بالانهيار
الأمان اللبناني

بعد انقضاء قرابة خمسين يوماً على تكليف الرئيس سعد الحريري تأليف الحكومة العتيدة، لا تبدو في الأفق أية بارقة أمل بقرب تأليفها، على الرغم من الاتصالات والمشاورات التي تجري على أكثر من مستوى، وفي أكثر من اتجاه. الجو السائد إلى الآن هو المراوحة والمزيد من الشروط والشروط المضادة،

التمثيل السنّي في الحكومة.. بين احتكار «المستقبل» ومطالب الفائزين بالانتخابات
الأمان اللبناني

لا بدّ من التذكير ابتداءً بأنه حتى لحظة كتابة هذه الكلمات لم تظهر أية ملامح إيجابية تسهّل عملية تأليف الحكومة، بل على العكس تماماً فإن الأيام المنصرمة شهدت سفر رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في إجازة عائلية، وكان قد سبقه إلى ذلك رئيس المجلس النيابي نبيه بري، ما يوحي أن الأجواء ليست مهيّأة بعد لإعلان التشكيلة الحكومية، وبالتالي فإن المساعي التي بُذلت، يبدو أنها لم تكن كافية لإقناع الكتل النيابية والقوى السياسية بضرورة التنازل وخفض سقف مطالبها لتسهيل عملية التأليف، وبالتالي فإن العُقَد على حالها، وهي في أكثر من مكان، داخلي عبر مطالب الكتل والقوى، وخارجي عبر «فيتوات» دول لها مصالحها الخاصة.

الطعون بالانتخابات تضع المجلس الدستوري أمام امتحان الثقة.. فهل ينجح؟
الأمان اللبناني

يوم الأربعاء (6/6/2018) انتهت المهلة القانونية المحدّدة لتقديم الطعون بالعملية الانتخابية التي جرت في السادس من أيار الماضي، وبنتائجها التي أُعلنت على الرغم مما شاب هذه العملية من مخالفات فاضحة وصريحة، سواء للقانون الإنتخابي، أو للعملية الانتخابية، أو لعملية فرز الأصوات. وقد ترك كل ذلك انطباعاً سلبياً على العملية، وأرخى بظلال كثيفة من الشك حول ما سيصدر عنها من مفاعيل إذا لم يُصر إلى تصحيح الخلل الواضح، من خلال المؤسسات الدستورية.

الاستحقاق الحكومي.. عقبات التأليف ومسلسل التنازلات
الأمان اللبناني

اعتباراً من يوم الثلاثاء ( 22 أيار 2018) بدأ المجلس النيابي الجديد مهماته الرسمية على الرغم من ظلال الشك الكثيفة التي اكتنفت عملية فرز الأصوات، وفتحت المجال لتقديم الطعون بالعملية الانتخابية برمتها أمام المجلس الدستوري.

12345