المجلس العدلي ذريعة وليس غاية
ختامها مسك العدد 1369 / 10-7-2019

تتفق السلطة السياسية رغم كل اختلافاتها على أن الوضع الاقتصادي حساس ويحتاج لكثير جهد وعمل لتجنب الانهيار وإفلاس خزينة الدولة. تتفق هذه السلطة كذلك على أن ذلك يتطلب نشاطاً دؤوباً وتجاوزاً للتباينات. فهم يدركون بأن الانهيار إذا حصل فإنه سيطال الجميع ولن يميّز بينهم. لذلك رفعت الحكومة منذ تشكيلها شعار "إلى العمل"، ونجحت بتحقيق بعض الإنجازات، كالانتهاء من موازنة عام 2018 وإقرارها في مجلس النواب، وإعداد موازنة عام 2019 وإحالتها للجنة المال والموازنة لدراستها،وتنتظر الحكومة الكثير من الملفات الهامة والضرورية التي تستدعي دراستها وإقرارها بسرعة. لكن المفاجأة أن بعض القوى في المجلس، تمارس تعنّتا بالإصرار على إحالة الأحداث التي شهدها الجبل الأسبوع الماضي إلى المجلس العدلي وإلا فإنها ستمنع انعقاد مجلس الوزراء. هذا التعنّت يكشف أن هذه القوى لا تتحلى بأدنى قدر من المسؤولية والحرص على تسيير شؤون اللبنانيين، وأن همّها الأول والأخير هو تحصيل مكاسب لفريقها في مواجهة الآخرين.

إما أنه غبي وإما مأجور!
ختامها مسك العدد 1368 / 3-7-2019

حتى كتابة هذه الكلمات مازال وزير الخارجية جبران باسيل مصرّاً على زيارة مدينة طرابلس يوم الأحد المقبل. يأتي ذلك، رغم نصائح عمّه بإلغائها، ورغم كل الويلات والضحايا والتوترات والتشنجات التي ألحقتها جولاته السابقة، والتي كاد آخرها ان يتسبب بفتنة درزية درزية وإحراق الجبل. خياران لا ثالث لهما، إما أن جبران باسيل بخلاف ما يوحي به للبنانيين من فطنة وذكاء ودهاء ومكر، هو في الواقع غبي، أعمى بصيرته السعي لتأمين وصوله إلى قصر بعبدا قبل انتهاء ولاية عمه، ولايدرك خطورة ما يقوم به , وإما أنه ينفذ أجندة خارجية تستهدف إحراق لبنان وإعادة عقارب الساعة إلى الوراء واستعادة الحرب الأهلية. يبقى خيار نحاول إقناع أنفسنا أنه لاينطبق على باسيل، وهو أنه ليس غبياً ويدرك خطورة ما يقول ويفعل، لكن لامشكلة لديه في إحراق البلد إذا كان ذلك سبيلاً للوصول إلى قصر بعبدا.

إيجابيات المصالح الضيّقة للمسؤولين
ختامها مسك العدد 1367 / 26-6-2019

وحده رئيس مجلس النواب نبيه بري أصدر موقفاً واضحاً من انعقاد الورشة الاقتصادية في المنامة. هذه الورشة التي يؤكد البعض أنها الخطوة الأولى في مسار "صفقة القرن" التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية. بري وقد أن لبنان لن يكون شريكاً في بيع فلسطين ومقدساتها، ولن تغريه مليارات الدولارات المعروضة لتوطين شعبها وإلغاء حق العودة، وأضاف أن لبنان واللبنانيين لن يكونوا شهود زور أو شركاء ببيع فلسطين بثلاثين من الفضة.

دعاة الحرية وإرهابهم الفكري
ختامها مسك العدد 1366 / 19-6-2019

حدثان اثنان شهدهما العالم خلال الأيام القليلة الماضية لقيا تعاطفاً كبيراً من الأغلبية الساحقة من أحرار العالم، لكنهما في المقابل كشف جانباً قاتماً لبعض دعاة الحرية والانفتاح والحوار، لاسيما منهم السياسيون والإعلاميون والناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، وأكد وجود حقد دفين وكراهية لدى هؤلاء لكل ما هو مخالف لآرائهم وتوجّهاتهم. الحدث الأول هو استشهاد المعارض السوري عبد الباسط الساروت في مواجهات مع قوات النظام في ريف إدلب. الساروت الذي لُقب ببلبل الثورة السورية، نشط في التظاهرات منذ انطلاق الثورة من مدينته حمص، واستخدم صوته الندي الجهوري في ترداد شعارات الحرية والكرامة، وبات رمزاً من رموز الثورة السورية، لدرجة دفعت النظام الذي عادة لايخرج منه القرش إلا بطلوع الروح , رصد مكافأة مالية لمن يساعد في اعتقال الساروت، وكاد النظام ينجح في اغتياله أكثر من مرة، وقتل أربعة من إخوة الساروت.

هل تنهش الذئاب المنفردة لبنان؟!
ختامها مسك العدد 1365 / 12-6-2019

مرّت الجريمة الإرهابية التي شهدتها مدينة طرابلس عشيّة عيد الفطر. فتراكم الأزمات والخلافات والمشاحنات لاتترك مجالاً للوقوف والدراسة والبحث في حادث إرهابي بهذا الحجم. خطورة ما قام به "عبد الرحمن المبسوط" لا يتعلق بما قام به فقط، بل بإمكانية تكرار ما حصل كل يوم وكل ساعة وفي كل منطقة من لبنان. فالدوافع التي مهدت الطريق أمام المبسوط لارتكاب جريمته الإرهابية تتوفر لعشرات إن لم يكن مئات الشباب اللبناني. طبعاً هذا لايبرر الجريمة التي ارتكبها المبسوط، لكنه يحذر من حصول جرائم مشابهة، طالما أن الدوافع متوفرة لدى آخرين كثر. شاب فقير يائس بائس، عاطل عن العمل، انضم لتنظيم داعش وحارب إلى جانبه في سوريا. بعد عودته، سعى للعودة الى حياته الطبيعية، لكن المجتمع واجهه بالصدّ والرفض والنبذ، فلم يعد هناك ما يخسره، وصار سهلاً بالنسبة له ارتكاب الجريمة التي ارتكبها.

الحريري والتفريط بصلاحيات الرئاسة الثالثة
ختامها مسك العدد 1364 / 29-5-2019

بعد عشرين جلسة توصل مجلس الوزراء لصيغة نهائية لموازنة عام 2019. لم يكن ينقص سوى خروج وزير الإعلام للصحفيين وللإعلان عن ذلك، لكن عرفاً جديداً طرأ على عمل مجلس الوزراء، هو عدم إعلان الموازنة إلا في جلسة تُعقد في قصر بعبدا يرأسها رئيس الجمهورية. كان من المنتظر أن ينتهي بحث الموازنة قبل الوقت الذي انتهت فيه بأكثر من أسبوعين، لكن وزير الخارجية جبران باسيل الذي كان مشاركاً في جميع الجلسات، وقبيل وضع اللمسات الأخيرة على الموازنة ارتأى إخراج ورقة من جيبه تتضمن رؤية جديدة للموازنة، أطاحت بجهد وزير المالية وفرض على مجلس الوزراء إعادة النقاش من جديد، وتحوّل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري إلى ضابط للخلاف بين الوزيرين، وزير المالية المستاء من تدخل وزير آخر في عمله وانتظار اللحظات الأخيرة لتقديم ما في جعبته، ووزير آخر بات يعتبر نفسه وزير كل شيء.

العسكريون الغاضبون.. منّا وفينا
ختامها مسك العدد 1363 / 22-5-2019

مازال المتضررون من سياسة التقشف التي تعتزم الحكومة اتباعها في مشروع الموازنة يعبرون عن رفضهم لذلك، تارة بالتظاهر وتارة أخرى بالاعتصام وقطع الطرق والتهديد والوعيد. أبرز الغاضبين هم العسكريون المتقاعدون، ومن خلفهم العسكريون في الخدمة الفعلية الذين يدعمون المتقاعدين ويساندونهم لكنهم لايتظاهرون ولايصرّحون عن غضبهم لأن ذلك محظور عليهم حسب القانون، لذلك دعونا نخرج من تسمية متقاعدين ولنتفق على أنهم عسكريون. الذريعة الأبرز التي يقدمها العسكريون لرفض المساس بالامتيازات والحوافز التي يتمتعون بها، هي أنهم ضحّوا -ومازالوا- بأرواحهم فداء للوطن، وأنهم يحملون أرواحهم بأيديهم لحماية لبنان ومواجهة أعدائه، ولتأمين حياة كريمة للبنانيين، وأن ذلك حصل بالتضحيات الكثيرة التي يقدمها العسكريون.

التعذيب منهج معتمد في السجون اللبنانية
ختامها مسك العدد 1362 / 15-5-2019

المرحوم حسان الضيقة، مخلص جمركي كان موقوفاً بتهمة تشكيل عصابة لتهريب المخدرات خارج لبنان. والد حسان اتهم فرع المعلومات بالتسبب بوفاة ابنه جراء تعذيبه خلال التحقيق معه. نفى فرع المعلومات التهمة وقدم قرائن وأدلة تدعم براءته، وزير العدل أسف لما حصل ووعد بالتحقيق،

7 أيار.. فاتحة الخطايا
ختامها مسك العدد 1361 / 8-5-2019

سواء كانت التغريدة التي كتبها وزير الخارجية جبران باسيل بريئة أم متعمّدة، فإنه في جميع الأحوال أعاد لأذهان اللبنانيين ذكرى أحداث 7 أيار 2008 التي سعى كثير من اللبنانيين لنسيانها. باسيل في تغريدته زعم أنه كان يقصد من إشادته بتاريخ 7 أيار التذكير باليوم الذي عاد فيه العماد ميشال عون إلى لبنان من منفاه الباريسي بعد 15 عاماً من الغياب. المؤكد أنه لم يكن خافياً على باسيل أن هذا التاريخ يشكل لشريحة واسعة من اللبنانيين محطة سوداء في تاريخ لبنان الحديث، استخدم فيها حزب الله سلاحه للسيطرة على بيروت وسعى لإسقاط الحكومة بالقوة. لم يكن ما فعله حزب الله في ذلك اليوم الخطيئة الوحيدة التي ارتكبها، بل كان مقدمة لسلسلة أخرى من الخطايا ، ليس بالضرورة أن تكون مشابهة لأحداث 7 أيار 2008، لكن تبعاتها كانت مشابهة، وربما أخطر.

الغرب يتحكم حتى بعواطفنا
ختامها مسك العدد 1359 / 24-4-2019

سرعان ما انتقل خبر التفجيرات الإرهابية التي استهدفت كنائس وفنادق في سريلنكا من صدارة عناوين نشرات الأخبار لتحتل مكانها إلى جانب الأخبار الأقل أهمية. حصل ذلك في الوقت الذي يستمر العثور على المزيد من الضحايا الذين وصلت حصيلتهم قرابة 350 شخصاً. مرّ الخبر المفجع دون أي بوادر للتضامن والتعاطف مع الضحايا وذويهم. قبل تفجيرات سريلنكا بأيام تابع العالم خبر حريق كنيسة نوتردام الأثرية في العاصمة الفرنسية باريس. حزن وألم ودموع عمّت الكرة الأرضية، واجتاحت وسائل التواصل الاجتماعي هاشتاغات التضامن مع الكنيسة، وتمّ تنظيم عشرات حملات التبرع لإعادة بناء وترميم الكنيسة من جديد، وتحوّل الذين لم يتمكنوا من اصطناع الحزن على حريق الكنسية إلى وحوش وهمج وقليلي إحساس. على مدى السنوات الماضية، شهدت سوريا والعراق إحراق وتدمير عشرات المساجد والكنائس والمراقد الأثرية التي تفوق قيمتها الأثرية والتاريخية كنيسة نوتردام بمئات السنين، لكن أحداً لم يلتفت إليها، ولم يتحدث عنها، وكثيرون لم يعرفوا بها، عدا عن التعاطف والحزن عليها.

12345678