هستيريا المصالحات‎
وجهة نظر العدد 1377 / 11-9-2019

عبرت الساحة الداخلية في الشهرين الأخيرين عدداﹰ من العقبات الكبرى التي اعترضت طريق الحكم والحكومة والعهد . وتمكن الجميع بانسيابية متفاوتة من تجاوز هذه المصاعب برعاية من مصلحة دولية - إقليمية متداخلة تقتضي باستمرار حالة الهدوء النسبي التي تحكم الأجواء اللبنانية وتحول دون وقوع أي إنفجار سياسي في أوضاع البلد . وكانت معضلة - حادثة قبرشمون قد عطلت العمل الحكومي ما يقارب الشهرين ، ثم جاء العدوان الصهيوني الفاشل عبر الطائرتين المسيرتين على الضاحية الجنوبية ليعزز مناخ المصالحة الذي أبتدأ بلقاء بعبدا بين وليد جنبلاط وطلال ارسلان برعاية مباشرة من الرؤساء الثلاثة عون وبري والحريري .

بركة المصارحة والمصالحة
وجهة نظر العدد 1374 / 21-8-2019

قبيل عيد الأضحى المبارك انعقدت في قصر بعبدا جلسة المصارحة والمصالحة ، التي ضمت الى جانب الرؤساء عون وبري والحريري رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط والأمير طلال ارسلان . وكان من جراء انعقاد هذه المصالحة استئناف جلسات مجلس الوزراء وتنفيس الإحتقان السياسي الذي خيم على الساحة اللبنانية منذ الثلاثين من حزيران الفائت .

هل يتم تحييد الرئيس برّي ؟
وجهة نظر العدد 1373 / 7-8-2019

الأزمة السياسية المنطلقة من حادثة قبرشمون ليست كسابقاتها من الأزمات السياسية التي عصفت بالبلد منذ بداية العهد الحالي الذي يترأسه العماد ميشال عون . فهي أزمة أكثر عمقا وأشد تعقيدا من أزمات سابقات ، إنكشفت فيها بعض الجذور التي تتحكم بعلاقات القوى السياسية الرئيسية في البلد . وهي علاقات لم تتحرر من ثقل الماضي القريب الذي كان يفرز الساحة السياسية وفق معسكري الثامن والرابع عشر من أذار مع تعديل جوهري يطال علاقة حركة أمل وتيار المردة من جهة والتيار الوطني الحر من جهة ثانية .

الظلم .. وتجديد الامتيازات
وجهة نظر العدد 1372 / 31-7-2019

تراكمت المشكلات السياسية التي تعترض الحكومة اللبنانية والعهد الحالي ، عهد الرئيس ميشال عون وحكومة الرئيس سعد الدين الحريري وشركائه في مجلس الوزراء بكافة تلاوينهم واتجاهاتهم السياسية . فمن حادثة قبرشمون الى عقدة المادة الثمانين من قانون موازنة عام ٢٠١٩ ،

التخلص من العبء الفلسطيني والسوري !
وجهة نظر العدد 1371 / 24-7-2019

في خضم الأزمة السياسية التي ترتبت على حادثة قبرشمون بين الحزب التقدمي الإشتراكي والحزب الديموقراطي ، أقدم وزير العمل كميل أبو سليمان على تفعيل العمل بقرارات سابقة توجب على العامل الفلسطيني في لبنان الإستحصال على إجازة عمل ، وتلزم أصحاب المؤسسات الفلسطينيين بمتطلبات مالية تعيق عملهم ، لا بل تغلق مؤسساتهم في بعض الأحيان ، كما حصل في بعض مناطق الشمال . وقد جاءت هذه الخطوة في ظل تنافس شعبي مسيحي بين التيار الوطني الحر وحزب القوات اللبنانية على التخلص من العبء الفلسطيني والسوري اللذين ترتبا على نكبة فلسطين في عام ١٩٤٨ وعلى الأزمة السورية منذ عام ٢٠١١ ...

ليس حباﹰ بجنبلاط ...
وجهة نظر العدد 1369 / 10-7-2019

بسرعة فك وليد جنبلاط الطوق السياسي الذي سعى الى ضربه حوله خصومه السياسيين إثر حادثة قبرشمون التي سقط بنتيجتها اثنين من مرافقي وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب بالإضافة الى عدد من الجرحى المنتمين الى الحزب التقدمي الإشتراكي . فعلى الرغم من انعقاد المجلس الأعلى للدفاع بدعوة من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ، وإصداره موقفا متبنيا للرواية الإرسلانية لحادثة الجبل فقد لاذ وليد جنبلاط في الثماني والأربعين ساعة التي أعقبت الحادثة بالصمت المطبق ، ما خلا تصريحات أدلى بها النائب أكرم شهيب ومسؤول الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي رامي الريس . ولم ينطلق لسان وليد جنبلاط إلا بعد انعقاد المجلس المذهبي الدرزي في دار الطائفة الدرزية في فردان الذي أصدر بيانا جدد فيه التغطية الدينية والطائفية الدرزية للرجل الذي أختار أن يرد على بيان المجلس الأعلى للدفاع ببيان ممهور بتوقيع المجلس المذهبي الدرزي .

جبران باسيل .. البعلبكي !
وجهة نظر العدد 1367 / 26-6-2019

تابع رئيس التيار الوطني الحر (جبران باسيل) جولاته الشعبية والحزبية في المناطق اللبنانية ، ووصل في الأسبوع الماضي الى منطقة البقاع وعقد في مدينة بعلبك لقاء مع المحازبين كان على جانب كبير من السخونة بعدما أعترضه بعض المشاركين الذين كان منهم فتاة جسورة أدلت بدلوها واشتكت من أنها لم تعين في الوظيفة التي تقدمت لها على الرغم من أنها نجحت في امتحانات مجلس الخدمة المدنية المخصصة لهذه الوظيفة . فما كان من وزير الخارجية الذي وجهت له ولتياره السياسي من قبل تلك الفتاة تهمة الطائفية ، إلا أن رد هذه التهمة بإتهام مضاد للفتاة وللآخرين بأنهم لايريدون الحفاظ على الوجود المسيحي في لبنان ، وبأنهم قوم ضد التنوع الطائفي في هذا الوطن .

إنتفاضة الحريري مضبوطة ...
وجهة نظر العدد 1365 / 12-6-2019

بعد صبر طويل على مضض التسوية الرئاسية التي ولدت في خريف 2016 وأوصلت العماد ميشال عون الى سدة الرئاسة الأولى , وقضت بعودة الرئيس سعد الحريري الى سدة الرئاسة الثالثة ،انتفض رئيس الحكومة في وجه " التجاوزات " التي حاولت النيل منه ومحاصرته وتحجيم الفاعلية السياسية لتيار المستقبل . وقد تمظهرت هذه " التجاوزات " من خلال خطوات قام بها فرقاء سياسيون كثر منذ الشروع في الإعداد لقانون إنتخابي جديد في النصف الأول من عام 2017 ، وما تلا الإنتخابات النيابية في أيار 2018 من تعسير متعدد الأطراف لتشكيل الحكومة , الى العقبات الكبيرة التي اعترضت إعداد الموازنة الحالية داخل أروقة مجلس الوزراء ... حيث كان الوزير جبران باسيل والتيار الوطني الحر يتجهان في كل محطة من تلك المحطات الى إثبات أنهم الطرف الأقوى والأكبر في تركيبة الحكومة التي باتت برأسين واحد يدعى سعد الحريري والآخر جبران باسيل .

إزدواجية الكذب والتكاذب
وجهة نظر العدد 1364 / 29-5-2019

وأخيرا تم تمرير موازنة عام ٢٠١٩ على طاولة مجلس الوزراء , بعد أخذ ورد ومناورات تورطت بها بعض القوى السياسية المنخرطة في الحكومة الحالية . لتبدأ رحلة تلك الموازنة الى المجلس النيابي ، حيث ينبغي أن تُشرّح هذه الموازنة في لجنة المال والموازنة قبل أن تحال الى الهيئة العامة للمجلس النيابي . حصل ذلك بعد أن حاول رئيس التيار الوطني الحر ووزير الخارجية جبران باسيل أن يعيد النقاش في موضوع الموازنة الى نقطة الصفر من خلال تقديمه ما يشبه البرنامج الشامل الذي يطال الموازنة في مختلف مساراتها . إلا أن الصرخة ارتفعت وترددت أصداؤها بين قصري بعبدا وعين التينة و بيت الوسط لتؤكد أن الموازنة التي ترسم خطوطها على قياس مؤتمر سيدر لا تحتمل التأجيل أكثر من ذلك .

تفسخ جديد في السلطة !
وجهة نظر العدد 1363 / 22-5-2019

على وقع الخلافات حول موازنة عام ٢٠١٩ ، برزت مزيد من مظاهر التفسخ داخل بنيان السلطة اللبنانية التي ما زالت تشهد عمليات مد وجزر بين مراكز القوى المنتشرة فيها . وتلك عملية تطال ميزان القوى الداخلي تحت وطأة النتائج التي أسفرت عنها إنتخابات أيار ٢٠١٨ التي عاكست نتائج إنتخابات عام ٢٠٠٩ وثبتت زمام الأمور في قبضة أطراف معسكر الثامن من أذار وإن كانوا متباعدين نسبيا بفعل الخلاف الذاتي والموضوعي بين التيار الوطني الحر من جهة وحركة أمل وتيار المردة من جهة أخرى . وقد بلغت الأمور ذروة في التفسخ لدى وصول العسكريين المتقاعدين قاب قوسين أو أدنى من قاعات السراي الحكومي التي كان مجلس الوزراء برئاسة الرئيس سعد الحريري منعقدا فيها لمناقشة الفصول الأخيرة من موازنة العام الحالي المتأخرة أصلا في ولادتها المفترضة .

12345678